أمن دولي ـ رفع “الحرس الثوري”من قوائم الإرهاب، النتائج والتداعيات

أبريل 18, 2022 | أمن دولي, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3”

أمن دولي ـ رفع “الحرس الثوري”من قوائم الإرهاب، النتائج والتداعيات

تم تصنيف الحرس الثوري الإيراني، وهو أحد أذرع إيران في المنطقة، رسمياً على أنه “منظمة إرهابية” من قبل إدارة الرئيس “دونالد ترامب” في عام 2019. وتعثرت مفاوضات الاتفاق النووي مع إيران في عام 2022 بسبب إصرار طهران على إزالة الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية (FTO) التي تحتفظ بها وزارة الخارجية الأمريكية.

رفع الحرس الثوري من قوائم الإرهاب – أمن دولي

تشير تقارير إلى أن وضع الحرس الثوري هو نقطة الخلاف الرئيسية واشنطن وطهران حيث تدرج الولايات المتحدة الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية، وتطالب إيران بشطبه من القائمة.  دخلت الولايات المتحدة وإيران في محادثات متقطعة وغير مباشرة لأكثر من عام بشأن إحياء اتفاق 2015 الذي حدت إيران بموجبه من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية. ووفقاً لـ”يورونيوز” في 11 أبريل 2022 تدرس الولايات المتحدة رفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب الأمريكية مقابل نوع من الالتزام من جانب إيران بكبح أنشطة الحرس الثوري.

كشف موقع”أكسيوس” الأمريكي في 23 مارس  2022 إن المسؤولين الإيرانيين رفضوا الالتزام علناً بخفض التصعيد في المنطقة، وهو شرط أمريكي لإزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب. وأوضح الموقع الأمريكي أن “واحدة من آخر النقاط العالقة المتبقية التي لا تزال تحول دون التوصل لاتفاق بشأن العودة للاتفاق النووي مع طهران، تتمثل في مطالب إيران بالتراجع عن قرار الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب” تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية”. ونقل موقع “أكسيوس” إن “الإيرانيين لم يوافقوا على الطلب الأمريكي واقترحوا بدلاً من ذلك توقيع اتفاق جانبي منفصل عن الاتفاق النووي في هذا الشأن”.

معارضة إزالة فيلق القدس من قائمة المنظمات  الإرهابية – أمن دولي

أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال “مارك ميليإنه”وفقا لـ”FRANCE24″ في 7 أبريل 2022 معارضته إزالة فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني من قائمة الجماعات الإرهابية الأمريكية، وهو أيضاً أحد شروط طهران لاستعادة الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015.

شددت الولايات المتحدة وفقا لـ”اندبندنت عربية” في  9 أبريل 2022 على إبقاء فيلق القدس التابع لـ”الحرس الثوري” الإيراني، على لائحتها السوداء “للمنظمات الإرهابية”، وهي مسألة أساسية من المفاوضات الرامية إلى إحياء الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني. وبحسب خبراء عديدين، فإن هذا التصريح لا يعني بالضرورة أن الأميركيين يرفضون شطب الحرس من لائحتهم السوداء، لأن قادة الحرس سيبقون على أي حال يرزحون تحت وطأة عقوبات أخرى. فهناك من أصل (107) إدراجات مرتبطة بإيران على اللائحة السوداء قررتها إدارة بايدن، هناك (86) منها تستهدف بشكل محدد أشخاصاً مرتبطين بالحرس أو بجماعات تابعة له”.

مخاوف بشأن برامج إيران النووية والصاروخية – أمن دولي

أكدت إيران وفقاً لـ”DW” في 8 مارس 2022 مجدداً بـ”الخطوط الحمراء” في مفاوضاتها بشأن ملفها النووي التي بلغت مرحلة حاسمة. تزامن ذلك مع إعلان طهران نجاح وضع قمر اصطناعي عسكري ثانٍ “نور2” في مداره على ارتفاع (500)  كيلومتر من الأرض، ويُعتبر وضع قمر صناعي ثان في مداره بمثابة تقدم كبير للجيش الإيراني، مما يثير مخاوف بشأن برامج إيران النووية والصاروخية. حيث أن نفس التكنولوجيا الباليستية طويلة المدى، المستخدمة لوضع الأقمار الصناعية في مداراتها، ربما تسمح أيضا لطهران بإطلاق أسلحة ذات مدى أطول وربما تحمل رؤوسا حربية نووية. أمن دولي ـ تحذيرات أوروبية من تقويض الاتفاق النووي

مخاوف جراء سياسات الإدارة الأمريكية في المنطقة

حذرت الرياض وفقاً لـ”DW” في 26 فبراير 2022 أيضا من أن امتلاك إيران إمكانيات تصنيع السلاح النووي، سيدفع دولا أخرى لسلك نفس الطريق. وتثير مواقف الإدارة الأمريكية، وتراجع دورها في دعم الدول الحليفة والشريكة، واستعدادها لتقديم تنازلات في مفاوضات فيينا حول ملف إيران النووي، مخاوف جدية لدى عموم دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المعنية بمواجهة النفوذ الإيراني المتزايد في المنطقة، والتهديدات المباشرة أو عبر قوى حليفة لإيران على أمن ومصالح تلك الدول.  وتسببت السياسات الأمريكية تجاه المنطقة شجعت إيران على تهديد أمن ومصالح دول حليفة للولايات المتحدة، التي “تخلت” عن الإيفاء بتعهداتها والتزاماتها بحماية أمن هذه الدول من التهديدات الخارجية طيلة عقود وفقا لـ”وكالة الأناضول” في 5 أبريل 2022.

يقول الكاتب “ديفيد أغناتيوس” وفقاً لصحيفة “واشنطن بوست” في 9 أبريل 2022، إن مسؤولا رفيع المستوى في إدارة بايدن أخبره بأن الرئيس لا ينوي التنازل عن التصنيف الإرهابي للحرس الثوري على الرغم من أن ذلك سيؤدي بالتأكيد لإحياء صفقة 2015. ويعتقد “أغناتيوس” أن إزالة التصنيف والعقوبات ذات الصلة الأخرى من شأنه أن يزيد من توتر العلاقات مع السعوديين والإماراتيين، الذين اعترضوا وأعربوا من عدم ثقتهم في الموقف الأميركي، حسب قوله”. وإن “قضية الحرس الثوري الإيراني لا يمكن أن تكون مجرد ورقة مساومة. إذا كانت إيران جادة في كبح أعمال العنف والترهيب التي يعمل عليها الحرس الثوري الإيراني في جميع أنحاء المنطقة، فعليها أن تقول ذلك بوضوح وبشكل قاطع – وليس بصفتها صفقة جانبية لاتفاق نووي”. أمن دولي ـ  التسلح الإيراني و مخاطره على الأمن الإقليمي والدولي

مصير الاتفاق النووي

تعتمد الجهود المبذولة لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 الآن ربما على أكثر القضايا حساسية من الناحية السياسية في المفاوضات، وهي ما إذا كان سيتم إزالة تصنيف الحرس الثوري الإيراني من قوائم الإرهاب الأمريكي أم لا وفقا لـ” The Wall Street Journal” في 21 مارس 2022. وبغض النظر عن الاتفاق وقدرة إيران على الوفاء به من عدمه، فإن مجرد طرح هذه القضية يثير معارضة شديدة بين واشنطن وبين حلفائها الشرق الأوسط، وعلى رأسهم إسرائيل، حيث أصدرت حكومة “بينيت” انتقادات علنية لاذعة لأي محاولة لإزالة تصنيف الحرس الثوري الإيراني من قوائم الإرهاب. وبحسب الصحيفة، فإن عدم قدرة واشنطن وطهران على إيجاد حل وسط بشأن القضية قد يؤدي إلى انهيار المفاوضات، التي نجح خلالها الطرفان في حل خلافات أخرى منذ ما يقرب من عام. أمن دولي ـ مصير ومخاطر الاتفاق النووي الإيراني على أمن أوروبا

