اختر صفحة

الاتحاد الأوروبي … آليات جديدة في مكافحة التطرف والإرهاب

أبريل 22, 2020 | الإتحاد الأوروبي, تقارير, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

الاتحاد الأوروبي … آليات جديدة في مكافحة التطرف والإرهاب

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

 وحدة الدراسات والتقارير  “2”                                 

اعتمدت المفوضية الأوروبية استراتيجيات وسياسات خاصة لتعزيزالتعاون بين دول الاتحاد الأوروبى  فى مجال مكافحة الإرهاب والتطرف. ووقّعت المفوضية الأوروبية اتفاقيات وشراكات لتنفيذ خطط عمل مشتركة لمكافحة الإرهاب. وكثفت من التعاون مع شركات ومحركات البحث على الإنترنيت للحد من انتشار المحتوى المتطرف.

ميزانية الاتحاد الأوروبي فى مكافحة الإرهاب

أنهت قمة للاتحاد الأوروبي أعمالها وفقا لـ”سكاى نيوز عربية” فى 22 فبراير 2020 بعد فشل الزعماء في التوصل إلى اتفاق على الميزانية طويلة الأجل للاتحاد، عقب مواجهة   بين الدول الأفقر والأعضاء “المقتصدين”. وتسلط المواجهة بخصوص ميزانية 2021-2027 وطريقة صياغتها الضوء على الخلافات بين دول الاتحاد الأوروبى. ووافق مجلس الاتحاد الأوروبي وفقالـ”روسيا اليوم” فى 25 نوفمبر 2020 على مشروع ميزانية الاتحاد الأوروبي لعام 2020، مع نفقات بقيمة (168.7 ) مليار يورو، أي أعلى بنسبة(1.5 ٪) من ميزانية عام 2019. وتواصل ميزانية الاتحاد الأوروبي دعم الأولويات الأخرى للاتحاد الأوروبي، بما في ذلك شؤون الأمن وإدارة الهجرة بما في ذلك الاستثمار في تطوير وتطبيق التكنولوجيات الجديدةومبادرات السياسة الخارجية”.

صوّت أعضاء البرلمان الأوروبي وفقا لـ”الشرق الأوسط” فى 14 مارس 2019، لصالح إنشاء صندوق جديد يدعم جهود دول التحاد لتعزيز الأمن فيما بينها. ويكون للصندوق ميزانية تقل قليلاً عن (5) مليارات يورو لدعم أهداف مثل تبادل المعلومات بين سلطات إنفاذ القانون ومعالجة التطرف. و يدعم تحسين الاستجابة لحالات الطوارئ بالإضافة إلى تعزيز التركيز على البعد الخارجي للتحديات الأمنية للاتحاد الأوروبي.

الاتحاد الأوروبي وآلية التعرف التلقائي على هوية القادمين  

أكد “هولغر مونش”رئيس هيئة مكافحة الجريمة في ألمانيا إن بلاده وتسع دول في الاتحاد الأوروبي “جربت بشكل ناجح للغاية” آلية التعرف التلقائي على هوية القادمين باستخدام بصمات الأصابع عبر نظام المعلومات في دول شينغن. وقد تصبح تلك الألية إلزامية في جميع دول الاتحاد اعتبارا من ديسمبر 2020. واستطرد : “وبخلاف ذلك، نحن بصدد تجريب سجل جنائي أوروبي، بهدف إتاحة معلومات داخل الاتحاد الأوروبي عن السيرة الذاتية للشخص إذا كانت هناك حاجة إليها”.

ويهدف المشروع التجريبي الذي تموله المفوضية الأوروبية إلى تمكين أجهزة الأمن من اكتشاف ما إذا كانت هيئة في دولة أخرى في الاتحاد لديها معلومات عن شخص مطلوب بدون الكشف عن اسمه أو بياناته الشخصية وفقالـ”DW” فى  1 فبرير 2020. فتح الاتحاد الأوروبى سجلا مشتركا لمكافحة الإرهاب على أمل تسهيل مقاضاة وإدانة المتشددين المشتبه بهم والأفراد العائدين من القتال مع تنظيم “داعش“. وتستهدف الخطوة تبديد المخاوف المرتبطة بمصير مئات المواطنين الأوروبيين الذين قاتلوا في صفوف التنظيم وهم محتجزون حاليا في العراق وسوريا.

وتجمع قاعدة البيانات الجديدة معلومات من كل دول الاتحاد الأوروبي بشأن التحقيقات الجارية والمحاكمات والإدانات المتعلقة بالمتشددين، وستسهل التعاون بين أجهزة الادعاء. ومن المتوقع أن يسهم ذلك في إدانة مجرمي حرب ومتشددين آخرين كان من الممكن أن يواجهوا تهما أخف أو يفلتون تماما من المحاكمة لعجز أجهزة التحقيق في بلدانهم عن جمع أدلة كافية ضدهم. وفقا لـ” مونت كارلو” فى 5 سبتمبر 2019.

الاتحاد الأوروبي تشريعات متعلقة بحيازة الأسلحة  

رفضت محكمة العدل الأوروبية وفقا لـ”يورنيوز” فى 4 ديسمبر 2019 دعوى قضائية رفعتها الحكومة التشيكية، من أجل إعادة النظر بالتشريعات الأوروبية المتعلقة بحيازة الأسلحة النارية في دول التكتّل. واعتبرت هيئة محكمة العدل الأوروبية، التي تتخذ من العاصمة لوكسمبورغ مقراً لها، أن الإجراء التشريعي الذي اعتمده الاتحاد الأوروبي في العام 2016، في أعقاب الهجمات الإرهابية التي ضربت عدة مدن أوروبا، هو إجراءٌ قانوني. وكان مجلس الاتحاد الأوروبي قد اعتمد فى ديسمبر 2016 تعديلات تشريعية، تهدف السيطرة على عمليات اقتناء وحيازة الأسلحة .

وأعلن البرلمان الأوروبي في بروكسل فى فبراير 2019 عن التوصل إلى اتفاق بين المفاوضين من المؤسسة التشريعية الأوروبية والمجلس الأوروبي ، على خطط لتحديث وتشديد قواعد بشأن استخدام وبيع المواد الكيماوية التي يمكن أن تستخدم لصنع متفجرات محلية الصنع. وتضع قيوداً أمام الوصول إلى عدد من المواد الكيماوية التي يمكن استخدامها لتصنيع المتفجرات، وبالتالي ستشترط القواعد الجديدة إمكانية أن يحصل الجمهور على هذه المواد من خلال نظام ترخيص أو تسجيل خاص. وعلاوة على ذلك، يتعين إبلاغ السلطات عن المعاملات المشبوهة التي تتضمن مثل هذه السلائف المتفجرة.

تعاون المفوضية الأوروبية داخليا فى مجال مكافحة الإرهاب

أعطت المفوضية الأوروبية الضوء الأخضر لاتفاق تعاون بين جمهورية الجبل الأسود ووكالة حماية حدود الاتحاد الأوروبي “فرونتكس”، بشأن إدارة الحدود الخارجية للاتحاد. حيث وقع الاتحاد الأوروبي وجمهورية الجبل الأسود وفقالـ”مهاجر نيوز” فى  7 أكتوبر  2019 اتفاق تعاون يسمح لوكالة حماية حدود الاتحاد الأوروبي “فرونتكس” بمساعدة الجبل الأسود على إدارة حدودها المشتركة مع دول الاتحاد من أجل السيطرة على الهجرة. وحظي الاتفاق بموافقة المفوضية الأوروبية، بانتظار التصديق عليه من قبل البرلمان الأوروبي ليصبح نافذا.

مكافحة الإرهاب على الانترنيت

يتوقع منسق شؤون مكافحة الارهاب في الاتحاد الأوروبي “جيل دو كيرشوف” إنه ربما تكون هاك أعمال انتقامية من الأشخاص الذين يريدون الثأر لمقتل “أبو بكر البغدادي” وفقا لـ”يورونيوز” فى 1 نوفمبر 2019  .ويؤكد “دو كيرشوف” أن مصالح الامن والشرطة هي يقظة أكثر من اي وقت مضى، متسائلا إذا كانت هناك إمكانية لتجنب ظهور التنظيم المتطرف إلى السطح من جديد على المدى المتوسط.

شددت المفوضية الأوروبية في بروكسل، وفقا لـ”الشرق الأوسط” فى 9 أكتوبر 2019 على الالتزام بالعمل المشترك وعلى أساس طوعي ضمن الإطار الذي حدده ما يعرف ببروتوكول الأزمة لمواجهة محتوى الإرهاب عبر الإنترنت، مع ضمان حماية قوية للبيانات الشخصية والحقوق الأساسية، وقال بيان للمفوضية، إن الأطراف المشاركة كانت هي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وعدد من الشركات المختصة بخدمات الإنترنت، ومنها “فيسبوك”، و”تويتر”، و”غوغل”، وجرت خلال المنتدى، مناقشة التقدم الشامل والمحرز في ضمان إزالة المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت، وتقييم ما جرى تحقيقه منذ الاجتماع الأخير حول هذا الصدد في ديسمبر 2018.

دور”اليوربول ” فى مكافحة الإرهاب

أوقفت منظمة الشرطة الأوروبية “يوروبول”  فى 5 ديسمبر 2019 وفقا لـ”سكاى نيوز”، أكثر من (200) شخص في (31) بلدا، وذلك في إطار حملة لمكافحة تبييض الأموال. وأكد البيان “مشاركة أكثر من (650) مصرفا و(17) جمعية مصرفية ومؤسسات مالية، في الإبلاغ عن (7520) عملية احتيالية لتبييض الأموال جرت عن طريق أطراف أو أشخاص لا علم لهم بذلك، وأوضحت “يوروبول” أن مجندي ناقلي أموال الكسب غير المشروع يستخدمون بشكل متزايد مواقع التعارف على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي

أفادت  “يوروبول” في بيان لها وفقا لـ”سبوتنيك” فى 25 نوفمبر 2019  إنها عملت مع تسع من أكبر منصات الإنترنت للتصدي لعمليات الدعاية لتنظيم “داعش”، منها “جوجل” و”تويتر” و”إنستغرام” و”تلغرام”. وذكرت يوروبول على موقعها الإلكتروني أنها فحصت “فيديوهات دعائية وإصدارات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تدعم الإرهاب والتطرف العنيف”. وأضافت أن “تلغرام كان منصة الخدمة الإلكترونية” التي وجدت بها معظم المواد المخالفة للقوانين. وتم حذف قطاع كبير من اللاعبين الأساسيين داخل شبكة تنظيم “داعش” على تلغرام من على المنصة”.

أعلنت وكالة الشرطة الأوروبية  فى 14 يونيو 2019 وفقا لـ”DW” أن النساء يلعبن دوراً كبيراً في تنظيم “داعش”، في القتال وكذلك في الأنشطة الإرهابية في الغرب، محذرة من أنه يمكن أن يكون لهذا عواقب بعيدة المدى على الجماعات الجهادية الأخرى. وقالت “يوروبول” إن أدوار النساء تمتد عبر قطاعات “الإعلام وشرطة مراقبة السلوك والأخلاق والصحة والتعليم”، وهي المسؤوليات التي لن يتمكن من دونها التنظيم، الذي أعلن نفسه خلافة إسلامية، من العمل. وأن، دور النساء أكبر في دعاية “داعش”، كمؤلفات للمطبوعات وكجمهوره المستهدف، بحسب وكالة الشرطة الأوروبية.

تقييم جهود مكافحة الإرهاب

يقول المحلل ” ريتشارد باريت ” في شبكة “غلوبال ستراتيجي نتوورك” إن الأوروبيون يسلّمون بأن “الأمن مسألة جماعية ولا يمكن التعاطي معها على المستوى الوطني” فحسب. لاتقوم الأجهزة من حيث طبيعتها بتقاسم المعلومات بشكل تلقائي. فالثقافات ليست موحدة والثقة ليست معمّمة، ما يجعل التعاون الثنائي يتقدّم دائماً على التعاون المتعدّد الأطراف. ، وأضاف باريت “كان هناك على الدوام توتّر بين مختلف الأجهزة، سواء على الصعيد الوطني أو على الصعيد الأوروبي، وهذا مستمر حتماً ولكن بقدر أقل بكثير من قبل، وخصوصاً في مسائل الإرهاب” وفقا لـ”اندبندنت عربية” فى 10 يناير 2020.

وتعتقد “جييتي كلاوسن”، أستاذة العَلاقات الدولية في جامعة برانديس في بوسطن، وزميلة مركز الدراسات الأوروبية في جامعة هارفارد وفقا لـ”مرصد الأزهر” فى 1 يناير 2019 ، أنَّ الأسبابَ الرئيسةَ التي أدّت إلى تراجع العمليات الإرهابية منذ  العام 2018 ترجع إلى التطور الملحوظ للأجهزة الأمنية، والخطوات الملموسة من قِبَل المنظومة القانونية والتشريعية، والتعاون الإيجابي بين دول أعضاء الاتحاد الأوروبي. ويرجع إلى هزيمة تنظيم داعش، وتَراجُع قدراته على تجنيد وكلاء و”ذئاب منفردة” تعمل لحسابه داخل القارة الأوروبية.

ويقول “كلود مونيكيه” من مركز الأمن والاستعلامات الاستراتيجية الاوروبية، إنه على الأرجح سنشهد الدول الأوروبية إطلاق سراح مئات الاشخاص الذين أدينوا وحبسوا من 5 إلى 7 سنوات، والذين سيخرجون من السجون، ومعظمهم لم يتغير تفكيره، وبالتالي سيظل يشكل تهديدا.

رابط مختصر … https://www.europarabct.com/?p=68428

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات  

الهوامش

بسبب الميزانية.. الاتحاد الأوروبي في ورطة … سكاى نيوز عربية

https://bit.ly/3e9850J                     

إقرار مشروع ميزانية الاتحاد الأوروبي بقيمة 168.7 مليار يورو  …روسيا اليوم

https://bit.ly/2Vklavn

ألمانيا تشيد بالتعاون مع أجهزة أوروبية للتحقق من هوية الوافدين … DW

http://bit.ly/2VIisS9

الشرطة الأوروبية: تزايد اعتماد “داعش” على النساء في الغرب …DW

https://bit.ly/2y6Mg1i

“يوروبول” تنفذ عملية “ضخمة” لمكافحة تبييض الأموال … سكاى نيوز عربية

https://bit.ly/3b0vAXS

الشرطة الأوروبية تعطل خوادم إنترنت لتنظيم “داعش” … سبوتنيك

https://bit.ly/2V1nwk1

“العدل الأوروبية” ترفض دعوى لتعديل التشريعات الصارمة لحيازة الأسلحة … يورنيوز

https://bit.ly/2Rtts2W

صندوق أوروبي برأسمال 5 مليارات يورو لمواجهة التطرف وتعزيز الأمن … الشرق الأوسط

http://bit.ly/38gXTyY

اتفاق بين الجبل الأسود والاتحاد الأوروبي يتيح لفرونتكس إدارة الحدود المشتركة بينهما … مهاجر نيوز

https://bit.ly/3c9oekU

المفوضية الأوروبية تطلب الالتزام بمكافحة الإرهاب عبر الإنترنت … الشرق الاأوسط

http://bit.ly/32PhMw7

الاتحاد الأوروبي يؤسس سجلا لتسهيل محاكمة العائدين من تنظيم الدولة الإسلامية … مونت كارلو

https://bit.ly/34rMbBp

الاتحاد الأوروبي يدعو إلى اليقظة خشية أعمال انتقامية بعد مقتل زعيم داعش … يورنيوز

https://bit.ly/2UZIOhV

هكذا غيرت اعتداءات “شارلي ايبدو” مكافحة أوروبا للإرهاب … اندبندنت عربية

https://bit.ly/34sHDdO

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك