داعش والجهاديون

الجماعة #السلفية_الجهادية ” #الدين_الحق” في #المانيا #و اوروبا

الجماعة السلفية ” الدين الحق” تنشط في المانيا  و اوروبا

تنشط هذه الجماعة السلفية التي تطلق على نفسها اسم ” الدين الحق” في توزيع المصاحف مجانا. لكن عندما اطلقت حملة أخرى موازية لأيام عيد الفصح انتبه السياسيون والصحافيون لنشاطها. وتؤكد هذه الجماعة انها وزعت ما يربو عن 300 ألف مصحف وأنها عازمة على توزيع ملايين النسخ الإضافية حتى يتبوأ الكتاب المقدس مكانته أخيرا ” في كل بيت في ألمانيا والنمسا وسويسرا”، بحسب ما جاء في موقع الجماعة الإلكتروني باللغة الألمانية.

القلق الألماني من هذه الحملة السلفية تعززه حقيقة أن صاحب هذه المبادرة هو الإمام الألماني الفلسطيني أبو ناجي، الذي كان العام الماضي موضع تحقيق في كولونيا بسبب دعوته الى استخدام العنف ضد أتباع الديانات الأخرى. وفي موازاة مع ذلك تلقى صحفيون ألمان من صحيفتي ’دي فيلت‘ و ’فرانكفورت روندشاو‘ تهديدات على شبكة الانترنت بسبب مقالاتهم التي انتقدت حملة القرآن. وفي شريط قصير قصير وضع على اليوتيوب( تمت إزالته بعد ذلك) ذُكرت أسماء الصحفيين ونعتوا بالقردة والخنازير.

انتقد العديد من السياسيين الألمان حملة القرآن هذه ليس بسبب مخاوفهم من توزيع المصاحف، بل بسبب دوافع السلفيين. وعبّر متحدث باسم وزير الدولة للشؤون الداخلية الألمانية لمنطقة شمال الراين ووستفالن عن هذه المخاوف بقوله: “ما يتم تقديمه على أنه حملة بسيطة لتوزيع القرآن هي في الواقع وسيلة خفية لنشر الفكر السلفي”.

السلفية وهي واحدة من الحركات الأصولية في الإسلام، تشهد نموا هائلا في أنحاء العالم، وينظر اليها في المانيا بارتياب كبير. ويحذر المكتب الفيدرالي الالماني لحماية الدستور من أن أيديولوجية السلفية متطابقة تقريبا لتلك التي يتبعها تنظيم القاعدة. هذا الأمر ليس صحيحا تماما، إذ أن مجموعة صغيرة فقط من السلفيين هي التي تسعى إلى إقامة دولة إسلامية، ومنها مجموعة محدودة جدا مستعدة لاستخدام العنف لتحقيق ذلك. لكن الصحيح كذلك هو أن الكثير من الإرهابيين الاسلاميين ينتمون فعلا إلى الفكر السلفي، كما كان الحال في ألمانيا :

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى