اختر صفحة

الإستخبارات الأمريكية ـ المجمع الإستخباري وأهميته في صنع القرار

سبتمبر 2, 2021 | الإستخبارات, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
الباحث أحمد السماوي

الباحث أحمد السماوي

الإستخبارات الأمريكية ـالمجمع الإستخباري وأهميته في صنع القرار

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

إعداد :أحمد حبيب السماوي ، باحث في الشأن الأمني والإستخباري

غالبًا ما يُنظر إلى وظيفة الاستخبارات كنشاط للحكومة الأمريكية على أنها نتاج الحرب الباردة. في الواقع ، تم إنشاء وتطوير الكثير مما يعرف اليوم باسم مجتمع الاستخبارات خلال فترة الحرب الباردة. لكن المخابرات كانت من مهام الحكومة منذ تأسيس الجمهورية. في حين أنه كان لها تجسيدات مختلفة بمرور الوقت ، فقد لعبت الاستخبارات تاريخياً دورًا رئيسيًا في تقديم الدعم للقوات العسكرية الأمريكية وفي تشكيل سياسات الولايات المتحدة تجاه الدول الأخرى.

أدلى بايدن بتصريحاته الرسمية الأولى للموظفين في مكتب مدير المخابرات الوطنية يوم 27 يوليو 2021 – وهو خطاب في لحظة تغيير هادئ ولكن عميق لقوة عاملة تعرضت  لضغوطات سياسية  في عهد ترامب. بعد أربع سنوات من الانتقاد  من قبل الرئيس السابق دونالد ترامب ، الذي اتهم مجتمع المخابرات بممارسات شبيهة بـ “النازية” وقال إن كبار القادة يجب أن “يعودوا إلى المدرسة” ، سعت أجهزة الاستخبارات إلى العودة بهدوء إلى العمل كالمعتاد تحت رئاسة أكثر تقليدية . وتعهد بايدن بدوره بعدم تسييس عمل مجتمع الاستخبارات مطلقًا ، وتنصيب كبار القادة الذين يُنظر إليهم على أنهم أقل حزبية بكثير من أي من مديري المخابرات الوطنيين الأخيرين لترامب.

في خضم التهديدات الإرهابية التي ألقت بضلالها على العالم فقد شهدت العقود الأخيرة تحولات جوهرية في عمل مؤسسات الاستخبارات والامن نتيجة لتطورات مختلفة سياسية وجغرافية واقتصادية وغيرها من العوامل المؤثرة , كل هذا كان مدعاة ان تتجه الكثير من دول العالم وخصوصاً الولايات المتحدة الامريكية الى إعادة هيكلة أجهزتها الاستخبارية ووضع آليات وأستراتيجيات كفيلة لرأب الصدع الذي ظهر بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر في نقص عمليات التعاون وتبادل المعلومات وعدم مشاركتها فيما بينها لأسباب مختلفة.

طالبان سقوط كابول ـ قال رئيس مكافحة الإرهاب السابق في وكالة المخابرات المركزية ، دوجلاس لندن ، إن بايدن قد تم تحذيره من أن القوات الأفغانية قد تستسلم في غضون أيام حذرت المخابرات الأمريكية كل من إدارتي ترامب وبايدن من أن مقاومة الجيش الأفغاني لطالبان يمكن أن تنهار “في غضون أيام” بعد انسحاب مفرط في التسرع ، وفقًا لرئيس مكافحة الإرهاب السابق في وكالة المخابرات المركزية. يذكر ان حركة طالبان اجتاحت افغانستان والعاصمة كابول يوم 11 أغسطس 2021. أشارت الروايات الصحفية حول عملية صنع القرار في البيت الأبيض في الأيام الأخيرة إلى أن جو بايدن كان يقود إلى الاعتقاد بأن سقوط حكومة كابول وأشرف غني قد يستغرق 18 شهرًا.

وحذر تقرير استخباراتي وبحثي لوزارة الخارجية من أن القوات الأفغانية كانت مترددة في القتال. لكن المصادر قالت إن تقييمات الجدول الزمني أخطأت الهدف تمامًا ، الأمر الذي كان له تأثير في طمأنة كبار صانعي السياسة في واشنطن ، الذين كانوا منشغلين بالمخاوف السياسية المحلية مثل البنية التحتية ، بأن مخاطر مثل هذه الهزيمة السريعة لا تزال منخفضة.

احداث الحادي عشر من سبتمبر

أقر الكونجرس الأمريكي بعد سلسلة من التحقيقات مع عدد كبير من موظفي الأجهزة الاستخبارية الأمريكية استمرت لمدة أربع سنوات ان أحد اهم الأسباب لهجمات 11 سبتمبر 2001 هو عدم مشاركة المعلومات الاستخبارية بين الأجهزة المتخصصة وبالذات بين الـ CIA و FBI.

بعد تفجيرات السفارات الامريكية في دار السلام (تنزانيا) وبنيروبي (كينيا) في شهر أب 1998 تم تكليف مكتب التحقيقات الفيدرالي الـ (FBI) بالتحقيق وحسب الاختصاص كون المكتب المذكور مختص بالتحقيق حول القضايا الإرهابية التي تقع على الأراضي الامريكية وبما ان السفارات تعتبر أراضي مملوكة للدول التي تمثلها حسب الأعراف الدولية لهاذا بدأت عمليات التحري حول الجهات التي نفذت التفجيرات والتي تبين لاحقا ان منفذي العملية هم كل من تنظيم القاعدة بالتعاون مع الجماعة الإسلامية المصرية وتوصلت التحقيقات الى عدة أسماء مشتبه بها متواجدين في أماكن متفرقة.

لكون المشتبه بهم اصبحوا خارج الأراضي الامريكية فقد انتقلت الصلاحيات من FBI الى CIA ولكن الذي حدث وتسبب بأزمة امنية هو قيام CIA بإخفاء المعلومات عن FBI حول المشتبه بهم حيث تبين لاحقا من خلال تحقيقات الكونجرس ان CIA  كانت تتابع بعض المشتبه بهم واخفاءها للمعلومات كان سببه محاولة المحافظة على سرية المعلومات وعدم تسربها ، لهذا عندما دخل المشتبه بهم الى الولايات المتحدة تحضيرا لهجمات 11 سبتمبر لم يكن لمكتب التحقيقات الفيدرالية أي معلومات حولهم.

توصلت لجنة الكونجرس الأمريكي ان أسباب الإخفاق الذي صاحب هجمات 11 سبتمبر هو عدم التعاون المعلوماتي بين أجهزة الاستخبارات وعليه اوصت بأنشاء وكالة استخبارية مستقلة تشرف على كافة الاجهزة الاستخبارية وتتابع عمليات التعاون وتبادل المعلومات فيما بينها وتحقق ذلك من خلال تأسيس مكتب الاستخبارات الوطنية.

مكتب مدير الاستخبارات الوطنية

بالإنجليزية (Director of National Intelligence) ، مكتب استخباري مستقل يشرف عليه مدير يرتبط برئيس الولايات المتحدة الامريكية مباشرةً ، تأسس عام 2004 بموجب قانون “اصلاح الاستخبارات ومنع الإرهاب” ، ويعتبر مدير مكتب الاستخبارات الوطنية المشرف العام للمجتمع الاستخباري الأمريكي  وهو اهم مستشار لرئيس الولايات المتحدة و مجلس الأمن القومي الأمريكي في كل ما يتعلق بالاستخبارات المتصلة بالأمن القومي ، ويشرف على توجيه ومتابعة البرنامج الوطني للاستخبارات.

مجتمع الاستخبارات الأمريكي (IC)

بالإنجليزية (The Intelligence Community) هي مجموعة من الوكالات والمؤسسات التنفيذية التي تنخرط في أنشطة امنية واستخبارية وتتبادل المعلومات فيما بينها لمواجهة التهديدات التي تضر بالأمن القومي الأمريكي ، ويبلغ عددها (16) وكالة ، ومن حيث الارتباط الإداري بعضها مستقل ويرتبط برئيس الدولة بشكل مباشر والبعض الأخر مرتبط بوزارة او مؤسسة معينة وهي كالاتي:

1.وكالة استخبارات الجغرافية المكانية الوطنية (NGA)

بالإنجليزية ( National Geospatial-Intelligence Agency) وتعرف سابقاً باسم “الوكالة الوطنية لرسم الخرائط” واحدة من أربع وكالات استخبارات رئيسية تتبع وزارة الدفاع بشكل مباشر وهي (وكالة الأمن القومي ، مكتب الاستطلاع الوطني ، وكالة الاستخبارات الدفاعية) ، تتمثل مهمة الوكالة بتوفير معلومات جغرافية مكانية دقيقة وفي الوقت المناسب لدعم أهداف الأمن القومي.

2.وكالة الامن القومي (NSA)

بالإنجليزية (National Security Agency) تأسست عام 1952 وتتبع وزارة الدفاع ، وظيفتها الرئيسية جمع وتحليل المعلومات من مختلف أنظمة الاتصالات (الامن السبراني) وتشفير بيانات الاتصال لأجهزة الاستخبارات وهي مكرسة لحماية أنظمة الأمن القومي الأمريكية.

3.مكتب الاستطلاع الوطني (NRO)

بالإنجليزية (National Reconnaissance Office) تأسس عام 1961 ويتبع وزارة الدفاع, وتتمثل مسؤولية NRO الرئيسية في بناء وتشغيل اقمار الاستطلاع الصناعية الأمريكية لتوفير معلومات استخبارية يستفاد منها من قبل مجتمع الاستخبارات الأمريكي.

4.وكالة الاستخبارات الدفاعية (DIA)

بالإنجليزية (Defense Intelligence Agency) تأسست عام 1961 وتتبع وزارة الدفاع وتعتبر اكبر وكالة استخبارية من حيث الموارد والموازنة , وظيفتها الأساسية توفير المعلومات عن الاستخبارات العسكرية الأجنبية والقوات العسكرية لمختلف دول العالم.

5.وكالة الاستخبارات الجوية والمراقبة والاستطلاع (AF ISR)

بالإنجليزية (Air Force Intelligence, Surveillance and Reconnaissance Agency)تأسست عام 2007 وتتبع القوة الجوية الامريكية ويطلق عليها الفرقة الجوية (25) وظيفتها الأساسية تنظيم وتدريب وتجهيز علميات المراقبة والاستطلاع الجوية لدعم الأنشطة الاستخبارية .

6.استخبارات الجيش (MI)

بالإنجليزية (Military Intelligence) تأسست عام 1962 وتتبع وزارة الدفاع , وضيفتها الأساسية جمع المعلومات الاستخبارية الميدانية لدعم وحدات الجيش الأمريكي وزيادة قدرة العمليات الإلكترونية للجيش.

7.استخبارات مشاة البحرية ـ المارينز (MCIA)

بالإنجليزية (Marine Corps Intelligence Activity) تأسست عام 1987 ويتبع مشاة البحرية, وظيفتها الأساسية جمع وتحليل المعلومات الاستخبارية لأسناد مهام عمليات مشاة البحرية في مختلف مناطق انتشارها.

8.مكتب الاستخبارات البحرية (ONI)

بالإنجليزية (Office of Naval Intelligence) تأسس عام 1882 ويتبع قيادة القوات البحرية الامريكية ويعتبر اقدم أجهزة الاستخبارات الامريكية , وظيفته الأساسية تقديم المعلومات الاستخبارية للقوات البحرية الامريكية .

9.وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)

بالإنجليزية (Central Intelligence Agency) تأسست عام 1974 وهي الوكالة الاستخبارية الوحيدة المستقلة ولأتتبع أي وزارة او جهة أخرى انما ترتبط برئيس الولايات المتحدة بشكل مباشر، وهي اكبر منتج للمعلومات الاستخبارية لصانعي القرار السياسي والأكثر شهرة ضمن مجتمع الاستخبارات الأمريكي .

10.وزارة الطاقة (DOE)

بالإنجليزية (Department of Energy) تأسست عام 1977 ويرتبط عملها بمجتمع الاستخبارات من خلال مسؤوليتها عن سياسات الطاقة والأمان النووي في الولايات المتحدة .

11.وزارة الامن الداخلي (DHS)

بالإنجليزية (Department of Homeland Security) تأسست عام 2003 , مسؤولياتها الأساسية حماية أراضي الولايات المتحدة من الهجمات الإرهابية والقضايا التي تهدد الامن الداخلي ومهام الاستجابة للكوارث الطبيعية.

12.استخبارات خفر السواحل (CGI)

بالإنجليزية (Coast Guard Intelligence) تأسست عام 1915 وهي قوة عسكرية تتبع وزارة الدفاع وتعمل بأمرة وزارة الامن الداخلي ، وتتمثل مهماتها الأساسية في حماية المصالح الاقتصادية والأمنية والبيئية للولايات المتحدة في أي منطقة بحرية قد تتعرض فيها هذه المصالح للخطر ، بما في ذلك المياه الدولية والموانئ وممراتها المائية الداخلية.

13.مكتب الاستخبارات والأبحاث (INR)

بالإنجليزية (Bureau of Intelligence and Research) تأسست عام 1945 وتتبع وزارة الخارجية ، وتتمثل مهمته الأساسية في تقديم معلومات استخبارية وتحليلات لوزير الخارجية والدبلوماسيين الأمريكيين والسفراء المكلفين بإدارة سفارات أمريكا في الخارج .

14.مكتب الاستخبارات والتحليل (OIA)

بالإنجليزية (Office of Intelligence and Analysis) تأسس عام 2004 ويتبع وزارة الخزانة الامريكية ، مهمته الأساسية جمع وتحليل المعلومات المتعلقة بتمويل الإرهاب ومراقبة الأصول المالية للمشتبه بهم بقضايا جنائية وارهابية.

15.مكتب استخبارات الأمن الوطني (ONSI)

بالإنجليزية (Office of National Security Intelligence) تأسست عام 1973 مرتبط بإدارة مكافحة المخدرات التابعة لوزارة العدل ، مهمته الأساسية جمع ونقل المعلومات الاستخباراتية التي قد تكون مهمة للأمن القومي إلى اعضاء مجتمع الاستخبارات الأمريكي في مقابل الحصول على معلومات استخباراتية تسهل دوره في الحرب على المخدرات.

16.مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI)

بالإنجليزية (Federal Bureau of Investigation) تأسس عام 1908 ويتبع وزارة العدل ، تتمثل مسؤولياته في ثلاث أولويات وهي حماية الولايات المتحدة من أي هجوم إرهابي ومكافحة الاستخبارات الأجنبية والتجسس والحماية من الهجمات الالكترونية وجرائم التكنولوجيا المتقدمة.

تلعب الاستخبارات الإستراتيجية دورًا حيويًا في الأمن القومي وهي دور مهم لقراراتنا وصانعي السياسات ،  أن المعلومات الاستخباراتية ضرورية لإنشاء وتنفيذ استراتيجية ، عادة استراتيجية كبرى ، ما يسميه المسؤولون استراتيجية وطنية. الإستراتيجية ليست في الحقيقة خطة ولكنها المنطق الذي يقود الخطة. لاستخبارات الاستراتيجية ضرورية لتطوير السياسة والاستراتيجية العسكرية لاستخدامها في الولايات المتحدة وخارجها.

 

رابط مختصر … https://www.europarabct.com/?p=58357

رابط اخر تحديث يوم 02 سبتمبر 2021 https://www.europarabct.com/?p=77121

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

هوامش

Intelligence Community: https://www.mentalfloss.com/article/22076/16-members-us-intelligence-community

www.intelligence.gov/mission

ويكبيديا : (https://ar.wikipedia.org/wiki/)

digital.library.unt.edu: https://digital.library.unt.edu/ark:/67531/metacrs5986/?q=intelligence

 

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...