اختر صفحة

الاستخبارات الألمانية..إعادة هيكلة القوات الخاصة بالجيش الألماني.بقلم بسمه فايد

يوليو 13, 2020 | اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

الكاتبة بسمه فايد

الكاتبة بسمه فايد

بسمه فايد ، باحثة في المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات ـ ألمانيا وهولندا

تعاني ألمانيا من اختراق اليمين المتطرف للمؤسسات العسكرية. ولكن الأمر يزداد صعوبة باختراق اليمين المتطرف القوات الخاصة الألمانية التي من إحدى مهامها مكافحة الإرهاب. كان لابد أن تنتبه الاستخبارات مبكرا لذلك منذ عام 2017 عندما أدي عناصر من القوات الخاصة التحية النازية. واعتبر الجيش التحية النازية وقتها أنها لا تعني مؤشراً على تنامي التطرف داخل المؤسسة العسكرية.

القوات الخاصة في الجيش الألماني ومهامها

تأسست (KSK)في عام 1996 ، ومسئولة عن المهمات الحساسة والمحفوفة بالمخاطر ومنها عمليات إنقاذ الرهائن أو مكافحة الإرهاب خارج البلاد، وتحرير الرهائن في الخارج.

القوات الخاصة “قوات النخبة” هي وحدات عسكرية مدربة تدريباً عالياً على أداء مهام غير تقليدية، وغالباً غير آمنة أو بالغة الخطورة، للأغراض السياسية أو الاقتصادية أو العسكرية.حيث تقوم ألمانيا بتدريب القوات الخاصة داخل جيشها، ليكونوا من قوات الصفوة الأفضل، للقيام بمهام مستحيلة وجعلها ممكنة. يرمز لها بـ(KSK)، ويطلق عليها  “الكوماندوز” (Kommando Spezialkräfte).

واقع التطرف اليميني داخل القوات الخاصة بالجيش الألماني

نددت “أنغريت كرامب-كارينباور” وزيرة الدفاع الألمانية في 1 يوليو 2020 وفقاً لـ “مونت كارلو” “بالسلوك المتطرف” لنخبة من الكوماندوز بعد ما تبين أن السرية الثانية للكوماندوز التابعة للقوات الخاصة في الجيش الألماني تضم عددًا من المنتسبين إلى اليمين المتطرف. وعلّقت مؤقتاً جميع مهام القوات الخاصة الألمانية ، وتسعي إلى إعادة هيكلة القوات الخاصة وحل بعض الأقسام فيها. كيف يهدد اليمين المتطرف النظام السياسي الديقراطي في ألمانيا ؟

وذلك بسبب الاشتباه بقرب أفرادها من اليمين المتطرف الألماني. بالإضافة لتصريح الجنرال “إبرهارد تسورن”، المفتش العام للجيش الألماني باختفاء (85 ) ألف طلقة ذخيرة و(62 ) كيلوغراماً من المتفجرات من هذه الوحدة وفقاً لـ “الشرق الأوسط” في 1 يوليو 2020.

حالات اختراق اليمين المتطرف للقوات الخاصة في الجيش الألماني- الاستخبارات الألمانية

وصف ” ماركوس كرايتماير” قائد الوحدات الخاصة بالجيش الألماني في 26 مايو 2020 الاكتشاف الأخير لمخبأ أسلحة لدى جندي في القوات الخاصة بشمال ولاية سكسونيا شرقي البلاد بأنه “ذروة صادمة”، معلناً “لا تسامح مطلقاً” مع مثل هذه الأمور.كما عثرت شرطة ولاية سكسونيا خلال عام 2019  في قطعة أرض تابعة لجندي من القوات الخاصة، على مخزن أسلحة.

أعلن (إم ايه دي) جهاز الاستخبارات العسكرية الألماني في 5 مايو 2020 وفقاً لـ ” DW” عن وجود (14) متطرفا في الجيش الألماني في عام  2019 ، بينهم (2) من حركة مواطنو الرايخ ،(4) إسلامويين و (8) متطرفين يمينيين.بينما كان عدد المتطرفين بالجيش في عام 2018 (7) متطرفين، وهم (4) يمينيين متطرفين (3) إسلامويين.

 

الإجراءات التي اتخذتها وزارة الدفاع لمواجهة التطرف داخل الجيش-الاستخبارات الألمانية

أعلنت وزارة الدفاع الألمانية في 1 يوليو 2020 وفقاً لـ”سبوتينك” عن خطط لإصلاح القوات الخاصة، علي أنه سيتم إنشاء هيئة تشرف على عملية الإصلاح. حيث أمرت بحل الوحدة العسكرية للكوماندوز التي تضم عددًا من المنتسبين إلى اليمين المتطرف جزئيًا ، و تضم الوحدة ( 1400) جندي، وأصبحت مستقلة جزئيًا عن التسلسل القيادي. بالإضافة لتعليق كل التدريبات والتعاون الدولي لقوات النخبة وسحبها على نطاق واسع من المهام الجارية. ومن المقرر أيضاً حرمان قيادة القوات الخاصة من السيادة على التدريب.

وطالبت وزارة الدفاع الألمانية في 27 مايو 2020 ، بتشكيل لجنة عمل للوقوف على أسباب تزايد حالات التطرف اليميني بين صفوف القوات الخاصة ،من خلال  إجراء “تحليل هيكلي” للقوات الخاصة وتقديم استنتاجات عن كيفية مكافحة الاتجاهات اليمينية المتطرفة بصورة أفضل ضمن صفوف هذه القوات.

كما نوهت ” كارنباور” وزيرة الدفاع الألمانية في 1 ديسمبر 2019 أن “كل واحد داخل الجيش يلفت الانتباه بتشدده من خلال أي طريقة من الطرق، ليس له مكان في هذا الجيش”. وأنه سيتم التحقيق بشكل خاص فيما إذا كانت هناك شبكات واتصالات تقف وراء هذه الحالات التي يشتبه بوجود علاقة لهم باليمين المتطرف.

وتقول “إن هذا هو السبب في أن جهاز الاستخبارات العسكرية (إم ايه دي) قام بتشكيل مجموعة عمل للتحقيق مع عنصر من القوات الألمانيه الخاصة وجنديين آخرين للاشتباه بميولهم اليمينية المتطرفة ،خصوصا أنه سبق أن أديا الجنديين التحية النازية المحظورة خلال حفل خاص لهذا العنصر. حيث علق عمل المشتبه الأول و تم تجريد واحد من الجنديين الآخرين من حقه في ارتداء الملابس العسكرية الألمانية، فيما  صنف الآخر أنه “حالة مريبة”. الاستخبارات الألمانية تحذر من خروقات اليمين المتطرف

خدمة عسكرية تطوعية من أجل مواجهة اليمين المتطرف-الاستخبارات الألمانية

ترى”إيفا هوغل” المفوضة الجديدة للجيش الألماني، في 5 مايو 2020 وفقاً لـ”العربي الجديد” أن عودة الخدمة الإلزامية قد تشكّل وسيلة حماية لمنع الحوادث اليمينية المتطرفة في صفوف الجيش الألماني ، في وقت ترفض وزيرة الدفاع ” كارنباور” الحديث عن خدمة عسكرية إلزامية.

وتتحدث وزارة الدفاع  عن خدمة تطوعية جديدة بدءاً من عام 2021 بعنوان “عام من أجل ألمانيا”،حيث تدعم الراغبين في أن يقدموا شيئاً بحق لهذا المجتمع في مواجهة الشعبوية والانقسامات، واصفة الأمر بالعرض التكميلي البديل. وذلك من خلال تلقيهم تدريباً عسكرياً لمدة(6) أشهر في مسقط رأسهم، وفي أعقاب ذلك سينضمون إلى خدمات احتياطية في أماكن قريبة من موطنهم لمدة(6)أشهر.

الخلاصة

رصدت الاستخبارات العسكرية حالات اشتباه مرتبطة باليمين المتطرف وتشمل هذه الحالات مختلف الوحدات العسكرية وقوات الكوماندوز. وبالنسبة للاستخبارات الألمانية فإن مجرد حالات الاشتباه تعنى وجود دلائل على تبنى الجنود لأفكار يمنية متطرفة مخالفة للدستورالألماني.وتصنف الاستخبارات الألمانية حالات المشتبه فيهم إلى حالات يشار لها باللون الأصفر يواجه فيها الجنود عقوبات تأديبية ويتم تجميد ترقيتهم، و حالات يشار لها باللون الأحمر يتم فيها طرد الجنود من الجيش.

مايقلق الاستخبارات الألمانية هو تنامى تهديدات اليمين المتطرف القائمة بالتزامن مع عدم قدرة الاستخبارات على مرافبة تحركاتهم بفاعلية داخل المؤسسات العسكرية الحساسة .ومايزيد الوضع صعوبة هو أن اليمين المتطرف أبدى استعداده فى خطاباته لسيناريوهات أكثر عنفا لتدمير النظام الديمقراطى فى ألمانيا عبر أضعاف المؤسسة العسكرية .

إن وجود عناصر بالجيش علي علاقة باليمين المتطرف يعني أنهم ليسوا لديهم ولاء عسكري. و بات من المتوقع أن ذلك سيجعل الجيش في موقف حرج وسيجعل الجنود في موضع شك دائماً وبالتالي سيؤثر ذلك علي سمعة القوات الخاصة والجيش بل وزارة الدفاع ككل.

التوصيات

لذلك ينبغى أن تجعل ألمانيا مكافحة التطرف اليميني في الجيش إحدى الأولويات القصوى. بالإضافة إلى مراجعة المفاهيم التي تشكل على أساسها الجيش ،وتطهيرها من أي روابط بالنازية.

رابط مختصر..https://www.europarabct.com/?p=70391

 *جميع حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات 

الهوامش

تحية نازيّة وقطع رؤوس خنازير: جيش ألمانيا يحلّ وحدة كاملة من قوات النخبة بسبب التطرّف…مونت كارلو

https://bit.ly/2VO7YQA

إعادة هيكلة القوات الخاصة بالجيش الألماني للاشتباه بوجود تطرف يميني…DW

https://bit.ly/2VPdP87

حل وحدة عسكرية في الجيش الألماني بعد اكتشاف صلتها بمتشددين…سبوتينك

https://bit.ly/3gNN6RJ

اختفاء ذخائر ومتفجرات من الجيش الألماني… ومخاوف من استخدامها في هجمات…الشرق الأوسط

https://bit.ly/2ZXkXk3

بالصور.. أفضل 10 قوات خاصة في العالم…العربية

https://bit.ly/2C3bEa5

الجيش الألماني يرصد زيادة في حالات الانتماء لليمين المتطرف في صفوفه… DW

https://bit.ly/300r86T

ألمانيا- تقرير يصدر قريباً عن التطرف اليميني بصفوف القوات الخاصة… DW

https://bit.ly/38sZfIN

تضاعف عدد المتطرفين في الجيش الألماني خلال عام واحد… DW

https://bit.ly/2NVZG4C

الوحدات الخاصة في الجيش الألماني تمر بـ”أسوأ مرحلة في تاريخها”…DW

https://bit.ly/2CpsNL8

ألمانيا تشكيل لجنة لمكافحة التطرف اليميني في القوات الخاصة… DW

https://bit.ly/2VVCPdQ

وزيرة الدفاع الألمانية: لا مكان للمتطرفين داخل الجيش الألماني…DW

https://bit.ly/38zx4HW

حوادث اليمين المتطرف تطرح إعادة الخدمة العسكرية الإلزامية في ألمانيا… العربي الجديد

https://bit.ly/3iyUpOC

 جدل في ألمانيا.. هل كان إلغاء التجنيد الإجباري “خطأ”؟…DW

https://bit.ly/2ZhkfyV

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك