أمن دولي ـ تداعيات انضمام فنلندا والسويد لـ”الناتو”  

مايو 23, 2022 | أمن دولي, تقارير, دراسات, دراسات مشفرة, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
يمكنك الاشتراك بالدراسات والملفات المشفرة مقابل اشتراك شهري قدره 30 يورو
بارسالك رسالة عبر البريد الإلكتروني. info@europarabct.com

 المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3”

أمن دولي ـ تداعيات انضمام فنلندا والسويد لـ”الناتو”

تتطلع فنلندا والسويد إلى الانضمام لحلف شمال الأطلسي الناتو لضمان سلامة أمن البلدين الذي يعد جزءا من سلامة أمن أوروبا. وتود فنلندا والسويد الحصول على بعض الضمانات بأن الدول الأعضاء في الناتو ستدافع عنهما أثناء معالجة أي طلب وحتى يصبحا عضوين كاملي العضوية. لاسيما إن التصديق يمكن أن يستغرق عامًا، حيث يتعين على برلمانات دول الناتو الثلاثين الموافقة على أعضاء جدد. بالتزامن مع رفض تركيا أنضمام فنلندا والسويد إلى الحلف.

توسع حلف شمال الأطلسي في أوروبا – أمن دولي

يعد الناتو هو تحالف دفاعي يضم (30) دولة، وقد تأسس بعد وقت قصير من نهاية الحرب العالمية الثانية. وتهيمن عليه القوة الصاروخية العسكرية والنووية الهائلة للولايات المتحدة. ووعد الحلف العسكري في تسعينات القرن الماضي بأنه لن يتوسع “بوصة واحدة شرقا”، وفقا لما ذكرته الخارجية الأمريكية. بيد أن الناتو توسع شرقاً (5 ) مرات منذ عام 1999، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع عدد دوله الأعضاء من (16) إلى (30)، وتقدمه مسافة أكثر من (1000) كيلومتر شرقا، ووصوله إلى الحدود الروسية. وبالإضافة إلى تعزيزه لعمليات الانتشار على الجناح الشرقي، يقوم الناتو أيضا بتجنيد أعضاء جدد في الجناح الشمالي . أمن دولي ـ هل من مواجهة مابين الناتو وروسيا بعد انضمام فنلندا والسويد؟ بقلم جاسم محمد

السويد وفنلندا وعضوية حلف شمال الأطلسي – أمن دولي

تتشارك فنلندا حدودا يبلغ طولها (1300) كلم مع روسيا. وأعلنت فنلندا عن عزمها تقديم طلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي “دون إبطاء”، ومن المتوقع أن تحذو السويد حذوها، ما قد يعني أن الهجوم الروسي على أوكرانيا سيؤدي بالمحصلة إلى توسيع التحالف العسكري الغربي وهو ما كان الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” يسعى للحيلولة دون حدوثه. ويشكل قرار الدولتين الإسكندنافيتين التخلي عن وضع الحياد الذي حافظتا عليه طوال الحرب الباردة أحد أكبر تحولات الأمن الأوروبي منذ عقود وفقا لـ”فرانس24″ في 13 مايو 2022.

كشفت آخر استطلاعات الرأي عن أن أكثر من (70%) من الفنلنديين و(50%) من السويديين يدعمون الانضمام إلى الحلف بعدما بدلت أحزاب عديدة في البلدين مواقفها حيال هذه المسألة. وبعدما كان تأييد الانضمام إلى “الناتو” يراوح منذ 20 عاماً بين (20% _ 30%). ففي البرلمان الفنلندي؛ ترتسم غالبية كاسحة لا تقل عن (85%) تأييداً للانضمام. أما في السويد، فإن الحزب “الاشتراكي الديمقراطي” المعارض تاريخياً لعضوية الحلف، وافق على الترشح، ممهداً لتقديم الحكومة طلب الانضمام وفقا لـ”صحيفة الشرق الأوسط” في 15 مايو 2022.

المدة الزمنية للانضمام إلى حلف الناتو- أمن دولي

يعتقد مسؤولو الناتو إن العملية قد تستغرق أسابيع فقط وفقا لـ لوكالة “أسوشيتيد برس” في 18 مايو 2022. لكن تظل الشكوك قائمة فيما إذا كان هذا الجدول الزمني الطموح ممكنًا ، بالنظر إلى الإجراءات الشكلية التي ينطوي عليها الأمر. وتستمر العملية عدة أشهر، وسيقبل الناتو كمؤسسة طلباتهم في قمتهم في نهاية يونيو في مدريد. ولكن بعد ذلك ، يجب على كل دولة عضو في الناتو أن تصدق على طلب عضوية السويد وفنلندا “.

يقول “ينس ستولتنبرج” الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) للإذاعة السويدية “أنا مقتنع بأننا سنجد حلولاً للضمانات الأمنية التي تحتاجها السويد في الفترة الانتقالية”. وأضاف: “من اللحظة التي تقدم فيها السويد طلباً ويقول حلف الأطلسي إنه يريد انضمامها سيكون هناك التزام قوي للغاية من جانب الحلف بالقدرة على حماية أمن السويد”. وتابع أن ذلك يشمل زيادة الوجود حول السويد وفي بحر البلطيق وفقا لـ” arabicpost” في 7 مايو 2022.

