اختر صفحة

أمن دولي هل من مقاربة أمنية بين ضفتي الأطلسي مع إدارة بايدن؟

فبراير 22, 2021 | أمن دولي, تقارير, دراسات, دفاع, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

أمن دولي هل من مقاربة أمنية بين ضفتي الأطلسي مع إدارة بادين؟

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الاستخبارات-ألمانيا و هولندا

إعداد: وحدة الدراسات و التقارير “3”

تراهن الدول الأوروبية على الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة الرئيس الأمريكي”جو بايدن” وتأمل الدول الأوروبية  في بداية جديدة للعلاقات عبر الأطلسي. وأن يتم تعزيز العلاقات في كافة المجالات مع واشنطن لاسيما المجال الأمني والعسكرى. وأن يعيد “بايدن” التأكيد على تحالفات معيّنة بعد أربع سنوات من ولاية سلفه دونالد ترامب. أمن دولي

الاتحاد الأوروبي وبايدن – أمن دولي

يأمل قادة الاتحاد الأوروبي في بداية جديدة للعلاقات عبر الأطلسي. و اقترح رئيس المجلس “تشارلز ميشيل” على بايدن “ميثاق تأسيس” لعالم أفضل. وأعربت رئيسة المفوضية أورزولا فون دير لاين عن أملها في “عودة الولايات المتحدة إلى دائرة الدول ذات التوجه المماثل” وفقا لـ”DW” في 20 يناير 2021.

تبنى المجلس الأوروبي بياناً خط فيها الخطوط العريضة للعلاقات المستقبلية بين بروكسل وواشنطن، في  8 ديسمبر 2020 وفقا لـ”الشرق الأوسط”. ففي مجال الأمن والدفاع

  • دعا البيان بايدن إلى العمل “معاً” للحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران. ووصف البيان الاتفاق بأنه “ركيزة أساسية للهيكل العالمي لعدم انتشار (الأسلحة النووية)”.
  • شدد البيان على ضرورة أن يكون هناك “حوار سياسي استراتيجي شامل مع الولايات المتحدة من أجل الوصول إلى الإمكانات الكاملة للشراكة عبر الأطلسي
  • تحدث البيان عن مجالات تعاون كثيرة يسعى لتوسيعها أو تنشيطها مع الإدارة الأميركية الجديدة، تتعلق بالتكنولوجيا والتهديدات السيبرانية.

تتوقع الباحثة في جامعة جورج تاون “ريبيكا ليسنر” إعادة تأكيد للتحالفات التقليدية، مع محاولة تحديثها بشكل يبعدها عن وجه الشبه مع ما تترتب عليه الحرب الباردة، وذلك من أجل مجابهة التحديات الأمنية للقرن 21، والتي لن يكون العديد منها ذو طبيعة عسكرية بشكل صريح، وفق ما صرحت به ريبيكا ليورونيوز في نوفمبر2020.

تعزيز الأمن عبر الأطلسي – أمن دولي

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس “جو بايدن” تحدث مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ينس ستولتنبيرغ” مجددا التزام الولايات المتحدة بالدفاع الجماعي بموجب المادة 5 من معاهدة شمال الأطلسي وفقا لـ”روسيا اليوم” في 27 يناير 2021. وشدد على التزامه بتعزيز الأمن عبر الأطلسي، كما أكد أهمية القيم المشتركة والقدرات لتعزيز الردع ومعالجة المعاهدات الجديدة.

تقول وزيرة الدفاع الألمانية “أنيغريت كرامب كارينباور” وفقا لـ”اندبندنت عربية” في  17 نوفمبر 2020 ، إن أوروبا لن تكون قادرة على القيام بأعباء أمنها من دون مساعدة الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) لعقود مقبلة، رافضة دعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى استقلال استراتيجي أوروبي.   الاتحاد الأوروبي ـ مستقبل العلاقات مع واشنطن في ظل إدارة بايدنس

يشير مراقبون إلى أن” بايدن” قد يصبح أحيانا شريكا غير مريح مقارنة مع ترامب. فبايدن سيضغط من أجل نفقات عسكرية أعلى من جانب الأوروبيين وتذكيرهم بوعدهم تجاه حلف الناتو بضمان (2%) من الناتج القومي المحلي للجيش وفقا لـ”DW” في 10 نوفمبر 2020.

انسحاب القوات الأمريكية من ألمانيا – أمن دولي

أعلن  الرئيس الأمريكي “جو بايدن” في أول خطاب له عن السياسة الخارجية في مقرّ وزارة الخارجية “تجميد” الانسحاب الجزئي للقوات الأمريكية من ألمانيا الذي تعهد به سلفه دونالد ترامب وفقا لـDW” في 5 يناير 2021. ورحبت الحكومة الألمانية بقرار “بايدن” تعليق خطة خفض عديد القوات الأميركية في ألمانيا معتبرة أن وجودها يصب في المصلحة المشتركة للبلدين. ونقلت “رويترز” عن شتيفن زايبرت، المتحدث باسم المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل، أن بلاده لديها قناعة دائمة بأن تواجد قوات أمريكية في ألمانيا يعزز الأمن في أوروبا وعبر الأطلسي.

