اختر صفحة

مكافحة الإرهاب في أوروبا ـ سياسات حظر الجماعات المتطرفة

يونيو 21, 2021 | الإتحاد الأوروبي, تقارير, دراسات, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

مكافحة الإرهاب في أوروبا ـ سياسات حظر الجماعات المتطرفة

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الاستخبارات-ألمانيا و هولندا

إعداد: وحدة الدراسات و التقارير “3”

يعتمد الاتحاد الأوروبي عدة معايير لتصنيف المنظمات كمنظمة إرهابية وتجميد الأصول المرتبطة بها حيث تقوم الجهات المعنية بالاتحاد.بإعداد سجل للأفراد والمنظمات المنخرطة في أعمال وأنشطة إرهابية وتجميد أرصدة وأصول الكيانات والأفراد المتورطة. ومن أبرز تلك المعايير تورط الأفراد أو المنظمات برعاية أو تمويل الإرهاب  أن تكون المنظمة أجنبية وانخرطت في أعمال وأنشطة إرهابية، وتلك الأعمال شكت تهديدا لأمن الاتحاد.

 حظر الذئاب الرمادية في أوروبا – الاتحاد الأوروبي

أوصى البرلمان الأوروبي  بتصنيف منظمة “الذئاب الرمادية”  كجماعة “إرهابية”. وأرجع السبب إلى أن أعضاء المنظمة وجزءا من الجالية التركية يتصرّف بدعم  وأوامر مباشرة من أنقرة لإثارة التمييز والكراهية والضلوع في أعمال العنف على مستوى دول الاتحاد. وحظرت عدة دول أوروبية منظمة الذئاب الرمادية بعد تورطها في أعمال إرهابية . كما اتخذت دول أخرى إجراءات صارمة تجاه المنظمة فعلى سبيل المثال.

 فرنسا: فرضت  السلطات الفرنسية  في نوفمبر 2020 حظراً منظمة  “الذئاب  الرمادية” وأعلنت باريس في  5 نوفمبر 2020 حل منظمة “الذئاب الرمادية” وأتى القرار بعد  تشويه نصب تكريمي لضحايا الإبادة الأرمينية قرب ليون.

هاجم عناصر  من “الذئاب الرمادية” في أبريل 2020 مساحة ثقافية في ليون وتسبب الهجوم في إصابة (4) أشخاص من الأكراد. كما هاجم أفراد من “الذئاب الرمادية” في أكتوبر 2020 الجالية الأرمنية الفرنسية وحطموا وتم تحطيم نصب تذكارية تشير إلى الإبادة الأرمنية. وفي يوليو 2020 هاجم أفراد من “الذئاب الرمادية” متظاهرين مناصرين للأكراد في فيينا العاصمة النمساوية فيينا.

ألمانيا: تقدِّر الاستخبارات الألمانية عدد المنتمين لمنظمة الذئاب الرمادية بـ(11)ألفا. وصادق البرلمان الألماني في 18 نوفمبر 2020 على دراسة حظر المنظمة بعد مطالب من ائتلاف الحزب الحاكم وحزب الخضر  وأحزاب أخرى.  تحاول “الذئاب الرمادية” في ألمانيا التقرب من الأحزاب السياسية لكسب نفوذ سياسي والتأثير على الرأي العام والسياسي في ألمانيا. تنامت أنشطة التنظيم في جميع أنحاء ألمانيا وترشحت قياداته للانتخابات البلدية والمجالس المحلية في سبتمبر  2020 بولاية “شمال الراين فستفاليا”.

استطاع التنظيم اختراق الجيش الألماني بعد الكشف عن (4) وقائع تطرف لها علاقة بـ”الذئاب الرمادية”  ورصد المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في 24 مارس 2021  ( 24 ) تهديدا لمنتقدين للحكومة التركية مقيمين في ألمانيا من طرف تنظيم الذئاب الرمادية. ويقول الباحث في شؤون الهجرة “بوراك كوبور” في  24 مارس 2021 من جامعة “دويسبورغ إيسن” إن حظر الذئاب الرمادية في ألمانيا ضرورة ملحة، لكنها لن تحل مشكلة التطرف اليميني التركي في ألمانيا ككل، لأن الذئاب الرمادية “لن تختفي في الهواء.”

النمسا : قررت السلطات النمساوية حظر جميع رموز وشعارات تنظيم الذئاب الرمادية في مارس  2019، لكن القرار لا يطبق بشكل صارم، ولا تزال تستخدم رموز وشعارات التنظيم في النمسا.

حظر حزب الله في أوروبا -الاتحاد الأوروبي

أدرج الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري لحزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية في يوليو2013 بتجميد أصول الجناح العسكري لحزب الله  وإعاقة جمعه للأموال وبالتالي الحد من قدرته على العمل”. ويرجع السبب إلى ضلوع الجناح العسكري لـ” حزب الله ” في تنفيذ هجمات إرهابية وقعت على الأراضي البلغارية بعد اعتداء أوقع(7) قتلى بينهم (5) إسرائيليين في 18 يوليو 2012. فضلا عن محاولات الجناح العسكري لزعزعة استقرار دول حليفة الشرق الأوسط. وعلى مستوى دول التكتل ودول أوروبا اتخذت عدة دول إجراءات مشابهة للاتحاد الأوروبي.

النمسا: حظرت السلطات النمساوية في 14 مايو 2021 أنشطة “حزب الله اللبناني” وصنفته كمنظمة إرهابية، بجناحيه السياسي والعسكري. وكان القانون قبل ذلك يحظر في السابق، الجناح العسكري لـ”حزب الله” فقط.

بريطانيا: صنفت وزارة الخزانة البريطانية “حزب الله” بجناحيه السياسي والعسكري  كجماعة إرهابية، بناء على قواعد مكافحة الإرهاب، وقررت تجميد أرصدتها بدءا من  16 يناير 2020.

ألمانيا: أعلنت الحكومة الألمانية في 19 فبراير 2021 حظر (3) منظمات مقرّبة من حزب الله. وكانت قد  أعلنت وزارة الداخلية الألمانية في 30 أبريل 2020  تأكيد حظر حزب الله اللبناني بالكامل كـ”منظمة إرهابية” ومنع جميع أنشطته في سائر الولايات. حزب الله ـ موقف الاتحاد الأوروبي من تصنيفه كمنظمة إرهابية ؟

الإخوان المسلمين

أعلنت السلطات الألمانية  حظر جماعة “أنصار الدولية” في 6 مايو 2021 بسبب تورطها في تمويل  تمول منظمات إرهابية  كـ”هيئة تحرير الشام” في سوريا و”حركة الشباب الصومالية”. أما في بلجيكا  أكد النائب البرلماني البلجيكي “كون ميتسو” رئيس لجنة مكافحة الإرهاب في البرلمان البلجيكي أن “خطر التهديدات الإرهابية النابعة أساسا من الجماعات الإسلاموية المتطرفة، وتنظيم الإخوان المسلمين، على وجه التحديد لم ينته بعد واعتبر أن أوروبا تواجه أخطارا عدة أهمها إعادة ما يسمى بتشكيل الإسلام السياسي وتغلغله في النسيج السياسي”. وتشير التقديرات إلى أن هذه الخطوات ماهي إلا تمهيد لإعلان حظر جماعة “الإخوان المسلمين” في عدة دول أوروبية.

أبرز جهود قوانين مكافحة الإرهاب في أوروبا في 2021

اعتمد الاتحاد الأوروبي في  15 يونيو 2021  الأوروبي (3) مقترحات مقترحات لتمويل سياسات الشؤون الداخلية، في إطار الميزانية المالية متعددة السنوات والتي تغطي السنوات من 2021-2027. تعزز المقترحات صندوق الأمن الداخلي و تكثيف جهود ردع لأشكال الإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة والخطيرة وجرائم الإنترنت. تحسين تبادل المعلومات، وتكثيف التعاون مع مختلف الدول التي تربطها حدود بدول الاتحاد الأوروبي.

فرض البرلمان الأوروبي في 29 أبريل 2021  قيوداً مشددة على المنصات الإلكترونية . لتطبيقها العام 2022 في الاتحاد الأوروبي  بشأن حذف “المحتوى الإرهابي” على الإنترنت وإزالة الرسائل والصور ومقاطع الفيديو “ذات الطابع الإرهابي” خلال ساعة. وتنطبق الاستثناءات على المحتوى المنشور لأغراض تعليمية أو صحافية أو فنية أو بحثية. وتقول مفوضة الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي “إيلفا جوهانسون” إن “هذا التشريع سيجعل من الصعب على الإرهابيين استغلال الشبكة العنكبوتية للتجنيد عبر الإنترنت والتحريض على الهجمات عبر الإنترنت وتمجيد فظائعهم عبر الإنترنت”. وأما على مستوى دول أوروبا. أمن الاتحاد الأوروبي ـ التعاون الأمني و تبادل المعلومات

  • فرنسا : أقرت الجمعية الوطنية الفرنسية بغالبية كبيرة في 16 فبراير 2021  مشروع قانون “يعزز مبادئ الجمهورية” لمكافحة التطرف الإسلاموي ومنع تغلغل المتطرفين داخل أجهزة الدولة ووقف التمويلات الأجنبية وتشديد الرقابة على أنشطة الجمعيّات الدينيّة والثقافيّة.
  • ألمانيا: أقر البرلمان الألماني في 7 مايو 2021 تعديلاً على قانون مكافحة التطرف والكراهية على شبكة الإنترنت.ويسمح القانون بتوسيع صلاحيات الشرطة والقضاء لاتخاذ إجراءات كثيرة جداً وأكثر حسماً ضد أي أشكال تحريض.
  • بريطانيا: أكدت السلطات البريطانية في 16 مارس 2021 بريطانيا إقامة مقرا جديدا للأمن جمع أجهزة الشرطة والمخابرات ومسؤولين بالحكومة وعناصر من النظام القضائي،للتصدي للتهديدات الذي يشكلها التطرف الإسلاموي واليميني على البلاد  الإرهاب.

 التقييم -الاتحاد الأوروبي

تحاول دول الاتحاد الأوروبي باستمرار سن قوانين وتشريعات جديدة لتعقب ومراقبة التنظيمات والكيانات المتطرفة والإرهابية التي ترعى وتمول الإرهاب ولها صلات بتنظيمات إرهابية أخرى في مناطق الصراعات لاسيما في الشرق الأوسط. ومن المتوقع أن لا يسمح الاتحاد الأوروبي بمزيد من التطرف والإرهاب على أراضيه وعدم التراخي أمام المنظمات الإرهابية وسيمنع وجود كيانات ممثلة أو داعمة للتيارات المتشددة.

لن ينهي وضع تنظيم “الذئاب الرمادية” على قائمة الإرهاب أنشطتها وسيزيد من صعوبة تعقب أنصارها ومراقبتهم، كون أن منظمة “الذئاب الرمادية” لاتمتلك إى وضع قانوني وليس لها مكاتب رسمية داخل دول الاتحاد الأوروبي. وهناك بعض الدول داخل الاتحاد أمامها عقوبات قانونية تعييق حظر “الذئاب الرمادية.”

تجاوزت عدة دول أوروبية سياسات الاتحاد الأوروبي تجاه حزب الله والتي تشمل حظر جناحه العسكرى دون السياسي  وقامت بحظر جناحيه العسكري والسياسي. نظرا للتهديدات التي يشكلها حزب الله على أمن أوروبا وما يمارسه من أعمال إرهابية

عززت أوروبا من إجراءاتها لمكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة، وبات من المتوقع أن تكون هنا ك خطوات استباقية تستهدف تنظيم “الإخوان المسلمين” لاسيما بعد مطالبات برلمانية في بلجيكا لحظر تنظيم الإخوان. لذلك ينبغي على الاتحاد الأوروبي تشديد تطبيق حظر رموز التنظيمات الإرهابية داخل دول الاتحاد بشكل أكثر صرامة . وتشديد  مراقبة المنظمات الكيانات والأفراد لتفادي الحيل التي يستخدمونها لاستغلال المناخ الديموقراطي داخل أوروبا.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=76022

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش                                                                                  

البرلمان الألماني يقر تعديلاً على قانون مكافحة الكراهية على الإنترنت

https://bit.ly/3gITqLQ

المجلس الأوروبي يكشف عن استراتيجته لحماية حدود أوروبا ومكافحة الجريمة المنظّمة _ Euronews

https://bit.ly/2U9cT0m

بريطانيا تعتزم إنشاء مركز جديد لمكافحة الإرهاب وترجح وقوع هجوم كيماوي أو نووي

https://bit.ly/3iSGzcp

اقتداءً بفرنسا.. ألمانيا تدرس حظر “الذئاب الرمادية” التركية

https://bit.ly/3vDgTDl

البرلمان الألماني يقر تعديلاً على قانون مكافحة الكراهية على الإنترنت

https://bit.ly/35G9mJm

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...