أسباب رفض تركيا انضمام السويد لعضوية حلف شمال الأطلسي

تتمتع تركيا بكل الحق في منع انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو من الناحية النظرية ،فوفقًا للمادة (10) من المعاهدة التأسيسية ، يجب على الدولتين الاسكندنافية إقناع جميع الأعضاء (30) في المنظمة بمزايا تطبيقها و يعمل التحالف على مبدأ الإجماع. وبالتالي ، لكل عضو حق النقض وفقا لـ”فرانس24″ في 17 مايو 2022. ملف: أزمة أوكرانيا – دول البلطيق، ارتدادات “حرب” روسيا والناتو

تشير تصريحات الرئيس التركي “رجب طيب إردوغان تشير” إلى عدة أسباب لرفضه قبول انضمام السويد لعضوية حلف شمال الأطلسي وفقا لـ ” washingtonpost” في 13 مايو 2022

  • مساعيه بإرغام السويد لتقديم تنازلات من السويد بشأن استعدادها لاستضافة أعضاء من حزب العمال الكردستاني
  • انقرة تشهد في يونيو 2023، انتخابات رئاسية وبرلمانية، ومن المرجح أن تكون تصريحات إردوغان موجهة جزئيا للناخبين الأتراك الذين غالبا ما يفضلون المواقف الحادة تجاه الأقلية الكردية.
  • تمتع “إردوغان بسجل حافل في استخدام هيئات صنع السياسات التي يحركها الإجماع في الناتو، لانتزاع التنازلات بشأن قضايا أخرى.
  • استهداف إردوغان تلك الاستراتيجية للضغط على واشنطن، بشأن التعامل مع الأكراد في سوريا، أو صفقة شراء مقاتلات ” إف-35 ” الأميركية.

يرى ” جيمس فوغو “الأدميرال المتقاعد بالبحرية الأميركية وعميد مركز الاستراتيجية البحرية، إن إردوغان قد استخدم ذلك النوع من التكتيك سابقا، مضيفا أن الرئيس التركي سيستخدم نفس الوسيلة للحصول على مكاسب جديدة لتركيا.

تداعيات انضمام فنلندا والسويد لحلف شمال الأطلسي- أمن دولي

كشف تقرير رسمي أعدته الحكومة والأحزاب السياسية في السويد أن خطوة من هذا النوع للدولة الاسكندنافية ستقلل خطر نشوب نزاع في شمال أوروبا. وجاء في التقرير أن “عضوية السويد في الناتو سترفع عتبة (اندلاع) نزاعات عسكرية وبالتالي سيكون لها تأثير رادع في شمال أوروبا”. ورأى التقرير أنه “لا يمكن استبعاد حصول استفزاز من جانب روسيا وتدابير انتقامية ضد السويد خلال فترة انتقالية” مشيراً إلى “هجمات الكترونية وسواها من الهجمات الهجينة” وفقاً لـ”روسيا اليوم” في 13 مايو 2022.

أفاد تقرير لـ لـ”بي بي سي ” في 9 مايو 2022 تحت عنوان ” روسيا وأوكرانيا: هل يشكل انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو تهديدا لأمن أوروبا أم دعما للسلام في القارة؟”. أن عسكرياً، فإن انضمام الجيوش الفنلندية و / أو السويدية الكبيرة سيكون بمثابة دفعة قوية لقوة الناتو الدفاعية في شمال أوروبا، إذ أن القوات الروسية تفوق قوات الحلف في شمال القارة الأوروبية عددا بشكل كبير. أما جغرافيا فإن انضمام فنلندا يملأ فجوة كبيرة في دفاع الناتو، كونه يضاعف مساحة حدوده مع روسيا. وسياسياً، سيضيف ذلك إلى تماسك الدفاع المتبادل الغربي، ويرسل برسالة إلى بوتين مفادها أن أوروبا بغالبيتها متحدة ضد غزوه لدولة ذات سيادة.

يكون قرارالسويد التخلي عن وضع الحياد الذي حافظت عليه طوال الحرب الباردة أحد أكبر تحولات الأمن الأوروبي منذ عقود. فقد عبر بعض أعضاء حلف شمال الأطلسي عن قلقهم أن تستخدم روسيا أسلحة نووية أو المزيد من الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في منطقة كالينينغراد، عبر بحر البلطيق المحصورة بين الحليفين بولندا وليتوانيا وفقالـ”يورونيوز” في 13 مايو 2022.  أزمة أوكرانيا ـ كتائب قتالية للناتو في البلطيق، المهام والقدرات. بقلم إكرام زياده

التقييم

تنظر فنلندا إلى حدودها التي يبلغ طولها (1300) مع روسيا ، وتتصاعد مخاوفها من أن تتكرر أزمة أوكرانيا على أراضيها. وشعرت السويد بنفس المخاوف مع الإبلاغ عن عدة انتهاكات للمجال الجوي من قبل الطائرات العسكرية الروسية. يعد أحد الأهداف الرئيسية للغزو الروسي إضعاف الناتو عن طريق سحب عضوية كييف المستقبلية المحتملة من المجلس. وربما تكون جاءت أزمة أوكرانيا بنتائج عكسية. فبات التحالف أكثر اتحادًا مما كان عليه منذ سنوات ، ويمكن أن يصبح قريبًا أكبر من ذلك بكثير.

