أمن دولي ـ تداعيات تهديد إيران والحوثيين للملاحة الدولية وأمن الخليج

أبريل 22, 2022 | أمن دولي, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد : وحدة  الدراسات والتقارير  (25)

أمن دولي ـ تداعيات تهديد إيران والحوثيين للملاحة الدولية وأمن الخليج

يزداد خطر إيران وجماعة الحوثي المرتبط بالحالة الإيرانية وشبكاتها في المنطقة يوماً بعد يوم خوفاً من خطط هذه الجماعة المستمرة للسيطرة على الممرات المائية بما يهدد الملاحة الدولية  في باب المندب والبحر الأحمر، واستطاعت إيران وجماعة الحوثي  استهداف سفن أجنبية و ناقلات نفط خليجية ولجوئها إلى الابتزاز والذي يعتبر تهديد قائم للملاحة الدولية.

 الأهمية الجيوسياسية والاستراتيجية لجنوب البحر الأحمر

تلقي التطورات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط المزيد من الضوء والتنبيه إلى الأهمية الجيوسياسية لجنوب البحر الأحمر ومضيق باب المندب، إذ يشدد المراقبون على أهمية وجود دور تكاملي بين الدول المشاطئة لوقف التهديد الإيراني وتحييد الخطر الذي تمثله الأعمال غير القانونية لجماعة الحوثي، بما في ذلك الخطر الوشيك الذي تمثله ناقلة النفط صافر المهددة بالانفجار وتسريب أكثر من (1.1) مليون برميل من النفط الخام.

وتنعكس الأهمية الاستراتيجية التي يمثلها البحر الأحمر على كامل المنطقة، باعتباره أنبوباً يربط الخليج بأطراف العالم عبر بوابتي قناة السويس وباب المندب، التحقيقات ذكرت  عبور (21) ألف قطعة سنوياً في الاتجاهين تمثل من ( 13) إلى (14%) من حجم التجارة العالمية، إلى جانب الموقع الحيوي والتأثير الاستراتيجي منه منطقة جذب للقوى العالمية. وأفاد ت التقاريرأن تشكيل كيان دول البحر الأحمر المكون من (8) دول يعد خطوة مهمة لتحقيق وتعزيز الأمن لهذه المنطقة، بمبادرة من المملكة السعودية التي تتمتع بأكبر امتداد ساحلي محاذ للبحر الأحمر، بالإضافة إلى إطلالة اليمن على مضيق باب المندب، ما يعني الأهمية القصوى لتأمينه في وجه الاستقطابات والنيات الاستدراجية أو الاستثمارية نحو الدول الأفريقية على الضفة الأخرى للبحر الأحمر. وتستغل إيران الجزر المتناثرة في البحر الأحمر وعلى ضفافه لتهريب وتمرير الأسلحة والذخائر والصواريخ لتهديد هذه الممرات الحيوية والاستراتيجية.

 استهداف الحوثيين لدول الخليج يعتبر تهديداً للأمن القومي العربي

الملاحة البحرية

الملاحة البحرية

ذكرت حكومة دولة الإمارات العربية، في 23 يناير 2022 أن استمرار الحوثيين في تهديد أمن المملكة السعودية ودول الخليج هو تهديد للأمن القومي العربي محذرًا من أن عدم مبالاة المجتمع الدولي باتخاذ موقف حاسم من ميليشسيات الحوثي يمنح هذه الجماعة فرصة أكبر لمواصلة ممارسة جرائمها بحق دول المنطقة والشعب اليمني. وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن وفقاً لمؤتمر صحافي يوم 8 يناير 2022 أن ميليشيات الحوثي تواصل انتهاكاتها للملاحة الدولية في البحر الأحمر، مؤكداً أن السفن التي تعرضت لهجمات قرصنة حوثية كانت بتخطيط من الحرس الثوري الإيراني، عارضاً مجموعة من الأدلة تشمل صوراً ومقاطع فيديو، وأضاف التحالف أن الميليشيات انتهكت القوانين الدولية بعمليات قرصنة وخطف في المياه الدولية، وكشف أن الميليشيات أطلقت (432) صاروخاً باليستياً من الحديدة، بالإضافة إلى (100) زورق مفخخ لاستهداف الملاحة بالبحر الأحمر، وأنه سجّل (13) انتهاكاً على السفن التجارية من قبل ميليشيات الحوثي انطلاقاً من الحديدة، مشيراً إلى تدمير عشرات الألغام التي زرعتها الميليشيات في البحر الأحمر.

إن الوجود الإيراني في البحر الأحمر وسعي طهران للهيمنة على باب المندب والتحكم به، وضرب مصالح الدول المشاطئة بصفة خاصة ودول العالم بصفة عامة وزراعة الألغام البحرية والتهديدات البحرية لأمن وسلامة الملاحة البحرية كل ذلك سيكون له تأثير على اقتصادات الدول وأمنها القومي والاقتصادي، وضرب تجارتها المنقولة سواء (النفطية أو الشحنات العامة للبضائع) وفق تقرير صحيفة الشرق الوسط اللندنية.

تعرض السعودية والإمارات العربية للهجمات الحوثية

تشكل الهجمات على الإمارات تصعيدا في الحرب اليمنية التي أطلق خلالها الحوثيون صواريخ وطائرات مسيرة مرارا على السعودية، وتوعدت جماعة” أنصار الله “الحوثية الإمارات بمزيد من الهجمات الصاروخية، وتعريض اقتصادها للخطر، وسط تنديدات دولية واسعة، وهددت الجماعة، بمزيد من الهجمات الصاروخية على الأراضي الإماراتية، وأعلنت الجماعة يوم 31 يناير 2022 تنفيذ عملية هجومية ثالثة استهدفت مواقع وصفتها “بالمهمة” في أبوظبي ودبي بعدد من الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية، فيما أعلنت الإمارات اعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون صوب أراضيها يوم 30 يناير 2022. استهداف ميليشيا الحوثي لأبوظبي ـ مطالب بعودة الجماعة على قائمة الإرهاب الأمريكية

عمليات القرصنة الحوثية في الملاحة البحرية

سفينة روابي: تم استهداف السفينة “روابي” التي تحمل علم الإمارات في 3 يناير 2022   قبالة سواحل مدينة الحديدة على البحر الأحمر، لتشعل لدى العواصم في المنطقة والعالم أضواء حمراً بشأن الأخطار التي ترتفع في المياه المقابلة للشواطئ اليمنية، وما يمكن أن يشكّله التهديد الحوثي من مخاوف تطال أمن واستقرار وانسياب التبادلات التجارية في العالم، وأفاد تحالف دعم الشرعية في اليمن بأن الميليشيات خططت للهجوم وخطف سفينة روابي وإن السفينة كانت تحمل مساعدات للمتضررين من الأعاصير في جزيرة سقطرى وأشار في عرض مصور إلى أن الميليشيات هاجمت القاطرة “رابغ 3” جنوب البحر الأحمر، واستهدفت ناقلة النفط السعودية “بقيق” في البحر الأحمر أيضاً.

سفن عسكرية بغطاء مدني: عرض التحالف أسماء المشاركين في عمليات القرصنة الحوثية في البحر الأحمر، مشيراً إلى أن الإرهابي منصور السعدي مسؤول عن عمليات القرصنة الحوثية من ميناء الحديدة، وكشف أن السفير الإيراني السابق في اليمن، كان يشرف على عمليات القرصنة الحوثية، وبيّن أن السفينة الإيرانية “سافيز” عسكرية بغطاء مدني لنقل أسلحة إيران إلى الحديدة، حيث عرض التحالف مجموعة من الصور تظهر الأسلحة التي حاولت إيران تهريبها للحوثيين عبر الحديدة. وأن الميليشيات تستخدم منظومة الصواريخ “نور” الإيرانية لاستهداف السفن، عارضاً أدلة على عمليات تفخيخ الزوارق وتجربتها لتهديد الملاحة الدولية.

ورشات عسكرية في الصليف: عرض التحالف منطقة تجارب عسكرية للميليشيات الحوثية قرب ميناء الصليف، لافتاً إلى أنها تقوم بتجربة الزوارق المفخخة بالقرب من الميناء وقال إن الميليشيات تستغل ميناء الصليف عسكريا، مستغلة أيضاً المدنيين كدروع بشرية هناك. وأكد أن الأمم المتحدة لم تتمكن من تنفيذ اتفاق ستوكهولم بسبب تعنت الميليشيات الحوثية، مشيراً إلى أن المبادرة السعودية لحل الأزمة اليمنية ما زالت مطروحة.

صورايخ باليستية: أفاد التحالف أن الميناء الرئيسي لاستقبال الصواريخ الباليستية الإيرانية، عارضاً صورا خاصة للصواريخ الباليستية في الميناء، يتم تجميع الصواريخ الإيرانية في الميناء قبل نقلها لمواقع أخرى. وعرض مواقع لمخازن حوثية لصواريخ إيران الباليستية قرب الحديدة، لافتاً إلى أن الحوثيين يخزنون الصواريخ الإيرانية في أنفاق قرب الحديدة قبل نقلها إلى صنعاء، وعرض تحالف دعم الشرعية أدلة على تجنيد الحوثيين للأطفال لتهديد وقرصنة الملاحة الدولية وأدلة أخرى تفضح مهاجمة الميليشيات الحوثية لسفينة تركية كانت تحمل القمح. وأضاف أن الميليشيات تستخدم منظومة الصواريخ “نور” الإيرانية لاستهداف السفن، عارضاً أدلة على عمليات تفخيخ الزوارق وتجربتها لتهديد الملاحة الدولية.أمن دولي ـ رفع الحرس الثوري من قوائم الإرهاب، النتائج والتداعيات

تعاون دول الخليج العربي والولايات المتحدة لمواجهة الحوثيين

أعلنت الولايات المتحدة إرسال طائرات مقاتلة ومدمرة تحمل صواريخ موجهة، إلى أبوظبي لمساعدة الإمارات في التصدي لهجمات الحوثيين، حسبما أفادت البعثة الأمريكية في الإمارات. وصرحت البحرية الأمريكية يوم 13 أبريل 2022 إنها بصدد تشكيل قوة جديدة متعددة الجنسيات ستتصدى لتهريب الأسلحة في المياه المحيطة باليمن، في أحدث رد عسكري أمريكي على هجمات الحوثيين على السعودية والإمارات.

