في بداية أكتوبر/تشرين الأول، اتهمت وكالات الاستخبارات الأميركية، روسيا بالتدخّل في الانتخابات الرئاسية دعماً لترامب، ولفتت في أوائل كانون الثاني/يناير إلى تورط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالمسألة.وفي بيان الجمعة، أشارت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي إلى أنها طلبت من كومي، ومايك روجرز مدير وكالة الأمن القومي، الإدلاء بشهادتيهما حول هذه المسألة في الثاني من أيار/مايو.

 

وطلبت اللجنة أيضاً من مسؤولين سابقين في الإدارة السابقة الرد علنا على أسئلة النواب بعد الثاني من أيار/مايو، هم المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) جون برينان، المدير السابق للاستخبارات جيمس كلابر، ووزيرة العدل السابقة بالوكالة سالي ييتس.

سكاى نيوز عربية