#المانيا..اعتداء #دورتموند يكثف الأضواء على حجم “#داعش”

#المانيا..اعتداء #دورتموند يكثف الأضواء على حجم “#داعش”

اعتداء دورتموند يكثف الأضواء على حجم “داعش” في ألمانيا

رغم إعلان المدعي العام الألماني عدم وجود أدلة بعد على تورط مشتبه به عراقي من تنظيم “داعش” في اعتداء دورتموند، إلا أن الهجوم سلط مزيداً من الأضواء على حقيقة حجم “داعش” في ألمانيا وطبيعة أنشطة أعضائه.ما أن أُعلن عن توقيف مشتبه به من الناشطين في المشهد السلفي المتطرف بألمانيا على خلفية الاعتداء على حافلة نادي دورتموند، حتى ساد الاعتقاد بأن هجوم الثلاثاء يدخل في حساب تنظيم “داعش” الإرهابي في ألمانيا. ورغم إشارة المدعي العام الألماني إلى عدم وجود أدلة كافية تؤكد تورط المشتبه به في الاعتداء، إلا أنه يبقى في السجن على ذمة التحقيق بتهمة الانتماء إلى تنظيم “داعش” في العراق. إذ تشير معلومات السلطات الأمنية إلى أن المتهم المفترض، وهو عراقي الأصل كان يقود مجموعة مسلحة تابعة لداعش في العراق وقامت بعمليات عسكرية وأخرى تخص الخطف والقتل لحساب التنظيم المتطرف.

وإذا كانت عملية التحري والبحث عن منفذي الاعتداء قد عادت إلى نقطة الصفر، لكن ذلك لم يمنع أن حجم تواجد تنظيم “داعش” المتطرف في ألمانيا بات تحت الأضواء، من حيث عدد أعضائه وتشخيص نشاطهم التنظيمي والإيديولوجي.ويعبر الخبير الألماني نويمان عن شكوكه بالكشف عن وجود إشارات غير مألوفة في الرسائل التي تعلن المسؤولية عن الحادث والتي تم العثور عليها في مكان الحادث مقارنة مع إعلانات داعش المعتادة بخصوص مسؤوليتها عن الاعتداءات. ويشير الباحث الألماني الذي يعمل أستاذاً محاضراً في أبحاث الإرهاب بكلية “كينغس كوليج” اللندنية، إلى أن صيغة الرسائل تكرارها والمكان الذي وضعت فيه ليست مألوفة من قبل عناصر “داعش” حتى الآن. كما أن أسلوب الكتابة مختلف كلياً عن بيانات سابقة نشرها التنظيم المتطرف على مواقعه المعتادة، حسب تعبير نويمان.

ويحدد الباحث الألماني الاختلافات في هذا السياق في عدة مجالات في الرسائل، فمثلاً يستخدم عناصر داعش مصطلح “الخلافة” عندما يتحدثون عن المناطق التي يسيطر عليها التنظيم المتطرف، فيما جاء في الرسائل التي تم العثور عليها في دورتموند مصطلح “خليفة”، وهو مصطلح بات مألوف الاستخدام في ألمانيا، خصوصاً في وسائل الإعلام.إلى ذلك يشير الباحث نويمان أيضاً إلى المطالب التي تضمنتها الرسائل والتي جاءت متواضعة جداً مقارنة بأهداف “داعش” المعلنة كالمطالبة “بإبادة الكفار”، فيما جاءت في الرسائل المفترضة مطالب تخص فقط إنهاء مهمة الطائرات الحربية الألمانية المشاركة في الحرب على “داعش” في سوريا والعراق إلى جانب المطالبة بإغلاق القاعدة الجوية الأمريكية في رامشتاين بجنوب غرب ألمانيا.

ويضيف نويمان: “لغرض تحديد طبيعة الاعتداء بشكل سليم، كونه اعتداء يُحسب على الجماعات الجهادية، فلابد من وجود دلائل أخرى أكثر وضوحاً كتحديد هوية منفذ الهجوم بشكل لا يقبل الشك”. كما يعتبر الباحث نويمان أيضاً الإعلان عن مسؤولية الاعتداء من قبل “داعش” أو من قبل الجماعات المرتبطة بها على المواقع المألوفة للتنظيمات المتطرفة على الشبكة العنكبوتية من الأمور المهمة لتحديد هوية المنفذين.أما شمس الحق فيرى أن ألمانيا مطالبة بذل مزيد من الجهود من أجل مكافحة الإرهاب، لأن القوانين الألمانية ما تزال ليست بالشدة المطلوبة من أجل مكافحة التطرف في ألمانيا، كما أن الإجراءات الأمنية تستغرق وقتا طويلاً، “من المفروض الإسراع في ترحيل الإرهابيين وكل من يثبت تطرفه من ألمانيا”.

ح.ع.ح/ع.ج دوتش فيله

اخر المقالات