التقييم

تعد أحد شروط طهران لإحياء الاتفاق النووي هي رفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب الأمريكية. ولم تعترف إدارة الرئيس “جو بايدن” رسميا بالمسألة لكنها أوضحت أنها تأمل في استعادة الاتفاق الذي يسعى إلى منع طهران من تطوير أسلحة نووية. التقديرات تشير إلى أن إدارة “بايدن” تدرس ما إذا كانت ستسقط التصنيف الإرهابي مقابل نوع من الالتزام أو خطوات من جانب إيران فيما يتعلق بالأنشطة الإقليمية أو أنشطة الحرس الثوري الإيراني الأخرى.

عارضت دول الخليج بشدة احتمال إلغاء التصنيف، كون أن إذا أسقطت الإدارة الإمريكية عقوبات الإرهاب عن الحرس الثوري الإيراني، فمن المرجج أن يتضاعف الهجماتها بالصواريخ والطائرات بدون طيار ضد دول الخليج. وخير دليل على ذلك تصعيد الحوثيين المدعومين من إيران بالفعل من هجماتهم بالصواريخ والطائرات بدون طيار على المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في أعقاب إلغاء تصنيفهم كمنظمة إرهابية أجنبية.

لذلك نجد أن هناك تحول لدول الخليج في اعتمادهم على حلفاء غير واشنطن. ففتحت دول الخليج قنوات اتصال اقتصادية وعسكرية قوية مع الصين وروسيا ، ضمن رؤية استراتيجية تقوم على تنويع التحالفات. فعلى سبيل المثال الإمارات غير مهتمة بالانضمام إلى المواجهة الغربية ضد روسيا، وأنها حريصة على علاقاتها مع موسكو.

ولم تستجب المملكة العربية السعودية للضغوطات الأمريكية لزيادة الإنتاج وخفض أسعار النفط، ما يعكس إحجامها عن مواكبة سياسات الإدارة الأمريكية. يبدو أن دول الخليج شعرت أن الولايات المتحدة، التي تتعاون معها عن كثب في مجال الأمن، لاتأخذ الهجمات التي تطلقها أذرع إيران في المنطقة على محمل الجد. فبات من المتوقع استمرار التحول الخليجي تجاه كسب حلفاء جدد كروسيا لوقت أطول.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=81396

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات 

 الهوامش

Iran Nuclear Deal’s Final Hurdle Is Lifting Terrorism Sanctions on Revolutionary Guards
https://on.wsj.com/3jH4oDn

Top US general opposes ‘terror’ delisting for Iran Guards elite force
https://bit.ly/3jIno4h

إيران: الاتفاق النووي في مفاوضات فيينا بات وشيكا
https://bit.ly/3viuamR

الملف النووي – طهران تتمسك بـ”خطوطها الحمراء” وتطلق قمرا عسكريا
https://bit.ly/3rsjO2O

“ليست ورقة مساومة”.. إصرار على عدم رفع الحرس الثوري من قوائم الإرهاب
https://arbne.ws/3OcawS1

هل يشهد الشرق الأوسط بناء تحالفات جديدة بعيدًا عن واشنطن؟
https://bit.ly/38HcZ6H

واشنطن تشدد على إبقاء “فيلق القدس” الإيراني على لائحتها السوداء
https://bit.ly/3O7lZSS

رفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب قضية سياسية وليست جوهرية لأمريكا وإيران
https://bit.ly/38V57Ph

التكلفة والتداعيات ـ اختراق وشيك في الملف النووي الإيراني؟
https://bit.ly/3ruz135

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...