اختر صفحة

تركيا ـ استخدام السلاح الألماني في سوريا رغم الحظر

مايو 2, 2021 | أمن دولي, تقارير, دراسات, دفاع

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

تركيا ـ استخدام السلاح الألماني في سوريا رغم الحظر

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا-

وحدة الدراسات والتقارير  “14”

تظهر ازدواجية السياسة الألمانية تجاه تركيا في ملف الأسلحة المُستخدمة في سوريا، وعلى عكس قرار برلين بحظر توريد الأسلحة للحكومة التركية من النوعية المُحتمل استخدامها في العمليات العسكرية لتركيا في سوريا، فإن هجمات أنقرة أظهرت وجود السلاح الألماني بحوزة القوات التركية.

السلاح الألماني في العمليات العسكرية لتركيا في سوريا- تركيا 

اختلفت الصورة الواقعية للعمليات العسكرية في شمال سوريا عن البيانات الرسمية للحكومة الألمانية، وتداولت وسائل الإعلام صور وفيديوهات عن المعدات العسكرية ألمانية الصنع التي استخدمها الأتراك في الهجمات على الأكراد بشمال سوريا والتي بدأت في أكتوبر 2019 على الرغم من إصدار برلين قرارًا بحظر جزئي لتوريد الأسلحة إلى الحكومة التركية بسبب هذا الاجتياح.

أولاً: نسب التسليح الألماني إبان الهجوم التركي على سوريا

أن الحكومة الألمانية وافقت على إعطاء تركيا صفقات أسلحة بقيمة 30,4 مليون دولار أو 25,9 مليون يورو خلال فترة الاجتياح التركي لشمال سوريا من أكتوبر 2019 وحتى 22 يوليو 2020.

ودافعت الحكومة عن هذه الأرقام عبر تصريح وزارة الاقتصاد التي قالت إن صفقات الأسلحة المباعة خلال الغزو التركي لسوريا لم تكن تتضمن أسلحة قتالية، وجاء ذلك ردًا على استفسار برلماني قدمته النائبة في حزب اليسار سيفيم داجديلين.

ثانيًا: دبابات ليوبارد الألمانية تقود الحرب التركية

شكلت دبابات ليوبارد2 الألمانية الصنع أبرز الأسلحة التي استخدمتها تركيا في العمليات العسكرية التي شنتها في سوريا، ما تسبب في لغط سياسي قادته المعارضة ضد الحكومة الألمانية التي تعهدت بحظر الأسلحة القتالية المُحتمل أن تستخدم في سوريا وعدم بيعها لأنقرة، وكانت كتلة اليسار من أبرز المعارضين لهذا الملف مطالبين بحظر كلي على السلاح المصدر للحكومة التركية.

نشرت تركيا في  فبراير 2020 معدات عسكرية تمهيدًا لإرسالها لمحافظة إدلب بشمال سوريا، وكانت الشاحنات تحمل دبابات ليوبارد عبر بلدة هاتاي، وتعهد حينها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعدم خروج قواته من إدلب السورية.

أن الأسلحة الألمانية المُصدرة إلى الحكومة التركية لم يقتصر ظهورها في سوريا على الهجوم ضد الأكراد في 2019، ولكن خلال الهجوم التركي على منطقة عفرين بشمال سوريا في 2018، إذ استخدم الجيش التركي السلاح الألماني في عملياته بعفرين.

ونقلت الشبكات الإخبارية صورًا عن العملية العسكرية في عفرين تضمنت أسلحة مُصنعة في ألمانيا وأبرزها دبابات ليوبارد، وأفاد  وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل بأن الدبابات الألمانية تستخدمها تركيا لمواجهة عناصر داعش، مبررًا ظهور دبابات بلاده في هجمات سوريا، ما يظهر ازدواجية وعدم سيطرة على استعمالات السلا

ثالثًا: السلاح الألماني في يد المليشيات التركية في سوريا

نكرت الحكومة الألمانية امتلاكها أي معلومات حول تسليم أنقرة الدبابات الألمانية إلى مليشيات موالية لها في سوريا، وصرحت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية أولريكه ديمر في نوفمبر 2019 حول الأزمة قائلة إن الحكومة ليس لديها معلومات عما يروج حول إمداد الجماعات المسلحة في سوريا بالدبابات الألمانية من قبل الحكومة التركية، مؤكدة تمسك الحكومة بقواعد تصدير السلاح في تلك الحالات.

وأظهرت وسائل الإعلام الألمانية ومنها صحيفة بيلد تسليم الحكومة التركية للدبابات الألمانية إلى يد المليشيات الموالية لها في سوريا، مع نشر فيديو بثته جماعة مسلحة موالية لأنقرة حول عملياتها بسوريا ظهر به دبابات ليوبارد2، بالإضافة إلى تصريح قائد الجماعة ويدعى حمزة بيرقدار عن تسليم تركيا لعناصره أسلحة ثقيلة للقتال منها مدرعات وناقلة جنود.

وأضاف بيرقدار بأن القوات الموالية لتركيا والمعروفة ب(الجيش الوطني السوري) تلقت تدريب على استخدام ليوبارد 2، فيما نفى قائد الجيش الوطني السوري يوسف حمود هذه التصريحات وزعم بأن عناصره لا تمتلك القدرة على قيادة هذه المركبات المتطورة.

السلاح الألماني والتدهور الإنساني في سوريا- تركيا 

تسببت المليشيات التي زعمت بعض وسائل الإعلام الألمانية تلقيها السلاح المصنوع في برلين في إحداث أزمة إنسانية بمناطق القتال، إذ اتهمت منظمة العفو الدولية الحكومة التركية والمليشيات المسلحة الموالية لها في سوريا في أكتوبر 2019 بارتكاب جرائم حرب.

وذكرت المنظمة أن القوات التركية والمليشيات التابعة لها ارتكبت خلال الهجوم على الأكراد في شمال سوريا جرائم ضد المدنيين ترقى لجرائم الحرب، وأضاف الأمين العام للمنظمة، كومي نايدو، أن أنقرة تتحمل المسؤولية عما تمارسه الفصائل المسلحة الموالية لها والتي أطلقت لها العنان لارتكاب انتهاكات ضد المدنيين الأكراد، مطالبًا بمحاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم. أنقرة ترسل جماعات “جهادية” من سوريا الى اليمن على غرار ليبيا. بقلم لامار أركندي

العمليات العسكرية لتركيا في سوريا

شنت القوات التركية عدة عمليات عسكرية ضد الأكراد في شمال سوريا إذ تعتبرهم جماعة إرهابية، ولكنه تصنيف مرتبط بالصراعات السياسية والعداء العرقي بالمنطقة

درع الفرات

بدأت أنقرة عملية عسكرية في شمال سوريا في أغسطس 2016 بزعم تقويض المسلحين الأكراد بعيدًا عن الحدود التركية وأطلقت على العملية اسم ، ثم أعلنت انتهاء العملية في مارس 2017 بعد السيطرة على مدينة الباب وتحديد منطقة فاصلة بين تركيا ومناطق الأكراد بسوريا.

غصن الزيتون

نفذت تركيا عملية عسكرية أخرى في يناير 2018 بمنطقة عفرين بهدف إنشاء منطقة آمنة بمسافة 30 كيلو متر على الحدود التركية السورية.

نبع السلام

بدأتها تركيا في أكتوبر 2019 ضد الأكراد بشمال سوريا. تركيا و صادرات الأسلحة الألمانية..  سياسة مزدوجة ومصالح اقتصادية

قراءة حول التعاون العسكري بين ألمانيا وتركيا وصراع سوريا- تركيا 

تسببت الأسلحة الألمانية المسلمة لتركيا والتي استخدمت في النزاعات المسلحة في سوريا في زيادة معاناة الشعب من هجمات أضرت البنية التحتية عبر معدات ثقيلة ومتطورة، إلى جانب مسؤولية هذا الأسلحة عن إحراج الحكومة الألمانية وإظهار نواياها تجاه الملف السوري الذي يعد أحد أسباب موجات الهجرة.

أن تعامل ألمانيا بعدم اكتراث مع هجمات أردوغان في سوريا ضاعف من أعداد المهاجرين الفرين من جحيم الحروب بالمنطقة وبالتالي زادت الأعباء الإنسانية على أوروبا، ما سمح لرجب طيب أردوغان بابتزاز الغرب بما فيهم ألمانيا التي لم تحسم ملف توريد الأسلحة لأنقرة المستفيدة من هذا التخبط.

يشير الاستعمال الحديث للدبابات الألمانية في سوريا إلى ضعف السيطرة الأوروبية على ديناميكية التعامل مع السلاح المُصدر للأنظمة السياسية بالشرق الأوسط، وأن عمليات التصدير ترتبط فقط بالمنافع الاقتصادية والمكاسب الاستراتيجية التي تتحصل عليها الدول بغض النظر عن الخطابات الإنسانية، إذ انتقدت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل في السابق تدهور الوضع الإنساني في شمال سوريا جراء العمليات العسكرية لتركيا، بيد أن الأسلحة الألمانية هي الأبرز استخدامًا في هذه العمليات.

مراجعة ـ نهى العبادي

رابط مختصر..  https://www.europarabct.com/?p=75180

*جميع حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

تقرير: رغم الحظر ـ أسلحة ألمانية لتركيا حتى بعد توغلها في سوريا

https://bit.ly/3xbWmYG

Pot is stirring: Turkey moves military equipment to Syrian border

https://bit.ly/3ay9c9Q

خبير ألماني يؤكد استعمال الجيش التركي لأسلحة ألمانية في عفرين

https://bit.ly/2QGgcKR

سلاح ألماني بيد أتباع تركيا.. قائد يفضح وبرلين تتوتر!

https://bit.ly/3dCqhBB

العفو الدولية: تركيا ارتكبت جرائم حرب في سوريا

https://bit.ly/3gyymsO

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...