اختر صفحة

إلقاء القبض على لاجيء في المانيا لارتباطه بتنظيم داعش
ألقت شرطة ولاية زارلاند، جنوب غرب ألمانيا، القبض على طالب لجوء سوري بتهمة تمويل الإرهاب. النيابة العامة في الولاية تعتقد بوجود صلة للمعتقل بتنظيم “الدولة الإسلامية” وتشتبه في أنه كان يعد لعمل إرهابي.
أعلنت الشرطة الألمانية القبض على طالب لجوء سوري بتهمة تمويل الإرهاب. وقالت شرطة ولاية زارلاند جنوب غرب ألمانيا اليوم الاثنين (الثاني من كانون الثاني/ يناير 2017) إن المتهم بتمويل الإرهاب والبالغ من العمر 38 عاما محتجز منذ أمس الأول السبت وإن هناك اشتباها قويا بشأن تخطيطه للقيام بعمل إرهابي.

ولم تتطرق الشرطة لمزيد من التفاصيل، لكن حسب معلومات النيابة العامة في الولاية فإن ثمة شبهات قوية بأن طالب اللجوء السوري، أجرى في شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي اتصالا مع وسيط في تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) وطلب منه مبلغ 180 ألف يورو. وحسب النيابة العامة، فإن المشتبه به كان ينوي الإعداد لعمل إرهابي بهذا المبلغ.
وأثناء التحقيق معه، اعترف طالب اللجوء بأنه أجرى اتصالا مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، لكنه نفى وجود أية نية لديه للقيام بعمل إرهابي، بحسب النيابة العامة في زاربروكن. كما لم تفض التحقيقات معه حتى الآن إلى أنه جهز متفجرات أو أن لديه سيارات لاستخدامها في عمل إرهابي.

وأثناء القبض عليه، لم يكن المشتبه به مسلحا، كما لم يتم العثور على أسلحة بحوزته. وبما أنه لم يكن هناك أي دليل على نيته القيام بعمل إرهابي ليلة رأس السنة، تم توقيفه بتهمة تمويل الإرهاب. كما أنه ليس من المعروف فيما إذا كان لطالب اللجوء السوري شركاء.
وحسب المعلومات المتوفرة عنه، فإن الشخص المعني قدم إلى ألمانيا في عام 2014.  وحسب مصادر إعلامية في ولاية زارلاند فإن مكتب مكافحة الجريمة كان قد فرض رقابة لصيقة على هذا الشخص منذ وقت طويل.
أ.ح/ح.ع.ح (د ب أ، أ ف ب)DW