الإرهاب النووي ـ أوكرانيا، سيناريوهات خطيرة ومحتملة. ملف

سبتمبر 23, 2022 | أمن دولي, تقارير, دراسات, دراسات مشفرة, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب, ملفات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
يمكنك الاشتراك بالدراسات والملفات المشفرة مقابل اشتراك شهري قدره 30 يورو
بارسالك رسالة عبر البريد الإلكتروني. info@europarabct.com
 

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير 

مكافحة الإرهاب النووي ـ أوكرانيا، سيناريوهات خطيرة ومحتملة ـ ملف

يمكنكم تصفح الملف بي دي أف على الرابط التالي .ملف مكافحة الإرهاب النووي ـ أوكرانيا سيناريوهات خطيرة محتملة

1- مكافحة الإرهاب النووي ـ زابوريجيا، تحذيرات من كارثة نووية

أصبحت محطة زابوريجيا النووية محور أزمة دولية حيث تتبادل روسيا وأوكرانيا اللوم في الهجمات على محيط موقع المحطة، التي يحاصرها ويحميها مئات الجنود الروس – مما يحولها فعلياً إلى محمية عسكرية – بمواجهة الجنود الأوكرانيين المتمركزين على بعد بضعة أميال. فيما يهدد القصف الدائر في محيط زابوريجيا، بكارثة نووية، ليس فقط في أوكرانيا، بل تهدد دولاً أوروبية عدة، ما سيؤثر على حياة ملايين السكّان، فضلاً عن التلوث البيئي، ما يهدد الأمن والسلم الدوليين.

كمرفق تقني معقد، حيث يمكن أن يؤدي حادث ما إلى انبعاثات كبيرة من المواد الخطرة، تم تصميم المفاعلات النووية لمراعاة جميع أنواع الأعطال وتلف المعدات. تشير التقديرات إلى أن أنظمة الأمان تشكل ما يصل إلى (40%) من تكلفة الوحدة النووية النموذجية. لكن لا يمكن للمصممين أن يدرجوا بشكل واقعي تدابير للحماية من الأحداث غير المحتملة للغاية مثل تأثير نيزك كبير أو الأحداث التي وقعت بالفعل في أوكرانيا في عام 2022 فيما كان يُنظر إلى غزو عسكري لبلد يعمل فيه (15) مفاعلاً عالي الطاقة أمر غير مرجح.

تهديد استخدام السلاح النووي

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم 21 أغسطس 2022  بأول تعبئة في بلاده منذ الحرب العالمية الثانية بعد انتكاسة كبيرة في ساحة المعركة بأوكرانيا، وذلك في محاولة للتغلب على المد العسكري في صراع يعتبره فاصلا بين الشرق والغرب. وأشار إلى أن بلاده تتعرض لتهديدات بالسلاح النووي. لكنه أوضح في المقابل أن لدى موسكو أيضاً أسلحة دمار شامل مضادة للأسلحة الغربية، قائلا “أقول للغرب لدينا كثير من الأسلحة للرد”. بعد ساعات من إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن أول تعبئة منذ الحرب العالمية الثانية، اجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بشكل استثنائي في نيويورك واتفقوا على نقاط من بينها مواصلة دعم أوكرانيا بالمزيد من السلاح.قال جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي إن وزراء التكتل اتفقوا على المضي قدما في فرض عقوبات جديدة تستهدف روسيا في اجتماع غير رسمي يوم ا (21 سبتمبر 2022، بعد ساعات من إصدار الرئيس فلاديمير بوتين الأمر بأول تعبئة في وقت الحرب منذ الحرب العالمية الثانية.

زابوريجيا عشية الحرب

تقع محطة Zaporizhzhia النووية في  مدينة إنرجودار جنوب أوكرانيا على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو وتبعد حوالي (200) كيلومتر من شبه جزيرة القرم ،  وتتكون من ست وحدات VVER بقوة (1000) ميجا وات، وتنتج حوالي نصف الطاقة النووية الأوكرانية وربع إجمالي الكهرباء في البلاد. تم تشغيل الوحدة الأولى في عام 1984، مع تنشيط الوحدات المتبقية كل عام. لتصبح بذلك أكبر محطة نووية في أوروبا.

قبل الغزو الروسي، ولأول مرة، كانت جميع الوحدات النووية في المقاطعة تولد الكهرباء في وقت واحد. في حين أن بعض الوحدات كانت دائمًا في حالة انقطاع كعنصر عادي لتحسين موارد الإصلاح والصيانة – البشرية والمادية – تم توصيل جميع الوحدات بنجاح بالشبكة لتلبية ذروة استهلاك الطاقة في فصل الشتاء.

تعد التغذية الكهربائية أمراً حيوياً وأساسياً لعمل المفاعلات، وتؤمّن تبريدها، ومنع انصهار قلب المفاعل. لكن محطة زابوريجيا، كما كل المحطات النووية في أوروبا، لم يتم إنشاؤها للعمل في أجواء صراع مسلح. أمن دولي ـ احتمالات استخدام الأسلحة البيولوجية أو النووية في الحروب

زابوريجيا.. في قلب المعركة

مع اندلاع الحرب، شهد تدمير البنية التحتية الصناعية انخفاضاً حاداً في استهلاك الكهرباء في أوكرانيا، وكان لا بد من فصل بعض وحدات المفاعل عن الشبكة ووضعها في الاحتياطي. عادةً ما تواءم أتمتة الشبكة مع مثل هذه الأحداث، لكنها يمكن أن تؤثر على سلامة محطة نووية. المحطة لا تولد الكهرباء وتوصلها إلى الشبكة فحسب، بل تستهلكها أيضاً لتبريد المفاعلات.  قامت السلطات الأوكرانية بعد حادثة فوكوشيما باليابان في 2011 (تضرر المفاعل النووي بعد التسونامي والذي أدى إلى انبعاث كميات كبيرة من المواد المشعة بعد انفجار داخل مبنى احتواء المفاعل بسبب زيادة الحرارة)، بتحسين المنشآت لمواجهة وضع قد يصل إلى فقدان كامل للتغذية الكهربائية، وذلك بتأمين (20) محرك ديزل للطوارئ.

هذا يعني في حال انقطاع التيار الكهربائي في المحطة فإن الأنظمة المتعلقة بالسلامة يتم تشغيلها بواسطة مولدات الديزل للطوارئ، والتي يجب أن تبدأ وتعمل بنجاح لتزويد الطاقة الخارجية لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام. في غضون أيام قليلة من غزو أوكرانيا، تم احتلال إنرجودار وظهرت المعدات العسكرية الروسية في محيط المحطة،  واشتعلت النيران في أحد مباني المحطة مما أثار المخاوف والقلق في جميع أنحاء أوروبا.

بعد كل شيء، لماذا الاستيلاء على منشأة نووية كبيرة؟  إلى جانب إبتزاز أوكرانيا والغرب بالتهديد النووي، ظهر أحد التفسيرات لاحقاً خلال مؤتمر حول الحماية المادية للمواد النووية في مارس 2022، صرح الممثلون الروس أنه تم الاستيلاء على محطة زابوريجيا “لإنقاذ المحطة من الأوكرانيين النازيين الذين كانوا على وشك ارتكاب هجوم إرهابي”.

ما تشير التقارير والصور الواردة من هناك حتى سبتمبر 2022 إلى استمرار القصف في محيط الموقع وهناك اتهامات متبادلة مابين روسيا وأوكرانيا، وأكثر من 100 قذيفة أصابت المصنع في الأشهر الأخيرة ، كما تضرر سقف المبنى الذي يخزن الوقود النووي.  ومن بين أربعة خطوط للطاقة والنقل التي تربط محطة الطاقة النووية بشبكة الكهرباء ، التي تسيطر عليها كييف ، بقي واحد فقط سليماً، وقد تضرر الباقي. ما يثير الرعب النووي. أهمية الوحدات البايلوجية و الكيميائية و النووية داخل أجهزة الإستخبارات

الأمن النووي وفق القانون الدولي

استهداف محطات الطاقة النووية محظور بموجب اتفاقية جنيف. ووفقاً للبروتوكول الأول لاتفاقيات جنيف لعام 1949، فإن الهجمات على السدود والخنادق ومحطات الطاقة النووية محظورة، إذا كانت الخسائر الناجمة عن تدفق المواد المشعة جسيمة الأثر على المدنيين. في الوقت نفسه، يمكن أن تصبح محطة الطاقة هدفاً مشروعاً للهجوم إذا تم استخدامها لأغراض عسكرية، وليس لأغراض مدنية.

وتنطبق لوائح مماثلة لتلك التي تطبق على استهداف المنشآت النووية، على الأهداف العسكرية الواقعة بالقرب من البنى التحتية الحساسة والحيوية، فمثل تلك الهجمات على أهداف مماثلة لا تعد مقبولة في الأعراف الدولية.

وطلبت أوكرانيا من المجتمع الدولي إغلاق الأجواء فوق محطة زابوريجيا، أي توفير دفاعات جوية قادرة على منع أي ضربات مباشرة للمنشأة، لكن يبدو أنه من غير المرجح أن يفرض حظر جوي فوق المنشأة لأن الدول الداعمة لأوكرانيا تخشى أن تفسر روسيا خطوة كتلك على أنها مشاركة مباشرة في الصراع.

وصل فريق من خبراء بعثة وكالة الطاقة الذرية  إلى مجمع محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية في 1 سبتمبر 2022، لتقييم مخاطر حدوث كارثة إشعاعية. يوري عثمانوف ، المحامي في المركز الإقليمي لحقوق الإنسان ومقره كييف ، “إن هدف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، أولاً وقبل كل شيء ، هو مراقبة الاستخدام السلمي للطاقة الذرية. لذلك ، يقوم مفتشو بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بجمع الحقائق حول الوضع في ZNPP ، قم بإجراء تحقيق وفحص من أجل تحديد المسؤول عن الهجمات. ”

لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ليس لديها نفوذ قسري. دعت الأمم المتحدة إلى اتفاق بشأن نزع السلاح من المنطقة المحيطة بـ محطة زابوريجيا لضمان أمنها. ومع ذلك ، لم يقدم أحد حتى الآن قرارًا مماثلًا إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ببساطة لأ، روسيا بالتأكيد ستستخدم حق النقض ضد مثل هذا القرار.

زابوريجيا.. تحذيرات من كارثة نووية

من حسن الحظ، لم يكن هناك أي حادث إشعاعي حتى اللحظة، لكن الطاقة النووية تتميز بفهم أعمق للسلامة. أحد العناصر المهمة في هذا النهج هو “الحدث الذي كاد أن يحدث” أو أن يخطئ. ما هي الأحداث التي كادت أو تكاد أن تحدث في محطة زابوريجيا النووية؟

المفاعلات مصممة لتحمل تحطم طائرة، فلا يمكن أن يؤدي هجوم بالذخيرة الحية أو الدبابة بسهولة إلى إلحاق أضرار جسيمة بالمبنى.  علاوة على ذلك، فإن سلامة المفاعل واستعداد أنظمة الأمان الخاصة به لا تعتمد فقط على سلامة المبنى ولكن أيضًا على مصدر الطاقة الذي “ تعطل بالكامل تقريبًا ”.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يتعرض المفاعل حتى في مبنى غير متضرر لتأثيرات سلبية من الدائرة الثانوية حيث يؤدي تدمير التوربين إلى إتلاف أنابيب البخار الرئيسية وأنابيب تغذية المياه. على الرغم من وجود أنظمة حماية وأمان مصممة لإدارة مثل هذا الحدث من خلال عزل مولدات البخار وتوفير مياه التبريد ، في حالة حدوث مشاكل خطيرة مع كل من إمدادات الطاقة العادية والطارئة، فمن المستحيل ضمان تشغيلها بشكل موثوق . وبالتالي، سيكون تلف في نظام التبريد.

لن يكتمل أي تحليل لهذه الأحداث دون النظر في الضرر الذي قد يلحق بمنشأة تخزين الوقود النووي الجاف المستهلك. هناك (173) حاوية في الموقع، مع (24) مجموعة وقود في كل منها.

يتم تخزين التجميعات في براميل سميكة من الفولاذ المقاوم للصدأ موضوعة في أغلفة خرسانية وستكون هناك حاجة إلى بذل جهود كبيرة للغاية لإتلاف الحاويات الكافية لإطلاق نواتج الانشطار في الغلاف الجوي. لقد تم تخزين هذا الوقود أيضاً في برك التبريد لسنوات عديدة ولم يكن نشطًا كما كان من قبل، ولكنه قضى ثلاث سنوات في قلب المفاعل. ومع تحميل (163) مجموعة وقود في كل مفاعل VVER-1000، يوجد ما مجموعه 25 مفاعلًا من الوقود المستهلك في موقع التخزين، وكلها ما تزال معرضة لخطر كبير.

وإلى جانب المحطة النووية نفسها، يضم مجمع زابوريجيا منذ عام 2001 مستودعاً جافاً للنفايات النووية يتسع لـ (380) حاوية، ما يجعل المخاطر النووية لا تقتصر على إصابة المفاعلات في حد ذاتها.

وفي حال وقوع حادث في محطة زابوريجيا، فإن ذلك سيتسبب في إطلاق كميات كبيرة من “السيزيوم-“137  المشع، وهو منتج ثانوي للانشطار النووي، والمعروف بقدرته على الانتشار لمسافات طويلة عبر الهواء. وقد يكون لانتشار اشعاع “السيزيوم-137” عواقب وخيمة على صحة الإنسان، ويمكن أن يتسبب أيضاً في تلوث الأراضي الزراعية، ما قد يؤثر على المحاصيل لسنوات طويلة مقبلة. كما أنه، واعتماداً على الطقس واتجاه الرياح وقوتها، يمكن أن تتأثر بانتشار نظير “السيزيوم-137” حتى البلدان البعيدة كثيراً، قد يصيب الإشعاع أجزاء من روسيا وبيلاروسيا وأوروبا.

الخبيرة في مجال السلامة النووية في منظمة السلام الأخضر، أولغا كوشارنا، حذرت من أن أي ضرر يصيب مفاعلاً واحداً سيؤدي إلى تسرب إشعاعي بنحو (100) ألف بيكريل لكل متر مربع، ويتسبب في تشكيل سحابة إشعاعات نشطة يصل مداها إلى رومانيا وبلغاريا بعد ست ساعات، وإلى تركيا بعد (23) ساعة، إذا كانت الرياح شمالية غربية. وأما إن هبت الرياح شرقًا، فإن الإشعاعات ستصل إلى روسيا، وأراضي مناطق فيها مثل كراسنودار لن تكون صالحة للعيش مدة (300) عام.

على الرغم من أن كل هذه الأحداث “كادت تحدث”، إلا أنها لحسن الحظ لم تحدث بالفعل. لكن من الممكن أن تحدث لاحقاً ما لم يتم تدارك الأمر، والتدخل الدولي والعاجل لتأمين المحطة النووية من أي تهديدات محتملة. أزمة أوكرانيا ـ مخاطر تصعيد التسلح النووي والتقليدي. بقلم داليا عريان

سيناريوهات محتملة

فيما يتعلق بسلامة المحطة سيعتمد إلى حد كبير على حدة وتطورات النشاط العسكري، فالسيناريو الأكثر تفاؤلاً لكنه الأقل ترجيحاً في الوقت الحالي، هو أن أوكرانيا  وبمساعدة عسكرية غربية غير مباشرة ستحرر هذه المنطقة، وتضع المصنع تحت السيطرة الكاملة وفقًا لجميع معايير السلامة . ومع ذلك، أعلنت القوات الروسية مؤخراً أن المنطقة جزء من روسيا وأن المصنع ينتمي بالفعل إلى نظام روساتوم “المجتمع النووي الروسي” ، والروس في طريقهم لضم هذه الأراضي مع جنوب أوكرانيا لسيادتها.

السيناريو الثاني، هناك أمل في ألا يكون هناك المزيد من الأعمال العدائية في الموقع وأن يوقف الجيش الروسي القتال في محيطه ويسلم محطة زابوريجيا لفريق أممي من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لوضع آلية لضمان الأمن النووي فيها ، وإقامة وجود دائم للمراقبة هنا. ربما سيمنع المزيد من قصف المحطة ، أو على الأقل في نطاق 50 كيلومتراً منها. وذلك من منطلق أن روسيا غير معنية بتضرر الموقع، لأنه في حال وقوع كارثة نووية، فستصبح الأراضي الخاضعة لسيطرة روسيا غير صالحة للعيش.
هناك أمل في أن تسعى الوكالة الدولية للطاقة الذرية

هناك سيناريو آخر أقل تفاؤلاً – ستنتقل الحرب إلى صراع مجمّد أي إلى أجل غير مسمى. لا يوجد سبب للاعتقاد بأن روسيا ستتخلى بسهولة عن زابوريجيا.  بعد كل شيء، المصنع هو ربع قطاع الطاقة في البلاد. وفي ظل هذا السيناريو، يمكن افتراض أن الوضع مع سلامة المحطة سوف يزداد سوءًا.   سيؤدي أي عزل للمصنع إلى تأخير الإصلاحات وتقليلها. سيتم تأجيل برامج التحديث إلى أجل غير مسمى أو إلغاؤها. ما سينتج عنه من كوارث نووية. ومن جهة أخرى قد تؤدي الاعمال القتالية بطريقة مباشرة أو بالخطأ إلى إصابة المفاعلات وحدوث سيناريو الرعب النووي.

**

2- أمن دولي ـ مخاطر المفاعلات النووية خلال الحروب

تشكل حرب أوكرانيا تهديدًا للأمن الدولي ولأمن المفاعلات النووية في أوكرانيا. لقد كان الغزو الروسي إلى أوكرانيا في 24 فبراير 2022 أمراُ مروعاُ لأسباب عديدة، أقلها احتمالية توجيه ضربة عسكرية إلى مفاعلات الطاقة النووية الأوكرانية البالغ عددها 15 ومجمعات الوقود النووي، وتهديد بتسرب أشعاع نووي. أظهرت أزمة أوكرانيا أن الحروب والمفاعلات تشكل مزيجًا خطيرًا، وتثير أسئلة مقلقة لصراعات أخرى محتدمة حول العالم : إسرائيل وإيران ، والصين وتايوان ، وكوريا الشمالية والجنوبية ودول أخرى، تمتلك جميعها محطات طاقة أو أسلحة نووية كبيرة، وجميعها معرضة لخطر الحرب.

وكان الاتفاق العالمي الأساسي الذي يهدف إلى معالجة هذه المسألة هو البروتوكول الإضافي لاتفاقيات جنيف المؤرخة 12 أغسطس 1949، والمتعلق بحماية ضحايا النزاعات المسلحة الدولية (البروتوكول الأول) ، 8 يونيو 1977 (“البروتوكول الإضافي”) ، وهو غامض جدًا وغير فعال. السبب، إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تحرز تقدمًا يذكر في إقناع مؤتمر نزع السلاح ، المنتدى العالمي للحد من التسلح لتبني بروتوكول جديد .

إن الصكوك القانونية الدولية الرئيسية التي يتم اعتمادها تحت رعاية الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي اتفاقية الحماية المادية للمواد النووية (CPPNM) وتعديلها لعام 2005 ، وكذلك مدونة قواعد السلوك لأمان المصادر المشعة وأمنها مع التوجيهات التكميلية الخاصة بها.  دخلت اتفاقية الحماية المادية للمواد النووية حيز النفاذ في 8 فبراير 1987 وهي تحدد تدابير الحماية المادية التي يتعين تطبيقها على المواد النووية في النقل الدولي وكذلك التدابير المتعلقة بالجرائم الجنائية المتعلقة بالمواد النووية. اعتمدت الأطراف في الاتفاقية بالإجماع تعديلاً على اتفاقية الحماية المادية للمواد النووية، والذي دخل حيز التنفيذ في 8 مايو 2016. الاتفاقية والتعديل هما الصكان الدوليان الوحيدان الملزمان قانونًا في مجال الحماية المادية للمواد النووية.

اعتمد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارين، لمواجهة خطر الإرهاب النووي والانتشار النووي. ويدعو القراران 1373 (2001) و 1540 (2004) إلى التعاون الوطني والإقليمي والدولي لتعزيز الاستجابة العالمية لهذه التحديات والتهديدات للأمن الدولي.

الوكالة الدولية للطاقة الذرية

أنشأت الجمعية العامة بموجب قرارها الأول لجنة الطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة للتعامل مع المشكلات التي يثيرها اكتشاف الطاقة الذرية. وأدى الخطاب التاريخي الذي ألقاه رئيس الولايات المتحدة أيزنهاور في عام 1953 بعنوان “الذرة من أجل السلام” إلى إنشاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) في عام 1957 .

تعمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع دولها الأعضاء والعديد من الشركاء في جميع أنحاء العالم لتعزيز الاستخدام الآمن والآمن والسلمي للتكنولوجيات النووية. تسترشد علاقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالأمم المتحدة باتفاقية موقعة في عام 1957، وتنص على مايلي: “تتعهد الوكالة بتنفيذ أنشطتها وفقًا لمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة لتعزيز السلام والتعاون الدولي، و بما يتماشى مع سياسات الأمم المتحدة التي تعزز إقامة ضمان نزع السلاح في جميع أنحاء العالم وبما يتماشى مع أي اتفاقات دولية يتم الدخول فيها عملاً بهذه السياسات “. واعتبارًا من عام 2021 ، تعمل 32 دولة حول العالم على 443 مفاعلًا نوويًا لتوليد الكهرباء و 55 محطة نووية جديدة قيد الإنشاء.

القانون الخاص بالمفاعلات النووية

(القانون النووي ص 1 – 27Cite  ) تلعب الوكالة الدولية للطاقة الذرية دورًا فريدًا في تطوير وتنفيذ القانون النووي الدولي.  القانون تناول النظام النووي وأركانه الأربعة، وهي: الأمان والأمن والضمانات والمسؤولية المدنية عن الأضرار النووية وأخذ في الاعتبار التطبيقات السلمية الحالية والناشئة للعلوم والتكنولوجيا النووية مثل المفاعلات المتقدمة والاندماج النووي.

يتناول القانون النظام الدولي للسلامة النووية وفق اتفاقية الأمان النووي (CNS) ، الهامش رقم 6 المعتمدة في عام 1994، تجدر الأشارة، إن الموضوع الهام المتعلق بأمان محطات الطاقة النووية بما في ذلك مرافق التخزين والمناولة والمعالجة المرتبطة مباشرة بالعملية. ويتناول الهامش رقم 7 نهاية دورة الوقود النووي وغيرها من النفايات المشعة. وأعتبرت جميع البلدان التي تعمل في مجالات المفاعلات النووية أطرافا معنية، اعتبارا من مارس 2021.

الحماية الخاصة للمنشآت الحساسة ـ توليد الكهرباء النووية

دفعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر لتقديم “مشروع للحد من الأخطار التي يتعرض لها السكان المدنيون في زمن الحرب”، التي أعدتها بحلول عام 1956 ، المادة 2 ثم المادة 17 بشأن الحماية الخاصة للمنشآت تحتوي على قوى خطرة. وفقًا للمشروع، كان على الدول أن تسعى في أوقات السلم الخاصة اتفاقيات منح الحصانة العامة، طوال مدة النزاعات المسلحة، لمنشآت مثل السدود والمحطات الكهرومائية التي تخدم الأغراض السلمية حصراً. كان من المقرر أن يبرم اتفاقات منفصلة في وقت الحرب لتوفير حماية خاصة للمنشآت التي كانت وستبقى غير مرتبطة كليًا بالعمليات العسكرية. واتخذت اللجنة الدولية تمديد المشروع ليشمل قائمة المنشآت التي تحتوي على قوى خطرة وعلى محطات توليد الكهرباء النووية.

ما هي المخاطر التي يتعرض لها المفاعل النووي في منطقة الصراع؟

أنشات الدول محطات الطاقة النووية للعمليات في وقت السلم، وليس الحروب. وأن اسوء السيناريوهات المحتملة هو إذا تعرضت المفاعلات إلى  قصف عسكري من قبل أطراف النزاع. فإذا أصابت قذيفة حوض الوقود المستهلك بالمحطة – والذي يحتوي على الوقود المستهلك الذي لا يزال مشعًا – أو إذا انتشر الحريق إلى حوض الوقود المستهلك، فقد يطلق إشعاعًا. خزان الوقود المستهلك هذا ليس في مبنى الاحتواء ، وبالتالي فهو أكثر عرضة للخطر.  يذكربأن مباني الاحتواء، التي تضم مفاعلات نووية ، ليست محمية من القصف، والتي تم تصميمها لتحمل انفجار داخلي طفيف ، على سبيل المثال، لأنبوب ماء مضغوط،  لكنها ليست مصممة لتحمل انفجار هائل.

السيناريو الأسوأ هو أن صاروخا خارقا للتحصينات يخترق قبة الاحتواء – التي تتكون من قشرة سميكة من الخرسانة المسلحة أعلى المفاعل  تؤدي الى انفجار الموقع وسيؤدي ذلك إلى إتلاف المفاعل النووي بشدة وإطلاق الإشعاع في الغلاف الجوي، مما ينتج كارثة دولية.

مفاعلات “زابروجيه”

يتطلب مصنع “زابروجيه” Zaporizhzhia ، مثل جميع المفاعلات، وقود مشع ساخن للغاية، طاقة كهربائية ثابتة للتبريد حتى عند إغلاقه. عندما تعطل شبكة الكهرباء ويكون المفاعل في حالة انقطاع التيار الكهربائي، توجد مولدات ديزل وبطاريات احتياطية، ولكن لا يمكن ضمان موثوقيتها على مدى فترة زمنية أطول. هناك مشكلات مستمرة لم يتم حلها مع مولدات الديزل للطوارئ في مفاعلات “زابورجيه”، والتي تحتوي على مخزون وقود تقديري في الموقع لمدة سبعة أيام فقط.

مفاعلات زابوروجيا

مفاعلات زابوروجيا

أفادت البيانات الرسمية لعام 2017 أنه في مفاعلات “زابروجيه” كان هناك 2204 أطنان من الوقود المستهلك عالي المستوى – 855 طنًا منها كانت في مجمعات وقود مستنفد. فبدون التبريد النشط ، فإنها تخاطر بارتفاع درجة الحرارة والتبخر إلى درجة يمكن أن تشتعل فيها الكسوة المعدنية للوقود وتحرر معظم المخزون المشع. لذا تتطلب  “زابروجيه”، مثل جميع محطات الطاقة النووية العاملة ، نظام دعم معقدًا، بما في ذلك الوجود الدائم للموظفين المؤهلين والطاقة، والوصول إلى مياه التبريد وقطع الغيار والمعداتوكثيرا ما تتعرض أنظمة الدعم هذه لخطر شديد أثناء الحرب.

 حوادث نووية

ـ تشيرنوبيل

تشيرنوبيل، أوكرانيا (الاتحاد السوفيتي السابق) ، 26 أبريل ، 1986، تعتبر تشيرنوبيل أسوأ كارثة نووية في العالم حتى الآن. حدث ذلك في 26 أبريل 1986، عندما أدى الارتفاع المفاجئ في الطاقة أثناء اختبار أنظمة المفاعلات إلى انفجار وحريق دمر الوحدة 4 وتسربت خلالها كميات هائلة من الإشعاع وانتشرت عبر غرب الاتحاد السوفيتي وأوروبا.  نتيجة للكارثة، تم نقل ما يقرب من 220.000 شخص من منازلهم.

ـ ميدلتاون، بنسلفانيا ، الولايات المتحدة الأمريكية

ميدلتاون ، بنسلفانيا ، الولايات المتحدة الأمريكية ، 28 مارس 1979 يعتبر الانهيار الجزئي في( ثري مايل آيلاند ) الوحدة 2 أخطر حادث نووي في تاريخ الولايات المتحدة، على الرغم من أنه نتج عنه انبعاثات مشعة صغيرة فقط.

ـ وحدة “انريكو فريمي”1

حادثة   Frenchtown Charter Township  Enrico Fermi Unit 1 ، ميشيغان ، الولايات المتحدة الأمريكية ، 5في  أكتوبر 1966 والذي كان بسبب انسداد تدفق سائل التبريد في قناتين من قنوات الوقود  وادى إلى الانهيار الجزئي لمجموعتي وقود في وحدة “فيرمي 1”.

ـ فوكوشيما

حادث محطة فوكوشيما دايتشي ، وقعت في 11 مارس 2011 في فوكوشيما ، اليابان ، بعد زلزال هائل 9.0 قبالة سواحل اليابان وما تلاه من تسونامي.

**

3- أمن دولي ـ كيف تستغل الجماعات المتطرفة التغيرات المناخية ؟

تهدد التغيرات المناخية كالجفاف والفيضانات وذوبان الجليد والاحتباس الحراري الأمن والسلم الدوليين، فعندما تشح الموارد الطبيعية ينعدم الاستقرار ويتصاعد معه الصراعات والنزاعات،  ما ينتج عنه استغلال الجماعات المتطرفة تلك العوامل في هذه المناطق للتمدد والتوسع  وكسب أنصار ومقاتلين جدد. والأسوأ من ذلك هو تحول هذه المناطق إلى بيئة خصبة للإرهاب.

تغير المناخ وتنامي عمليات التجنيد والاستقطاب – أمن دولي

حذر مجلس الأمن من أن الأشخاص والدول الأكثر عرضة لتغير المناخ هم أيضًا الأكثر عرضة لتجنيد الإرهابيين، أن التآزر السلبي بين الأزمتين يهدد الدول والأمن الدولي نفسه. حيث تعاني المناطق الأكثر عرضة لتغير المناخ غالباً من الفقر وضعف الإدارة للأنشطة الإرهابية. فعلى سبيل المثال استغلت الجماعات الإرهابية التوترات المتزايدة بين الرعاة والمزارعين للتجنيد ، بينما في العراق وسوريا ، استغل “داعش”، نقص المياه لاستقطاب وتجنيد عناصر جدد في 9 ديسمبر 2021.

يتسبب تغير المناخ في أفغانستان في حدوث كوارث طبيعية متكررة وحادة بشكل متزايد، حيث تضر بالمجتمعات التي عصف بها الصراع. وحتى قبل عودة طالبان للحكم، أدى الجفاف الشديد إلى إتلاف المحاصيل وانخفاض مستويات المياه الجوفية. واستمر الجفاف حتى عام 2022 ورافقته موجة حارة شديدة أدت إلى اندلاع حرائق متعددة في الغابات شرق البلاد، ليأتي بعد ذلك هطول أمطار غزيرة في فصل الصيف على نحو غير معتاد وفيضانات مفاجئة في أجزاء واسعة من أفغانستان تسببت بإغراق القرى وإلحاق أضرار بالمنازل والطرق والأراضي الزراعية في 15 أغسطس 2022.

يعد أحد الدوافع الرئيسية للصراع في أفغانستان هو انعدام الأمن الغذائي والمائي في 3 ديسمبر 2021، والذي يتسبب في (80%) من جميع النزاعات في البلاد. وذلك يعمل كمضاعف للتهديد الإرهابي، وتفاقم نقاط الضعف الاجتماعية التي يمكن للجماعات الإرهابية استغلالها. وبالفعل استفادت حركة طالبان من ندرة المياه لتجنيد الأشخاص في أفغانستان وتجنيد المزيد من المقاتلين من خلال تقديم أموال للناس أكثر مما يمكنهم كسبه من خلال الزراعة. كما تمكنت طالبان إلى حد كبير من السيطرة على مقاطعة ” قندهار” بسبب سيطرتها على سد حيوي للشرب والري. ملف أمن دولي ـ التغير المناخي، تهديداُ خطيراُ للأمن العالمي

ذوبان الجليد وتنامي العمليات الإرهابية في باكستان

أكدت السلطات الباكستانية إن الأمطار الموسمية القياسية وذوبان الكتل الجليدية في جبال شمال باكستان تسببت في فيضانات تضرر منها (33) مليون شخص في 5 سبتمبر 2022. ومع الكوارث الطبيعية، السيول والفيضانات أرتفعت الهجمات الإرهابية. وتعرضت باكستان لـ (52) هجوما في مارس 2022 وأسوأ الهجمات التي شهدتها باكستان ارتكبها الفرع التابع لتنظيم داعش المعروف باسم “داعش خراسان”.

حركة الشباب الصومالية واستغلال التغيرات المناخية -أمن دولي

تخسر إفريقيا حوالي (17) مليار دولار سنوياً جراء تغير المناخ. وأصبح متوقعا في الصومال أن يعاني (26) مليون شخص من الجوع الشديد بحلول فبراير 2023 ، مما يهدد حياة مئات الآلاف من الأشخاص في 16 أغسطس 2022. يعاني ما يقرب من(50%) سكان الصومال البالغ عددهم (7.1) مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي الحاد، في الأشهر الستة الأولى من عام 2022 ، وارتفع عدد الأطفال الذين يتلقون العلاج من سوء التغذية بنسبة (300%) حيث تعد معدلات سوء التغذية من أعلى المعدلات في العالم.

تواجه الصومال بفعل المجاعات وسوء الأمن الغذائي تحديات مناخية في الصومال بجانب تمدد وتوسع حركة الشباب الصومالية. حيث يتأثر (80%) من البلد بظروف الأمطار الغزيرة في نفس الوقت في حدوث فيضانات موسمية سريعة. بالإضافة إلى ظروف الجفاف وتعد المناطق الأكثر تضررا من الجفاف تقع جنوب ووسط الصومال، وفي المناطق الوسطى والجنوبية التي تسيطر حركة الشباب على أجزاء منها، وأظهرت حركة الشباب ومرونة تكتيكية في الصومال وتمكنت من توسيع نفوذها إلى مناطق تسيطر عليها الحكومة المتمركزة في العاصمة مقديشو في 4 سبتمبر 2022. أمن دولي ـ تأثيرات تغير المناخ والاحتباس الحراري والإشعاعات النووية

تغير المناخ واتخاذ إفريقيا قاعدة جغرافية لـ “الجهاديين”

تستغل الجماعات المتطرفة التغيرات المناخية للتمدد والانتشار في إفريقيا.  أكد “فلاديمير فورونكوف” وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب  في التاسع من أغسطس 2022. أن تنظيم “داعش” والجماعات التابعة له يواصلون استغلال ديناميكيات الصراع، وهشاشة الحكم وعدم المساواة للتحريض على الهجمات الإرهابية والتخطيط لها وتنظيمها. وفي أفريقيا، تدهور الوضع أكثر مع توسع داعش في وسط وجنوب وغرب أفريقيا. ومن أوغندا، وّسعت جماعة تابعة لداعش منطقة عملياتها إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية.  ملف أزمة أوكرانيا ـ كيف غيّرت أوكرانيا مفاهيم الأمن الدولي ؟ 

تقول “مارثا أما أكيا بوبي” مساعدة الأمين العام لشؤون أفريقيا في 18 مايو 2022، إن الإرهاب وانعدام الأمن مستمران في الانتشار في منطقة الساحل ووصفت مسألة اقتلاع الجماعات الإرهابية، التي غالبا ما تكون متغلغة بعمق أو مندمجة داخل المجتمعات، بأنها تمثل تحدياً فريداً في منطقة الساحل، الأمر الذي جعل عمليات مكافحة الإرهاب صعبة للغاية”.

اتخذ كل من تنظيمي داعش والقاعدة قراراً استراتيجياً بجعل إفريقيا أولويتهم الجديدة بعد تعرضهم لانتكاسات في الشرق الأوسط. وأصبحت التغيرات المناخية وانعدام الأمن هي القاعدة في دول الساحل مثل دولة مالي التي تعد نقطة ارتكاز انطلقت منها الجماعات المتطرفة، وزحفت نحو الجنوب لتنتشر في أجزاء واسعة من الصحراء الكبرى، بل وتمددت حتى بحيرة تشاد، والتقت مع جماعة بوكو حرام المتشددة في نيجيريا، وتحاول التوغل حالياً نحو دول غرب إفريقيا. فمن المحتمل أن نرى قاعدة جغرافية جديدة يمكن للجهاديين من خلالها التخطيط لشن هجمات في جميع أنحاء العالم في 7 يونيو 2021.

جهود أممية لمكافحة التغيرات المناخية

تدعم الأمم المتحدة البلدان التي تواجه هذا التحدي المزدوج المتمثل في التكيف مع تغير المناخ في نفس الوقت الذي تعالج فيه انبعاثات غازات الدفيئة. أكد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (100) دولة على تحسين خططها لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة منذ عام 2020 في إطار الجهود المبذولة لمكافحة التغير المناخي. وتوصل اتفاق الدول المشاركة في مؤتمر المناخ “كوب 26” إلى تسريع وتيرة مكافحة الاحتباس الحراري بعد مفاوضات عسيرة في 13 نوفمبر 2021. وتبنى مؤتمر “كوب 26” للمناخ “ميثاق غلاسكو” الهادف إلى تسريع وتيرة مكافحة الاحتباس الحراري بالتزامن مع مطالبات حول وضع تعهدات مناخية أكثر صرامة في العام 2022، بدلا من كل خمس سنوات وتم التعهد بمناخية كبرى منها.

**

التقييم

العالم يقف أمام حقيقة أن أوكرانيا هي الدولة الأولى في العالم التي لديها صناعة نووية سلمية متطورة، وها هي تواجه  غزو روسي  واسع النطاق، لتكون زابوريجيا، هي أول محطة نووية تعمل في تاريخ الطاقة النووية التي تواجه  عمليات عسكرية وتحاصر من دبابات هجومية. أن تعرض دولة صناعة نووية مدنية متطورة يمكن أنتنجرإلى مواجهات عسكرية واسعة، وهذا يمكن ان يعرض العالم الى كارثة نووية تهدد البشرية بسبب  بفعل اي انفجار محتمل أو تسرب اشعاعات نووية.بات ضروريا ان يكون هناك دور الى وكالة الطاقة الدولية، اي ان تعمل أطراف النزاع على تسهيل مهام فرق التفتيش بالقيام بمهامه من خلال الزيارات الدورية والتفتيش.

بات ضروريا تفعيل مركز الإرهاب النووي  الدولي المرتبط بوكالة الطاقة الدولية، من اجل رصد وجمع المعلومات الاستخباراتية الى جانب عمل الوكالة الفني.

الحل الأمثل وإن لم يكن مثالياً هو إيقاف تشغيل المفاعلين على البارد قبل أي خسارة أخرى للطاقة خارج الموقع وخطر انقطاع التيار الكهربائي في المحطة ، وتخزين المزيد من الوقود لمولدات الديزل في حالات الطوارئ في مواقع مختلفة في موقع المصنع ، و احتفظ فقط بهيكل  من الموظفين المؤقتين لرعاية أحواض الوقود المستهلك، كإجراء مؤقت. بالتوازي مع جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يجب على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على الفور تمكين لجنة خاصة للتوسط بين الأطراف المتحاربة.

**

 إن الخطر الأكبر الناجم عن إصابة المفاعلات بقذيفة أو صاروخ، يكمن في الضرر الذي سيلحق بأحد طبقات الحماية الخارجية، فقد صُممت المفاعلات لتتحمل قدرا معينا من الضغط الخارجي ، وبطبيعة الحال تأثير الذخيرة الحية ليس من العوامل التي يمكن لتلك المفاعلات مقاومتها. وفي حالة تلف غلاف المفاعل أو نظام التبريد، فمن شبه المؤكد حدوث تسرب إشعاعي. هناك أيضا خطر حدوث انفجار نووي أو هيدروجيني.

ـ الوضع في محطة” زابوريجيه” للطاقة النووية مقلق للغاية، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية أخبر مجلس الأمن وسط تزايد المخاوف المتعلقة بالسلامة، وشدد المندوبون على الضرورة الملحة للسماح للخبراء التقنيين بإجراء مهام الأمن والحماية.

وفي هذه التطورات، حذر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل ماريانو غروسي مجلس الأمن يوم 11 أغسطس 2022 ، في اجتماع بطلب من الاتحاد الروسي و تميزت بدعوات قوية للسماح للخبراء الفنيين للوكالة بزيارة المنطقة لمعالجة مخاوف السلامة المتزايدة. وقد وصل بالفعل فريق تفتيش تابع لوكالة الطاقة الذرية الدولية يوم 30 أغسطس 2022 ، في مهمة طارئة، إلى محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية ، رحلة طال انتظارها ويأمل العالم أن تساعد في تجنب كارثة نووية بعد تعرض المحطة للقصف مرات عدة.

إن مايجري في حرب أوكرانيا، يعتبر تهديد للأمن الدولي، كون أوكرانيا تضم واحدة من أكبر المفاعلات النووية في أوروبا وهي مفاعلات “زابورجية”. ومايزيد قلق دول أوروبا والعالم، هو ان تتعرض المنشأت النووية خلال الحروب والنزاعات الى اعمال عسكرية عدوانية منها قصف المواقع او قطع التيار الكهربائي عن المولدات الكهربائية، بقصد او غير قصد.

ما زالت روسيا تصعد سقف عملياتها العسكرية في أوكرانيا بالتوازي مع مساعي أوكرانيا باستعادة أراضيها التي احتلتها روسيا جنوب وشرق أوكرانيا ابرزها اقليم الدونباس ـ “خريسون”.

الأخطر ان تكون المنشآت النووية “أداة” لتصعيد سقف المواجهة في النزاعات الدولية، بعض أطراف النزاع، ممكن ان تقوم باعمال عسكرية ضد المنشآت النووية، في سبيل جر العالم الى مناطق الصراع والنزاع، وتوسيع رقعة الصراع وتدويله، وهذا مايحصل الأن في أوكرانيا.

ماينبغي العمل عليه هو ان يكون هناك احترام والتزام الى أطراف الصراع في أوكرانيا ومناطق نزاع دولية واقليمية أخرى الى الأتفاقيات الدولية الخاصة بالمفاعلات النووية والمنشأت الحساسة، والتي يمكن ان تهدد الأمن الدولي حال تعرضها الى  قصف او عمليات عسكرية عدائية.

وهنا يظهر أهمية دور وكالة الطاقة الدولية، بالقيام بواجباتها الدورية، وتنفيذ اعمالها في المراقبة الدورية حتلا خلال الحروب والنزاعات مقابل ان توفر أطراف النزاع الحماية والتسهيلات الى فرق التفتيش للقيام بواجباتها من أجل أنقاذ البشرية من أي كارثة محتملة.

**

تعتبر التغيرات المناخية واحدة من المعوقات ضد  مساعي الدول والمنظمات الدولية لتقديم الخدمات الأنسانية للجماعات المتضررة من التغير المناخي مثل التصحر او الفيضانات وغيرها. وتشهد بعض الدول الهشة ارتفاع معدل العمليات الإرهابية للتنظيمات المتطرفة، عندما تتعرض الى كوارث طبيعية مثل السيول والفيضانات والتصحر وربما كوارث من صنع الأنسان بسبب النزاعات الداخلية، والتي تدفع الكثير الى النزوح والهجرة، وهذا مايجعل شرائح اجتماعية واسعة تكون عرضة للتطرف والالتحاق بالجماعات المتطرفة، من اجل الكسب المادي او ربما ردفعل “انتقامي ” ضد الحكومات.أن تغير المناخ  والكوارث الطبيعية من شأنها أن تعمل على تصاعد أنشطة الجماعات المتطرفة وكذلك النزاعات من أجل السيطرة على الموارد الطبيعية.

ما ينبغي العمل عليه، هو خلق بيئة آمنة في المناطق المتضررة من تغير المناخ وذلك من خلال تقديم مساعدات الأغاثة، وتشجيع المشاريع الصغيرة في مجال التنمية والقضاء على البطالة وتوفير مصادر رزق خاصة للجماعات التي تضررت من الكوارث الطبيعية والنزوح والهجرة.

رابط مختصر: https://www.europarabct.com/?p=83841

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

روسيا وأوكرانيا: ما مدى خطورة الوضع في محطة الطاقة النووية زابوريجيا التي تحتلها موسكو؟
https://bbc.in/3B42Dsl

الجحيم النووي.. ما هي مخاطر تدمير المفاعلات الأوكرانية؟
https://arbne.ws/3x6OV6C

How scary is threat to Ukraine’s Zaporizhzhia nuclear plant?
https://bit.ly/3d1PJmn

Zaporizhzhia Fuels Fear of Nuclear Disaster
https://bit.ly/3D6KJYv

Weighing the risks of a Zaporizhzhia nuclear meltdown
https://bit.ly/3qo07YS

**

The Danger of Nuclear Reactors in War by Bennett Ramberg
bit.ly/3PVWNi0

Nuclear security conventions | IAEA
bit.ly/3AX4oZs

Atomic Energy | United Nations
bit.ly/3Rlg6SP

Nuclear Law: The Global Debate | SpringerLink
bit.ly/3ToCA7z

[5]Protection of Civilian Nuclear Installations in Time of Armed Conflict
bit.ly/3q3g5at

Imperiled Ukrainian nuclear power plant has the world on edge
bit.ly/3Q3CLlM

New analysis on severe nuclear hazards at Zaporizhzhia plant in Ukraine
bit.ly/3CJMqem

A Brief History of Nuclear Accidents Worldwide
bit.ly/3cspt4F

**

People, Countries Impacted by Climate Change Also Vulnerable to Terrorist Recruitment
https://bit.ly/3QgkBx7

Climate Change and Terrorism: The Case of Afghanistan
https://bit.ly/3D2sEuz

Food Insecurity and Terrorism: What Famine Means for Somalia
https://bit.ly/3TMlkcA

يتوسع ويتحول.. ماذا يفعل داعش في باكستان وأفغانستان؟
https://arbne.ws/3BaaUuR

ضربة جديدة لفرنسا في الساحل الإفريقي.. لماذا فشل تحالف الدول الـ5 رغم مرور سنوات على إنشائه؟
https://bit.ly/3xdtMbc

كيف وصلت المواجهة مع الإسلاميين المتشددين في غرب أفريقيا إلى مرحلة حرجة؟
https://bbc.in/3eFZJ5c

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...