اختر صفحة

DW -أعلنت المفوضية الأوروبية امس السبت (العاشر من سبتمبر/ أيلول 2016) أن الاتحاد الأوروبي سيزيد مساعداته الطارئة لليونان إلى أكثر من المثلين لتحسين الظروف المعيشية للاجئين والمهاجرين العالقين في البلاد، وذلك قبل حلول فصل الشتاء.
وأضافت المفوضية أن الاتحاد سيقدم نحو 115 مليون يورو (129 مليون دولار) من الدعم العاجل، بالإضافة إلى 83 مليون يورو قدمها في وقت سابق من هذا العام. وقالت المفوضية إن الأموال ستوجه من خلال منظمات إغاثة إنسانية نحو تحسين ملاجئ الإعاشة وتعليم أطفال اللاجئين، بينما سيتم توزيع جزء منها نقدا أو عبر قسائم الدفع. وقالت المفوضية إن الاتحاد الأوروبي قدم إجمالاً أكثر من مليار يورو لمساعدة اليونان على التصدي لتحديات الهجرة.

وقال كريستوس ستيليانيدس، مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون المساعدات الإنسانية: “التمويل الجديد له هدف أساسي هو تحسين أوضاع اللاجئين في اليونان وإحداث تأثير ملموس قبل الشتاء القادم.

والجدير ذكره أنه يوجد ما يقل قليلا عن 60 ألف لاجئ ومهاجر عالقين في اليونان، بعد أن باءت محاولاتهم للتوجه إلى وسط وشمال أوروبا بالفشل، عقب إغلاق دول البلقان الحدود في بداية العام الجاري. ويقيم العديد منهم في معسكرات للجيش أو مصانع مهجورة. والمساعدات العاجلة التي يقدمها الاتحاد الأوروبي هي إضافة لدعم مالي مقدم وفقا لبرامج تمويلية أخرى.