تقاريردراساتمكافحة الإرهاب

السويد…مساعى لوقف التمويل الخارجى للمساجد

السويد…مساعى لوقف التمويل الخارجى للمساجد

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا-وحدة الدراسات والتقارير  “2”

طالبت الأجهزة الأمنية فى السويد بضرورة وقف تمويل المساجد التي تروج للتطرف . واتهمت السلطات السويدية الجمعيات و المساجد التي يسيطر عليها متشددون وتمول من الخارج بالحيلولة دون اندماج المسلمين في مجتمعاتهم وقبولهم بالقيم والمثل السائدة في السويد. وأشارت إلى أن ذلك التمويل يبدو ظاهريا كأنه يقدم خدمة للجالية المسلمة فى السويد ، لكنه على العكس يأتي ومعه قيم وأفكار تحض على الكراهية والعنف .

الجالية المسلمة فى السويد

يشكّل المسلمون نحو) 8 % (  من إجمالي تعداد سكان السويد البالغ (10) ملايين نسمة. وبحسب إحصائية أخرى قدرت الوكالة السويدية لدعم المجتمعات المؤمنة عددهم بنحو (400) ألف شخص. ويقيم في مدينة مالمو نحو (80) ألف مسلم واستقبلت مئات الآلاف منهم في الأعوام القليلة الماضية. ويعود وجود المسلمين في المملكة الاسكندنافية إلى أربعينات القرن الـ20.

الأسباب التي تجعل الحكومة السويدية تحاول منع التمويل الخارجي للمساجد والجمعيات .

  •  خلق مجتمعات موازية فى السويد : أكدت صحيفة “سفنسكا داغبلاديت” من منطقة بوروس في وسط جنوب السويد وفقا للعربى اللندنية فى 2 سبتمبر 2018  إن “مجتمعات تتأسس داخل مجتمع السويد، تعيش وفق نظامها الديني الخاص، وشرطتها الدينية الأخلاقية، وحلول لمشاكلها العنفية بعيدا عن مؤسسات الدولة السويدية”.وتلك القوى المحافظة تبني بنية تحتية ملتصقة بالمساجد كقاعدة لقوانينها”. وأضافت أن الدعاية الإسلاموية غيرت من شكلها، فبدلاً من السفر إلى الالتحاق بتنظيم  “داعش” فى مناطق الصراعات يطلب من المسلمين فصل أنفسهم عن المجتمع السويدي. ويقول ضابط الأمن ورجل الاستخبارات السابق” بيدر أنغلوند” ،وهو مدير حالي لقسم الأمن في مركز المعرفة والأمن في بلدية “بوروس” لا أحد يستطيع أن يعرف ما يجري خلف جدران المنازل في تلك البيئات، والمصدر الوحيد لما يجري في المساجد هو وسائل التواصل الاجتماعي”.
  • التجسس لصالح الاستخبارات التركية : حذر”عبد الله بوزكورت” رئيس مركز “استكهولم” للحرية فى 18 يوليو 2018 من أن أفراد الأسرة والأقارب الذين يبقون في تركيا ينتهي بهم الأمر لدفع ثمن مراقبة ذويهم في الخارج .ويقول إن جمع المعلومات الاستخبارية وغير القانونية في الشتات تشمل “جميع المنتقدين والمعارضين .و اتهم مركز “استكهولم” للحرية الحكومة التركية بتكثيف “تكتيكات التخويف” و “التجسس على المهاجرين”. وأكد “أحمد يايلا” الأستاذ المشارك في مركز الدراسات الأمنية بجامعة “جورج تاون” ومدرسة “إدموند”إجراء “السويد وألمانيا وبلجيكا والنمسا وهولندا وسويسرا والنرويج ” تحقيقات حول الأئمة الأتراك، الذين عينتهم “ديانت”، بسبب التجسس لصالح المخابرات التركية ضد المواطنين الذين يعيشون في بلادهم،  وتعتبرهم الحكومة معارضين لأردوغان
  • تنامى أعداد المتطرفين فى السويد : وجه الإمام المتشدد “سيد راجيا” مؤسس مسجد “مونتريال” عاصمة الكيبك وفقا للعرب اللندنية فى 19 مارس 2018 بخطبة جهادية إلى الشبان المنحدرين من أصول إسلامية في مسجد “بستوكهولم”. ونتيجة لمثل هذه الخطابات ازداد عدد المتطرفين في السويد، من (200)شخصاعام 2010 حسب رئيس الشرطة الأمنية (سابو)إلى حوالي (2000) من الإسلامويين الراديكاليين من بينهم عدد من هم على استعداد للقيام بعمليات إرهابية. وذلك من مجموع المتطرفين المؤيدين لاستعمال العنف في السويد البالغ عددهم (3000) حسب إحصاءات الاستعلامات.

أبرز التقارير الصادرة حول تمويل المساجد والجمعيات فى السويد

كشفت صحيفة “الأفتونبلاديت” السويدية فى26 ديسمبر 2018 عن مطالبات سويدية جماهيرية بوقف انعقاد المؤتمر السنوى للرابطة الإخوانية المتهمة بالحصول على دعم وتمويل من الدوحة .وأكدت “إريك سلوتنر”من الحزب المسيحى الديمقراطى، إن اثنين من المشاركين بالمؤتمر، يمثلان المجلس الأوروبى للفتوى والأبحاث، حيث له صلات مع جماعة الإخوان. ونقلت الصحيفة عن” ماغنوس رانستورب” المختص فى مكافحة الإرهاب بكلية الدفاع الوطنية السويدية أن المحاضرين بالمؤتمر مرتبطان بمنظمات وجمعيات أنشأها جماعة “الإخوان”، مثل المجلس الأوروبى للفتوى والأبحاث، لتضليل الرأى العام حول أهدافهم الحقيقة.

نظم مركز “تريندز” للبحوث والاستشارات والمؤسسة الأوروبية للديمقراطية ندوة في مقر البرلمان الأوروبي ببروكسل لمناقشة سبل مواجهة التطرف والإرهاب وفقا لـ” سكاى نيوز عربية” فى 29 مارس 2018 .واستضاف الندوة النائب السويدي “لارس أدكتوسن” عضو البرلمان الاوروبي. وتحدث ” لارس أدكتوسن” عن وسائل عمل منظمات على إثارة الشقاق والفصل في المجتمعات عن طريق الدعوة إلى ما تصفه بـ “مجتمع مدني إسلاموي” متميز. وأشار إلى أن تلك المنظمات والجمعيات تروج لذلك بدعوى أن تلك هي الوسيلة الملائمة لحماية المسلمين. وعبر النائب الأوروبي عن اعتقاده بأن مثل هذه الاستراتيجية تخلق في الواقع انشقاقا في المجتمع ، يؤدي إلى تغذية المشاعر السلبية والعداء. وطالب بضرورة العمل على مواجهة هذه المنظمات وفرض القواعد واللوائح والمبادئ الدستورية، القائمة في كل دولة أوروبية، على الجميع دون استثناء.

أصدرت هيئة الحماية المدنية والتأهب “MSB” فى 15 مارس 2018 دراسة بعنوان “النشاط الإسلامي في سياق متعدد الثقافات”، اعدها استاذ الأنثروبولوجيا الاجتماعية “أيه كارلبوم| بجامعة “مالمو”.وأشارت إلى متابعة حول طبيعة الرسائل التي تنشرها جماعة الإخوان المسلمين في السويد. وتتساءل عما إذا كانت المنظمات التي تربطها علاقة بجماعة الإخوان المسلمين تتلقى مساهمات من أصول ضريبية. و يصف ” أيه كارلبوم” طبيعة الرسائل التي يتم نقلها من قبل الأشخاص والمنظمات التي يعتبرها على صلة بجماعة الإخوان المسلمينأنها حركة محافظة ذات أيديولوجية إسلاموية متطرفة. وكرر “أيه كارلبوم” تساؤلاته ما إذا كان ينبغي أن تتلقى هذه المنظمات مساهمات من أصول ضريبية.

الخلاصة

ينبغى على السلطات السويدية دعم وتمويل حكومى أكثر لدور الجمعيات والمنظمات الاسلامية ومنظمات المجتمع المدني. كذلك تشديد الرقابة على المنظمات والجمعيات وفرض القواعد واللوائح وتجفيف منابع تمويل تلك المنظمات ومعرفة مصادر التمويل الخارجى لها . وذلك للحد من انتشار الأفكار المتطرفة بين الشباب في السويد. وعدم التلاعب بقواعد وقوانين المساعدات الحكومية بهدف الحصول على الأموال بدعوى أن المنظمات والجمعيات الإسلامية يتحدّثون نيابة عن المجتمع السويدى المسلم كله. بالإضافة إلى مراجعة بعض مضامين خطب المساجد التى تدعو إلى العنف والكراهية. وضمان عدم مشاركة أئمة المساجد في الحض على الكراهية. لاسيما الأئمة الأتراك، الذين عينتهم “ديانت”، وتورطهم بتهمة التجسس لصالح الاستخبارات التركية .

رابط مختصر… https://www.europarabct.com/?p=50076

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

الحياة

http://www.alhayat.com/article/4578387

سكاى نيوز عربية

https://www.skynewsarabia.com/world/1045941-%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%A9-%D9%85%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%AF-%D8%AA%D8%B3%D9%85%D8%AD-%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D8%A8%D8%B1%D9%81%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%93%D8%B0%D8%A7%D9%86

روسيا اليوم

https://arabic.rt.com/world/950576-%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%88-%D9%8A%D9%87%D9%88%D8%AF-%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%AF-%D9%88%D8%AD%D8%AF-%D9%88%D8%AC%D9%87-%D8%AA%D9%85%D9%8A%D9%8A%D8%B2-%D9%83%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D8%A9/

العربى اللندنية

https://www.alaraby.co.uk/society/542947a9-8ef5-42d8-b217-de16a84b5bd8

سكاى نيوز عربية

https://www.skynewsarabia.com/world/1165166-%D8%AA%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A-%D9%8A%D8%AA%D9%87%D9%85-%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7-%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%AC%D8%AF-%D9%84%D8%A7%D9%94%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81-%D9%85%D8%AE%D9%8A%D9%81%D8%A9

العرب اللندنية

https://alarab.co.uk/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%AF-%D8%B3%D8%B9%D9%8A-%D8%A3%D8%B5%D9%88%D9%84%D9%8A-%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9-%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B2-%D9%8A%D9%82%D8%B7%D8%B9-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A%D8%A9

سكاى نيوز عربية

https://www.skynewsarabia.com/world/1034648-%D8%A7%D9%94%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%84%D9%88%D8%AC%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%95%D8%AE%D9%88%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D9%86%D8%B4%D8%B1%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D9%81-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%B1%D9%81-%D8%A8%D8%A7%D9%94%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى