الأتحاد الأوروبيتقاريردراساتمكافحة الإرهاب

محمي: مساعي المفوضية الأوروبية لمواجهة دعاية تنظيم “داعش” على الإنترنيت

اقرأ في هذا المقال

  • تراجع نشاط تنظيم "داعش" ودعايته على الإنترنتتعكس الأعمال الدعائية لتنظيم "داعش" على منصات الإنترنت ، تغييرا جوهريا في المضامين، إذ باتت تركز في غالبيتها على الدعوة للقتال، بدل الترويج لـ"الحياة الرغيدة، ويعزو خبراء هذا التغيير في الخطاب الدعائي لـ "داعش"إلى تضييق الخناق في معاقله الرئيسية ، حيث فقد الكثير من المناطق التي كان يسيطر عليها.ووفقا لسكاى نيوز عربية فى مارس 2017، فقد نشر "داعش" في فبراير 2015 892 مادة دعائية "أشرطة فيديو وصور وتسجيلات صوتية ومقالات مكتوبة" عبر منصات عدة في الإنترنت،في المقابل انخفض هذا الرقم إلى 570 مادة دعائية نشرها "داعش"في فبراير 2017، أي بمعدل انخفاض قدره 36 %.وتشير المعطيات إلى أن 53 % من المواد الدعائية التي أنتجها "داعش"في عام 2015، ركزت على صور لـ"الحياة الرغيدة" في المناطق التي يسيطر عليها، مقابل 39% دعت إلى الانضمام لـ "داعش"من أجل القتال، إلا أن هذه الصورة تغيرت عام2017، حيث تناولت 80 % من أعمالهم الدعائية مسائل تحث على القتال في صفوفه، مقابل 14 %اكتفت بتقديم صورة جميلة للعيش في المناطق التي يسيطر عليها.وقامت منصات رقمية عدة بشن حملة تطهير ضد الحسابات المتطرفة فيها، كان من آخرها إغلاق "تويتر" 300 ألف حساب تم تصنيفها على إنها إرهابية؛ وذلك بعد تفعيل أدوات الذكاء الصناعي وتطورها وقدرتها على تصنيف أعداد ضخمة من الحسابات بسرعات عالية.

هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى:

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق