اختر صفحة

الإستخبارات الألمانية و الإستقطاب الإلكتروني مابين بين الصين و الولايات المتحدة

مايو 23, 2020 | الإستخبارات, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

الإستخبارات الألمانية والإستقطاب الإلكتروني مابين بين الصين والولايات المتحدة

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

إعداد وحدة التقارير والدراسات “12 “

تختبر العلاقة بين الاستخبارات الصينية والألمانية مناطق مختلفة من التفاعل تتراوح بين الاتفاق والاتهامات المتبادلة والمُواءمة أحيانًا، ولكنها ترتبط أساسيًا بسياقات اقتصادية واستثمارية تحكم علاقة الطرفين بما لا يسمح بالنفور من منطقة الوسط، وهو ما ظهر جليًا في تداعيات صفقة الاستثمار بين شركة هواوي وألمانيا.

العلاقات المتشعبة بين الاستخبارات الصينية والألمانية

برز التشعب الاستخباري بين البلدين على أوجه في معركة شركة الاتصالات الصينية هواوي وتصاريح بناء شبكات الجيل الخامس (G5) في ألمانيا، ففي مايو 2019 أكد رئيس الوكالة الفيدرالية للشبكات الألمانية يوخن هومان أن بلاده لن تستبعد هواوي من الشركات المصممة لشبكة الجيل الخامس إذ لا تتوافر أي معلومات مؤكدة على تهديد الشركة للأمن السيبراني والمعلوماتي لألمانيا، وتبعه في ذلك فرنسا والمملكة المتحدة، بحسب رواية شبكة الأخبار يورو نيوز.

الأمر الذي أجج الخلاف بين دول الاتحاد الأوروبي وبالأخص ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية التي أقصت هواوي من تفعيل خدمات الجيل الخامس بالبلاد معللة ذلك بعلاقتها بالاستخبارات الصينية وأن بكين تستخدمها بالأساس لإدارة التجسس عالميًا، وفي ضوء ذلك صعدت واشنطن إجرائتها ضد الشركة في مايو 2020 لتمنع صناع أشباه الموصلات ممن يستخدمون التكنولوجيا والبرمجيات الأمريكية في تصميم الرقائق الإلكترونية من التعامل مع هواوي دون إذن مسبق من الحكومة بهدف تضييق الخناق على استثمارات الشركة الصينية، طبقًا لموقع بي بي سي.

هواوي” وهاجس التجسس على المانيا

وعلى الرغم من مخالفة برلين لتوجه الولايات المتحدة تجاه هواوي فإن الأولى لم تكن على وفاق أمني دائم مع الشركة فمنذ بداية الحديث عن الصفقة والاتهامات بالتجسس والخطورة على الأمن القومي قائمة،  ففي 17 يناير 2019 أشارت شبكة رويترز إلى أن الحكومة الألمانية تناقش منع هواوي من العمل على شبكات الهواتف المحمولة بالبلاد خوفًا من انتهاك أمنها القومي وفقًا لمعلومات الاستخبارات الأمريكية والأسترالية والنيوزيلندية، ومن ثم قررت برلين في مارس 2019 منح رخصة العمل لهواوي على أن تتعهد بعدم التجسس أو المساس بمصالح الأمن إذ قال رئيس وكالة الأمن السيبراني الألمانية، آرني شونبوم، وفقًا لفايننشال تايمز، إن بلاده ستمنح هوواوي الفرصة اقترانًا بتعهد بكين بضمان أمن البيانات وعدم استغلال الشركة.

وهو ما شكك فيه المتابعون لملف العلاقات الصينية الألمانية فالأولى تعرف بالحزب الواحد الذي يتحكم في جميع مقاليد البلاد والثانية يعيش فيها بعض الأيغور والمواطنين المعارضين للسلطة الشيوعية مثل الكاتب لياو ييوو والفنان أي ويوي وغيرهم فهل ستحجم بكين رغبتها في التنصت على هؤلاء أو حتى على الألمان ذاتهم في حال تصاعد أي قضايا جدلية بين الطرفين لأي سبب، ومن الواضح أن حكومة ألمانيا لم يكن لديها أيضًا الثقة الكاملة في الشركة الصينية فطبقًا لرئيس جهاز الاستخبارات الألماني «BND»، برونو في 29 أكتوبر 2019 بحسب بلومبيرج فأن هواوي لا يمكن الوثوق بها بشكل كامل، ليكن ذلك التصريح كاشفًا للوضع بعد عدة أشهر قليلة من الموافقة الرسمية للتعامل مع الشركة.

وهنا يحتدم التساؤل حول المتغير الحاكم للطرفين وهو في غالب الأطروحات متغير اقتصادي، فمع توارد الأنباء عن تحفظات الوكالة الأمنية حول الشركة لجأت بكين لتهديد ألمانيا بقطع التعاون الاقتصادي إذا

تراجعت عن الصفقة مع هواوي، ففي ديسمبر 2019 قال السفير الصيني في ألمانيا ووكين إن بلاده ستنتقم من برلين إذ منعت هواوي عن العمل في البلاد لافتًا إلى احتمالية وقف استثمارات السيارات الألمانية في الصين والتي بلغ حجم استثمارات ماركة واحدة منها  وهي فولكس فاجن حوالي 15 مليار يورو في 2018 بحسب شبكة سي ان ان، ما يفسر جزأ من التوجه الألماني تجاه شركة الاتصالات الصينية.

ومع ذلك لم تتوقف مخاوف ألمانيا برغم التهديدات، إذ نقلت رويترز عن هواوي في 29 يناير 2020 قولها بإن المزاعم التي تقدمها الصحف الألمانية بشأن معلومات استخبارية تؤكد تجسس الشركة على البلاد هو أمر عار من الصحة وأن الشركة لم تفعل ما يضر أمن عملائها.

محركات وخوادم الانترنت التي تعتمدها برلين لمواجهة التجسس

في الوقت الذي منحت فيه ألمانيا تطوير الهواتف المحمولة للشركة الصينية فأن أغلب محركات البحث الإلكتروني والخوادم التي يعتمد عليها المواطنين هي إصدارات أمريكية في أغلبها، فبحسب موقع (stat counter) الإحصائي فأن الفترة من أبريل 2019 حتى أبريل 2020 شهدت اعتماد الألمان على محرك البحث الأمريكي (Google) بنسبة 92.95%، بالإضافة لمواقع التواصل الاجتماعي الأمريكية.

وإزاء الاستقطاب الإلكتروني الذي تعانيه ألمانيا بين الصين والولايات المتحدة التي تسعى للتحكم في بيانات ومعلومات المواطنين بالاتحاد الأوروبي اعتمادًا على ما تبقى لها من سطوة عسكرية واستخباراتية زرعتها في برلين إبان الحرب الباردة، وبالأخص بعد ما كشفه العميل الأمريكي سنودن من فضائح تجسس طالت الهاتف الشخصي لانجيلا ميركل، أطلقت البلاد في أغسطس 2013 مبادرة (صنع في ألمانيا) تقرر بموجبها اندماج الشركتين يونايتد إنترنت وتيليكوم اللائي يستخدمهن حوالي ثلثي الألمان في شركة واحدة لحماية المستخدمين عبر ضبط خوادم إلكترونية ألمانية بدلاً من الأمريكية، وفقًا لدويتشيه.

كما عملت المبادرة على تشفير الرسائل الإلكترونية عبر تقنية SSL لمنع اختراقها، إذ قال مسؤول قسم الأمن المعلوماتي في شركة تيليكوم، توماس تشيريش إن التقنية المستخدمة تسمح بتخزين البيانات وفق القانون الألماني الذي يضمن احترام خصوصية البيانات للحفاظ عليها من الانتهاك، وإلى جانب ذلك أطلق ضمن المبادرة خدمة البريد الإلكتروني الألماني والاستغناء عن شركات البريد الإلكتروني الأمريكي لمزيد من الحماية.

عملاء الصين داخل ألمانيا

في ضوء المنطقة الوسطية –حتى الآن- بين استخبارات البلدين فأن ألمانيا كشفت خلال الأعوام القليلة الماضية عدد من الاختراقات لأمنها القومي والرقمي، ففي 10 ديسمبر 2017 نشرت شبكة بي بي سي البريطانية أن الاستخبارات الألمانية كشفت استخدام الاستخبارات الصينية لحسابات مزورة على موقع التواصل الاجتماعي الخاص بنشر السير الذاتية (linked in) لجمع المعلومات عن ساسة ألمانيا واختراق حسابات أكثر من عشرة الاف مواطن ألماني بغية تجنيدهم لصالحها ما فسرته ألمانيا بأنه تخريب لسياستها.

زعم عدد من الشركات الألمانية الكبرى مثل Siemens ، Henkel، BASF في يوليو 2019 تعرضهم لهجمات سيبرانية عبر مجموعة برامج ضارة تعرف بـ(وينتي) متهمين الصين بتنفيذ الهجوم، وفقًا لوكالة رويترز الإخبارية والتي نشرت أيضًا في يناير 2020 أنباء مداهمة  الأمن الألماني لمكاتب ومنازل ثلاثة عناصر يشتبه في تورطهم بالتجسس لصالح الصين، أحدهما مواطن ألماني كان  يعمل حتى 2017  كدبلوماسي في الاتحاد الأوروبي، وهي القضية التي اعتبرها البعض الأكثر إثارة ضمن ما كشف مؤخرًا.

تقييم مستقبل العلاقات بين البلدين

بناء عليه يبقى مستقبل العلاقات بين البلدين مرهونًا بما أفرز سابقًا من مواقف متبادلة وما تطلع إليه الأنظمة السياسية من تحسين لأوضاعها الدولية بما في ذلك من سياقات مختلفة يفرضها العالم المتغير سريعًا، فمن جهتها تسعى برلين إلى التحرر من السيطرة الأمريكية على فضاء المعلومات والبيانات في البلاد والقارة العجوز بشكل عام ولكنها في سبيل ذلك ارتبطت تكنولوجيًا بنظام استبدادي يرسخ المراقبة الشخصية اللصيقة ما يدفع جديًا نحو الشك في التزام بكين بتعهدها بعدم التجسس على ألمانيا من شبكات هواوي.

كما أن الطرفين (الصين والولايات المتحدة الأمريكية) يستخدمان ذات التهديد لردع برلين عن التخلي عن المنطقة الوسط في العلاقات بينهم وهو التهديد بحرمان سياراتها الفارهة والمتعددة الإصدارات من الأسواق الغنية والواسعة في البلدين ما يضغط عليها اقتصاديًا، ولكن بمراقبة التطورات الأخيرة في الخطاب السياسي الألماني تجاه الصين تبرز الرغبة في تعديل المواقف والتركيز على الممارسات العنيفة للحكومة كمنحنى تسلط برلين الأضواء عليه.

إذ دعا الرئيس الألماني فرانك والتر شتاينماير، وفقًا لـيورو اكتيف، في 14 فبراير 2020 الصين والولايات المنحدة وروسيا إلى التوقف عن زعزعة استقرار الأمن الدولي،مشيرًا إلى أن بلاده وبلاد الاتحاد الأوروبي يجب أن توازن علاقتها مع الصين بين التعاون والمنافسة الشديدة بين الأنظمة، منتقدًا سياسات بكين في إزعاج جيرانها الآسيوين وتصرفاتها تجاه الأقليات لاسيما الأيجور مؤكدًا أن هذه الممارسات تسبب القلق لبلاده، ما يوحي بأن ألمانيا بتتت تطلع إلى وقف الابتزاز الصيني لمصالحها استغلالا لرغبتها في التحرر من واشنطن.

وبالتالي ترجح بعض الأطروحات أن ألمانيا ستستغل رئاستها للاتحاد الأوروبي خلال المرحلة المقبلة لرسم إطار جديد لتعاون القارة بشكل عام مع الصين، وذلك اعتمادًا على ما قاله  وزير الخارجية هيكو ماس في مؤتمر ميونيخ الأمني ​​في فبراير 2020 بشأن لعب بلاده دورًا أقوى على الصعيد العالمي في المستقبل، ولكن ما يحمله ذلك من نتائج يبقى مرهونًا بالوضع الاقتصادي للدولة والاتحاد أيضًا.

ومع تطور فيروس كورونا عالميًا وتأثيره على اقتصاديات الجميع قد تتوارى محاولات برلين في صد بكين أو الإعلان صراحة عن توقف خدمات هواواي لديها، وهنا يجب أن نضع في الاعتبار الاتهامات التي تصيغه واشنطن وغيرها من الدول لبكين باحتمالية تخليق الفيروس معمليلا ما قد يتحول لسلاح في يد ألمانيا لمبادلة الدولة الآسيوي التهديد، وهو ما ظهر بالفعل في انضمام الحكومة إلى مصاف الدول التي تتهم الصين بنشر الفيروس، كما أعدت الصحف الألمانية فاتورة بالخسائر التي تكبدها الاقتصاد جراء انتشار الفيروس مطالبينها بدفع التكاليف التي وصلت إلى 149 مليار يورو، ما جعل بكين ترد بأن هذه الفاتورة تزيد الكراهية بين الشعوب، وفقًا لما أورده موقع الحرة.

رابط مختصر .. https://www.europarabct.com/?p=69225

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

[1]بعد الحظر الأمريكي.. فرنسا وألمانيا وبريطانيا تسمح لهواوي بالعمل في شبكاتها

bit.ly/2TsFz1c

[2] US targets Huawei with tighter chip export rules

bbc.in/2WV5WPF

[3] Germany considers barring Huawei from 5G networks

reut.rs/2TvvhNV

[4] German cyber security chief backs 5G ‘no spy’ deal over Huawei

on.ft.com/2AVZoI5

[5] In Huawei Battle, China Threatens Germany ‘Where It Hurts’: Automakers

nyti.ms/3edAiCS

[6] China is owning the future of cars. German automakers want in

cnn.it/3bVoKmb

[7] Huawei denies German report it colluded with Chinese intelligence

reut.rs/36oLLN5

[8] Search  Engine Market share Germany

bit.ly/3gdCcVJ

[9]حماية البيانات في الإنترنت على الطريقة الألمانية

bit.ly/2WSXUXg

[10] German spy agency warns of Chinese LinkedIn espionage

bbc.in/2TuhAie

[11] BASF, Siemens, Henkel, Roche target of cyber attacks

reut.rs/2zZCj6M

[12] Germany raids offices, homes of suspected China spies

reut.rs/2ZtYaxW

[13] فاتورة ألمانية بـ 162 مليار دولار للصين عن تكلفة كورونا.. وبكين ترد

arbne.ws/2LSn1mM

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك