اختر صفحة

الاتحاد الأوروبى … دور الذكاء الاصطناعي فى مواجهة فيروس كورونا  

أبريل 10, 2020 | الإتحاد الأوروبي, تقارير, دراسات, فيروس كورونا COVID-19

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

الاتحاد الأوروبى … دور الذكاء الاصطناعي فى مواجهة فيروس كورونا

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

 وحدة الدراسات والتقارير  “2”             

عمدت العديد من دول الاتحاد الأوروبي إلى اعتماد رقابة رقمية تطول مواطنيها للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا المستجد. وذلك من خلال استغلال بيانات الهواتف المحمولة لمواطنيها وعبر التتبع الجغرافي للمرضى وحاملى الفيروس .

ربوتات فى مواجهة كورونا

لجأت الحكومة الإيطالية إلى الروبوتات للمساعدة في علاج المرضى ، ويوجد حاليا (6) روبوتات تعمل بصفة ممرض في مستشفى “سيركولو” بمدينة “فاريزي” في منطقة “لومباردي” الشمالية، مركز تفشي الفيروس في إيطاليا. وتحتوي البروتات على شاشة تعمل باللمس تسمح للمرضى بتسجيل رسائلهم وإرسالها للأطباء في غرفة التحكم، والتي على أساسها يتم توجيه الروبوت أو إرسال طبيب إلى المريض وفقا لـ”الحرة” فى 2 أبريل 2020 .

أعلنت السلطات الإسبانية إنها ستلجأ إلى استخدام الرجال الآليين (الربوتات) في إطار حملة احتواء تفشي فيروس كورونا.وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن مدريد ستعمد إلى نشر الربوتات من أجل إجراء اختبارات فيروس كورونا بين المواطنين الإسبان.وستعمل هذه الأدوات الذكية على إجراء على رفع عدد اختبارات فيروس كورونا يوميا إلى نحو (80) ألف اختبار لمواطنين إسبان لمعرفة ما إذا كانوا مصابين أم لا وفقا لـ”سكاى نيوز عربية” فى 31 مارس 2020.

تطبيق بولندا لمكافحة كورونا المستجد

أكدت وزارة التكنولوجيا، وفقا لـ”العربى الجديد” فى 4 أبريل 2020 إن بولندا تعمل على تطبيق للهواتف الذكية، للمساعدة في تتبّع الأشخاص الذين اختلطوا مع المصابين بفيروس كورونا وتحذيرهم من الخطر المحتمل. ويستخدم التطبيق البولندي تقنية البلوتوث لتسجيل الاتصالات بين الهواتف الذكية على جهاز، حيث ستخزن البيانات المشفرة لمدة أسبوعين. وأكدت الوزارة في بيان أن هذه التكنولوجيا لن تستخدم لجمع بيانات المستخدمين أو تتبع مواقعهم.

نظام تعقب أوروبى “ Tracking-Apps” لمكافحة كورونا

طوّر الأوروبيون برنامجاً للإنذار لكبح عدوى انتشار فيروس كوروناوفقا لـ”DW” فى 2 أبريل 2020.  واستطاع فريق أوروبي مكون من (130) مختصاً وممثلاً لعدد من المؤسسات الرسمية على تطوير نظام تعقب أو ما يطلق عليه “Tracking-Apps”. ونُقل عن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أنها هي شخصياً لا تمانع في استخدامه. فمن سيقوم بتنصيبه، سوف يبعث له إنذاراً كلّما اقترب من شخص آخر حامل للفيروس. وجهاز الإنذار هذا يمكنه التعرف حتى على العوائق بين المصاب ومحيطه كجدارات المباني، وهو أمر في غاية الأهمية بالنسبة للأبنية الكبرى التي تضم عدداً كبيراً من المساكن.

تطبيق فرنسى لمكافحة كورونا

تعتمد السلطات الفرنسية فى أبريل 2020 على تطبيقات ذكية عبرالمحمول للتتبع الجغرافي. واعتماد رقابة رقمية تطول الأشخاص بهدف محاربة انتشار فيروس كورونا وفقا لـ”يورونيوز” فى 25 مارس 2020. وبعد دخول قانون الطوارئ الصحية في فرنسا حيز التنفيذ، فسيسمح حسب خبراء قانونيين باعتماد إجراءات مؤقتة، تستهدف المرضى والأشخاص المحتمل إصابتهم بالفيروس وهم في الحجر التام. وتوفر التطبيقات معرفة سريعة وفي وقت متزامن أيضا إذا ما كان أفراد قد تواصلوا مع شخص مصاب بعدوى فيروس كورونا.ويتم ذلك عبر إخطار المستخدم بتعرضه للفيروس عبر مخالطة مرضى مؤكدين.

وكانت قد أكدت”أورسولا فون دير لايين” رئيسة المفوضية الأوروبية  خلال مؤتمر صحافي وفقا لـ”يورونيوز” فى 19 فبراير 2020 “نريد أن يحظى استخدام هذه التكنولوجيات الجديدة بثقة مواطنينا (…) نحن نشجع على نهج مسؤول على صعيد الذكاء الاصطناعي يركز على الإنسان”.ومن جهتها، قالت نائب رئيسة المفوضية مارغريت فيستاغر: إن “الذكاء الاصطناعي ليس سيئا أو جيدا بحد ذاته فكل شيء رهن بالطريقة التي يتم فيها استخدامه والهدف المراد تحقيقه”.

تطبيق “متعقب الأعراض” فى بريطانيا لمكافحة كورونا المستجد

أنشأ الأطباء والعلماء في الكلية الملكية البريطانية تطبيق “متعقب الأعراض” حيث يمكن للأشخاص تنزيل التطبيق ووضع تفاصيل عن الأعراض الطبية الخاصة بهم والهدف من ذلك هو مساعدة المهنيين الصحيين على فهم الأعراض بشكل أفضل مع تحديد المناطق اليت ينتشر فيها وباء فيروس كورونا مثلا. الخبراء قالوا إن البيانات محمية بموجب اللائحة العامة لحماية البيانات ولن تستخدم إلا في “العلوم الطبية ومساعدة الهيئات الصحية” وفي 27 مارس ، قام أكثر من 1.5 مليون شخص بتنزيل التطبيق عبر ابريطانيا وفقا لـ”يورونيوز” فى 31 مارس 2020 .

تقنية الذكاء الاصطناعى فى تحديد بؤر انتشار الفيروس

تم التوصل عبر استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي إلى أن بؤر انتشار فيروس كورونا  في أوروبا تتركز بالمدن الحاوية على موانئ بحرية. ولاحظ نظام البحث مخاطر مرضية عالية في الموانئ البحرية الكبيرة والمراكز اللوجستة. ويقول رئيس مركز أبحاث علم الأوبئة والأحياء الدقيقة البروفيسور “ألكسندر بوتينكو” : “تنبأ الذكاء الاصطناعي وفقًا لتحليل بيانات انتشار الفيروس، بأن بؤر انتشار الفيروس تتمثل بالموانئ البحرية في أوروبا، وعلى هذا الأساس تعتبر فرنسا وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا والنرويج هي منطقة الخطر الأكبر وفقا لـ”سبوتنيك” فى 13 مارس 2020.

تعاون مع شركات التكنولوجيا

اعتزمت شركة “فيسبوك” خفض دقة بث الفيديوعلى منصتها وإنستغرام التابعة لها في الاتحاد الأوروبي، لتفادي الجمود في البث مع تحول آلاف الأوروبيين، الذين أجبرهم تفشي فيروس كورونا المستجد على البقاء في منازلهم، إلى العمل من المنزل. وكان رئيس صناعة الاتحاد الأوروبي تييري بريتون قد حث منصات البث على خفض دقة مقاطع الفيديو الخاصة بها لمنع التحميل الزائد على الإنترنت. وتمثل مقاطع الفيديو جزءًا كبيرًا من بيانات حركة المرور على الإنترنت. ويريد بريتون أن يكون الإنترنت قادرًا على التعامل مع الخدمات الحيوية، مثل الرعاية الصحية وفقا لـ”العربية” فى 24 مارس2020.

الخلاصة

يُعَوِّل الاتحاد الأوروبي على تقنية الذكاء الاصطناعي أمال كبيرة،  كأداة للوصول إلى علاج يساعد على الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. وقد يساهم الذكاء الاصطناعي فى إيجاد حلول مبتكرة لاحتواء الفيروس. من خلال تشخيص الفيروس، ورصد واكتشاف أعراضه بكفاءة.وتسمح تقنيات الذكاء الاصطناعي بالحد من الاتصال المباشر بين الطواقم الطبية مع المرض ما يقلل من فرص  انتقال الفيروس إلى الطواقم الطبية.

وتساعد تقنيات الذكاء الاصطناعي من تقليل استخدام الأقنعة الواقية التى تسببت فى أزمة بين دول الاتحاد الأوروبي . إن استخدام تطبيقات الهواتف المحمولة وتحميل مواطنيها تلك التطبيقات داخل دول الاتحاد الأوروبي تساهم فى انخفاض تحرك الأشخاص المصابين بالفيروس. ومعرفة الحكومة تحركات و أماكن وأعداد المصابين وحالتهم الصحية والتوقيتات التى يتحركون بها . كما إيضا ستساعد الحكومات فى اتخاذ القرارت واتخاذ التدابير والإجراءات الوقائية للمناطق التى ينتشر فيها الفيروس.

تطوير الاتحاد الأوروبي لتقنيات الذكاء الاصطناعي للتصدي لتفشي فيروس كورونا المستجد. تحسين التعاون بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال مواجهة الأزمة. تحميل  المواطنين الأوروبيين خاصة المرضى بالفيروس لتطبيقات التعقب  الهواتف المحملة، وعدم التراخي في إجراءات الحماية.

رابط مختصر … https://www.europarabct.com/?p=68233

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

التطبيقات الذكية حين تسهم في ردع كورونا وتخترق خصوصياتنا … يورونيوز

https://bit.ly/34dX4qb

أوروبا تطور برنامج إنذار وبائي وفق خصوصياتها التشريعية … DW

https://bit.ly/2xJr1Cy

الاتحاد الأوروبي يكشف عن استراتيجيته بشأن الذكاء الاصطناعي … يورونيوز

https://bit.ly/2RakGXn

بولندا تطور تطبيقاً لاحتواء تفشي فيروس كورونا … العربى الجديد

https://bit.ly/3bNqCgY

هل استخدام الدول الأوروبية للتقنية الرقمية في محاربة كورونا..سيلقي بظلاله على حريات المواطنين؟ … يورونيوز

https://bit.ly/3dO4MvB

الروبوتات سبيل إسبانيا لتفادي “مأساة كورونا” … سكاى نيوز عربية

https://bit.ly/3dtk60A

بالصور: بعد إصابة آلاف من طواقمها الطبية.. إيطاليا تستعين بـ”روبوتات” لمكافحة كورونا… الحرة

https://arbne.ws/2JzPMnc

بسبب كورونا.. فيسبوك تخفض دقة الفيديو في أوروبا … العربية

https://bit.ly/39NXHIs

الذكاء الاصطناعي يحدد علاقة سرعة انتشار كورونا بأنواع وسائل النقل … سبوتنيك

https://bit.ly/2wCXMRr

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك