الإخوان المسلمون في ألمانيا ـ نفوذ متصاعد وتوسع مقلق

أكتوبر 4, 2021 | تقارير, دراسات, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الإخوان المسلمون في ألمانيا ـ نفوذ متصاعد وتوسع مقلق

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3”

تعد جماعة الإخوان المسلمين هي واحدة من أقدم الحركات الإسلامية وأكثرها نفوذاً. تهدف جماعة الإخوان المسلمين إلى إقامة نظام اجتماعي مواز. وتمتلك جماعة الإخوان المسلمين شبكة واسعة من الأشخاص والهياكل في ألمانيا وأوروبا لتحقيق أجندتها الخاصة  وممارسة التأثير على أبناء الجاليات المسلمة في الولايات الألمانية كما يتم إيلاء اهتمام خاص للسيطرة على المؤسسات الدينية والنظمات والجمعيات الإ سلامية.

قناة الحدث العربية تتناول تقرير المركز الأوروبي

أبرز قيادات الإخوان في ألمانيا – الإخوان المسلمون

تضم منظمة “رؤيا” عدد كبير من من قيادات الإخوان المسلمين في ألمانيا ، وتشير التقديرات إلى أن عدد الأعضاء إلى (40 )ألفا، وتعتبر أكبر منظمة تابعة للإخوان المسلمين متواجدة في ألمانيا. وكانت قد حذرت الاستخبارات الألمانية في 17 أغسطس 2020 من تنامي تزايد أعداد قيادات جماعة الإخوان المسلمين في ألمانيا، وأشار التقرير الاستخباراتي إلى أن التنظيم يعمل على فرض نظام يتناسب مع تفسيرهم المنغلق للشريعة الإسلامية”. من أجل  تقويض النظام الديمقراطي ونشر الأفكار المتطرفة. وفيما يلي أبرز قيادات الإخوان في ألمانيا

إبراهيم الزيات: يحمل “الزيات” الجنسية الألمانية. ركزت مسيرته الأكاديمية في جامعات دارمشتات وماربورغ وكولونيا الألمانية على دراسة القانون والاقتصاد الإسلامي والتركيز المتخصص على التحديات الاقتصادية للبلدان النامية التي تحصل على درجة الماجستير في الاقتصاد. يشغل “الزيات” مناصب في العديد من المنظمات الإسلامية في ألمانيا وأوروبا ويحاضر بانتظام حول قضايا الاندماج والهوية الإسلامية في البلدان الأوروبية ، فضلاً عن التمويل والاقتصاد الإسلاميين. برز الزيات كعضو قيادي في العديد من الحركات الشبابية الإسلامية وأبرزها اتحاد الطلاب المسلمين الألمان والتي تضم العديد من اتحادات الطلاب المسلمين في الجامعات الألمانية. مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ تجفيف منابع غسيل الأموال

ترأس إبراهيم الزيات لـ Islamische Gemeinschaft Deutschland (IGD) (أعيدت تسميته إلى Deutsche Muslimische Gemeinschaft في عام 2018) المنظمة الرئيسية للإخوان المسلمين في ألمانيا. يتم إدراجه سنويًا من قبل وكالة المخابرات المحلية الألمانية كمنظمة متطرفة وكممثل للإخوان المسلمين في ألمانيا. وهو قائد أو زعيم سابق للعديد من المنظمات الهامة المرتبطة بالإخوان المسلمين بما في ذلك اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا (FIOE) ، و Europe Trust ، واتحاد منظمات الشباب المسلم الأوروبي (FEMYSO) ، والمؤتمر العالمي للشباب الإسلامي (WAMY). ). كان IGD جزءًا من مركز إسلامي في ميونيخ كان تحت سيطرة جماعة الإخوان المسلمين منذ أوائل الستينيات عندما تولى سعيد رمضان ، صهر المؤسس ، السيطرة على منظمة إسلامية موجودة موجودة هناك.

أفادت وسائل إعلام ألمانية أن إبراهيم الزيات ، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين في ألمانيا، متورط في تمويل مسجد بقيمة (1.5) مليون يورو في “نوينراد”، وهي بلدة صغيرة في شمال الراين وستفاليا. ووفقًا للتقرير قام الزيات بزيارة نوينريد (8) مرات على الأقل للتفاوض بشأن الاستحواذ على الأرض والبناء الجديد مع مجلس المدينة نيابة عن شركة تسمى الجماعة الأوروبية لبناء ودعم المساجد (EMUG). ويقدم الزيات خدمات استثمارية للمستثمرين العرب الأثرياء في الشرق الأوسط والذين يرغبون في الاستثمار “إسلاميًا” في أوروبا. واستطاع الزيات إدارة ممتلكات “ميلي جوروس” في ألمانيا وهولندا.

تولى الزيات موقعا مسؤولا في مجلس إدارة منظمة الإغاثة الإسلامية التي قالت مذكرة حكومية ألمانية في إن فرعها في برلين؛ يملك صلات شخصية مهمة بالإخوان، وصلات مؤسسية بمنظمات قريبة من الجماعة. وتعتمد جماعة الإخوان على منظمات نسائية، منها منظمة المرأة المسلمة في ألمانيا، بمدينة بون، التي قادتها صبيحة أربكان أو صبيحة الزيات. وبذلك، يصبح الزيات المصري الأصل، وزوجته، رأس حربة الإخوان في ألمانيا، والخيط الخفي الذي يربط أركان التنظيم الدولي للإخوان في مصر وألمانيا وتركيا، خاصة الإخوان وحركة ميللي جورش التي قادها أربكان لعقود، وفق مراقبين.

الزيات لا يبحث عن الاندماج في المجتمعات الأوروبية، وإنما عن تعزيز التيارات الإسلاموية المتطرفة.  ذكرت وزارة الداخلية بولاية شمال الراين ويستفاليا غربي ألمانيا في تقرير رسمي تم نشره في 23 أغسطس 2021، أن “علاقات منظمة المجتمع الإسلامي (ذارع الإخوان في ألمانيا) في ظل رئاسة الزيات، كانت تتراوح بين الروابط الشخصية والمشاريع المشتركة، وتشمل المنظمات الإسلامية المتطرفة في الشرق الأوسط وتركيا، ومؤسسات مانحة يشتبه في دعمها الإرهاب”.

محمد طه صبري : يعد من أهم قيادات الإخوان المسلمين في ألمانيا وأحد كوادر ” المركز الثقافي للحوار”. والأن هو إمام مسجد السلام  في حي “نويكولن” في برلين. ففي 3 أبريل 2020. قبالة مسجد “دار السلام”. والحدث تجمع تدريجي لأكثر من (300) شخص من مسلمين في مبادرة تضامن مع مؤمني الأديان ضد جائحة كورونا ، شملت (40) مدينة ألمانية حصلت مساجدها على إذن رسمي بهذا الشأن. وفي ثواني معدودة، تحولت مبادرة تضامنية إلى فضيحة مدوية! تدخلت الشرطة وتوسط الإمام (محمد طه صبري بكمامة طبية وقفازات يدوية)، في النهاية انصرف الجميع ، وعاد “جدل الإسلام” إلى مربعه الأول. وتبين أن الجمعية الإسلامية المشاركة في المبادرة، متهمة بقربها من جماعة “الإخوان المسلمين”.

خضر عبد المعطي : لعب “خضر عبد المعطي”  دورا هاما في دعم تنظيم الإخوان المسلمين أثناء وصولهم للحكم في مصر. ومن أهم القيادات الإخوانية على المستوى الدولي  ويعد المنسق العام للمجلس الأوروبي للأئمة والوعاظ في أوروبا.

الدكتور أحمد خليفة: ترأس أحمد خليفة المركز الإسلامي في ميونيخ وتتناقض تصريحاته مع تصريحات الإخوان المسلمين حيث أشار في تصريح  إلى ” لسنا معزولين في المجتمع ونحن نمارس شعائرنا الدينية في إطار حقوق ممارسة العقائد التي نص عليها الدستور الألماني بالسماح للديانات الأخرى بحق إقامة دور العبادة” مضيفا أن المركز الإسلامي في المدينة مفتوح للجميع ويزوره باحثون ودارسون من كل الجنسيات”.

فريد حيدر وخالد صديق: أحد قيادات “المركز الثقافي للحوار” التابع للإخوان المسلمين في ألمانيا. ويلعبا دورا هاما في جذب  واستقطاب وتجنيد شباب الجاليات المسلمة  واللاجئين والمهاجرين

جعفر عبدالسلام: ترأس مركز “الرسالة” لتعليم اللغة العربية ومقره برلين وحرص “جعفر” على تنامي أنشطة تنظيم الإخوان وتوسيع نفوذهم من خلال المركز واستغلال الأطفال والجاليات المسلمة

قيادات الإخوان النسائية في ألمانيا – الإخوان المسلمون

رشيدة النقزي: تعد أبرز القيادات النسائية لتنظيم الإخوان المسلمين في أوروبا. تونسية الأصل و تقيم  في مدينة ” Bonn” تترأس قسم المرأة باتحاد المنظمات الإسلامية واحد أهم القيادات النسائية قى جماعة الإخوان المسلمين. الإسلام السياسي في ألمانيا ـ المخاطر والتهديدات، بقلم بسمة فايد

ليديا نوفل  :أشار الباحث في شؤون التنظيمات الإسلامية “كارستن فريرك” في 2 أبريل 2021 أن الناشطة ” ليديا نوفل” تلعب أدواراً متشعبة لكنها متكاملة، لخدمة أهداف الإخوان في ألمانيا حيث شاركت في شاركت نوفل في تأسيس مجموعة العمل الإسلامية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، لتسمح للإخوان باختراق ثاني أكبر أحزاب ألمانيا.  وتستغلّ نوفل شبكات علاقاتها وتغلغلها بالمجتمع للضغط من أجل ضخّ تمويل حكومي للجمعيات الإسلامية التي يسيطر الإخوان على جانب كبير منها، ومنها جمعية إنسان التي تتلقى أموالاً ضخمة من جيب دافع الضرائب الألماني

نينا موهي: تعد  ثاني وجه نسائي في الإخوان يخترق مؤسسة ألمانية. وتلعب موهي دوراً أخطر عبر منظمة “كليم”،  التي  تُستخدم من قبل جماعة الإخوان في مهاجمة منتقديها وشيطنة مواقفهم، والضغط على الحكومة الألمانية لتحقيق أهدافها، عبر ادّعاء المظلومية والتعرّض لانتهاكات واعتداءات عنصرية.

التقييم

تعتمد جماعة الإخوان المسلمين من أجل تحقيق أهدافها قبل كل شيء على اختراق بطيء للمجتمع من قبل نخبة من القيادات مدربة بشكل مناسب ، والتي تعمل ضمن خلايا سرية. يتم تنظيم قاعدة الأعضاء في خلايا مكونة من عدة أشخاص لكل منهم.

تعطى قيادات الإخوان المسلمين في ألمانيا الأولوية للتغلغل في جميع شرائح المجتمع الألماني. و تمارس أنشطة مؤثرة للغاية في الولايات الألمانية وبالفعل سيطرت أفكارهم إلى حد كبير على المجال السياسي والاجتماعي والأيديولوجي على مدى العقود الأربعة الماضية.

تسعي جماعة الإخوان المسلمين في ألمانيا وقياداتها دوما  للتأثير على  المنظمات الألمانية الكبرى التي تعمل تحت مظلة المسلمين والمجلس المركزي للمسلمين والمجلس الإسلامي وتخضع بعض المجموعات الأعضاء الأكبر للمراقبة من قبل المخابرات الداخلية.

تتسم استراتيجيات قيادات المنظمات والجمعيات التابعة للإخوان بالخداع، فهي تتصل بالعلن من ارتباطها بالتنظيم وتؤكد على حرصها على الالتزام بالقانون والنظام الألماني، لكنها تعمل سرا على تقويض النظام وفق توجهات قيادات شبكة الإخوان. وتشير التقديرات إلى أن جماعة الإخوان المسلمين تسعى لنظام مجتمعي مواز في ألمانيا. وبحسب الاستخبارات الداخلية الألمانية، كان هناك نحو (1350) شخصا محسوبين على المجموعة المتطرفة في ألمانيا.

رابط مختصر..  https://www.europarabct.com/?p=77471

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

German Muslim Brotherhood Leader Helping To Fund New 1.5 Million Euro Mosque in Germany

https://bit.ly/3FfK1qy

Ibrahim El-Zayat

https://bit.ly/39TtHwZ

مساجد ميونيخ بين العزلة والانفتاح على المجتمع

https://bit.ly/3oknXF2

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...