اختر صفحة

أمن أوروبا ـ جيش أوروبي موحد، الخلافات والانقسامات. بقلم حازم سعيد

مارس 2, 2021 | أمن دولي, الإتحاد الأوروبي, تقارير, دراسات, دفاع

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
الباحث حازم سعيد

الباحث حازم سعيد

أمن أوروبا ـ  جيش أوروبي موحد، الخلافات والانقسامات

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الاستخبارات-ألمانيا و هولندا

حازم سعيد باحث  في المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

طرحت فرنسا دعوة لإنشاء جيش أوروبي موحد لـ “حماية” أوروبا من التهديدات الصينية والروسية والأمريكية . وبالرغم من  مساعي الاتحاد الأوروبي لتطوير قوته العسكرية وامتلاكه مقومات عسكرية قوية لكن التحديات حول إنشاء جيش أوروبي كبيرة والخلافات كثيرة، وتثير انقسامات داخل الاتحاد خصوصا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

تطوير القوة العسكرية للاتحاد الأوروبي

قدمت المفوضية الأوروبية وفقا لـ”DW” في 26 فبراير 2020 إطارا مع خطة عملها للتنسيق بين الصناعات المدنية والفضائية والدفاعية. وتخصص الموازنة الأوروبية ما قيمته مليار يورو سنويا   على مدى سبع سنوات لتمويل صندوق الدفاع الأوروبي. وسيتيح “تسهيل السلام” توفير أسلحة لشركاء الاتحاد الأوروبي ويمكنه الآن تدريب وتجهيز قوات عسكرية في إفريقيا.

تعول أوروبا أمال كبيرة على التجهيز بطائرات مسيرة قتالية إذ ينص “نظام القتال الجوي من الجيل الجديد” (سكاف) الذي تقوده فرنسا وألمانيا وإسبانيا والرامي إلى تجهيز أوروبا بنظام قتالي جوي جديد اعتبارا من العام 2026، على استخدام طائرات مسيرة مسلحة وفقا لـ”روسيا اليوم” في 1 يناير 2021.

يعمل الاتحاد الأوروبي منذ ديسمبر 2017 على تطوير قوة عسكرية أكبر بشكل مستقل عن الولايات المتحدة. ووقفت فرنسا بالأساس وراء هذا الجهد، باعتبارها القوة العسكرية الكبيرة الوحيدة الباقية في الاتحاد بعد “بريكست”. ويقول خبراء إنه في حين يعمل الاتحاد الأوروبي بالفعل في مشروعات مشتركة وسيخصّص ثمانية مليارات يورو (9.46 مليار دولار) اعتباراً من العام 2021 لصندوق لتطوير الأسلحة، فإنه يحتاج إلى عشر سنوات على الأقل ليكون له أي استقلال عسكري عن واشنطن.

أعلنت وزيرة الخارجية الإسبانية “أرانتشا غونزاليس لايا” أن مدريد ولندن تجريان محادثات بشأن اتفاق دفاعي وأمني لمرحلة ما بعد بريكست. والهدف من الاتفاق التوصل إلى إطار عامل يشمل كل الصعد من مكافحة الجماعات الإرهابية إلى الأمن الإلكتروني والمهمات العسكرية المشتركة وفقا لـ”يورونيوز” في 4 يناير 2021.

التعاون الاستخباري وصياغة استراتيجية مشتركة للأمن –أمن أوروبا

أعدت استخبارات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تقريرا حول الأخطار التي تهدد الاتحاد، وذلك في أول خطوة نحو صياغة استراتيجية مشتركة للأمن. وتم بحث “المعايير الاستراتيجية” المشتركة للدفاع والأمن، بهدف حماية الاتحاد الأوروبي من الأزمات والتهديدات من الخارج. وأكد المفوض الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي “جوزيب بوريل” إن “التقرير حول التهديدات المشتركة الذي أعدته هيئات الاستخبارات الأوروبية لأول مرة… هو الخطوة الأولى نحو استراتيجية مشتركة للأمن الأوروبي” وفقا لـ”روسيا اليوم”  في 20 نوفمبر 2020. هل أوروبا قادرة على تشكيل جيش موحد بديلا عن الناتو ؟

 تأسيس جيش أوروبا موحد – أمن أوروبا

أشارت المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل” أمام البرلمان الأوروبي إلى “بلورة رؤية تتيح لنا الوصول يوماً إلى قيام جيش أوروبي حقيقي”، مقترحة إنشاء “مجلس أمن أوروبي” مهمته اتخاذ القرارات المهمة في المسائل الدفاعية والأمنية وفقا الشرق الأوسط في 8 يناير 2020. وكان ماكرون قد شدد على أنه “لا يمكن توفير الحماية للأوروبيين إن لم نقرر بناء جيش أوروبي وبمواجهة روسيا، الموجودة على حدودنا….).

وهناك عدة أسباب تعوق بناء جيش أوروبي

  • الافتقار إلى عقيدة عسكرية موحدة
  • الافتقار لقوة عسكرية للتدخل السريع ولقيادة مشتركة
  • دول البلطيق وأخرى شرق أوروبا، لا ترغب في الاستبدال بالمظلة الأطلسية

خلافات حول الاستقلالية الاستراتيجية الأوروبية – الاتحاد الأوروبي

رفض الرئيس الفرنسي “ماكرون” ما ذكرته وزيرة الدفاع الألمانية “أنيجريت كرامب كارينباور” في صحيفة بوليتيكو في 2 نوفمبر 2020 إذ قالت إنه يتعين على أوروبا أن تظل معتمدة على الحماية العسكرية الأمريكية في المستقبل القريب. وقال ماكرون “أختلف تماما مع مقال الرأي الذي نشرته وزيرة الدفاع الألمانية في بوليتيكو”، مضيفا أنه يعتقد أن المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل” تؤيد موقفه حول هذه المسألة. وأضاف “لن تحترمنا الولايات المتحدة كحلفاء إلا إذا كنا جادين في موقفنا وكانت (شؤوننا) الدفاعية ذات سيادة”. وأضاف “نحن بحاجة إلى مواصلة بناء استقلالنا الذاتي، تماما كما تفعل الولايات المتحدة لنفسها، وكما تفعل الصين لنفسها”. إستراتيجية خط الدفاع الأول لأوروبا وتشكيل جيش مشترك

خلافات حول القضايا الإقليمية

ترى فرنسا  إن الدول الأوروبية في حاجة للمشاركة في مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي، حيث أن ما يحدث في هذه المنطقة ليس مهما فقط لسكانها، ولكن أيضا للأمن الأوروبي. لكن الحكومة الألمانية جددت رفضها لمشاركة الجيش الألماني في مهمة قتالية  في منطقة الساحل. وأشار وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس” إلى أن الجيش الألماني يشارك بالفعل في مهمة تدريبية وفي مهمة تابعة للأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في مالي، ـ المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا و هولندا ـ  ويقول: “لكننا لا ننوي المشاركة في مهمات أخرى في الوقت الحالي” وفقا لـ”DW” في 16 فبراير 2021.

تداعيات بريكست على الأمن الأوروبي

اتجهت بريطانيا خلال عضويتها إلى مقاومة دور عسكري أكبر للاتحاد الأوروبي، مركزةً عوضاً عن ذلك على حلف شمال الأطلسي باعتباره المنتدى الرئيسي للدفاع الأوروبي. ويتيح خروج لندن فرصةً لباريس للضغط من أجل طموحات قديمة لاضطلاع التكتل بدور أكبر في الدفاع، وذلك في ظل وجود دعم أكثر حذراً من برلين.

اعترف “دومينيك راب” وزير الخارجية البريطاني للمرة الأولى أنّ قدرة المملكة المتحدة على اقتفاء آثار الإرهابيين المشتبه بهم وكبار المجرمين، باتت في خطر بسبب بريكست. وقد تخسر المملكة المتّحدة الإذن بالاطلاع الكامل على إجراءات حيويّة لمكافحة الجريمة في أوروبا، من بينها مشاركة الإنذارات وسجلّات أسماء الرّكاب وبصمات الأصابع والحمض النووي وبيانات تسجيل المركبات، بحسب ما نقل وزير الخارجية إلى النواب وفقا لـ”اندبندنت ” في 5 فبراير 2020.

تقييم  ـ تأسيس أوروبا  جيش أوروبي موحد  – أمن أوروبا

أفاد تقرير لمجلة “أنترناشيونال أنترست” الأميركية إلى أن المسؤولين البريطانيين قد رفضوا فكرة الجيش الأوروبي على اعتبار أنه “سيقوض وسيوازي الناتو. وتشير المجلة إلى أن إنشاء جيش قادر على القتال ضد “عدو” كبير مزود بالتقنيات المتطورة، مثل روسيا، سيحتاج إلى فرق وألوية كاملة مزودة بكافة التجهيزات التي يحتاجها جيش معاصر، مثل الغطاء الجوي ووسائل النقل الجوية والإلكترونيات ومنظومات استطلاعية. وفي الوقت الراهن تقدم الولايات المتحدة معظم هذه القدرات والتجهيزات وفقا لـ”العرب اللندنية ” في 17 نوفمبر 2020.

– يرى دبلوماسيون ومحللون بأسف أن  هناك بعض القضايا الدفاعية  تهز حلف شمال الأطلسي وتدفع الأوروبيين إلى التزود بقدرات للتحرك من أجل الدفاع عن مصالحهم بشكل مستقل، لكن الخلافات الداخلية تقوض مصداقيتهم وفقا لـ”مونت كارلو” في 29نوفمبر 2020.  ويعتبر المراقبون أن الجيش الأوروبي الموحد ستكون له العديد من “الحلقات الضعيفة”، أكبرها السياسية. فالأوروبيون لا يشكلون جبهة واحدة لا في الاتحاد الأوروبي ولا في حلف الأطلسي، والخلاف الأكبر يدور بين فرنسا وألمانيا.

– تكمن المشكلة الأساسية، كما يفسرها عالم السياسة “يان تيكاو” من “صندوق مارشال الألماني” في حالة انعدام الثقة: “الفرنسيون والألمان يعانون من حالة انعدام كاملة للثقة ببعضهما بعضاً، والإيطاليون لا يثقون بأي منهما كذلك، والألمان فاقدون للثقة حتى في أنفسهم، كما أن وارسو لا تثق ببرلين، وبوخارست لا تثق ببودابست، وسكان البلقان لا يثقون البتة بأي أحد على الإطلاق، وهكذا دواليك” وفقا لـ”الشرق الأوسط”.

رابط مختصر… https://www.europarabct.com/?p=74446

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش      

جيش أوروبي موحد.. مقترح فرنسي يواجه أكثر من عقبة

https://bit.ly/3s2Q7mJ

جيش أوروبي موحد… فكرة مستحيلة الحدوث

https://bit.ly/3qonP5K

بريطانيا تقر بتأثير “بريكست” على تتبع الإرهابيين وكبار المجرمين

https://bit.ly/3s1kslk

تحديات الاتحاد الأوروبي الرئيسية في 2020

https://bit.ly/37oF6nO

ماكرون: “أوروبا بحاجة لبناء استراتيجيتها الدفاعية المستقلة مثل أميركا والصين”

https://bit.ly/3jZUVGL

ماس يعارض مشاركة الجيش الألماني في مهمة قتالية بمنطقة الساحل

https://bit.ly/3k1gpmE

ألمانيا.. انقسام في حزب ميركل بشأن تجهيز الجيش بطائرات مسيرة قتالية

https://bit.ly/37rBa5A

الاتحاد الأوروبي: بين السعي للاستقلالية الاستراتيجية والخلافات الداخلية “الزائفة”

https://bit.ly/2Zug8im

إسبانيا تسعى لإبرام اتفاق دفاعي مع بريطانيا لمرحلة ما بعد بريكست

https://bit.ly/3auR1lV

لأول مرة.. استخبارات الاتحاد الأوروبي تعد تقريرا حول التهديدات المشتركة

https://bit.ly/3awb5nY

الاتحاد الأوروبي يسعى لتعزيز استقلاليته الدفاعية عن واشنطن والناتو

https://bit.ly/37RXENu

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...