اختر صفحة

الإستخبارات الإيرانية .. . مساعي لإستنزاف أوروبا و الغرب

سبتمبر 22, 2020 | أمن دولي, الإستخبارات, تقارير, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

إعداد : وحدة الدراسات والتقارير “1”

ترتكز ايران في سياستها على نقل أزماتها للخارج، هذه السياسة ساعدتها في ألمناورة في التحايل على العقوبات الاقتصادية وصادراتها ألنفطية وتعاملاتها ألمالية، رغم تخفيف العقوبات في اعقاب الاتفاق النووي. وتدرك ألولايات ألمتحدة والاتحاد ألاوربي أهمية توفير الطاقة ومنها ألنفط ألايراني وسط عالم تسوده ألازمات ألاقتصادية والمالية وهذا ما يستدعي ألولايات ألمتحدة على جعل قرارات العقوبات ألاقتصادية على صادرات ألنفط ألايرانية غير خانقة.

إطلاعات

هي وزارة الإستخبارات وتعني بالفارسية إطلاعات وهي الشرطة السرية وجهاز المخابرات الرئيسي في ايران وفي عام 1999 كانت مسؤولة عن عمليات القتل التي طالت العديد من الكتاب والمثقفين المعارضين، بما في ذلك اغتيال المعارضين السياسيين الإيرانيين داخل وخارج ايران ولها دور مهم وكبير وفعال في زرع الخلايات التجسسية في الخارج  بما فيها دول الخليج العربي . وأشار روحاني في لقادة الحرس الثوري الى مكانة الحرس الثوري وتواجده في الساحات الصعبة “للحفاظ والدفاع عن الثورة “. وأكد رئيس الاستخبارات في حينها  بأنه سينتهج ” الامن ألناعم ” بدلا من سياسة  التشدد .

البنتاغون ووكالة الإستخبارات الامريكية يعتبر اطلاعات واحدة من أقوى أجهزة الإستخبارات في منطقة الشرق الأوسط وتضم اكثر من 30 ألف عنصر إستخباراتي، بالإضافة إلى الدعم الذي يتلقاه من الحرس الثوري الإيراني. إن نشاط الإستخبارات الإيرانية يتركز في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وقارة أمريكا  اللاتينية ويستفيد أيضاً من تجنيد عملاء في الخارج. واجبات قوة القدس

وتقدم إيران الدعم اللوجستي والتسليحي وألمالي لجماعات مثل حماس وحزب الله اللبناني وحزب العمل التركي وبعض الجماعات المسلحة داخل العراق، إلى جانب تنظيم القاعدة في بعض المناطق، خصوصاً في أفغانستان وألعراق. قامت روسيا بدور مؤثر في تطوير جهاز إستخبارات ايران مطلع التسعينيات من القرن الماضي، وأن الجهاز يخضع بشكل مباشرة تحت رقابة وإشراف المرشد خامنئي.

شبكات تجسس ايرانية

تملك إيران شبكة من ألجواسيس واسعة تقدر بعشرات الالاف في النشاطات السرية التي تتراوح من التجسس وسرقة التكنولوجيا إلى الهجمات الإرهابية بالقنابل والاغتيالات. وكشف التقرير أن طهران تتعاون مع القاعدة وحزب الله وحماس وحزب العمل التركي وغيرها للقيام بعمليات تخريب وتجسس في الدول الغربية.

وتدعم الوزارة بنشاط الفريق الراديكالي الإسلامي الحرس الثوري الذي شارك في تفجيرات إرهابية من الأرجنتين إلى لبنان. وقد حصل موقع”واشنطن بيكون” على نسخة من تقرير يتألف من 64 صفحة ويشير إلى أنّ  وزارة الاستخبارات الإيرانية تقدم الدعم المالي والتكنولوجي أو غيرها من الخدمات لحزب الله، وتنظيم القاعدة في العراق.

إيران والقاعدة علاقة مشتركة

توصف  العلاقة مابين ايران والقاعدة بالمزدوجة والمركبة تشترك في عدائهما للولايات المتحدة الاميركية وافشال مشروعها في الشرق الاوسط، من خلال الاشتباك المباشر معها على الارض عسكريا واستخباريا وكذلك من خلال حلفائها من داخل دول النزاع.

ان الاثنان يشاركان “عدو” مشترك وهو امريكا والسبب الثاني ان ايران هي بوابة العبور في الدخول والخروج من والى كل من افغانستان والعراق وقد يكون تودد القاعدة لايران وعدم مهاجمة المصالح الايرانية لرغبة القاعدة في الحصول على الدعم والتقنية، وايضاً مصلحة ايران تقضي بابقاء امريكا تحت عبئ القاعدة في العراق وفي باكستان وافغانستان .  الإستخبارات الإيرانية.. ماذا تبحث في اوروبا

وهنالك عدد من المطلوبين من تنظيم القاعدة موجودين في ايران بينهم اسرة بن لادن بالاضافة الى عناصر من الخط الاول في القاعدة رغم ان البعض منهم وضعتهم ايران تحت الاقامة الجبرية كاجراء احترازي لحماية نفسها من القاعدة وكشفت رسائل بن لادن الكثير عن هذه العلاقات .

ألعلاقة مابين القاعدة وايران تعكس ارتكاز ايران على الحرب غير التقليدية بالاعتماد على الميليشيات وخلايياها الاستخبارية وشبكة جواسيس في الدول الاهداف ومنها في الدول الخليجية واوربا واميركا. وما ظهرت على المشهد السياسي من فشل عمليات مخابراتية وارهابية في اسيا، تايلند وماليزيا وفي اوربا، المانيا وفي اميركا وكندا جميعها هي خلايا مخابراتية.

تعرف  أيران  جيدا ان وقوع  عملائها  في الاسر  يعكس نتائج سلبية على تنظيماتها الاستخبارية ، لذا هي تدفع بوكلائها في الخارج. هذه العمليات الغير نوعية من شانها تكلف الولايات المتحدة والغرب كثيرا وتستنزفهم استخباريا، لان هذه العمليات الاستخبارية سوف تشغل الولايات المتحدة وتربك علاقاتها مع حلفائها لتخفف الضغط  الاعلامي والسياسي والاستخباري على طهران. أن الاستخبارات الإيرانية تتعاون مع القاعدة على الرغم من الخلافات الايديولوجية والدينية ويستند التعاون بين إيران وتنظيم القاعدة على معارضتهم المشتركة للهيمنة الأميركية في المنطقة. الاتفاق النووي الايراني و اوروبا

  الإستخبارات الايرانية .. أنشطة واسعة

يتوزع نشاط الإستخبارات الايرانية على مساحة واسعة يكاد يغطي اغلب دول العالم بيمتد الى اميركا الاتينية وكندا ودول اسيان بالاضافة الى دول اسيا الوسطى. اما اذربيجان فتعتبر “جنة” الإستخبارات الايرانية، حيث من هناك تدير طهران شبكات تجسسها الخارجية وكذلك جهاز مكافحة التجسس والذي يفترض ان يكون في الداخل.

وهذا يعكس قدرة طهران بتحصين نفسها من الخارج الى الداخل استخباريا، في اعقاب تعرض عدد من علمائها النووين الى الاغتيالات داخل ايران. وتنشط ايران ايضا في مناطق كردستان العراق بأتجاه تركيا، هذه النشاطات تخضع الى تجاذبات الاتفاقات السياسية، حيث كثيرا ما تقوم ايران بدعم جزب العمال التركي ضمن إستراتيجية دعم الاجنحة العسكرية والميليشيات للحركات السياسية. وهذا يرجح بأن سياسة روحاني لايمكن الوثوق بها، طالما لا توجد نتائج على الارض تبرهن وجود تغيير في نشاطاتها الاستخبارية.

رابط مختصر .. https://www.europarabct.com/?p=71880

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك