اختر صفحة

أين اختفى الظواهري ؟ وأين ستكون بيعته بعد وفاة الملا عمر؟z11
بقلم ـ احمد السماوي

المركز الاوربي العربي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبار

مازال خبر وفاة الملا عمر زعيم حركة طالبان يتصدر أولويات المهتمين بالشأن ألامني والسياسي ، هذا الرحيل الغامض الذي عكر صفاء المشهد لدى التنظيمات الجهادية حول العالم وأثار الكثير من الغموض والتساؤلات حول شرعية البيعه وأحقيتها وما إلى ذلك من فتاوى تدور حول الخلافة وتنصيب الخليفة وشروطها وما يدور في فلك هذه المصطلحات.

الطبخة السريعة لتنصيب الملا أختر محمد منصور زعيماً لطالبان خلفاً للملا عمر مازالت لم تكتمل وتنضج في عقول بعض أبرز أمراء وقادة طالبان المعارضين لهذا الاختيار على الرغم من ألإعلان الرسمي لتوليه لأسباب عديدة أهمها اتهامات وشكوك وجهت للملا منصور بالعمالة للمخابرات الباكستانية وعدم تشدده في كثير من القضايا المصيرية بل وذهب الحال ببعضهم الى اتهامه بأنه “براغماتي” التوجه وليس أسلامي أصولي النزعة يسير على نموذج طالبان التقليدي .
تنظيم القاعدة وزعيمه أيمن الظواهري وكغيره من التنظيمات الجهادية ارتبط بحركة طالبان من خلال بيعة الملا عمر حسب ماتقتضيه المصلحه العامة للأمة …. وحسب مجريات الأحداث فأن تنظيم القاعدة يمر بظروف عصيبة ، إذ غرق التنظيم بالتشتت والضياع بسبب الانشقاقات والتناحرات الإقليمية والدولية ونقص الموارد وتهديد الكثير من قيادات القاعدة بالانفصال ، وأهم من هذا كله هو بزوغ نجم تنظيم الدولة الإسلامية الذي ظهر بشكل مفاجئ وشق صفهم .
أما زعيم القاعدة أيمن الظواهري فقد أختفي من المشهد منذ أكثر من سنتين عندما أعلن في أخر بيان له تشكيل فرع القاعدة في الهند ولم يعلق أو يبدي رأيه في كثير من التغييرات التي حدثت في فترة أختفاءه على المستوى الدولي والإسلامي ،

فهل مازال قادرا على ألامساك بمفاصل تنظيمه وصياغة سياساته ؟

وماهر مدى تأثيره على الجيل الناشئ من المقاتلين كما هو حال سلفه بن لادن في ظل تحركات للدولة الإسلامية وصلت الى عقر داره حينما أعلن أبو بكر البغدادي أنشاء ولاية خرسان على الحدود ألأفغانية الباكستانية ؟
وهل ستكون بيعة الظواهري للملا منصور سليمه شرعاً ومبرئة لذمته أمام تنظيمه وخصوصاً بعد اعتراض الكثير من قيادات التيارات الجهادية حول شرعية البيعة لزعيم لايمتلك مقومات أنشاء دولة بمعناها الحقيقي كما هو الحال في بيعات الولاء لابو بكر البغدادي الذي يتزعم دولة واضحة المعالم والحدود.
أسئلة بدون أجوبة ومشاهد كثيرة تنتظر أن ترسم خارطة جديدة للحركات الجهادية


Alsamawe99@gmail.com