اختر صفحة

الاستخبارات الإيرانية في ألمانيا ـ استغلال المراكز الإسلامية والجمعيات الثقافية1

نوفمبر 16, 2021 | الإستخبارات, تقارير, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3”

الاستخبارات الإيرانية في ألمانيا ـ استغلال المراكز الإسلامية والجمعيات الثقافية1

تمتلك الاستخبارات الإيرانية داخل أوروبا لاسيما ألمانيا والنمسا شبكة معقدة من العملاء والجواسيس. وتتنامي أنشطة الاستخبارات الايرانية داخل ألمانيا عبر الجمعيات الثقافية والمنظمات الإسلامية.  وكانت قد  صفت الاستخبارات الألمانية السفارة الإيرانية ببرلين بأنها مركزا  لعمليات “فيلق القدس” الإيراني لقيادة عمليات التجسس على الأراضي الألمانية.  كما كشفت الأجهزة الألمانية  مخططات  لهجمات إرهابية تستهدف معارضيين للنظام الإيراني  باستخدام المتفجرات والمواد السامة.

استغلال المراكز الإسلامية والجمعيات الثقافية

كشفت وثائق لمكتب حماية الدستور في 16 يوليو 2021 في هامبورغ عن صلة بين المركز الإسلامي في هامبورغ (IZH) والنظام الإيراني. وأن المركز تمّ تقييمه بكونه أحد “أذرع إيران في أوروبا”. يعمل المركز الإسلامي في هامبورغ، وسط ألمانيا، كذراع طولى للنظام في طهران، ويُستغل على نطاق واسع في أنشطة تجسس ونشر تطرف، ويصل الأمر إلى تهديد واستهداف المعارضين الإيرانيين من داخل جدرانه، ما يحرك مطالبات سياسية بحظره نهائيا.

وصرح ” ماركو هازه ” المتحدث عن مكتب الاستخبارات الداخلية التابع للولاية، بأن ولاية هامبورغ تتوفر لديها مستندات ووثائق توّثق تبعية المركز للنظام الإيراني، ومن تمّ فإن “ادعاءات المركز الإسلامي في هامبورغ (IZH) بأنه مؤسسة دينية صرفة، هي ادعاءات لا تتمتع بمصداقية”. وأضاف “ماركو هازه” أن مكتب حماية الدستور يتوفر على دلائل تفيد أيضا بأن “محمد هادي مفتح” الرئيس الحالي للمركز الإسلامي الشيعي، له صلة مباشرة مع مكتب آية الله خمينائي في إيران، إضافة إلى وجود مؤشرات على “صلة بين المركز وبين حزب الله اللبناني المصنّف كجماعة إرهابية في ألمانيا”.

قدم حزبا الاشتراكي الديمقراطي والخضر في ولاية “هامبروغ” الألمانية في 2 يوليو 2021  مشروع قانون إلى البرلمان المحلي لغلق مراكز دينية تابعة للنظام الإيراني هناك، في خطوة يتوقع أن تصبح أكثر نطاقا على مستوى ألمانيا كلها. وتتعلق إأسباب تقديم الطلب بشبهات “الاستخدام المعادي” لهذه المراكز من طرف إيران، فهي نواة صلبة لإدارة أعمال الدعاية في ألمانيا وكامل أوروبا.

مساعي للحصول على معلومات لإنتاج أسلحة دمار شامل

أفاد تقرير للاستخبارات الألمانية في 21 أبريل 2021  أن إيران سعت إلى إنتاج أسلحة دمار شامل وأن هذه الجهود تواصلت حتى عام 2020، وهي جهود من المرجح أن تكون مستمرة. حيث  تعمل إيران على توسيع “ترسانتها من الأسلحة من خلال إنتاج أو تحديث أسلحة ذات قدرات نووية. وسعت إيران إلى إقامة اتصالات تجارية مع الشركات الألمانية العاملة في مجال التكنولوجيا الفائقة”. وأفاد التقرير أن إيران تشن أنشطة تجسس معقدة في ألمانيا ويخلص التقرير إلى أن أجهزة المخابرات الإيرانية تشارك أيضًا في “مراقبة ومحاربة جماعات المعارضة، داخليًا وخارجيًا”، مما يُظهر أن القيادة الإيرانية تواصل إعطاء الأولوية لمراقبة معارضي النظام الذين يعيشون خارج البلاد. حظر حزب الله في ألمانيا.. النتائج و التداعيات 

اعتقلت السلطات الألمانية ألماني من أصل إيراني في 15 سبتمبر 2021، لتورطه في تصدير معدات لاستخدامها في برامج إيران النووية والصاروخية. حيث تلقى طلبات في عامي 2018 و2019 لشراء معدات مختبرات. ونقل جهازي مطياف بسعر (166) ألف يورو لإيران في يناير 2020، ونقل جهازين آخرين بسعر (388) ألف يورو بعد ذلك بستة أشهر. ولم يقدم المشتبه فيه طلباً للحصول على رخصة تصدير خاصة، كان يتعين عليه استخراجها لنقل مثل هذه المعدات إلى جهة مدرجة على القائمة السوداء التي وضعها الاتحاد الأوروبي.

عمليات تجسس موسعة

كشف تقرير بعنوان ” جديد خلية إيران الإرهابية بأوروبا.. مسؤول مقرب لخامنئي بمهمة استطلاع” في 24 يناير 2021 أن “محمد رضا زائري” وهو مسئول مقرب من مكتب المرشد الإيراني “علي خامنئي” قد سافر زائري إلى النمسا في شهر يونيو 2017 والتقى هناك بأسد الله أسدي الذي كان يعمل بمنصب السكرتير الثالث بالسفارة الإيرانية في فيينا، أي قبل عام کامل من مخطط تفجير المؤتمر السنوي للمجلس الوطني للمقاومة‌ الإيرانية). وأظهرت الوثائق حصلت عليها أن أسدي استأجر سيارة برفقة‌ محمد رضا زائري في فیینا، للذهاب إلى باریس، بهدف جولة استطلاع میداني وتحديد موقع قاعة فیلبنت في‌ ضاحیة باریس الشمالیة‌ بالقرب من مطار شارل دیغول. الإستخبارات الألمانية..شبكات إيرانية داخل المساجد والجمعيات ـ مركز هامبورغ (IZH)

يقول “جواد دابيران” المتحدث باسم “مجلس المقاومة الإيراني” في 23 يناير 2021 أن أسدي عقد (144) اجتماعاً في ألمانيا من أصل (298) أدخل تفاصيلها في الدفتر الذي عثر عليه في سيارته، بأن ألمانيا هي مركز النشاطات الاستخباراتية الإيرانية. ويضيف: “(40 %) من إجمالي لقاءات أسدي مع شبكة وكلائه عقدت في ألمانيا، وهذا يعني أمرين: الأول أن جزءاً كبيراً من شبكة العملاء موجود في ألمانيا، والثاني أن ألمانيا هي ملعب نشاط المخابرات الإيرانية لأغراض إرهابية”. ويشير دابيران إلى وجود “خلايا إرهابية إيرانية نائمة ومجموعة جواسيس منتشرين في أوروبا تديرهم السفارات الإيرانية، ويحصلون على أجورهم التي غالباً ما تدفع بشكل نقدي”.

أعلنت الاستخبارات الداخلية الألمانية في 9 يوليو 2020 أن “عمليات تجسس تقوم بها إيران في البلاد، وأن عناصر فيلق القدس فاعلون. وأن هناك أنشطة متزايدة لإيران في ألمانيا فيما يتعلق باستخدام البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات الألمانية”. وزادت قدرة إيران على شن هجمات إلكترونية كثيرا في السنوات الماضية، و أن الغرض من تلك الهجمات هو التحايل على العقوبات المفروضة على إيران. وباتت الجهات الفاعلة السيبرانية الإيرانية تحاول الوصول بشكل دائم إلى معلومات حساسة.

أوصت وزارة الخارجية الألمانية بشدة مواطنيها الذين يحملون أيضاً الجنسية الإيرانية في 23 نوفمبر 2020 بعدم زيارة إيران، خشية تعرضهم للتوقيف “بدون سبب مفهوم” وتابعت الوزارة. نوصي بشدة مواطنينا الذين يحملون أيضاً الجنسية الإيرانية بالامتناع عن السفر غير الضروري”، مضيفةً “أن رفض الدخول (إلى إيران) والخروج منها يتمان على خلفية أسباب غير معروفة”.وأوضحت الخارجية الألمانية أن السلطات الإيرانية لا تأخذ في الاعتبار امتلاك الشخص لجنسية ثانية غير الجنسية الإيرانية، محذرةً أنه في حال التوقيف، تكون إمكانية الحصول على دعم قنصلي “محدودة جداً، بل معدومة”.

ترى الأجهزة الاستخبارية  الألمانية أن الاستخبارات الإيرانية تسعى “دائما إلى التوصل إلى مصادر بشرية مطلعة، تغطي الاحتياجات المعلوماتية للنظام الإيراني” في المجال العسكري. ففي 20 يناير 2020  مثل موظف للجيش الألماني عمل كمترجم ومستشار جغرافي سابق بالجيش الألماني كان يتجسس لصالح المخابرات الإيرانية أمام محكمة في مدينة “كوبلنس” غرب ألمانيا. وأكدت المحكمة المحكمة العليا في كوبلنز بوسط إنه يشتبه بأن الرجل ارتكب “خيانة في قضية تتسم بخطورة وانتهاك للأسرار المهنية في 18 حالة”.

التقييم

تعتقد الاستخبارات الألمانية أن إيران من أكثر الدول نشاطا في عمليات التجسس ضد ألمانيا إلى جانب الصين وروسيا وتركيا. فدائما ما تبحث الاستخبارات الإيرانية في ألمانيا عن معلومات لتطوير انشطتها النووية. كذلك استهداف البنى التحتية فى ألمانيا للحصول على معلومات وبيانات تتعلق بالأمن والسياسة والخارجية. وتتزايد المخاوف الألمانية من أن يبدأ الجواسيس والعملاء بالتحرك واستهداف أماكن كانوا يراقبونها.

تتعقب إيران معارضيها على الأراضي الألمانية. وتوضح الهجمات الإيرانية بشكل عام على معارضيها استراتيجية إيران في القضاء على المعارضة الإيرانية في أوروبا. وهذه الأنواع من الهجمات موجودة منذ أوائل الثمانينيات ويبدو أن هناك إجماعًا واسعًا داخل الاستخبارات الإيرانية على ضرورة القضاء على المعارضين مثل مجاهدي خلق.

تعد الجمعيات والمراكز الإسلامية أحد أذرع  إيران داخل أوروبا لاسيما في ألمانيا والنمسا. وتعمل على تمويل الإرهاب وتجنيد الجواسيس والعملاء. وهناك صلات وثيقة وتاريخية يكشفها التعاون بين الاستخبارات الإيرنية مع تلك الجمعيات والمراكز.

توسعت إيران في قدراتها الهجومية الإلكترونية وباتت تمثل خطراً داهما على الشركات والمؤسسات االبحثية الألمانية.تمتلك طهران شبكة واسعة من العملاء والجواسيس في ألمانيا يديرها مسؤولون ودبلوماسيون إيرانيون يمررون المعلومات والبيانات إلى أجهزة الاستخبارات الإيرانية.

لم تتوقف أنشطة الاستخبارات الإيرانية عند الشركات والمؤسسات البحثية الألمانية واستغلال الجمعيات والمراكز الثقافية بل امتد الأمر إلى اختراق الجيش الألماني والحصول على معلومات حساسة   تشمل بيانات عن أماكن تمركز القوات الألمانية في أفغانستان.

رابط  مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=78238

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

حماية الدستور ترصد “صلة مباشرة” بين المركز الإسلامي بهامبورغ وإيران

https://bit.ly/3n98QgB

Iran Aims to Expand WMD Program, German Intel Agency Concludes

https://bit.ly/3F9ORVn

ألمانيا تتحرى شبكة لاستخبارات إيران في أوروبا يديرها الأسدي

https://bit.ly/3oqjJtS

ألمانيا تعتقل شخصا متهما بمد إيران بمعدات لبرنامجها النووي

https://bit.ly/3n9aJdb

مخابرات ألمانيا تحذر: عناصر فيلق القدس فاعلون في البلاد

https://bit.ly/3D5iiqZ

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...