توسيع حلف الناتو قد يؤدي إلى انعكاسات خطيرة، لكن النتيجة الأكثر ترجيحاً هي أن الفوائد تفوق المخاطر. فسيكون التغيير الرئيسي من أنضمام البلدين للناتو هو تطبيق “المادة 5” الخاصة بحلف الناتو ، التي تنظر إلى الهجوم على دولة عضو على أنه هجوم على الجميع. يكون دخول الدولتين الاسكندنافية أهم نتيجة جيوسياسية لحرب أوكرانيا ، حيث سيغير الصورة الأمنية الاستراتيجية في شمال شرق أوروبا ويضيف مئات الأميال من حدود الناتو المباشرة مع روسيا. لعقود من الزمن.

الفوائد واضحة بالنسبة لفنلندا، فستضع العضوية الكاملة البلاد تحت مظلة الدفاع الجماعي لحلف الناتو، مما يضمن أن يستخدم الحلف القوة في حالة وقوع هجوم روسي. وسيتم دمج فنلندا بشكل كامل في الاستخبارات الغربية وترتيبات التخطيط الدفاعي، مما يعزز قدرتها على مراقبة الانتشار العسكري الروسي على طول حدودها.  أما بالنسبة لحلف الناتو، فإن المحاولة الفنلندية ستكون بالتأكيد منطقية من الناحية العسكرية. على الرغم من أن لديها جيشًا صغيرًا ، إلا أن قوة الاحتياط الفنلندية هي الأكبر في أوروبا ؛ حوالي (900000) فنلندي لديهم تدريب عسكري. تعد القوات الجوية وأجهزة المخابرات في البلاد من بين الأجهزة الأكثر تقدمًا في أوروبا.

إذا انضمت السويد، فإن دفاعها الجوي العسكري وبراعة الغواصات ستعزز قدرة الناتو على مواجهة النشاط الروسي في بحر البلطيق والقطب الشمالي. كما أنه سيساعد في توزيع التكاليف طويلة الأجل للحفاظ على الأمن الأوروبي. ويتمثل الخطر في أن روسيا سترد بشكل عدواني على توسع الناتو – ربما من خلال نشر أسلحة نووية إضافية في منطقة البلطيق. مثل هذه الخطوة ستؤدي بلا شك إلى إثارة التوترات.

يجب أن توافق جميع الدول الأعضاء على أنه يمكن لدولة جديدة الانضمام إلى الناتو، وبالتالي تطلب السويد وفنلندا دعم تركيا في محاولتهما الانضمام إلى التحالف العسكري. أنقرة تحاول استخدام هذه القضية لتسوية بعض القضايا السياسية. كالحصول على برنامج الطائرات المقاتلة F-35  بعد أن تم إخراجها من البرنامج الذي تقوده الولايات المتحدة في عام 2019.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=82112

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات 

الهوامش

Turkey’s Erdogan voices skepticism on Sweden and Finland joining NATO
https://wapo.st/3wqkit2

How long will it take for Finland and Sweden to join NATO
https://bit.ly/3lpoxyF

The most striking aspect of Sweden and Finland’s application to join NATO
https://cnn.it/3LtiOCy

Can Turkey block Sweden and Finland’s entry into NATO?
https://bit.ly/3yIoNRf

Why NATO Should Welcome Finland and Sweden
https://bloom.bg/38DStEu

الناتو يفتح ذراعيه لفنلندا والسويد وحلف أوروبي لضم أوكرانيا.. هل اقترب الصدام بين روسيا والغرب؟
https://bit.ly/3NnyLLR

روسيا وأوكرانيا: هل يشكل انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو تهديدا لأمن أوروبا أم دعما للسلام في القارة؟
https://bbc.in/3FXSRty

تقرير رسمي: انضمام السويد إلى “الناتو” يمكن أن يخفض خطر نشوب نزاع في شمال أوروبا
https://bit.ly/3wEFMkQ

توسع الناتو يفاقم الأزمة الأوكرانية بدل تطويقها
https://bit.ly/3a4dzMt

بالوقائع… لماذا تعتزم فنلندا والسويد الانضمام إلى «الناتو»؟
https://bit.ly/3PwocrB

تقرير: انضمام السويد إلى الناتو سيقلّل من نشوب صراع عسكري في شمال أوروبا
https://bit.ly/3lIrryR

هل تقع السويد وفنلندا في الفخ؟ قصة “التطمينات” الأمريكية لتشجيع الدول المحايدة للانضمام إلى الناتو
https://bit.ly/3lr7sEE

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...