أزمة أوكرانيا ـ كيف تعاملت أوروبا مع أزمة اللاجئين؟

أبريل 17, 2022 | الاتحاد الأوروبي, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “2”

الأزمة الأوكرانية ـ كيف تعاملت أوروبا مع أزمة اللاجئين؟

تُذكر موجة اللجوء بسبب الأزمة الأوكرانية بموجة اللجوء عام 2015، لكن هناك اختلاف في كيفية تعاطي الدول الأوروبية مع الأزمتين. ففي عام 2015 حين أزمة اللجوء السورية، أثارت الأزمة انقساماً حاداً بين دول أوروبا ، لدرجة أن هناك دول أوروبية عبروا صراحة عن رفض استقبال اللاجئين. وعلى النقيض قد اتفقت دول الاتحاد الأوروبي منذ بداية الأزمة الأوكرانية على منح “حماية موقتة” في الاتحاد الأوروبي للاجئين تسمح لهم بالبقاء لمدة تصل إلى ثلاث سنوات في الاتحاد الأوروبي، كذلك إمكانية الحصول على عمل وخدمات رعاية  صحية و اجتماعية.

تنامي في عدد اللاجئين – الأزمة الأوكرانية

فرّ أكثر من (4.3 ) مليون أوكراني من بلادهم منذ الغزو الروسي، وفق تعداد المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في 8 أبريل 2022. وزاد عددهم بـمقدار (40.705 )عن آخر حصيلة نشرت. فنحو (90%) من الذين فروا من أوكرانيا هم من النساء والأطفال في حين لا تسمح السلطات الأوكرانية بمغادرة الرجال في سن القتال. وفر نحو (210.000) شخص غير أوكراني من البلاد ويواجهون صعوبات في العودة إلى بلدانهم. وتقدر الأمم المتحدة عدد النازحين داخل أوكرانيا بنحو (7.1) مليون نازح. واضطر أكثر من (11)  مليون شخص أي أكثر من(25%) من  السكان إلى مغادرة منازلهم إما عن طريق عبور الحدود بحثاً عن ملجأ في البلدان المجاورة وإما سعيا لملاذ آمن في أوكرانيا.

أجرت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) بين 9 و 16 مارس 2022 استطلاعاً للرأي عن النازحين وفقا لـ”BBC” في 7 أبريل 2022. فمن بين (2000) نازح شملهم الاستطلاع جاء ما يقرب من (30٪ ) من كييف ، وفر أكثر من (36٪ ) من شرق أوكرانيا و (20٪ ) قدموا من الشمال وما يقرب من (40٪) يعيشون الآن في غرب أوكرانيا، وأقل من (3٪ ) في كييف فقط (5٪) غادروا منازلهم تحسبا للغزو، مع فرار الغالبية العظمى إما في بداية الحرب أو عندما وصلت إلى منطقتهم.  أزمة أوكرانيا – تدفق اللاجئين إلى دول أوروبا، أزمة إنسانية ومعايير مزدوجة

الاتحاد الأوروبي و منح “الحماية المؤقتة” للاجئين – الأزمة الأوكرانية

قررالاتحاد الأوروبي في خطوة غير مسبوقة، في 4 مارس 2022 منح “الحماية المؤقتة” للاجئين القادمين من أوكرانيا، بما في ذلك المواطنين والأجانب المقيمين بشكل دائم هناك. هذا القرار لا يشمل الطلاب الأجانب. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تفعيل هذا الإجراء، الذي يعود تاريخه إلى عام 2001، بشأن النازحين، ما سيسمح للاجئين من أوكرانيا بالبقاء في الاتحاد الأوروبي والعمل هناك والحصول على المساعدة الاجتماعية، بالإضافة إلى السكن والنظام المدرسي والرعاية الطبية.

ووافق أعضاء البرلمان الأوروبي وفقاً لـ”يوروبول” في 29 مارس 2022  على اقتراح المفوضية الأوروبية لعمل التماسك من أجل اللاجئين في أوروبا (الرعاية) لإعادة توجيه الأموال المتاحة إلى دول الاتحاد الأوروبي التي تؤوي الأشخاص الفارين من العدوان الروسي. يمكن أن يشمل ذلك مبلغًا إضافيًا قدره (10) مليارات يورو من React-EU ،

اللاجئون القادمون من أوكرانيا يحق لهم البقاء في ألمانيا -الأزمة الأوكرانية

دشن حزب “الطريق الثالث” اليميني المتطرف في ألمانيا حملات لمساعدة القوميين الأوكرانيين الفارين من المعارك وفقا لـ”DW”  في 4 أبريل 2022. وصل حوالي  حوالي (160) ألف من اللاجئين إلى ألمانيا من أوكرانيا. وأكدت وزارة الداخلية الألمانية وفقاً لـ”DW” في 17 مارس 2022 أن “كل الأشخاص الذين فروا من أوكرانيا بعد الـ 24 من فبراير2022 قبل وقت قصير من هذا الموعد، يمكنهم دخول ألمانيا من دون تأشيرة”. هذا ينطبق على المواطنين الأوكرانيين، ومع ذلك فإن مرسوماً لوزارة الداخلية شمل كل اللاجئين من أوكرانيا، بغض النظر عن جنسياتهم. ما يعني أن كل اللاجئين القادمين من أوكرانيا يحق لهم البقاء في ألمانيا حتى يوم 23 مايو 2022.ومن أجل حصولهم على المساعدات الاجتماعية يجب على اللاجئين التقدم بطلب الحصول على تصريح إقامة على شكل “طلب حماية”.

مركز لإستقبال اللاجئين في باريس

المزيد من اللاجئين الأوكرانيين وصلوا إلى فرنسا. حيث أكدت رئاسة الوزراء الفرنسية إن (26) الف لاجئ أوكراني دخلوا إلى فرنسا منذ 24 فبراير 2022، بعضهم سيبقى في فرنسا، فيما البقية حطوا الرحال للعبور نحو إسبانيا والبرتغال أو المملكة المتحدة. وقد فتح مركز كبير لاستقبال اللاجئين في باريس، لمساعدتهم على العيش أو البقاء في فرنسا إثر انقضاء (90) يوما، المدة القصوى التي حددت للأوكرانيين للبقاء في هذا البلد. ويسهر على إدارة المركز سلطات محلية وعديد المنظمات غير الحكومية، بمن فيهم مترجمون. وتعبيراً عن تضامن دول الاتحاد الأوروبي مع أوكرانيا، فقد منح الرعايا الأوكرانيين تأشيرة مؤقتة صالحة لمدة (6) أشهر، وتضمن لهم الحماية، وهي قابلة للتجديد لفترة تصل غلى (3) سنوات وفقاً لـ”يورونيوز” في 24 مارس2022.

مخطط “منازل للأوكرانيين” Homes for Ukraine”  في بريطانيا – الأزمة الأوكرانية

تعرضت الحكومة البريطانية لانتقادات بشأن سرعة وحجم استجابتها لأزمة اللاجئين الأوكرانيين. ففي بريطانيا يمكن للاجئين الأوكرانيين الذين لديهم صلات عائلية التقدم بطلب للحصول على تأشيرة. وتتوفر تأشيرات أخرى ولكن مراكز تقديم الطلبات في أوكرانيا مغلقة. تستعد الشركات البريطانية في 14مارس 2022 بارزة لتوظيف آلاف اللاجئين الأوكرانيين الذين يتوقع وصولهم إلى بريطانيا.وتضغط مجموعة من أكثر من (45) شركة على الحكومة لتسهيل وصول النازحين من جراء الغزو الروسي.

أعلنت حكومة المملكة المتحدة أنها ستقدم للبريطانيين الذين يفتحون بيوتهم أمام اللاجئين الأوكرانيين الفارّين من الغزو الروسي لبلادهم، مبلغ “شكر” مقداره (350) جنيهاً استرلينياً  كل شهر. ويعد مخطط “منازل للأوكرانيين” Homes for Ukraine  الذي تم طرحه يسمح للأفراد والجمعيات الخيرية والمجموعات المجتمعية والشركات، بمساعدة الأشخاص الفارّين من الحرب في بلادهم في الاستقرار والشعور بالأمان – حتى لو لم تكُن لهم صلات بالمملكة المتحدة وفقا لـ”اندبندنت عربية” في 21 مارس 2022.

إجراءات محددة لاستقبال الأوكرانيين في بلجيكاو هولندا-الأزمة الأوكرانية

تعمل بلجيكا وفقاً لـ”مهاجر نيوز” في 25 مارس 2022 على اتخاذ إجراءات محددة لاستقبال الأوكرانيين ، فمنذ 14 مارس 2022 خصصت مركز (Palais 8 du Heysel) لتسجيل طلبات الحصول على الحماية المؤقتة التي قرر الاتحاد الأوروبي منحها للأوكرانيين، والتي تتيح لهم الإقامة في أي دولة أوروبية يختارونها لمدة سنة قابلة للتجديد. تحول (Palais 8 du Heysel) إلى مقر يتواجد فيه موظفون من وكالة اللجوء “فيدازيل” ومكتب الهجرة. بانتظار معالجة طلبات لجوئهم، يمضي الأوكرانيون هذه الفترة في أماكن سكن. ملف: أزمة أوكرانيا- صادرات السلاح الألماني إلى روسيا و جهوزية الجيش الألماني

وبمجرد معالجة الطلب، يُعرض على الأشخاص الذين ليس لديهم مسكن الذهاب إلى أماكن “استقبال طارئة لليلة واحدة، إما في فندق في بروكسل أو في مركز استقبال جديد […] في مولينبيك”. وبحسب أرقام وكالة “فيدازيل” وصل عدد طالبي اللجوء إلى حوالي (8) آلاف شخص منذ 24 فبراير 2022. بينما كشفت الحكومة الهولندية في  25 مارس 2022 عن تخصيص (75) مليون يورو لجعل المباني الحكومية القديمة والسجون المغلقة مناسبة لاستقبال اللاجئين الأوكرانيين. وتعتبر السلطات الهولندية بصدد إيواء (15) ألف لاجئ أوكراني في هذه المباني.

دول أوروبا الشرقية

تستقبل دول أوروبا الشرقية والوسطى ملايين اللاجئين الأوكرانيين الفارين من الغزو الروسي والقريبين ثقافيا، وتعتبرهم يد عاملة ماهرة محتملة الإخصائيات تشير إلى أن أكثر من (50%) من اللاجئين الأوكرانيين في بولندا وتوجه أخرون إلى مولدافيا فحسب البيانات في 8 أبريل 2022 دخل بولندا حوالي (2.514.514) من اللاجئين (1.5) مليون منهم بقوا في بولندا، وحصل (600.000) منهم على رقم التعريف الوطني (PESEL). و(662.751) شخصا دخلوا إلى رومانيا واستقبلت مولدافيا، (401.704) ، بينما المجر (404.021) ، فيما دخل (304.983) إلى سلوفاكيا. وسجلت بلغاريا وصول حوالى (20) ألف لاجىء أوكراني، وهو رقم معرض للارتفاع وفقا لـ”فرانس24″ في 12 مارس 2022. أزمة أوكرانيا – تأثير صادرات دول أوروبا من الأسلحة إلى روسيا. بقلم سهام عبد الرحمن

التقييم                             

تسبب الغزو الروسي لأوكرانيا في واحدة من أكبر الأزمات للقارة الأوروبية، حيث تسببت الحرب  في أعداد متزايدة اللجوء والنزوح داخل حدود أوكرانيا وخارجها.منح الاتحاد الأوروبي الأوكرانيين الذين فروا من الحرب حقًا شاملاً في البقاء والعمل في دوله الأعضاء البالغ عددها (27) دولة لمدة تصل إلى(3) سنوات.كما سيحصلون على الرعاية الاجتماعية والحصول على السكن والعلاج الطبي والمدارس.

تختلف إجراءات الطوارئ تجاه اللاجئين من أوكرانيا من قبل الدول المستقبلة ومع ذلك ، لم يحصل غير الأوكرانيين على نفس الحقوق أو الحماية القانونية. حتى الآن ، لم تمتد الحماية التي يوفرها الاتحاد الأوروبي إلى جميع اللاجئين ، بما في ذلك الطلاب الأفارقة والمهاجرون في أوكرانيا الذين لم يُسمح لهم بالعبور إلى بلدان أخرى أو واجهوا صعوبة في ذلك.

من المحتمل مع استمرار الصراع في أوكرانيا  لوقت أطول فإن موجة اللجوء من أوكرانيا ستتجاوز أضعاف موجة اللجوء إلى دول التكتل الأوروبي في الفترات السابقة. وقد يتتجاوز عدد اللاجئين (خمسة أوستة) ملايين ، وهو ما يعني أن أزمة اللجوء ستكون لها تداعيات اقتصادية واجتماعية مستقبلا على الاتحاد الأوروبي.

ومع استمرار توافد الأوكرانيين إلى  دول الجوار الأوكراني، نشبت بوادر أزمات سياسية بين عدة دول أوروبية فعلى سبيل المثال نشبت أزمة سياسية بين فرنسا والمملكة المتحدة ، حيث أعلنت بريطانيا أنها لا تستطيع فتح أبوابها أمام اللاجئين الأوكرانيين، وهو ما دعا فرنسا إلى اتهامها بالافتقار إلى الإنسانية. ستضع أزمة اللاجئين الاقتصاد الأوروبي تحت  ضغوطات كبيرة وقد تكلف إعادة توطين ملايين اللاجئين الفارين من أوكرانيا كذلك عمليات الاندماج، مليارات الدولارات في العام الأول من الأزمة الأوكرانية،  الذي من شأنه إعادة تشكيل اقتصاد أوروبا.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=81233

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات 

الهوامش

دول شرق أوروبا تستقبل اللاجئين الأوكرانيين وتعتبرهم أيدي عاملة
https://bit.ly/37teIfe

ما هي حقوق اللاجئين من أوكرانيا والمساعدات التي تقدم لهم؟
https://bit.ly/3DR41PK

أكثر من 4.3 مليون شخص فروا من أوكرانيا
https://bit.ly/3DWLIJg

شاهد: مزيد من اللاجئين الأوكرانيين يصلون إلى فرنسا
https://bit.ly/3KuNcgk

حكومة بريطانيا تقدم شهريا 350 جنيها استرلينيا لكل من يستضيف لاجئين أوكرانيين
https://bit.ly/3O00EdZ

“يشعرون بالتخلي عنهم”.. استقبال مختلف لطالبي اللجوء غير الأوكرانيين في بلجيكا
https://bit.ly/36XnfHH

الاتحاد الأوروبي يقر إجراءات “غير مسبوقة” لتوفير الحماية للفارين من الحرب في أوكرانيا
https://bit.ly/37tYym7

How many Ukrainians have fled their homes and where have they gone?
https://bbc.in/35SW6oJ

The EU response to the Ukraine refugee crisis
https://bit.ly/3JwiBh6

الغزو الروسي لأوكرانيا.. ارتباك اليمين المتطرف في ألمانيا
https://bit.ly/3JoCk1V

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...