اختر صفحة

الإخوان المسلمون فى أوروبا .. إستنساخ “خلايا الأسرة”في التنظيم. بقلم حازم سعيد

يونيو 25, 2020 | تقارير, دراسات, قضايا ارهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

 المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا وهولندا

حازم سعيد باحث  في المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولنداالباحث حازم سعيد

تغلغلت جماعة الإخوان المسلمين داخل المجتمعات الأوروبية عبر السيطرة على المراكز الإسلامية ودور العبادة. ورصدت الأجهزة الأمنية  توسع نشاط التنظيم في عديد من العواصم الأوروبية عبراستراتيجية الخلايا السرية. وباتت تلك الخلايا السرية تشكل تهديدا بالنسبة لمسألة الأمن فى أوروبا و التماسك الاجتماعي للمجتمعات الأوروبية.

الإخوان المسلمون والخلايا السرية فى ألمانيا

كشف تقرير تلفزيون ولاية بافاريا الألمانية  تفاصيل عن “الخلايا السرية” التي يشكلها تنظيم الإخوان، لتسهل عمل عناصره وتجذب مزيدا من التابعين، والتي تعرف بـ”الأسر”.وأكد “المكتب الاتحادي لحماية الدستور” في ولاية شمال الراين وستفاليا، وجود ما يعرف بـ “خلايا الأسرة” في أوروبا الغربية. خلية الأسرة هي وحدة أساسية في التسلسل الهرمي للإخوان، وتتكون من (4 أو 5 ) أشخاص ، لتوفر روابط إقليمية بين عناصر الإخوان “لضمان تماسك التنظيم”. وإن اجتماعات أعضاء هذه الخلايا السرية، تتم في الشوارع أو المقاهي والأماكن العامة وفقا لـ”سكاى نيوز عربية” فى 23 يونيو 2020.

الإخوان المسلمون تقدم نفسها كممثل حصري للمجتمعات المسلمة  

حصل “المجلس الإسلامي السويدي” (“Sveriges Muslimska Råd”) على عدد من المراكز الآمنة على قوائم الأحزاب مقابل دعمه للديمقراطيين الاشتراكيين فى السويد. واعتُبرت هذه التجربة ناجحة للغاية من منظور “الإخوان المسلمين”، ومنذاك، تزايد عدد الحركات والجماعات التابعة لـ “الإخوان المسلمين”، وحصلت على تمويل من الخزانة العامة، وفرضت نفسها على أنها أبرز هيئة ممثلة للمسلمين في السويد وفقا لـ”الحرة” فى 6 يوينو 2020. كيف يستغل الإخوان المجالس الإسلامية في أوروبا ؟

الإخوان المسلمون تتحايل على السلطات الأوروبية  

وتعد جمعية “الفجر” أحدى مظاهر تحايل الإخوان على الأجهزة الأمنية فى أوروبا . تتبع منظمة الرائد التى مقرها ” كييف”، والتي تمثل مظلة لمئات الجمعيات الموجودة في أوكرانيا. تعد أحد أذرع تنظيم الإخوان الدولي وخاصة في أوروبا الشرقية. كانت تعمل  تحت مسمى جمعية “الهدى”، وحين مداهمتها من قبل الأمن الأوكراني، تم التحايل على الأمر بتأسيس جمعية جديدة، باسم “الفجر”.

داهم الأمن الأوكراني منظمة الرائد عدة مرات، وكان آخرها مطلع يناير 2020 حيث تم إلقاء القبض على نحو (80) شخصا أغلبهم من دول آسيا الوسطى، وبينهم متهمون سابقون بممارسة أعمال عنف في سوريا، ومدانون ومطلوبون على قوائم الإنتربول  وفقا لـ”روسيا اليوم” فى 7 مايو 2020.

الإخوان المسلمون تسيطرعلى المؤسسات التعليمية  فى أوروبا

حذرت مجلة “كوزر” الفرنسية فى 14 فبراير 2020 من اهتمام الإخوان المسلمين  بالمؤسسات التعليمية، موضحة أنه “خلال تسعينيات القرن الماضي، تم إنشاء المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية، في شاتو شينون في مبنى تابع لاتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا المحسوب على الإخوان”. ومن بين المؤسسات التعليمية التي أسسها الإخوان في أوروبا أيضاً لاسيما في فرنسا مدرسة في ألزاس وأورليانز، ومدارس خاصة في ليل مثل “ليسيه إفروس” (ابن رشد الثانوية). وفي ألمانيا يدير مدرسة EIHW معهد العلوم الإنسانية في ألمانيا.

أكد “إريك تريجر” الباحث الأميركي في شؤون الجماعات الإسلامية لدى معهد واشنطن، أن جماعة الإخوان تستهدف الأطفال لتجنيدهم ابتداءً من سن التاسعة لتلقينهم فكرياً وأيديولوجياً، وفي الجامعات يستكشف أعضاء الإخوان المحليون الأعضاء الجُدد في كل جامعة مصرية تقريباً، ويبدأ هؤلاء المتعهدون بتجنيد الأعضاء بالتقرب إلى الطلاب الذين يُظهرون أمارات قوية على التقوى، ويقوم بعض أعضاء الإخوان بمقابلة ومصادقة الطلاب الجُدد وإشراكهم في أنشطة عادية غير سياسية، مثل كرة القدم ومساعدتهم في دروسهم، لبناء علاقات مع أهدافهم من أجل التدقيق في تدينهم، ويمكن لعملية التجنيد هذه أن تستغرق عاماً كاملاً وفقا لـ”اندبندنت عربية” فى 14 فبراير 2020.

قيادات التنظيم التى تدير خلايا الإخوان فى أوروبا

ومن أهم قيادات تنظيم الإخوان فى أوروبا وفقا لـالعربية نت” فى 20 مايو  2020

سمير فلاح : يقود التنظيم الميداني للإخوان ويعد مراقب الجماعة في أوروبا، ويقيم في ألمانيا

أحمد الراوي، وأنس التكريتي:  يديرا الشأن الديني والاجتماعي للجماعة في أوروبا من بريطانيا

وأحمد جاب الله، وأبوبكر عمر، وعمر الأصفر، وفؤاد العلوي: يديرون تنظيم الإخوان المسلمين من فرنسا

مصطفى الخراقي ومحمد الخلفي:  وشكيب بن مخلوف : من أهم قيادات الإخوان فى السويد

 عماد البراني، ومحمد كرموص : يقودا تنظيم الإخوان المسلمين فى سويسرا.

مساعى أوروبية للتصدى للتنظيم الدولي للإخوان

أصدرت المخابرات الداخلية الألمانية في ولاية بادن فورتمبيرغ فى 16 يونيو 2020 تقريرها السنوي حول المنظمات التي تشكل خطراً على الأمن الداخلي للولاية.وضم التقرير جماعة الإخوان المسلمين التي بلغ عدد المنتمين لها في الولاية (190) شخصاً.

ألقى جهاز الأمن الأوكراني “إس بي أو” بالتعاون مع الشرطة القبض على ” معتز المصري”  الذى ينتمي إلى التنظيم الدولي لجماعة “الإخوان المسلمين” ويروج للأفكار الأصولية بين المسلمين في منطقة بولتافا. وكشف إيهاب نافع، الباحث المتخصص في ملف الجماعات المتطرفة أنه يعمل إماما بجمعية “الفجر” (الهدى سابقا) وفقا لـ”روسيا اليوم” فى 7 مايو 2020. كيف استغلت جماعة الإخوان المسلمين المجتمعات الإسلامية فى أوروبا ؟

طرح النائب “أندرو روزينديل” أسئلة على وزيرة الداخلية البريطانية “بريتي باتل”، عن التقييم الذي أجرته بشأن زيادة نشاط تنظيم الإخوان في بريطانيا، نتيجة للانكماش الاقتصادي في ظل تفشي كورونا.كما وجه سؤالا مماثلا إلى وزير الخارجية “دومينيك راب”، مطالبا بإجراء “تقييم لأثر الانكماش الاقتصادي العالمي على مستوى أنشطة التجنيد التي يقوم بها التنظيم في الخارج”.وأعرب “روزينديل” عن مخاوفه من أن التنظيم قد يكون استفاد من جائحة كورونا، لتوسيع نفوذه في أكثر من مكان في العالم، بما في ذلك المملكة المتحدة وفقا لـ”سكاى نيوز عربية” فى 29 أبريل 2020.

الخلاصة

يمتلك تنظيم الإخوان المسلمين فى أوروبا العديد من المؤسسات التعليمية والتجارية والمنصات الإعلامية. وسيطر التنظيم على عدد كبير من الجمعيات الخيرية والمساجد والمجالس الإسلامية. وتكمن خطورة تنظيم الإخوان المسلمين بامتلاكه وسيطرته على المؤسسات والمجالس الإسلامية أولا فى الحصول على الدعم المادي من خلالها، وثانيا فى التحايل على السلطات الأوروبية لتمرير الفكر المتطرف وخلق مجتمع مواز ومن ثم التأثير على مراكز صنع القرار فى أوروبا.

إن الخلايا السرية للإخوان المسلمين فى المجتمعات الأوروبية تتنامى بشكل متزايد خاصة التى تعمل على استقطاب وتجنيد شباب الجاليات الإسلامية عامة والشباب الأوروبي خاصة .وبالرغم من إدراك دول أوروبا خطورة التهديدات التي يشكلها تنظيم الإخوان المسلمين على الأمن الأوروبي وتماسك المجتمعات الأوروبية،  لكن لم تتخذ دول أوروبا  خطوات استباقية من شأنها حظر جماعة الإخوان.

وأشار مشروع :كلاريون” الأميركي، المتخصص في شؤون مكافحة التطرف إلى إحدى أهم آليات المراجعة الألمانية لتنظيم الإخوان وفقا لـ”الشرق الأوسط” فى 19 فبراير 2018،  و أخضع المشروع إخوان أوروبا لدراسة تمحيصية عالية الجدوى، وذلك بالتعاطي مع وكالة الاستخبارات الألمانية، وكانت النتيجة التي توصل إليها الألمان هي أن “الإخوان المسلمين تنظيم مخادع ومتطرف، يُظهر ما لا يبطن، ويقول علناً ما يخالف إيمانه وعقيدته السرية” .

رابط مختصر..  https://www.europarabct.com/?p=70007

*جميع حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

تجنيد الأطفال… عمل منهجي عند “الباسيج” و”الإخوان” .. اندبندنت عربية

https://bit.ly/2zXrBOm

ألمانيا: الإخوان وإيران وحزب الله خطيرون على أمننا… العربية

https://bit.ly/2VcF3Fy

بريطانيا.. ضغط برلماني متصاعد على الحكومة لـ “حظر الإخوان” .. سكاى نيوز عربية

https://bit.ly/3hV9ERJ

“خلايا الإخوان” السرية.. تقرير يكشف الخطر الذي يهدد ألمانيا .. سكاى نيوز عربية

https://bit.ly/2VdDXJF

أوكرانيا تعتقل قياديا في الإخوان المسلمين وتستعد لتسليمه للقاهرة … روسيا اليوم

https://bit.ly/2Z22h2d

نفوذ أردوغان في أوروبا: دراسة حالة من السويد… الحرة

https://arbne.ws/2Z2dZdg

هؤلاء قادتها بأوروبا.. لماذا قسم “الإخوان” العالم إلى 7 مناطق؟ … العربية

https://bit.ly/3hUwHfq

حالة الإخوان المسلمين» في أوروبا … الشرق الأوسط

https://bit.ly/2YqEASc

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك