أزمة أوكرانيا ـ العملات الرقمية، الدعم والتمويل

أبريل 18, 2022 | أمن دولي, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “2”

أزمة أوكرانيا ـ العملات الرقمية، الدعم والتمويل

تعتبر العملات الرقمية المشفرة طريقة فعالة وسريعة لنقل الأموال  خارج نطاق الأنظمة المصرفية المعروفة وهو ماجعلها  مناسبة للدول في حالات الصراعات والنزاعات. فدفعت  الأزمة الأزكرانية موسكو وكييف إلى الاعتماد على العملات الرقمية المشفرة. وانطلقت دعوات رسمية في أوكرانيا للتبرع بالعملات المشفّرة على  منصات التواصل الاجتماعي وتلقت أوكرانيا تبرعات دولية عبر هذه الطريقة تقدر بمئات الملايين.

تداول روسيا وأوكرانيا للعملات الرقمية – الأزمة الأوكرانية

تقدر معاملات المواطنين الروس بالعملات المشفرة بنحو (5) مليارات دولار سنوياً، حيث يعتبر الروس مستخدمين نشطين لتداول العملات الرقمية عبر الإنترنت، بحسب البنك المركزي الروسي. فيما تحتل أوكرانيا المرتبة (4) في مؤشر تبني العملة المشفرة العالمي لشركة ” Chainalysis” ، وتمر نحو (8) مليارات دولار من العملات المشفرة عبر البلاد سنويًا وفقا لـ”BBC” في 3 أبريل 2022.

تبرعات لأوكرانيا بالعملة الرقمية – الأزمة الأوكرانية

أعلن وزير التحول الرقمي الأوكراني عن فتح الحكومة لـ(3) محافظ رقمية لعملات “البيتكوين” و”الإيثيريوم” و”اليو إس دي تي”. وانطلقت دعوة التبرع بالعملات المشفّرة لأوكرانيا على وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تصبح موقعاً إلكترونياً سهل الاستخدام، تحت عنوان: “ساعد أوكرانيا، ولا تتركنا وحدنا مع العدو”. ويحتوي الموقع على روابط لإرسال عملات مختلفة، أو تحويل النقود التقليدية إلى حساب جمع التبرعات للبنك المركزي في البلاد. وتدفّقت التبرّعات إلى المحفظة المشفرة الحكومية من العديد من العملات الرقمية، بما في ذلك “بتكوين” و”إيثريوم” و”تيثر”، وحتى “دوجكوين”. وحصلت كييف على تبرعات بقيمة (100) مليون دولار من العملات المشفّرة منذ بداية الهجوم الروسي عليها وفقاً لـ”العربي الجديد” في 23 مارس 2022.

أنفقت أوكرانيا بالفعل (15) مليون دولارمن التبرعات التي تلقتها بالعملات المشفرة على الإمدادات العسكرية، بما في ذلك السترات الواقية من الرصاص. وتتوقع الحكومة الأوكرانية أن تتضاعف التبرعات التي تلقتها عبر العملات المشفرة. وتمكنت “كييف” من العثور على موردين في أوروبا والولايات المتحدة لكل شيء من السترات إلى عبوات الطعام والضمادات وأجهزة الرؤية الليلية للجيش، وهناك حوالي (40% ) من الموردين على استعداد للحصول على العملات المشفرة كمقابل. ونسبة الـ (60%) المتبقية يتم التسديد لها عادة عن طريق تحويل العملات المشفرة إلى عملات اليورو والدولار وفقا لـ”العربية” في 6 مارس 2022.

وتلقت أيضاً تبرعات عبر عملات “بولكادوت وسولانا”. كما تلقت المئات من الرموز غير القابلة للاستبدال أو ما يعرف بـ” NFTs”. ويقول “توم روبنسون”كبير الخبراء بالعملات المشفرة في شركة  Elliptic، لـ” “CNBC الأمريكية في 10 فبراير 2022، إنه يتم استخدام العملة المشفرة بشكل متزايد في تمويل الحروب الجماعية، بموافقة ضمنية من الحكومات بشكل كبير، كما أن جمع الأموال في التشفير مفيد لأنه من الصعب مصادرة مثل هذه الأصول. ملف: أزمة أوكرانيا- صادرات السلاح الألماني إلى روسيا و جهوزية الجيش الألماني

أبرز المتبرعين لأوكرانيا – الأزمة الأوكرانية

ميزة هذه التبرعات هي الإمداد السريع والفوري للسيولة النقدية التي تسمح بها العملات المشفرة كما أنها تجعل من الممكن تتبع الأموال ومعرفة كيفية استخدامها وفقا لـ”مونت كارلو” في 2 مارس 2022. ففي حين يمكن أن يستغرق تحويل مصرفي بين بلدين ما يصل إلى (24) ساعة لتنفيذه، عادة ما يستغرق تحويل العملات المشفّرة أقل من ساعة. وقد استجاب العديد من المساهمين لطلب الدعم وتم تخصيص هذه الأموال لتقديم المساعدة الإنسانية للسكان المدنيين ومن أبرز المساهمين:

العملات الرقمية ملاذ آمن لموسكو –  الأزمة الأوكرانية

وجد المواطنون داخل روسيا ملاذا في العملات الرقمية بعد أن طالت العقوبات البنوك وتدهور النظام الاقتصادي. حيث انخفض الروبل إلى مستويات قياسية أمام الدولار بنسبة وصلت إلى (40%) وفي الوقت ذاته، ارتفع معدل شراء الروس للبيتكوين بالروبل الروسي، بنسبة (204%.). وحجبت منصتي (Binance)، و (Coinbase) لتداول العملات الرقمية،حسابات الخاضعين للعقوبات، ولكنها شددت على حق الروس التي لم تشملهم العقوبات في استمرار حساباتهم. وتم حجب أكثر من (25000 ) حساب روسي ممن طالتهم العقوبات. وأكدت تقارير سحب بعض الروس لثرواتهم الرقمية واستثمارها في دول أخرى ذات وضع محايد بالنسبة للحرب مثل الإمارات وأستراليا. إلا أن المبالغ المهربة ضئيلة مقارنة مع الثروات المحجوزة وفقا لـ”BBC” في 3 أبريل 2022.

تحذيرات من الالتفاف على العقوب الروسية – الأزمة الأوكرانية 

أعرب البنك المركزي الأوروبي عن قلقه من استخدام العملات المشفرة للالتفاف على العقوب الروسية وفقا لـ”فرانس24″ في 23 مارس 2022 . وأكدت رئيسة البنك المركزي الأوروبي “كريستين لاجارد” “إن أكثر ما يقلقني” هو كمية الروبلات الكبيرة التي يتم تحويلها إلى أصول مشفرة منذ أن تعرضت روسيا لسلسلة عقوبات مالية عقب هجومها ضد أوكرانيا في مارس 2022. الأزمة الأوكرانية ـ إمدادات الأسلحة، الأهداف والتداعيات

حذرت مجموعة “Elliptic” وفقاً لـ”الحرة” في 23 مارس 2022 من أنها حددت عمليات احتيالية لجمع الأموال المشفرة، لافتة إلى بعض القراصنة والمحتالين ربما يستغلون الموقف و”يخدعون الأشخاص الراغبين في التبرع لأوكرانيا “.لكن هذا لم يمنع الأموال من التدفق، فوفقًا لوزارة التحول الرقمي، فإن التبرعات بالعملات المشفرة ساهمت في دعم برامج المساعدات الإنسانية والقوات المسلحة الأوكرانية. ويظل جزء من التبرعات رقميًا، بينما يتم تحويل البعض الآخر إلى أموال (تقليدية) وتحويلها إلى البنك الوطني الأوكراني.

التقييم

يلعب التمويل دوراً رئيسياً في الحروب، وإن الصراع بين أوكرانيا وروسيا ليس مجرد حرب استخباراتية وعسكرية، إنها أيضاً حرب رقمية. ويعد هذا الصراع هو أول صراع كبير يؤثر على الأمن الإقليمي والدولي وتلعب فيه العملات المشفرة دورا هاما.

يمكن للحروب الرقمية أن تحسم الصراعات والنزاعات لصالح إحد أطراف النزاع ، لا سيما من خلال التغلب على بطء عمليات الدعم والتمويل التقليدية. فمنذ أن غزت القوات الروسية أوكرانيا،  استخدمت الحكومة الأوكرانية العملات المشفرة لتسهيل التبرعات لشراء الأسلحة والمعدات. وبدأت الحكومة الأوكرانية في طلب تبرعات العملات المشفرة علناً عبر الإنترنت، بعد قبول Bitcoin و Tether فقط في البداية ، ووسعت الحكومة الأوكرانية قدرتها على قبول أكثر من  شكل من أشكال التشفير.

من الممكن للعملات الرقمية أن تجعل للطرف الأخر في الصراع قدرة للتحايل على العقوبات الدولية  المفروضة. وبالفعل بعد فرض الولايات المتحدة وحلفاؤها سلسلة من العقوبات على روسيا. تصاعدت المخاوف حول استخدام العملات المشفرة من قبل الجهات الروسية المدرجة في قوائم العقوبات للتهرب من القيود الدولية المفروضة.

الالتفاف على العقوبات دفع الاتحاد الأوروبي لإصدار توجيهات  أكثر صرامة لتأكيد أن العقوبات المفروضة على القروض والائتمان لروسيا تشمل الأصول المشفرة ، في محاولة لسد ثغرات لللالتفاف عليها. ويرجع ذلك إلى أن عملات البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى غالبًا ما تكون لامركزية ، مما يعني أنه لا يتم إصدارها أو التحكم فيها من قبل كيان مركزي مثل البنوك المركزية.

رابط مختصر..https://www.europarabct.com/?p=81289

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات 

الهوامش

“حرب الكريبتو”.. روسيا وأوكرانيا وصراع العملات المشفرة
https://bit.ly/3NYzeW9

تبرعات دولية بالعملات الرقمية لأوكرانيا بعد الغزو الروسي
https://bit.ly/3jz6OUl

أوكرانيا تشتري معدات عسكرية بتبرعات العملات المشفرة
https://bit.ly/3LQFT2s

العملات المشفرة.. دعم للجهود الحربية الأوكرانية في مواجهة روسيا
https://bit.ly/3ux4mEv

أوكرانيا والعملات المشفرة.. طوق النجاة لجمع التبرعات تحت القصف
https://arbne.ws/37FK0zB

أوكرانيا تتلقى تبرعات تجاوزت 30 مليون دولار بالعملات المشفرة
https://bit.ly/365L9Ag

روسيا وأوكرانيا: من استفاد من العملات الرقمية في الحرب؟
https://bbc.in/3LQUpY6

لاغارد “قلقة” من استخدام العملات المشفرة للالتفاف على العقوبات الروسية
https://bit.ly/3E8tm8g

حروب بالعملات المشفرة.. كيف يبني الجيش الأوكراني دفاعاته أمام روسيا بتبرعات البيتكوين؟
https://bit.ly/3vc9FIw

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...