اختر صفحة

تقرير أجهزة مكافحة الإرهاب الألمانية اعتبرت أن العامري لا يشكل خطرا وشيكا
كشفت صحيفة “سودويتشي زيتونغ” الألمانية الخميس أن أجهزة مكافحة الإرهاب الألمانية اعتبرت أن منفذ اعتداء برلين في 19 من الشهر الجاري، التونسي أنيس العامري، لم يكن يشكل خطرا رغم أنه كان يزور بانتظام مدرسة دينية في شقة بمدينة دورتموند (غرب) يديرها متطرف سيء السمعة وكان يعتقد أنها مركز لتجنيد جهاديين.
أشار تقرير نشرته صحيفة “سودويتشي زيتونغ” الخميس إلى أن خبراء مكافحة الإرهاب في ألمانيا اعتقدوا أن منفذ اعتداء برلين، التونسي أنيس العامري، لم يكن يشكل خطرا على أمن الدولة على الرغم من أنه كان إسلاميا متشددا معروفا تطوع لتنفيذ هجوم انتحاري.

وقالت الصحيفة إن المسؤولين كانوا على علم أيضا أن لدى العامري ارتباطا وثيقا بالشبكة الإسلامية المتطرفة في ألمانيا، وقد حصل على إرشادات عبر الإنترنت لتصنيع المتفجرات يدويا”.

المانيا: 12 قتيلا في عملية الدهس في برلين
وقد تم تحديث ملف العامري، الذي كانت لديه ثماني هويات، في 14 كانون الأول/ديسمبر، أي قبل خمسة أيام فقط من ارتكابه اعتداء دهس بشاحنة في سوق مزدحم للميلاد في برلين.
وصنفته شرطة دسلدورف على أنه سلفي وأصولي متطرف، فيما اعتبرته شرطة دورتموند مؤيدا لتنظيم “الدولة الإسلامية”. وكان يزور بانتظام مدرسة دينية في شقة بدورتموند يديرها متطرف سيء السمعة يدعى بوبان أس، وكان يعتقد أنها مركز لتجنيد جهاديين.

مقتل التونسي المشتبه به في اعتداء برلين في تبادل لإطلاق النار في ميلانو الإيطالية
ومع ذلك، وعلى مقياس من ثماني نقاط لتقييم الخطر المحتمل للأفراد، وأعلاها رقم واحد، صنف خبراء مكافحة الإرهاب العامري في المستوى “خمسة”، ما يعني أنهم كانوا يعتبرون شن هجوم ممكن لكن غير مرجح.
وبعيد فترة وجيزة من اعتداء برلين، أقرت السلطات بأن عملية مراقبة العامري من قبل أجهزة مكافحة الإرهاب توقفت في أيلول/سبتمبر، بعدما اعتقدت الشرطة أنه كان في المقام الأول تاجر مخدرات لفترة قصيرة.
وأمرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بمراجعة شاملة للأجهزة الأمنية بعد الهجوم، بما يتيح الموافقة وتنفيذ الإصلاحات اللازمة على وجه السرعة.
فرانس 24 / أ ف ب