اختر صفحة

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

إعداد احمد حبيب السماوي

بدايات القرن العشرين كانت منطلق لولادة البذرة الأولى للأمن والاستخبارات السويدية ، هذه الانطلاقة اعتمدت في سياستها الأمنية الحفاظ على سلام السويد وحياديتها واستقلالها ، فعلى الرغم من حيادية السويد وبعدها عن أي تحالفات فان سياسة الامن لديها دائما ما تتغير تبعا لأحداث المنطقة المتوترة ، فالموقع الجغرافي للسويد جعلها في منتصف المواجهة اثناء الحربين العالمية الاولى والثانية وما بعدها من توترات فترة الحرب الباردة بين المعسكرين الشرقي والغربي ، فكانت الحاجة ملحة الى الاهتمام بالأنشطة الاستخبارية حفاظا على الامن والاستقرار ، حيث تذكر تقارير سويدية ان أكثر من خمسة عشر بلداً يمارسون أنشطة استخباراتية غير قانونية داخل السويد او ضد مصالحها في الخارج من خلال جمع المعلومات حول السياسة السويدية والقضايا الاقتصادية والتكنولوجية والقوات المسلحة والمؤسسات الحكومية الأخرى أو عن المواطنين اللاجئين في السويد.

ومع ان التهديدات العسكرية والحروب قديما كانت اهم أسباب تشكيل الأجهزة الاستخبارية الا ان هذه التهديدات قد تغيرت اليوم وأصبحت أكثر تعقيدًا من الأخطار العسكرية التقليدية من خلال ظهور ما يعرف بالإرهاب الدولي.

لهذا كانت ضرورة قصوى ان تُشكل اجهزة استخبارية قادرة على مواجهة التهديدات بمختلف اشكالها ، فقد اعيد هيكلة وبناء مؤسسات الامن والاستخبارات في السويد اكثر من مرة للوصول الى حالة تتناسب وحجم الاخطار وتطوير اليات تعاون ناجحة فيما بينها وبين المؤسسات الحكومية الأخرى مثل قوات الدفاع السويدية (FRA) ، ووكالة الدفاع والطوارئ السويدية (MSB) ، وإدارة الدفاع السويدية (FMV) ، ومعهد أبحاث الدفاع السويدي (FOI) ومجموعة تعاون أمن المعلومات (SAMFI) والمركز الوطني لتقييم تهديدات الإرهاب (NCT).

فيما يلي الأجهزة الرئيسية التي تمارس الأنشطة الأمنية والاستخبارية في السويد:  

اولاً : جهاز الامن (SAPO)

ويعرف بالغة السويدية بالـ (Säkerhetspolisen) , هي وكالة امنية حكومية تعمل تحت اشراف وزارة العدل , تأسست في شكلها الحالي عام 1989 كجزء من وزارة الداخلية ثم أصبحت وكالة مستقلة عام 2015, مسؤولة عن مكافحة كافة التهديدات الموجهة ضد الامن القومي السويدي من خلال جمع وتحليل المعلومات الاستخبارية التي يتم الحصول عليها عن طريق التعاون مع الشرطة والجيش وأجهزة الامن والمنظمات الحكومية وغير الحكومية وكذلك أجهزة الاستخبارات الأجنبية , وهي مخولة وفق التشريعات والقوانين على تنفيذ عمليات الاستجواب والتصنت على اجهزة الاتصالات واستخدام كاميرات المراقبة الخفية.

المهام والمسؤوليات الرئيسية التي يضطلع بها جهاز الأمن السويدي:

– حماية الدستور: مكافحة الأنشطة غير القانونية التي تستهدف مواد الدستور وحماية النظام الديمقراطي ، وحقوق وحريات المواطنين.

– مكافحة التجسس: منع وكشف التجسس وغيرها من أنشطة أجهزة الاستخبارات المعادية التي تستهدف السويد ومصالحها في الخارج.

– مكافحة الإرهاب: مكافحة الأنشطة الإرهابية الموجهة ضد السويد أو المصالح الأجنبية داخلها ومكافحة عمليات تمويل ودعم المنظمات الإرهابية .

– الأمن الوقائي: تقديم المشورة الأمنية للمؤسسات الحكومية والشركات ذات الأهمية للأمن القومي والتحقق من خلفيات الموظفين العالمين فيها.

– حماية الشخصيات: توفير الحماية الشخصية للأسرة الملكية وأعضاء الحكومة (مثل رئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء وأعضاء مجلس النواب) والزائرين الرسميين الأجانب وممثلي البعثات الدبلوماسية.

يتكون الـ (SAPO) من أربع ادارات وهي:

  1. ادارة الدعم المركزي: مسؤولة عن تقديم كافة اشكال الدعم لتنفيذ العمليات اليومية للجهاز.
  2. ادارة المعلومات: مسؤولة عن جمع المعلومات الاستخباراتية بمختلف الوسائل كالمراقبة السرية (البشرية والفنية) واستخدام تكنولوجيا المعلومات والاقمار الصناعية وتبادل المعلومات مع وكالات امنية داخل وخارج السويد.
  3. ادارة الاستخبارات: مسؤولة عن تنفيذ أعمال الاستخبارات الوقائية ضد الافراد والمجموعات المشاركين في أنشطة تهدد الامن العام وكذلك تزويد إدارة التدابير الامنية بالمعلومات لدعم القرارات المتعلقة باتخاذ التدابير الأمنية.
  4. ادارة التدابير الامنية (امن الدائرة): مسؤولة عن الامن الوقائي الداخلي وتوفير التدابير الأمنية المناسبة لحماية الجهاز وكل ما يتعلق به (امن الأشخاص ، أمن المعلومات ، الأمن المادي ، التحقيقات … الخ).

ثانياً: جهاز الاستخبارات والامن العسكري (MUST)

ويعرف بالغة السويدية بالـ (MILITÄRA UNDERRÄTTELSE OCH SÄKERHETSTJÄNSTEN) , تأسس بشكله الحالي عام 1994من خلال دمج قيادة الاستخبارات والأمن (USL) ومكتب الاستخبارات والأمن (USK) اما أصوله فتعود الى بدايات القرن العشرين , وهو مسؤول عن إدارة النشاط الأمني والاستخباري ومنع وكشف ومكافحة التهديدات الأمنية الموجهة ضد القوات المسلحة السويدية ومصالحها في السويد وخارجها ، من خلال جمع المعلومات وتحليلها ومعالجتها ويتم الحصول عليها من مختلف المصادر منها العلنية مثل الصحافة ومحطات التلفزة ومنها السرية عن طريق المراقبة والتصنت وتقارير القوات الأجنبية الحليفة والملحقين العسكريين والتعاون مع المنظمات الدولية وأجهزة المخابرات في البلدان الأخرى.

ونظرا للسرية العالية التي يتمتع بها الجهاز فانه من الصعوبة الحصول على معلومات تتعلق بعمل ونشاط الجهاز ومع هذا فانه يخضع الى لجان تفتيش خارجية تقوم بمراجعة عمل الجهاز كمفتشية الدولة لاستخبارات الدفاع (SIUN) ومفتشية البيانات ، حتى يضمن أن عملياته تلبي احتياجات الحكومة وتعمل وفق التشريعات والقوانين النافذة.

يتكون الـ (MUST) من ثلاث إدارات وهي:

  1. ادارة الاستخبارات (UNDK): ومهمتها الحصول على معلومات إستراتيجية استخبارية تساعد على اتخاذ القرارات في القيادة المركزية ووزارة الدفاع.
  2. ادارة الامن (SAKK) : مهمته الاهتمام بالتدابير الأمنية وامن الأشخاص والمعلومات والمنشأت والأجهزة الإلكترونية والحرب الإلكترونية ومكافحة التجسس والتشفير وتحقيق هوية الأفراد العاملين في القوات المسلحة .
  3. ادارة المهمات الخاصة (KSI) : مهمته القيام بالعمليات الخاصة السرية والتجسس والتعاون مع أجهزة الاستخبارات الأجنبية ، محاط بسرية عالية ولا يعرف عنه الكثير.

المصادر

www.forsvarsmakten.se / منظمة الاستخبارات ، الهيكل التنظيمي والمسؤوليات

https://www.sakerhetspolisen.se/en/swedish-security-service/counter-terrorism/national-centre-for-terrorist-threat-assessment.html / المركز الوطني لتقييم تهديدات الإرهاب

wikipedia.org/wiki/Intelligenskvot / الاستخبارات والامن السويدي

https://www.so-rummet.se/fakta-artiklar/svensk-sakerhetspolitik / سياسى الامن السويدية