الإستخباراتمكافحة الإرهاب

الاستخبارات #الالمانية تطالب بحق #التحري عن #طالبي_اللجوء

مطالب بحزب ميركل لتمكين الاستخبارات من بيانات اللاجئين
دعا مسؤولون في تكتل حزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي في البرلمان الألماني “بوندستاغ” لمنح الاستخبارات المزيد من الحقوق للتحري عن طالبي اللجوء، وذلك بعد إلقاء القبض على سوري مشتبه فيه بالإرهاب.

قال نائب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الديمقراطي ميشائل كرتشمر اليوم (الاثنين العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول 2016) في تصريحات لإذاعة وسط ألمانيا “إم دي أر”: “إننا نرى أن المكتب الاتحادي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية بألمانيا) وكذلك هيئة الاستخبارات الاتحادية الخارجية ليس لديهما حاليا إمكانية وصول لبيانات طالبي اللجوء”.

وشدد بقوله: “لابد أن يتغير ذلك. إننا نرغب في أن يكون للاستخبارات الألمانية أيضا إمكانية وصول لهذه البيانات”. وفي الوقت ذاته حذر كرتشمر الذي يشغل منصب الأمين العام لحزب ميركل بولاية سكسونيا من المبالغة في عدم الثقة تجاه أي لاجئين، وقال: “إن الغالبية العظمي من الأشخاص الذين يأتون إلينا، يبحثون عن حماية من هذه الأعمال الإرهابية تحديدا. وإننا نرغب في منحهم هذه الحماية”.

من جانبه، طالب الاتحاد المسيحي الاجتماعي، حليف حزب المستشارة ميركل، بالتحقق من جميع اللاجئين، حتى أولئك الموجودين بالفعل في البلاد. وقال رئيس الحزب هورست زيهوفر اليوم الاثنين في ميونخ: “يجب القيام بذلك حتى بمساعدة الاستخبارات”. وأضاف وزير الداخلية البافاري يواخيم هيرمان: “نحن بحاجة إلى مراقبة فعالة للحدود”، مؤكداً على ضرورة السماح بدخول اللائجين فقط بعد التأكد من هويتهم. كما طالب الأمين العام للحزب أندرياس شوير بـ”مراجعة شاملة” لسجلات اللاجئين.

يشار إلى أن الشرطة ألقت القبض على السوري المشتبه في انتمائه للإرهابي جابر البكر (22 عاما) ليلة الأحد / الاثنين في مدينة لايبتسيغ. وبحسب التحقيقات، كان يخطط هذا الشاب السوري 22 والمسجل في ألمانيا على أنه لاجئ لهجوم خطير. وبحسب موقع “شبيغل أونلاين” الإخباري الألماني، دعا سوري آخر هذا المشتبه فيه إلى منزله بمدينة لايبتسيغ، ثم قيده وأبلغ الشرطة.
ح.ز/ س.ك (ك.إن./ إ.ب.د)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى