مكافحة الإرهاب

الفرنسي فابيان كلان سجل بصوته تبني تنظيم “الدولة الإسلامية” لاعتداءات باريس

Saint Denis 14142015 0الفرنسي فابيان كلان سجل بصوته تبني تنظيم “الدولة الإسلامية” لاعتداءات باريس
قالت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مصدر مقرب من التحقيقات في الاعتداءات التي ضربت باريس، وراح ضحيتها 129 قتيلا، أن جهاديا فرنسيا يدعى فابيان كلان سجل شريطا صوتيا تلا فيه تبني تنظيم “الدولة الإسلامية” لاعتداءات باريس وتم بثه على الإنترنت.

ذكر مصدر مقرب من التحقيقات في الاعتداءات التي ضربت باريس مساء يوم الجمعة المنصرم لوكالة فرانس برس الثلاثاء، أن جهاديا فرنسيا يدعى فابيان كلان سجل شريطا صوتيا تلا فيه تبني تنظيم “الدولة الإسلامية” لاعتداءات باريس وتم بثه على الإنترنت.
وقال المصدر أن كلان (35 عاما) كان أحد عناصر الشبكات الإسلامية المتطرفة في مدينة تولوز وكان مقربا من محمد مراح الذي قتل سبعة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال يهود في 2012.
وكان التنظيم الجهادي تبنى في اليوم التالي في بيان مكتوب وتسجيل صوتي تناقلتهما حسابات جهادية على تويتر اعتداءات باريس.
وبعد أن استمعت الأجهزة المتخصصة مطولا إلى التسجيل بالفرنسية ومدته خمس دقائق، تبين لها أن الصوت هو صوت فابيان كلان، بحسب المصادر نفسها.
وكلان وشقيقه جان-ميشال نشآ في تولوز واعتنقا الإسلام ثم انتقلا إلى التطرف في مطلع الألفية. ثم تقربا من مجموعة إسلامية يتزعمها فرنسي من أصل سوري يدعى أوليفييه كوريل أكبر منهما سنا وكانا يعتبرانه مرشدا روحيا لهما.
ويشتبه في أن فابيان كلان ولقبه عمر هو أحد منظمي شبكة تجنيد لقتال القوات الأمريكية في العراق. وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات في 2009.
وخلال سجنه ضبطت السلطات رسالة كان وجهها إلى محمد مراح الذي تعرف عليه قبل ذلك ببضع سنوات.
وبعد الإفراج عنه، توجه فابيان كلان إلى سوريا برفقة العديد من أفراد المجموعة المتطرفة في تولوز. وظل هناك على اتصال مع طالبي جهاد في فرنسا، وهو يعتبر أحد المحرضين على الاعتداء الفاشل في نيسان/أبريل ضد كنيسة في فيل جويف (منطقة باريس) الذي قاده الجزائري سيد أحمد غلام.
وبعد الاعتداءات التي ضربت باريس، تعمل المديرية العامة الفرنسية للأمن الداخلي يوميا على مراجعة سجل “أمن الدولة” المعروف بالسجل “إس” والذي يشمل المشاغبين وأعضاء مجموعات من اليسار المتطرف أو اليمين المتطرف وغيرها من الحركات التي من الممكن أن تشكل خطرا على الأمن الوطني.
وقال رئيس الوزراء مانويل فالس في نهاية الأسبوع إن “هناك أكثر من 10 آلاف شخص مدرجين على هذا السجل إس”. وأكثر من نصف المسجلين على هذه القائمة مدرجون بصفتهم إسلاميين متطرفين أو أشخاص قد يكونوا على علاقة بالأوساط الإرهابية.
.
فرانس24/ أ ف ب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى