اختر صفحة

واقع التطرف والإرهاب في ألمانيا … تنامى  الجماعات المتطرفة  

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

وحدة الدراسات والتقارير  “2”

يعد التطرف محليا في ألمانيا اكثر خطورة من الإرهاب، كون أن التطرف من الصعب فرزه وحصر تهديداته . حيث تتحرك  الجماعات المتطرفة ” تحت الارض” أما الارهاب فهو واضح في انشطته ومعاقله. وتسعى الجماعات المتطرفة بنشر التطرف داخل المؤسسات الألمانية  لجذب المزيد من المتعاطفين .  وحذرت هيئة حماية الدستور في ولاية هامبورغ الألمانية من ناد إسلامي لكرة القدم للهواة. وأعلنت الهيئة وفقا لـ”DW”  فى 3 أبريل 2019 على موقعها الإلكتروني أن نادي “عادل” في حي فيلهلمسبورغ تأسس عام 2016 من قبل منظمة “حزب التحرير” المحظورة.

وسحبت ولاية “راينلاند بفالس” رخصة التشغيل الخاصة بالحضانة روضة النور الإسلامية في “مايننز”، وذلك بدعوى تطرف هيئتها وطاقمها التدريسي وأنها تمثل جماعة الاخوان المسلمين. وافتتحت حضانة روضة النور الإسلامية عام 2009  بولاية “راينلاند بفالس” و تراجع مستوى الثقة بها بعد ظهور دلالات ذات نهج سلفي وأخواني متشدد ما أدى الى إعادة نظر السلطات في تصريح عمل الحضانة . وتدير الحضانة جمعية “النيل العربي والراين” بالإضافة إلى اشرافها على عدة مساجد في الولاية الألمانية وفقا لـ”القدس العربى” فى 12 فبرير 2019 .

قائمة الجماعات السلفية “الجهادية” والمتطرفة

التجمع الإسلامي في ألمانيا

 تأسس “التجمع الإسلامي في ألمانيا” عام 1958، وهو من أقدم المنظمات الإسلامية في البلاد مقره “كولن”، ويرتبط بشبكة جمعيات واسعة في مختلف المدن الألمانية، من بينها “برلين وفرانكفورت وشتوتغارت ومونستر وماربيرغ”. ويمول نفسه من خلال رسوم انتماء لأعضائه، وتبرعات يجمعها من المساجد، إضافة إلى مساعدات خاصة يتلقاها . تحول إلى المكتب الرئيسي لأنشطة “الإخوان المسلمين” في البلاد. ويهدف”التجمع” في ألمانيا، والمنظمات التي تعمل معه، رغم نفيه لأمر واحد، هو تأسيس “دولة قائمة على الشريعة” في النهاية. وفقا لـ”صحيفة الشرق الأوسط” فى 7يناير 2019 .

جماعة الإخوان المسلمين “الإخوان المسلمين

 ذكر تقرير للمكتب الاتحادي لحماية الدستور “BfV ” أن “الإخوان المسلمين يستغلون التناقض بين جماعتهم والتنظيمات التي تنتهج العنف مثل داعش، كوسيلة لطرح أنفسهم كبديل لا يتسبب في مشكلات”. ولكن “يمكن أن يؤدي نفوذهم إلى تهديد السلام الاجتماعي والوئام” وفقا لـ”العربية” فى 7 يوليو 2019 . وذكرت الهيئة أن الإسلاميين، الذين لديهم توجهات للعنف، يتبعون استراتيجية التأثير على الجالية المسلمة في فيلهلمسبورغ واستمالتهم إليهم. وأشار التقرير الألماني إلى تأثير جماعة الإخوان المسلمين على المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا (ZMD )، ولا توجد موانع لدى الجماعة في التعاون مع الاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية (DİTİB )، ومقره كولونيا . يُقدر عدد أعضاء وأنصار جماعة الإخوان المسلمين في ألمانيا بنحو (1000) فرد وفقا لـ”العرب اللندنية” فى 16 أبريل 2019. وحصل فرع المنظمة في ألمانيا، على دعم لمشروعاته من الأموال العامة بقيمة (6.13 ) مليون يورو خلال الفترة من عام 2011 حتى عام 2015.

شرطة الشريعة

 مجموعة ظهرت بمدينة “فوبرتال” الألمانية عام 2014. تشكلت المجموعة  بعدد من الشباب يجولون بعض شوارعها وهم يلبسون سترات كتب عليها “شرطة الشريعة أثارت هذه الممارسات ضجة كبيرة ليس في فوبرتال وحدها بل في عموم ألمانيا وفقا لـ”DW” فى 20 مايو 2019. وكانت المحكمة قضت في المحاكمة الأولى عام 2016 ببراءة المتهمين من تهمة انتهاك حظر ارتداء زي موحد أو المساعدة في ذلك. وبررت المحكمة حكمها بأن السترات التحذيرية ليست زيا موحدا وليس لها تأثير ترهيبي. وقرر القضاء الألماني إعادة محاكمة  المتهمين في القضية التي كانت قد حكمت عليهم في السابق بالبراءة.وبدأ فى 20 مايو 2019 إعادة محاكمة (7)متهمين في ألمانيا في القضية المعروفة باسم “شرطة الشريعة”. ورفض كافة المتهمين التعليق على الاتهامات الموجهة إليهم خلال مثولهم أمام محكمة مدينة فوبرتال. و أدان القضاء الألماني وفقا لـ”فرانس24″ فى 27 مايو 2019 (7) من أعضاء شرطة الشريعة وغرمهم بمبالغ تتراوح بين (300 و1800 ) يورو.

“حزب التحرير”

حزب محظور في ألمانيا منذ عام 2003. وبحسب بيانات وزارة الداخلية الألمانية، يناهض الحزب الأفكار الداعمة للتفاهم بين الشعوب وتؤيد استخدام العنف كوسيلة لتحقيق أهداف سياسية وفقا لـ” DW” فى 3 أبريل 2019. و ينشر الحزب دعاية تحريضية معادية للسامية. وأكدت المحكمة الدستورية العليا في ألمانيا قرار الحظر عام 2006، وكذلك المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان عام 2012. ويبلغ عدد أنصار الحزب في هامبورغ، وفقا لبيانات هيئة حماية الدستور، (220) فردا منحدرين من أصول أفغانية أو تركية أو يحملون الجنسية الألمانية.

تقارير استخباراتية عن تنامى التطرف داخل ألمانيا

أكدت  لجنة حماية الدستور إن “الإخوان المسلمين” نجحوا في بناء شبكة تأثير واسعة وقوية في ألمانيا، وزادوا من نفوذهم في السنوات الماضية. وتصفهم بأنهم أخطر من “داعش” و”القاعدة”، لأنهم لا يؤمنون بالأسس الديمقراطية التي ترتكز عليها الحياة في أوروبا.وترى البروفسورة “سوزان شروتر” رئيسة مركز فرانكفورت العالمي للبحوث الإسلامية  وفقا لـ”الشرق الأوسط” فى 15 يوليو  2019أن هذا التقييم “صحيح”، لأنه “من السهل تعريف أتباع (القاعدة) و(داعش) واتخاذ خطوات لمواجهتهم، ولكن تعريف أتباع (الإخوان) أصعب بكثير”. وتضيف: “قادة (الإخوان) عادة متعلمون، فيما أتباع (القاعدة) هم من الفئات عير المتعلِّمة بشكل عام، وفيما تستخدم (القاعدة) و(داعش) العنف الأخرق، فإن مسؤولي (الإخوان) يطورون استراتيجيات ذكية لخرق المجتمع الألماني”.

أفاد تقرير لجهاز الاستخبارات الداخلية أن عدد السلفيين الخطيرين أمنيا ارتفع ولاية “بريمن”  بغرب ألمانيا. حيث ارتفع عدد السلفيين في ولاية بريمن الألمانية العام 2018 إلى نحو (540) سلفيا. ويقول وزير الداخلية المحلي للولايةإن عدد السلفيين زاد بواقع (40) فردا مقارنة بعام 2017. وفقا لـ”DW” فى 24 أبريل 2019.

 وأشار ” كونستانتين فون ” نائب حزب الخضر لصحيفة “راينشه بوست” فى 17 أبريل 2019 إلى أن المخابرات الداخلية تصنف أكثر من (300) متطرف على أنهم شديدو الخطورة إلا أنه أضاف بأن عدد المتطرفين في ألمانيا يبلغ نحو (2240) شخصا، وقد يزيد مع عودة مقاتلي “داعش”، وأنه يمكن أن نتوقع أن يشن أي منهم هجوما.

كشفت مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية، استنادا إلى إحصائية للاستخبارات العسكرية الألمانية ارتفاع حالات الاشتباه فيما يتعلق بـ”التطرف الإسلاموي” داخل الجيش الألمانى ، إذ زاد عدد هذه الحالات من (46) حالة في 2017 إلى (50) في 2018 وفقا لـ”روسيا اليوم فى 8 فبراير 2019. وكشفت وزارة الداخلية الفيدرالية عن ارتفاع المصنفين “سلفيين” بنحو (200) شخص، مقارنة بالعام 2018، ليصبح عددهم (11500) شخص في كامل ألمانيا وفقا لصحيفة الشرق الأوسط فى 2 فبراير 2019.

تمويل الجماعات المتطرفة

أعلنت وزارة الداخلية الألمانية إن الشرطة داهمت مكاتب تابعة لمنظمات إسلاموية يشتبه في تمويلها حركة “حماس” التابعة لجماعة الإخوان المدرجة على قائمة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية وفقا لـ”يورونيوز” فى 10ابريل 2019  .وتقول الوزارة إن المداهمات استهدفت بشكل أساسي منظمتي (المقاومة العالمية-غوث) و(أنصار الدولية) اللتين يعتقد أنهما جمعتا أموالا لصالح حماس خلف ستار تقديم مساعدات إنسانية. وتقول المنظمتان على موقعيهما الإلكترونيين إنهما تجمعان تبرعات لصالح مواطنين في غزة والصومال وسوريا ودول أخرى. وأضافت الوزارة أن المنظمتين دعمتا حماس عبر حملات دعائية.

تنامى قلق المجتمع الألمانى ومخاطرالجماعات المتطرفة

افادت دراسة طويلة الأمد تحت عنوان ” ما يقلق العالم” أجراها معهد أبحاث السوق (أي. بي. اس. أو.أس)، تنامى قلق آخر للألمان  من ظاهرة التطرف في المجتمع وفقا لـ”DW” فى 2 أغسطس 2019.حيث أن (21%) أن الخوف ينتابه من تنامي التطرف في بلده وأن ذلك يشكل موضوعا مثيرا للقلق في ألمانيا. فقط بريطانيا تتقدم على ألمانيا (22%) فيما يخص زيادة نسبة القلق من التطرف. ورغم ذلك تبقى ألمانيا وبريطانيا في مقدمة الدول التي يزداد فيها القلق حيال هذه الظاهرة.

حذرت هيئة الاستخبارات الداخلية في ألمانيا فى 28 مارس 2019  وكذلك رجال الاقتصاد من أضرار تلحق بسمعة البلد كمنتج عالمي. ويعود السبب في ذلك إلى كما أنّ المخاطر توجد داخل الشركات والمصانع نفسها. ويعتقد “فاغنر”و “سينان سِلِن” نائب رئيس هيئة حماية الدستور أن هناك مخاطر تحدق به داخل الشركات نفسها.ودعت هيئة حماية الدستور “الاستخبارات الداخلية” في ألمانيا فى 27 مارس 2019، الشركات إلى التصدي للتعبيرات المتطرفة عن الرأي في أماكن العمل بعدما أصبح التطرف  يشكل تهديدا للشركات الألمانية.

الخلاصة                                                                   

يتزايد عدد المتطرفين في ألمانيا بشكل مطرد، ما يطرح تحديات كبيرة على السلطات الأمنية الألمانية. و لا تزال الجماعات المتطرفة   تمارس أنشتطهم ويستغلون كل القنوات ليوقعوا بالشباب في شباكهم . فاصبح متوقعا أن تعمل تلك الجماعات المتطرفة بالتأثير على أعداد كبيرة من المجتمع الألمانى خاصة الجاليات المسلمة وطالبى اللجوء لنشر الفكر المتطرف وتكوين تحالفات بينها وبين تنظيم الإخوان ، والحركات السلفية المتطرفة التي تصنف خطرا أمنيا على البلاد.

ومن الممكن أن يصبح   حظر “الإخوان” في ألمانيا قد لا يكون بهذه السهولة؛ فالمساجد والجمعيات  والجماعات المتطرفةالتي تصنفها المخابرات الألمانية على أنها مرتبطة بـ”الإخوان” تنفي ذلك نفياً تامّاً.

وتحاول  الجماعات المتطرفة خلق تركيبة تصعب على الأجهزة الأمنية الألمانية التحكم بها مما يسمح للمنظمات المتطرفة التي تتأسس حديثاً بالحصول على مصادر تمويل لها وذلك من خلال  التقدم على طلب تجمع خيري وعلى مزايا ضريبية. ويعكس تنامى التطرف داخل صفوف الجيش الألمانى مدى الخطر التى تواجهه ألمانيا ، حيث بات من المتوقع أن تسعى الجماعات المتطرفة إلحاق عناصرها  بالجيش الألماني لاسيما أولئك المعروفين باسم “المجندين على المدى القصير”،  لتلقى تدريبات عالية المستوى كى يكونوا جاهزين للانتقال إلى  مناطق الصراعات.

التوصيات

لذلك ينبغى اتخاذ إجراءات وقائية لحماية الشباب من خطر التطرف الإسلاموي، وإقامة مشاريع الوقاية من التطرف   والتوعية بمخاطره . تكثيف الجهود من أجل مراقبة حثيثة للأندية والجمعيات الإسلاموية الأخرى. ضرورة الاستمرار بالتنبه من إمكانية توسع الجماعات المتطرفة داخل المؤسسات التعليمية فى  ألمانيا. استخدام منصات المواقع الإجتماعى لمكافحة تطرف الشباب. تشديد الرقابة على  تجاه المؤسسات الإسلاموية على الأراضي الألمانية، لا سيما تلك التي ترعاها تركيا، والمرتبطة ارتباطاً جذرياً وثيقاً بالإخوان المسلمين

رابط مختصر… https://www.europarabct.com/?p=54653

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

تقرير استخباراتي ألماني: الإخوان خطر على “السلام والوئام الاجتماعي” … العربية

http://bit.ly/2lzw5TC

ألمانيا تكشف القناع عن أنشطة الإخوان المشبوهة … العرب اللندنية

http://bit.ly/2lzdVkV

“شرطة الشريعة” مجددا أمام المحاكم الألمانية …DW

http://bit.ly/2ls4Pqq

ألمانيا: تغريم سبعة أشخاص شكلوا “شرطة الشريعة” عام 2014 في أحياء مسلمة … فرانس24

http://bit.ly/2jYfmcv

الاستخبارات الألمانية تحذر من ناد “إسلامي” لكرة القدم … DW

http://bit.ly/2lQEVg0

الاستخبارات الألمانية تحذر من ناد “إسلامي” لكرة القدم … DW     

http://bit.ly/2lQEVg0

 السلطات الألمانية تغلق حضانة إسلامية وتزعم أنها “إخوانية” واعتداءات على مسلمات في برلين … القدس العربى

http://bit.ly/2lVrqMc

نقاشات في ألمانيا لحظر «الإخوان» بعد تزايد نفوذهم … الشرق الأوسط

http://bit.ly/2lvaagv

تقرير أمني: المتطرفون يتنافسون على النفوذ في بريمن … DW

http://bit.ly/2lVrs6M

ألمانيا: مطالب بمراقبة قنوات اتصال جديدة للمتطرفين … الشرق الأوسط

http://bit.ly/2kq158q

الشرطة الألمانية تداهم مكاتب مؤسسات إسلامية يشتبه بتمويليها حركة “حماس” … يورونيوز

http://bit.ly/2ly5I0m

الجيش الألماني يعثر على “متطرفين إسلاميين” في صفوفه … روسيا اليوم

http://bit.ly/2lVqVBP

ألمانيا: قلق في الأوساط الأمنية من زيادة أعداد المتطرفين … الشرق الأوسط

http://bit.ly/2lNxAOe

دراسة: تراجع قلق الألمان بشأن الهجرة ومخاوف من التطرف … DW

http://bit.ly/2ls5A2K