اختر صفحة

أمن الاتحاد الأوروبي ـ إستراتيجية مشتركة و مهام عسكرية دولية جديدة

أغسطس 11, 2021 | الإتحاد الأوروبي, الإستخبارات, تقارير, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

أمن الاتحاد الأوروبي ـ إستراتيجية مشتركة و مهام عسكرية دولية جديدة

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3”

يعتزم الاتحاد الأوروبي التركيز على الردع والدفاع وبذل جهد كبير لتعزيز مواقفه من الصراعات الخارجية. لاسيما وأن دول الاتحاد تشهد تغيرا جذريا في البيئة الأمنية منذ عام 2011 بسبب تدخل روسيا في أوكرانيا وضمها لجزيرة شبه القرم. في ضوء السياسات العدائية التي تنتهجها تركيا في شرق المتوسط وتعقيدها لحلحلة الأزمة الليبية، وتنامي الدور الإيراني لزعزعة استقرار الشرق لأوسط وتهديد الملاحة العالمية في مياه الخليج. بدأ الاتحاد إعادة النظر في سياسته الخارجية ومواقفه من الأزمات في العديد من المناطق في العالم.

الاستخبارات الأوروبية و صياغة استراتيجية مشتركة للأمن -أمن الاتحاد الأوروبي

أعدت هيئة الاستخبارات الأوروبية بالاتحاد الأوروبي في 20 نوفمبر 2021 تقريرا حول المخاطرالتي تهدد التكتل، وتعد الخطوة خطوة هامة  نحو صياغة استراتيجية مشتركة للأمن لتكون أول وثيقة من نوعها حول الأمن الأوروبي وتتسم الوثيقة بالطابع السري ويتم التوقيع عليها في عام  2022. وأكد ” جوزيب بوريل ”  المفوض الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد ، إن “التقرير حول التهديدات المشتركة الذي أعدته هيئات الاستخبارات الأوروبية لأول مرة… هو الخطوة الأولى نحو استراتيجية مشتركة للأمن الأوروبي”. وبحث وزراء الدفاع “المعايير الاستراتيجية” المشتركة للدفاع والأمن، بهدف حماية الاتحاد الأوروبي من الأزمات والتهديدات الخارجية.

مهمة عسكرية في ليبيا تحت إشراف الأمم المتحدة

سعى التكتل الأوروبي لحل الأزمة الليبية  بالتزامن مع تنامي أنشطة عمليات تهريب طالبي اللجوء إلى أوروبا. وتم الإعلان في 17 مارس 2021 أن المفوضية الأوروبية بصدد تبني قرار بتمديد  مهمة العملية إيريني حتى مارس 2023. وتواجه العملية إيريني صعوبات بالغة في إطار أجواء سياسية وأمنية دولية متشابكة حيث تراقب إيريني تطبيق قرار الأمم المتحدة لحظر توريد السلاح لليبيا، لا سيما أن تركيا مازالت تصرعلى تعطيل التعاون بين إيريني وحلف الناتو. ومازالت ترفض تفتيش شحنات الأسلحة التي تصل ليبيا وتكررانتهاكاتها لقرار الأمم المتحدة بحظرتوريد السلاح لليبيا، الذي أصبح غير مجد على الإطلاق. كشفت وثيقة أوروبية في 19 يوليو 2021 عن تفاصيل مهمة عسكرية تحت إشراف الأمم المتحدة لتقييد التنافس الخارجي في ليبيا ودعم المسار السياسي. ويتضمن التدخل العسكري في ليبيا تقديم التدريبات والدعم  إلى المؤسسات العسكرية والأمنية الليبية من التكتل الأوروبي.

تشكيل قوة دولية للتدخل السريع – أمن الاتحاد الأوروبي

اقترحت 14 دولة من دول الاتحاد الاتحاد الأوروبي في 5 مايو 2021  تشكيل قوة عسكرية مؤلفة من (5000) جندي ومدعومة بسفن وطائرات قادرة على التدخل السريع  في الأزمات الدولية. يتوقع الأوروبيون أن يضمن التكتل الأوروبي الأمن والسلام (75٪) يؤيدون سياسة دفاع وأمن مشتركة في الاتحاد الأوروبي وفقًا لمقياس يوروباروميتر الخاص بالأمن والدفاع ، وأيدت الأغلبية (55٪) إنشاء جيش التكتل الأوروبي. وفي الآونة الأخيرة يقول (68٪) من الأوروبيين إنهم يرغبون في أن يبذل الاتحاد الأوروبي المزيد بشأن الدفاع. ولدى الاتحاد الأوروبي حاليًا (17) مهمة من المهمات والعمليات المدنية والعسكرية في ثلاث قارات ، مع مجموعة واسعة من التفويضات ونشر أكثر من (6000) فرد مدني وعسكري. الاتحاد الأوروبي ـ أسباب وتداعيات تراخي أوروبا أمام سياسات تركيا ؟

إنشاء الآليّة الأوروبيّة للسّلام    

أعلن  المجلس الأوروبي في 11 أبريل 2021 عزمه تنفيذ أجندة الأمن والدفاع للاتحاد الأوروبي، ما يتيح  لدول التكتل تحمل المزيد من المسؤولية عن أمنه عبر توفير ميزانية مالية تسهم في تكثيف نجاحات قطاعات الدفاع والأمن . تبنى المجلس الأوروبي اقتراحًا في 23 مارس 2021 ، لأنشاء الآليّة الأوروبيّة للسّلام (EPF) – وهو صندوق خارج الميزانية تم تصميمه  ، لتمويل إجراءات الاتحاد الأوروبي في الخارج التي لا تنطوي على دفاع فحسب. يضم ميزانية تبلغ (5) مليارات يورو للسنوات الست الأولى منذ تأسيسه ، ويعد الهدف الرئيسي  لصندوق الاتحاد الأوروبي هو تعزيز الاستقرار والأمن الدوليين كذلك تعزيز قدرة الاتحاد على منع الصراعات.

تعديل تقاسم الأعباء في أفغانستان – أمن الاتحاد الأوروبي

يقول “جيل دي كيرشوف” منسق مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي في 23 يوليو 2021، إن الانسحاب الأميركي من أفغانستان يفرض تحديات على العلاقة مع الأوروبيين، خاصة أنه “سيترك أثرا كبيرا على الجهود العالمية لوقف انتشار التطرف والعنف في المنطقة”. ويضيف كيرشوف، في مداخلة في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، أن “نقاط ضعف أوروبا وشريكها الأقرب، الولايات المتحدة أصبحت أقل بكثير الآن بفضل جهودهما المشتركة لتبادل المعلومات وإيجاد حلول مبتكرة”، لكنه يوضح أن نقل الولايات المتحدة لتركيزها إلى مناطق أخرى مثيرة للقلق سيدفع الدول الأوروبية إلى تعديل تقاسم الأعباء والاعتماد بشكل أكبر على المعلومات الاستخباراتية.

قوة بحرية في الخليج

تعد فرنسا هي المؤيد الرئيسي لتشكيل قوة بحرية  بقيادة أوروبية منفصلة عن مهمة Sentinel الأمريكية لضمان سلامة الملاحة في مضيق هرمز بعد الهجمات الإيرانية على  ناقلات النفط في عام 2019 مبادرة الأمن البحري الأوروبي تعمل الآن في الخليج. ويتألف طاقمها التكتيكي من ضباط بلجيكيين ودنماركيين وهولنديين وفرنسيين ويتمركزون في القاعدة البحرية الفرنسية في أبو ظبي. تعتبر الفرقاطة كوربيه أول سفينة تشارك في العملية وستنضم إليها قريبًا الفرقاطة دي رويتر التي أبحرت مؤخرًا من هولندا. ظهرت الانقسامات حول ما يجب القيام به في الخليج بين الدول الأوروبية وداخلها. كان وزير الخارجية البريطاني السابق “جيريمي هانت”  هو أول من اقترح أن تقود أوروبا مهمة بحرية منفصلة في الخليج عن عملية الحارس الأمريكية. كان القلق الأوروبي – وخاصة في ألمانيا – هو أن النهج الذي تقوده الولايات المتحدة يمكن أن يجر الدول الأوروبية إلى حرب من صنع واشنطن. الاتحاد الأوروبي ـ اتفاقية اللجوء بين أوروبا وتركيا، هل مازالت فاعلة؟

التقييم

يظل موقف الأتحاد والقرارت السياسية المتعلقة بالأزمة الليبية ضعيفة، هناك انتقادات من داخل أوروبا لسياسات التكتل الخارجية وذلك لإحجامه عن التدخل بشكل أكبر في الخارج، لا سيما في دول مثل ليبيا. وتبقي قدرات التكتل الأوروبي أقل بكثير من حجم الفوضى والتحديات التي تواجهها ليبيا. ويرجع ذلك إلى ضعف الدعم والوجود العسكري الأوروبي. فمن المرجح أن يرتكز القرار الأوروبي بشأن تشكيل مهمة عسكرية في ليبيا على المراقبة والإشراف  المراقبة والاشراف أكثر ماتكون قوة قتالية.

كان لدى بروكسل في وقت سابق قدرة محدودة فقط على نشر المساعدة العسكرية لدول خارج االتكتل، اقتصرت جهود التكتل الأوروبي على دعم جهود السلام.  يدرك قادة الاتحاد  أنه لا يمكن لأي دولة في التكتل الأوروبي معالجة التهديدات الأمنية الحالية بمعزل عن غيرها. وإذا أراد الاتحاد الأوروبي لتعزيز مواقفه من الصراعات الخارجية و توسيع النطاق الجغرافي لتدخل الاتحاد  ، فستحتاج إلى تجميع أفضل قدرات دول الاتحاد الأوروبي ودمجها مع بعضها البعض.

أرسل الاتحاد  وفدا رفيع المستوي إلى طهران لتهنئة “إبراهيم رئيسي” الرئيس الإيراني، مايعكس أن الموقف الأوروبي مهادن إلى إيران. وبالنظر في الموقف الأوروبي نجد أنه مرتبط بشكل وثيق مع موقف  دول أوروبا  حول الملف النووي. وأظهرت سياسة تركيا الخارجية  إلى السطح خلافات معروفة بين الدول الأعضاء وأصبحت مصدرا للإزعاج ازعاج للدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد . ولاتزال الجهود داخل الاتحاد  لصياغة سياسة مشتركة تجاه تركيا تحتاج إلى مراجعة وموقف حاسم. فبدون شك عندما لايكون إلى الاتحاد الأوروبي قوة عسكرية أو أمنية خارج أراضيه داعمة لقراره السياسي حول مجمل القضايا، ابرزها ملف ليبيا، يكون صوت الاتحاد ضعيفا وغير مسموع. لذلك يجب تصعيد وزيادة قدرة الاتحاد الأوروبي للمشاركة عسكريا وأمنيا في النزاعات الدولية.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=76668

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

لأول مرة.. استخبارات الاتحاد الأوروبي تعد تقريرا حول التهديدات المشتركة

https://bit.ly/3xqqmz2

الاتحاد الأوروبي سيمدد مهمة إيريني لمراقبة حظر الأسلحة على ليبيا حتى 2023

https://bit.ly/3CpfCEw

لوقف تدخل الخارج.. مهمة عسكرية أوروبية في ليبيا

https://bit.ly/3rXEsGL

“رويترز”: الاتحاد الأوروبي يسعى لتشكيل قوة عسكرية للتدخل السريع

https://bit.ly/2WRvY8I

Defence: Is the EU creating a European army

https://bit.ly/2U1R8A6

The European mission is now operational in the Arabian-Persian Gulf

https://bit.ly/3jrOP1J

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...