اختر صفحة

أمن أوروبا ـ سياسة الأمن و الدفاع وتأثيرها على العلاقات الأوروبية-الروسية

أبريل 23, 2021 | أمن دولي, الإتحاد الأوروبي, الإستخبارات, تقارير, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

أمن أوروبا ـ سياسة الأمن و الدفاع وتأثيرها على العلاقات الأوروبية-الروسية

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

إعداد: وحدة الدراسات و التقارير “8”

إن السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة جزء لا يتجزأ من السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي. ومن خلال عملياته العسكرية وبعثاته المدنية، ساهم الاتحاد الأوروبي في تحقيق الاستقرار الإقليمي والعالمي. ومنذ إنشائها، استجابت السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة لسياق أمني إقليمي متغير. فقد لعبت دورا حيويا في إدارة الأزمات في الجوار القريب والأوسع للاتحاد الأوروبي، ولكنها أيضا جزء أساسي من النهج الأوسع للاتحاد الأوروبي في حماية أوروبا وبناء القدرات.

سياسة الاتحاد الأوروبي للأمن و الدفاع و الاستخبارات 

على الرغم من أن معاهدة لشبونة عززت جهاز إدارة الأزمات في الاتحاد الأوروبي، إلا أن الاستراتيجية العالمية للاتحاد الأوروبي وضعت مستوى جديدا من الطموح للدفاع عن الاتحاد الأوروبي. وبالإضافة إلى أن شرطة الأمن العام تؤدي دورا تشغيليا في النهج المتكامل للاتحاد الأوروبي إزاء الأزمات، فقد شددت الاستراتيجية العالمية للاتحاد الأوروبي على ضرورة أن يصبح الاتحاد الأوروبي جهة دفاع أكثر قدرة وفعالية. وتهدف مبادرات مثل صندوق الدفاع الأوروبي، والاستعراض الدفاعي السنوي المنسق، والتمويل الأكثر اتساقا لعمليات الاتحاد الأوروبي وجهود بناء القدرات، إلى دعم الاستقلال الاستراتيجي للاتحاد الأوروبي والقاعدة التكنولوجية والصناعية الدفاعية الأوروبية، و ذلك حسب ما أورده موقع معهد “Institute for Security Studies”.

سياسات أوروبية أمنية و دفاعية غير موحدة

منذ خروج المملكة المتحدة من الاتحاد في يناير 2020، والمفاوضات المثيرة للجدل حول ميزانية الاتحاد الأوروبي 2021-2027 ، وتحديات التعامل مع الفيروس التاجي قد غيرت أولويات الدفاع للاتحاد. وأثارت موجة المبادرات المتعلقة بالدفاع على مستوى الاتحاد الأوروبي وعلامات التكامل الصناعي للدفاع فوق الوطني تساؤلات حول الشفافية والشرعية. ويدعو هذا الاتجاه بالمثل إلى مناقشة جادة حول المعايير التي قد تكون مناسبة لتقييم الجودة الديمقراطية لسياسة الأمن والدفاع في الاتحاد الأوروبي وصنع القرار.

عمل الاتحاد الأوروبي بشكل جاد من أجل أن يكون قوة ايجابية فاعلة في الامن الدولي وياتي ذلك بعد تراجع الأعضاء الالتزام بتعهداتها تجاه عمليات حفظ السلام وإدارة السياسة المشتركة للاتحاد الأوروبي Common Security and Defense Policy (CSDP) وعمليات إدارة الأزمات. حسب ما ذكره تقرير سابق للمركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب في 1 اغسطس 2020. أمن أوروبا

موقف الاتحاد الاوروبي من قضية القرم و الدعم الروسي -أمن أوروبا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن موسكو ستعلق حتى أكتوبر حركة ملاحة السفن العسكرية والرسمية الأجنبية في ثلاث مناطق في القرم، شبه الجزيرة الأوكرانية التي ضمّتها عام 2014. ندّد مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي بهذه القيود “بحجة إجراء تدريبات عسكرية”، معتبراً أنها “تطوّر مقلق للغاية” يُضاف إلى نشر القوات في القرم وقرب الحدود الأوكرانية أمن أوروبا ـ جيش أوروبي موحد، الخلافات والانقسامات.

وأضاف: “هذه خطوة إضافية للحكومة الروسية التي تسير في الاتجاه الخاطئ، بقدر ما تزيد التوترات”. وجاء في بيان صدر عن الناطق باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أنها والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي “تشاركوا المخاوف بشأن حشد القوات الروسية عند الحدود مع أوكرانيا وفي القرم التي تم ضمها (من قبل موسكو) بصورة غير شرعية. دعوا إلى تخفيف هذه التعزيزات العسكرية من أجل خفض التصعيد”، وفق ما نشره موقع ” دوتشه فيلله ” في 16 أبريل 2021.

و ندّد الاتحاد الأوروبي كذلك بتصاعد التوتر مع روسيا معتبراً أن الوضع “خطير جداً” على الحدود مع أوكرانيا. ويقول وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل قبل اجتماع لوزراء خارجية الدول الـ27 إن “العلاقات مع روسيا لا تتحسن. على العكس، يتصاعد التوتر في مختلف المجالات”. وأشار بويل إلى إن روسيا حشدت أكثر من 150 ألف جندي على طول الحدود الأوكرانية وفي شبه جزيرة القرم التي ضمتها. وأضاف بوريل”إنه أكبر انتشار عسكري روسي على الحدود الأوكرانية على الإطلاق” رافضا الإفصاح عن مصدر المعلومات، وفق ما نشره موقع “يورونيوز” في 19 مارس 2021. أمن أوروبا

و كان قد دعا الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلنسكي، الاتحاد الأوروبي لفرض مزيد من العقوبات على روسيا بسبب انتهاكاتها في شبه جزيرة القرم، وذلك في إطار “نظام عقوبات حقوق الإنسان العالمي” للاتحاد. وأعرب زيلنسكي عن شكره للمسؤول الأوروبي، إزاء زيارته منطقة “دونباس” الأوكرانية، مشيداً بموقف الاتحاد الأوروبي الرافض للاعتراف بضم روسيا شبه الجزيرة القرم. وشدد على ضرورة اتخاذ خطوات ملموسة لتحرير القرم، لافتاً إلى اعتزام بلاده عقد منصة القرم في أغسطس المقبل، لتدويل قضية شبه الجزيرة، حسب ما نشره موقع وكالة “الاناضول” في 3 مارس 2021.

الاتحاد الاوروبي يفرض عقوبات على موسكو- أمن أوروبا

أفادت مصادر دبلوماسية أوروبية بأن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي اتفقوا على فرض عقوبات جديدة على روسيا، على خلفية قمع المعارض “أليكسي نافالني” وأنصاره، ويمكن أن يبدأ العمل لاختيار الجهات أو الأفراد المستهدفين بالعقوبات ووضع الإطار القانوني لها. ويقول دبلوماسيون إنه تم في 22 فبراير 2021 التوصل إلى “اتفاق سياسي” لاستخدام نظام عقوبات جديد مرتبط بحقوق الإنسان من أجل معاقبة (4)مسؤولين روس كبار ضالعين في سجن نافالني والقمع ضد أنصاره. وسيتعين على وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن يضع رسميا لائحة بأسماء الأشخاص الذين ستفرض عليهم العقوبات وفق ما نشره موقع “دوتشيه فيلله” في 22 فبراير 2021 .ملف : أمن أوروبا ـ خلافات بين ضفتي الأطلسي وتهديدات روسية محتملة

تقييم لواقع الأمن و الدفاع للاتحاد الأوروبي – أمن أوروبا

في مواجهة فك الارتباط الأمريكي، والتهديدات الجديدة، قرر القادة الأوروبيون العمل على تعزيز استقلالية تحرك الاتحاد الأوروبي للسماح له بإثبات أنه “شريك قوي” لحلف شمال الأطلسي وواشنطن، لكن هناك مشكلة بسبب “تصرفات” تركيا. وأعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون ديرلاين “علينا الحد من تبعياتنا وتنويع إمداداتنا وهذا لا ينطبق فقط على القدرات العسكرية”.

وقدمت المفوضية الأوروبية إطارا مع خطة عملها للتنسيق بين الصناعات المدنية والفضائية والدفاعية. وتخصص الموازنة الأوروبية ما قيمته مليار يورو سنويا على مدى سبع سنوات لتمويل صندوق الدفاع الأوروبي. ويتيح “تسهيل السلام” توفير أسلحة لشركاء الاتحاد الأوروبي.

وكتقييم آخر يمكن القول إن سياسة الأمن والدفاع الأوروبية تبقى بحاجة إلى الدعم الأمريكي خاصة فيما يتعلق بدول الاتحاد الأوروبي التي لديها قدرات عسكرية وأمنية ضعيفة. كما أن عدم وجود سياسة أمنية ودفاعية واستخباراتية أوروبية موحدة وقوية بالشكل الكافي يرجع إلى مجموعة من الأسباب تتمثل في وجود تناقضات وعدم اتفاق كلي على مستوى السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي وكذا للدول الأوروبية على حدة. أمن أوروبا

بالإضافة إلى ذلك، فإن انهيار فكرة الاتحاد الأوروبي الموحد الذي لا ينقسم أثرت كثيرا في واقع العلاقات الأمنية والعسكرية الأوروبية والواقع الأمني والدفاعي للاتحاد الأوروبي خاصة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي باعتبارها قوة عسكرية نووية وأمنية كبيرة لها وزن كبير على المستوى الإقليمي والدولي. كما أن بروز قوى إقليمية جديدة ودخولها معترك الصراع الدولي حول المصالح، اخلط حسابات الدول الأوروبية وجعلها تتردد في مسائل الأمن والدفاع والاستخبارات.

رابط مختصر…https://www.europarabct.com/?p=75037

*جميع حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

European Union: Security and Defense

https://bit.ly/3n7PKWw

توتر متصاعد .. روسيا تعلق حركة الملاحة بثلاث مناطق في القرم

https://bit.ly/3xbV6EW

أوكرانيا تدعو أوروبا لزيادة العقوبات على روسيا بسبب انتهاكاتها في القرم

https://bit.ly/3vaqBgR

الاتحاد الأوروبي: “التوتر يتصاعد” مع موسكو والوضع “خطير جداً” في أوكرانيا

https://bit.ly/3gt0Nsf

إستراتيجية أمن أوروبا.. الركائز و المستقبل ؟

https://bit.ly/2RQ1oK9

الاتفاق على فرض عقوبات أوروبية جديدة على روسيا على صلة بنافالني

https://bit.ly/3xcKsOd

الاتحاد الأوروبي يحدّد آليات تعزيز التعاون الاستراتيجي مع شركائه عبر خطط “الدفاع والأمن”

https://bit.ly/2QqlWse

الاتحاد الأوروبي يسعى لتعزيز استقلاليته الدفاعية عن واشنطن والناتو

https://bit.ly/3vaUH3E

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...