موقف الاتحاد الأوروبى من الأزمة الخليجية وتداعياتها على أوروبا

يونيو 12, 2019 | تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

موقف الاتحاد الأوروبى من الأزمة الخليجية وتداعياتها على أوروبا

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا وحدة الدراسات والتقارير  “3”

اعلن الاتحاد الأوروبى أن الأزمة في منطقة الخليج حول قطر هي الأعمق من كل ما جرى في أي وقت مضى ، وتسويتها لن تكون أمرا سهلا ، و أن جميع القوى اللاعبة في منطقة الخليج لديها مصلحة في إيجاد سبل لإزالة هذا التوتر عن طريق الحوار، والعثور على أطر للتعاون ، و لا بديل واقعيا للتعاون بين دول منطقة الخليج ، لا سيما عند النظر في العلاقات التي تربط بين بلدان المنطقة بدءً من الطاقة ووصولا إلى الأمن .

موقف الاتحاد الاوروبي وموقف الدول الاعضاء حول الازمة الخليجية

رفض الاتحاد الأوروبي فى يونيو 2017  طلبا من رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الانسان القطرية بوصف المقاطعة العربية لها بالحصار ،وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه لا ينحاز لأي طرف، مجدداً مطالبته بضرورة الالتزام بجهود مكافحة الارهاب وتجفيف منابعه .

وأكد الاتحاد الأوروبى  مشددا على انه “ليست هناك إمكانية لحل هذه الأزمة غدا ، لكن من وجهة نظرنا، على جميع الأطراف الاهتمام بصورة أكبر بتسوية هذا التوتر سياسيا وبصورة سريعة حول طاولة المفاوضات ، من دون طرح أي شروط مسبقة، وأن الاتحاد الأوروبي مستعد لدعم عملية المفاوضات والمساعدة في تطبيق خطة لحل الأزمة ، خصوصاً في ما يتعلق بمكافحة الإرهاب .

حث  ” بوريس جونسون ” وزير خارجية بريطانيا دول الخليج العربية فى يونيو 2017 على تخفيف الحصار عن قطر ، وأبدى عن شعوره بالقلق بشأن بعض الإجراءات القوية التي اتخذتها السعودية والإمارات ومصر والبحرين ضد شريك مهم ، ودعا كل الدول إلى اتخاذ خطوات فورية لتهدئة  الأزمة الخليجية وإيجاد حل سريع عبر الوساطة .

صرح  “جان لودريان ” وزير الخارجية الفرنسي  فى يوليو 2017 ، إنه من الضروري إيجاد حل سريع للأزمة بين دول الخليج ورفع الإجراءات، التي تنعكس على حياة المدنيين ، وأكد على دعم باريس للوساطة الكويتية لحل الأزمة بين دول الخليج وقطر ، وعبر عن قلق فرنسا من التدهور السريع في العلاقات بين دول الخليج، مؤكدا على ضرورة العمل بحزم لمكافحة الإرهاب .

شدد “زيغمار غابريل ” وزير الخارجية الألماني السابق فى يوليو 2017  على أن بلاده تهتم بوحدة مجلس التعاون الخليجي وتدعم الوساطة الكويتية لتسوية الأزمة الخليجية ، و إنه لم يتشكل لديه “انطباع” بأن الدول التي فرضت الحصار على الدوحة “تضع سيادة قطر قيد المساءلة” من خلال مطالبها نحوها ، و أن إبرام اتفاق بشأن إنهاء كل نوع من الدعم للتنظيمات الإرهابية أو المتطرفة” سيمثل أفضل طريقة لحل الأزمة الراهنة في منطقة الخليج ، أن حل الأزمة القطرية يجب أن يتضمن وقف تمويل المنظمات المتطرفة” .

تقارير استخباراتية تبرز دعم قطر للإرهاب  

كشفت منظمة “هنري جاكسون ” البريطانية فى ديسمبر 2017  في تقرير مطول نشرته الحكومة البريطانية ، عن دعم قطر للإرهاب، عبر تمويل منظمات وجماعات إرهابية، بالإضافة إلى استضافة الدوحة للمطلوبين أمنياً، وتجنيسهم وإبرازهم إعلامياً، من خلال قناة الجزيرة ، والتي وصفها تقرير للمنظمة بمنبر للتحريض ونشر الكراهية.

وأيدت المنظمة البريطانية ، مبررات الرباعي العربي، التي قررت الدول المكافحة للإرهاب ، بناءً عليها مقاطعة قطر، مشيرة إلى أن الدوحة ، اعتادت على استضافة المطلوبين في الدول الخليجية الأخرى، ومنحهم الجنسية ، وهو ما يعتبر تشجيعاً للأفراد الذين ينشرون الكراهية ويعرضون الأمن الإقليمي للخطر .

وسرد التقرير  اتهامات عدة وجهها الرباعي العربي لقطر، كعلاقة الدوحة مع جبهة النصرة، ومنحها مبالغ كبيرة ومهمة خلال دورها المحوري في إطلاق سراح الرهائن ، ومنح جماعات إرهابية مبالغ مهمة، بالإضافة إلى دعمها العديد من المتطرفين في الداخل والخارج، وتمويل منظمات وأشخاص يمكن تصنيفهم كـ “إرهابيين” .

زيارات مسؤوليين خليجيين الى اوروبا خلال الازمة  الخليجية محاولة لكسب المواقف

أعرب  ” عادل الجبير ” وزير الخارجية السعودي فى يونيو 2017 من برلين ، عن أمله في أن تكف قطر عن دعم المنظمات الإرهابية  وألا تتدخل في الشأن الداخلي لأي دولة ، إنه شرح، لنظيره الألماني، أسباب قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، مشيرا إلى أن التنسيق بين السعودية وألمانيا قائم في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف ،كشف الشيخ محمد بن زايد خلال ولى عهد أبوظبى خلال زيارته للعاصمة الفرنسية باريس فى يونيو 2017 ، عن أنه حان الوقت لاتخاذ موقف دولي حاسم في مواجهة القوى والجماعات الإرهابية وتجفيف منابعها المالية والفكرية .

استبعد المحلل جورج علم قبول دولة قطر بتنفيذ مطالب دول الحصار لعدة أسباب أهمها أنّ الدوحة تطالب أولا وقبل كلّ شيء برفع الحصار، وهو ما أكده وزير خارجيتها في العديد من المناسبات الإعلامية والديبلوماسية، كما أنّ هذه المطالب غير مستوفاة حسب المحلل جورج علم، وبالتالي لن تقبل بها قطر إلاّ في حال وجود ضغط أقوى من قبل الغرب للتوفيق بين أطراف  الأزمة.

تأثيرات الازمة الخليجية على أوروبا

تبدو ألمانيا في موقف لا تحسد عليه بين أطراف الأزمة القطرية- الخليجية ،  ويعود السبب في ذلك إلى المصالح الاقتصادية والجيوسياسية القوية والمتشابكة مع هذه الأطراف وفي مقدمتها الإمارات والسعودية وقطر ، فالإمارات وعلى سبيل المثال تستورد سنويا بضائع ألمانية بقيمة تزيد على 14 مليار دولار، في حين تصل قيمة الواردات السعودية من ألمانيا إلى حوالي 10 مليارات سنويا ، أما قطر فأضحت سوقا هامة للبضائع الألمانية بفضل مشاريعها العملاقة وفي مقدمتها مونديال 2022 .

واصابت المقاطعة الحالية المفروضة على قطر أيضا البضائع والخدمات الألمانية المتوجهة إليها عبر الإمارات والسعودية والبحرين ومصر، فبعد فرضها يجب شحن هذه البضائع عبر طرق أخرى ما يعني مضاعفة تكاليف النقل والتأمين .

و أفاد تقرير عن  مركز “تشاتهام” اللندنى فى يونيو 2017 ، عن أمله بأن تتخلى قطر عن سياستها وأن يتحلى زعماؤها بالحكمة ، و إن الأزمة الحالية في منطقة الخليج تضع الدول الغربية في موقف صعب إذ إن قطر هي سوق استثماري ضخم لشركات الطاقة البريطانية والفرنسية والأمريكية التي ضخت مليارات الدولارات في مشاريع الغاز التي باتت تلعب دورا مهما في استقرار أسواق الطاقة الأوروبية والأمريكية .

وأضاف كما أن الدوحة مستثمر ضخم في الأسواق العالمية،  تعهدت قطر باستثمار (5) مليارات جنيه استرليني (6.5) مليار دولار في بريطانيا بعد الانسحاب من الاتحاد الأوروبي،من جانبها قالت ” رومانا نيكول مانيسكو” عضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي ، بأن هذه الأزمة لها أضرار على أوروبا وعلى منطقة الخليج وعلى الشراكة بين الجانبين .

تسببت الأنشطة القطرية الداعمة للإرهاب في قلق أوروبي خاصة بسبب تلقي جمعيات متشددة في أوروبا أموالا قطرية ، تستمر سياسات الحكومة القطرية دعمها للجماعات المتهمة بالإرهاب ، كذلك حمايتها للعشرات من الهاربين، المتهمين بتمويل جماعات إرهابية.

حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

رابط مختصرhttps://wp.me/p8HDP0-bCY

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...