اختر صفحة

«الشرق الأوسط أونلاين»
قال قائد عملية برخان العسكرية الفرنسية في الساحل الأفريقي الجنرال باتريك بريتوس إن تهديد جماعة «بوكو حرام» المتشددة «تراجع» لكنه لم «يُستأصل».
وأكد بريتوس للتلفزيون النيجري في ختام لقاء مع الرئيس محمد يوسوفو أن «هذا التهديد لم يستأصل، لكنه تراجع، و(بوكو حرام) لديها قدرة على إلحاق الضرر».
وخلال زيارة إلى فرنسا في منتصف يونيو (حزيران)، أعرب يوسوفو عن أمله بأن تتمكن عملية برخان، المكلفة بمكافحة المجموعات المتشددة في الساحل، من التعامل مع «بوكو حرام».
ويزور بريتوس النيجر لمتابعة أنشطة عملية برخان (التي تتخذ من العاصمة التشادية نجامينا مقرا لها)، خصوصا في مالي وعلى الحدود بين النيجر وليبيا.
وأوضح أن «(بوكو حرام) لم تعد قادرة على ضرب نجامينا» و«لا الوصول إلى المدن الكبيرة». وأضاف أن عمليات المتمردين تقتصر على «منطقة بحيرة تشاد في شمال كومادوغو»، النهر الطبيعي الحدودي بين النيجر ونيجيريا.
ولكن بريتوس أشار إلى أن «(بوكو حرام) لا تزال موجودة في ولاية بورنو» في شمال شرقي نيجيريا.