وصرح نائب الأميرال براد كوبر قائد الأسطول الأمريكي الخامس إن القوة الجديدة ستعمل  في البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن، وستستهدف أيضا التصدي للاتجار بالبشر وتهريب المخدرات والسلع غير المشروعة الأخرى. وقدمت الولايات المتحدة مساعدات عسكرية إضافية للسعودية والإمارات خلال عام 2022 في أعقاب هجمات الحوثيين على البلدين.

وفي بيان صادر عن المجلس التعاون الخليجي في 21 يناير 2022، أكد المجلس على أهمية تعزيز التعاون في مجال الأمن البحري في إطار الشراكة الاستراتيجية القائمة بين مجلس التعاون والولايات المتحدة. وتغطي منطقة عمليات الأسطول الخامس ما يقرب من (2.5) مليون ميل مربع، وتشمل الخليج العربي، وخليج عمان، والبحر الأحمر، وأجزاء من المحيط الهندي. وتضم المنطقة  (21) دولة، و (3) نقاط حرجة في مضيق “هرمز” وقناة السويس ومضيق “باب المندب.أمن دولي قوة بحرية أمريكية في البحر الأحمر والخليج، المهام والأهداف

التقييم

إن سياسات إيران مازالت مستمرة في تهديدها المباشرالى الملاحة الدولية في الخليج العربي والبحر الأحمر من خلال تنفيذ عمليات مباشرة أو من خلال جماعة الحوثي، طالما لم تجد إيران وجماعة الحوثي أي قوة ردع لانتهاكها قوانين وسلامة الملاحة البحرية. إن تهديد إيران لايقتصر علىى تهديدها الى دولة الإمارات والمملكة السعودية، بقدر ماهو تهديد الى الملاحة الدولية والذي ينعكس سلبا على اقتصاديات العالم ومصادر الطاقة.  مايجري في مياه الخليج العربي والبحر الأحمر هو ليس بعيدا عن مفاوضات فينا حول الملف النووي الإيراني، محاولة من إيران لفرض شروطها على اطراف المفاوضات اربعة زائد واحد، “الولايات المتحدة” .

ماينبغي العمل عليه ان تكون هناك قوة بحرية دولية تشترك فيها الولايات المتحدة ودول أوروبا والغرب، لفرض الرقابة والسيطرة على الممرات البحرية، خاصة ان العالم اليوم يمر بازمة الطاقة مع حرب أوكرانيا.

أصبح من الضروري أن تتحد وتتكامل الدول المشاطئة للبحر الأحمر وخاصة الدول العربية، بهدف تأمينه من جميع النواحي، وقطع الطريق أمام جماعة الحوثي من التوغل في جزره، ومنع زعزعة الامن والاستقرار داخله والحد من استغلال إيران للتهديد الأمن من خلال فرض السيطرة عليه الذي استمر لسبع سنوات وعملت علي وجود فجوة في منظومة السلامة البحرية للدول المشاطئة، وقامت بتنفيذ مخططها عبر البوابة اليمنية.

وفي ظل تصاعد التهديدات تسود مجموعة من التكهنات فيما يتعلق بأمن منطقة البحر الأحمر والمتعلقة بحركة الملاحة البحرية وما يتعلق بها من مصالح تجارية واقتصادية، الأمر الذي يدفع الدول لاتخاذ مجموعة إجراءات عالية المستوى من التنسيق والتفاعل على المستوى الإقليمي والدولي.

رابط مختصر:https://www.europarabct.com/?p=81476

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

الهوامش

واشنطن تعزز قواتها في الخليج لمساعدة الإمارات بعد هجمات الحوثيين
https://bit.ly/3OmJkAa

واشنطن تشكل قوة جديدة لوقف تهريب السلاح إلى الحوثيين
https://bit.ly/36vAnmX

التحالف: عمليات القرصنة الحوثية تهدد الملاحة الدولية
https://bit.ly/3jXUtJM

دور تكاملي مطلوب لمجابهة تهديدات جنوب البحر الأحمر
https://bit.ly/3xFvUJC

الحوثيون يهددون الملاحة الدولية وأمن الخليج.. ما الحل؟
https://bit.ly/3jYn4OZ

Houthis’ Ship Seizure Threatens International Trade and Security
https://bit.ly/3jYb0gQ

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...