الإخوان المسلمون في أوروبا ـ لماذا لا يتم حظر الجماعة ؟بقلم حازم سعيد

أغسطس 18, 2021 | تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
الباحث حازم سعيد

الباحث حازم سعيد

الإخوان المسلمون في أوروبا ـ لماذا لا يتم حظر الجماعة ؟

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

إعداد : حازم سعيد ـ باحث  في الأمن والإرهاب  في المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

تهيمن تيارات الإسلام السياسي لاسيما تنظيم الإخوان المسلمين على المؤسسات الفكرية والمنظمات الخيرية وعلى وسائل الإعلام في العديد من الدول الأوروبية خاصة دول غرب أوروبا. تنبهت الدول الأوروبية للمخاطر التي يشكلها تيارات الإسلام السياسي واتخذت بعض دول الاتحاد الأوروبي تدابير وإجراءات لحظر رموز وشعارات تنظيم الإخوان المسلمينوتضييق الخناق على أنشطتهم.

تغلغل تيارات الإسلام السياسي في فرنسا ـ الإخوان المسلمون

أعلنت السلطات الفرنسية في 24 يوليو 2021 تنظيم مجموعة من ورش العمل للتصدي لتغلغل أفكار الإسلام السياسي عبر إقامة دورات تدريبية لمدرسي المدارس الإعدادية والثانوية الفرنسية يتولاها 1000) مُدرّب مُختص لى أن تتوسع لاحقاً لتتوجّه لكافة العاملين في قطاع التعليم الإضافة إلى كل مؤسسات الدولة الفرنسية ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية.

أعربت لجنة برلمانية فرنسية في 9 يوليو 2020 عن قلقها العميق بشأن انتشار الإسلام السياسي في فرنسا. ووصفت  تيار الإسلام السياسي في فرنسا بإنه متعدد الأشكال ويتغلغل في جميع جوانب الحياة الاجتماعية ويميل إلى فرض معيار اجتماعي جديد من خلال استغلال الحرية الفردية “. الإسلام السياسي في أوروبا ـ معايير حظر الجماعات المتطرفة

توصيات ألمانيا للتعامل مع تيارات الإسلام السياسي ـ الإخوان المسلمون

كشفت وزارة الداخلية الألمانية في 15 يونيو 2021 عن تشكيل لجنة  مختصة  بوضع توصيات حول كيفية التعامل مع تيارات الإسلام السياسي وردعها في البلاد باعتبارها تهديدًا لقيم المجتعم الألماني ومحاربة الأيدلوجيات المتطرفة. يتولى اللجنة خبراء مختصون وتشمل علماء دين واجتماع وباحثين في قضايا االندماج وممثلين من مكاتب كل من الشرطة الجنائية الفيدرالية والمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين.

خريطة تيارات الإسلام السياسي في النمسا ـ الإخوان المسلمون

وضعت الحكومة  النمساوية في مايو 2021 “خريطة الإسلام السياسي” بالتعاون مع جامعة فيينا ومركز توثيق الإسلام السياسي.لتحديد مواقع حوالي (600) من المساجد و مؤسسات  وجمعيات خيرية وقيادات الإسلام السياسي وتحديد روابطهم داخل البلاد. وطالب مجلس أوروبا في 31 مايو 2021  بسحب “خريطة الإسلام السياسي” .

يقول ” دانيل هولتغن ” المفوض الخاص للمجلس لمكافحة جرائم الكراهية والتعصب المعادي للمسلمين،  إن الخريطة تجاوزت الهدف كما أنه من المحتمل أن تكون ذات تأثير عكسي، ورأى أن نشر الخريطة اعتبره “كثير من المسلمين بمثابة اشتباه عام حيال الإسلام، نظراً للشكل الذي جاءت به الخريطة وتوقيت نشرها”، مشيراً إلى أن كثيرين من المسلمين شعروا بأنهم تعرضوا للتشهير، وأن سلامتهم معرضة للتهديد بسبب نشر الخريطة لعناوين وتفاصيل أخرى.

تهديدات تيار الإسلام السياسي في بلجيكا والسويدـ الإخوان المسلمون

حذرت الاستخبارات البلجيكية في 4 يوليو2020، من تهديدات تيارات الإسلام السياسي التركي. وكد التقرير أن التطرف الديني وبشكل خاص الإسلام السياسي والإخوان المسلمين، يمثلون التهديد الأول بالنسبة للبلاد. وكشفت عن المخططات الإخوانية للتغلغل داخل الأحزاب السياسية البلجيكية.

تم تأسيس حزب ” Nyans” في أغسطس 2019على يد ” ميكاييل يوكسيل ” السياسي السويدي ذي الإصول التركية. “يوكسيل” كان عضوا سابق في حزب الوسط السويدي الليبرالي وتم إرغامه على الاستقالة على خلفية روابط بتنظيم “الذئاب الرمادية” الموالي لتركيا. وتضطلع أنقرة  بتعزيز العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والدينية مع  تيارات الإسلام السياسي والأحزاب الموالية لها والتي بينها وبين أنقرة مصالح ومتفقة مع في سياستها. وهناك أحزاب أخرى في السويد تتبع نفس سياسة حزب ” Nyans” كحزب “Jasin” الذي أعلن بصراحة عن نيته اتباع الشريعة. شهدت السويد أيضا جهودا سياسية من قبل الإسلاميين في خلال اتفاق عام 1999 بين حركة “الإيمان والتضامن” (“Tro & Solidaritet”) الديمقراطية الاشتراكية و”المجلس الإسلامي السويدي” (“Sveriges Muslimska Råd”)، الذي اعتبر مراقبون أنه تابع لجماعة “الإخوان المسلمين”.  الإسلام السياسي في فرنسا ـ إعادة التقييم

شرق أوروبا بوابة الإخوان المسلمين

سمح إهمال وعدم اهتمام التكتل الأوروبي لحدوده الشرقية، بتغلغل تركيا في دول البلقان، ودعم تيارات الإسلام السياسي الموالية لها عن طريق غطاء الجمعيات الإنسانية والخيرية والشراكة الاقتصادية والإنمائية. وشهدت دول كسلوفينيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو تناميا  لتيارات الإسلام السياسي الموالي لأنقرة. كان التأثير الإخواني الأبرز يتمثل في “جمعية الثقافة والتعليم والرياضة” (AKOS)، التي لها صلات بـ”اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” (FIOE)؛ وهي منظمة إخوانية مقرها في بروكسل.

لماذا لايتم تصنيف الإخوان كجماعة إرهابية في أوروبا

يمتلك معظم قيادات الإخوان المسلمين على المستوى الدولي والليبي الجنسية البريطانية وتقيم أسرهم بها، ويعد ولاؤهم لتنظيم الإخوان وبريطانيا أكثر من ولائهممن لبلدانهم الأصلية. كان رئيس حزب العمال السابق “جيمي كوربين” على علاقات وثيقة بالمجلس الإسلامي البريطاني والرابطة الإسلامية في بريطانيا في حين أن في حين أن نسب الرابطة الإسلامية في بريطانيا يتصل بجماعة الإخوان المسلمين، والمجلس الإسلامي البريطاني ينتسب إلى الجماعة الإسلامية. امتلكت بريطانيا مصالح اقتصادية في ليبيا كشركة “بريتش بيتروليوم”. وارتبط ” بيتر ميليت” لسفير البريطاني السابق لدى ليبيا بعلاقات وثيقة مع حكومة الوفاق الليبية السابقة الواجهة السياسية لتظيم الإخوان المسلمين. واللوبي الليبي في بريطانيا معظمه من الإخوان  ويؤثر بشكل كبير على على توجهات الحكومة البريطانية.

ساعدت جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا حزب المحافظين البريطاني في الانتخابات من خلال توجيه أصوات الجاليات الإسلامية نحو الحزب. كما تستغل أجهزة الاستخبارات البريطانية  جماعة الإخوان كأداة ضغط على بعض الدول في الشرق الأوسط لتحقيق مصالحها.

تشير التقديرات أن عدم توجه الدول الأوروبية لإدراج جماعة الإخوان المسلمين على لائحة المنظمات الإرهابية يرجع لعدم وجود مبرر كافي من وجهة نظرهم. كذلك عدم وجود أدلة  لحظرها وإغلاق مكاتبها في دول الاتحاد الأوروبي. تحتاج أوروبا تنظيم الإخوان المسلمين، وتخشي أن يكون تصنيفهم كجماعة إرهابية وحظرأنشطتهم قد يكون مبرر لالتحاق  عناصرها بمنظمات إرهابية.

التقييم                                                     

تعكس تقارير استخبارات الدول الأوروبية الصادرة مدى خطورة التنظيمات السياسي في أوروبا وأنها باتت أكثر حظورة من التنظيمات الجهادية السلفية حيث أنها عملها مازال يعتمد على التخفي والسرية وتتخذ من المساجد والمراكز الإسلامية واجهة لعملها. وبسطت الجماعة سيطرتها على الحدود الشرقية لأوروبا ماجعلها مصدر إمداد وتموين لتيارات الإسلام السياسي لغرب أوروبا.

تعد بعض عواصم الدول الأوروبية ملاذا أمنا لأنشطة واستثمارات تنظيم الإخوان المسلمين شدت تيارات الإسلام السياسي قبضتها على مراكز الفكر والمؤسسات الخيرية والمراكز الإسلامية الأوروبية. ويرجع ذلك إلىى تأخرالحكومات الأوروبية في التعامل مع تغلغل تيارات الإسلام السياسي والتساهل مع حجم انشطتها.

يشكل قرار حظر رموز وشعارات وحل منظمات تابعة لتنظيم الإخوان المسلمين في بعض الدول الأوروبية ضربة قوية للإخوان، بالتزامن مع تضييق على أنشطة التنظيم في تركيا. تشير التقديرات إلى أن أن الخطوات الأوروبية المتلاحقة ضد الإخوان والتنظيمات الإرهابية ستضاعف أزمات التنظيم الحالية وهي بمثابة خسارة معنوية وخسارة الى جماعات الإسلام السياسي في الحصول على التجنيد وعلى التمويل.

تتصاعد المخاوف لدى قيادات جماعة الإخوان المسلمين المقيمون في أوروبا، من تغيير سياسات الجكومات الأوروبية تجاهم، وهذا ظهر بوضوح في امتناعهم عن استخدام شعارات التنظيم. ويسارع قادة الإخوان في أوروبا إلى العمل لاجتذاب حلفاء جدد، والاتجاه إلى تلميع سمعة الإخوان في عواصم أوروبا.

ولا يتم حظر جماعة الإخوان من قبل المفوضية الأوروبية أو دول أوروبا لا تريد اثارة حفيظة الجماعة. كما أنب عض السياسيين لهم مصالح بالتقرب من الاسلام السياسي لكسب اصواتهم في الانتخابات مع الانتباه الى ان جماعة الاخوان والاسلام السياسي دائما يضعون انفسهم بديلا عن الجاليات المسلمة في المراكز والجمعيات. لذلك يجب إنشاء ألية مراقبة مشتركة بين الجهات المعنية لتقويض تغلغل تيارات الإسلام السياسي في جميع المجالات الاقتصادية والتعليمية والاجتماعية والثقافية داخل أوروبا.

رابط مختصر..  https://www.europarabct.com/?p=76836

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

“خريطة الإسلام” في النمسا تثير الجدل في البلاد

https://bit.ly/3yFwuVf

مجلس أوروبا يطالب النمسا بسحب «خريطة الإسلام السياسي»

https://bit.ly/3jQIyNc

البلقان حديقة الإخوان الخلفية للتمدد في أوروبا

https://bit.ly/3yJKnSv

فرنسا: تقرير بمجلس الشيوخ يحذر من “تغلغل الإسلام السياسي” ويضع 44 مقترحاً لمحاربته

https://bit.ly/37DlbBo

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...