التعاون الأمريكي الأوروبي ضد روسيا  – أمن دولي

يقول الكاتب ” نيل كويليام ” وفقا لـ”الشرق الأوسط” في  6 ديسمبر 2020 من أجل تعزيز وزيادة فاعلية التوجه الجديد، سيتعيَّن على الولايات المتحدة استعادة شراكتها مع الاتحاد الأوروبي؛ خصوصاً فرنسا وألمانيا. ومن خلال ذلك، سيتعيَّن على واشنطن

أولاً- توضيح أنَّها لا تزال ملتزمة بالمشروع الأوروبي وأمن الاتحاد الأوروبي.

ثانياً- حشد الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي؛ بحيث تصبح قادرة على الرد بقوة أكبر على أي عدوان روسي في النطاق المجاور لها.

وسيتطلَّبُ ذلك الأمر بدوره خوض محادثات “صعبة” مع ألمانيا على وجه الخصوص، حول مزايا مشروع “نوردستريم 2” ومسألة الاعتماد في مجال الطاقة على خطوط الغاز الطبيعي الروسية.

تقييم إلى العلاقات الأوروبية الأمريكية في مجالي الدفاع والأمن

يصعب على الأوروبيين تحمل مزيد من المسؤولية الأمنية السياسية، ويتضح هذا مثلا في شرق البحر المتوسط، كما يحلل خبير الشؤون السياسية هايسبورغ ويقول “منذ عام 2013 لم تعد الولايات المتحدة تلعب دورا قياديا في شرق البحر المتوسط. فتركيا وروسيا وقوى أخرى يمكن لها هناك التحرك بكل حرية”.

يرجح الخبير السياسي الألماني “نيلز ديدريتش” أنه بانتخاب جو بايدن لمنصب الرئيس الأمريكي، ستعود العلاقات عبر الأطلسي إلى طبيعتها. وأضاف: “أعتقد أن اللهجة بين الشركاء أخذت تعود لطبيعتها، وأن بايدن يعرف على وجه اليقين أن الأمريكيين يعتمدون على الشراكات مع الدول الأخرى وهذا لا ينطبق فقط على أوروبا، ولكن على التعاون مع روسيا والصين”.وأضاف أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سيعودان إلى التزاماتهما المتبادلة في مجال العمل في الاتحادات الدولية المشتركة وفقا لـ”روسيا اليوم” في 10 نوفمبر 2020.

يؤكد “كروسستون” نائب الرئيس التنفيذي لمجلة “موديرن دبلوماسي”، أنه عند النظر إلى بايدن كرئيس، والجمع بين تاريخه الطويل من الدعم التقليدي لمؤسسات السياسة الخارجية القائمة منذ فترة طويلة ورغبته المفهومة في الوقوف بوجه معارضة مباشرة لمواقف ترامب السابقة، فإن “مستقبل الناتو يبدو مشرقا إن لم يكن ملهما أيضا” وفقا لـ”العرب اللندنية” في 17 نوفمبر 2020.

ترى ” كاترينا ماليغان” من مركز “أميريكان بروغريس” (التقدم الأمريكي) القريب من الديمقراطيين “بشكل عام لا أعتقد أن السياسة الخارجية لبايدن ستكون إعادة صياغة للسياسة الخارجية في عهد أوباما”. وفقا لـ”فرانس24″ في 23 أكتوبر 2020.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=74308

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

كيف استقبلت برلين قرار بايدن تجميد انسحاب قواته من ألمانيا؟

https://bit.ly/3rANQ1P

“نهاية كابوس”.. ماذا تنتظر أوروبا من إدارة بايدن؟

https://bit.ly/3aLPh6D

بايدن وأوروبا.. الترحيب بفوز شريك غير مريح!

https://bit.ly/3a258Pl

الاتحاد الأوروبي يتطلع إلى العمل مع إدارة بايدن

https://bit.ly/3tFCmfi

وزيرة الدفاع الألمانية: أمن أوروبا يحتاج إلى أميركا وحلف شمال الأطلسي

https://bit.ly/3aNYEmh

ما هي التغييرات التي ستطرأ على السياسة الخارجية الأمريكية في حال فاز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية؟

https://bit.ly/3aK38KV

ما الذي يعنيه فوز بايدن بالنسبة لأوروبا ولترامب؟

https://bit.ly/2YVyDMs

ماذا يمكن أن يتحقق لحلف الناتو في ظل رئاسة بايدن

https://bit.ly/3rD26Hw

برلين ترحّب بإبقاء بايدن للقوات الأمريكية في ألمانيا

https://bit.ly/3jAE78P

خبير ألماني: بايدن سيطبّع مع الاتحاد الأوروبي وروسيا

https://bit.ly/2YX3PLt

ألمانيا تحذر بايدن من فراغ “تملأه روسيا أو تركيا”

https://bit.ly/3q52Lki

ستة مسارات تحدد علاقة بايدن مع بوتين

https://bit.ly/2OpKQHj

بايدن يجدد التزام الولايات المتحدة بالدفاع الجماعي لحلف الناتو

https://bit.ly/3rNmGoH

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...