تقاريردراساتمكافحة الإرهاب

ألمانيا … مساعي لوقف التمويل الخارجي للمساجد

ألمانيا … مساعي لوقف التمويل الخارجي للمساجد

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا-وحدة الدراسات والتقارير  “2”

يعتزم المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا مناقشة تمويل المساجد عبر تطبيق “ضريبة مسجد” . و إنشاء مؤسسة للمساجد قائمة على التبرعات وبدعم تنظيمي من ألمانيا . وتعاني المنظمات الإسلامية والمساجد في الغالب من نقص التمويل. ويشكل ملف تمويل المساجد أهمية فى إطار مكافحة التطرف والإرهاب الإسلاموي وتحجيم الإسلام السياسي في التأثيرعلى حياة المسلمين في ألمانيا . وكانت انتقادات ثارت ضد تركيا لأسباب منها ما تردد عن أن العديد من الأئمة قاموا بالتجسس والإبلاغ عن مناوئين لإردوغان بناء على تعليمات صادرة من أنقرة.

تعداد الجالية المسلمة فى ألمانيا

يقدرعدد المسلمين في ألمانيا بحوالي (5) مليون شخص. وتتجاوز نسبة الأتراك الثلثين. كما أن عدد المسلمين بهذا البلد عرف تزايداً، خصوصاً ما بين عامي 2010 و2016، حيث قصدها حوالي مليون لاجئ. وحسب الدراسات فإن (86%) من اللاجئين الذين قصدوا ألمانيا مسلمون. ويضم البلد مئات المساجد وعشرات المراكز الدينية. ويقرمراقبون وفقا صحيفة “لعرب اللندنية” فى 27 ديسمبر 2018  أن تشديد الرقابة على التمويل الأجنبي للمساجد والجمعيات الخيرية في أوروبا مقاربة تظل عاجزة لوحدها ما لم يتم دعمها بآليات داخل المجتمعات نفسها تمكن الهيئات الإسلامية من تدبير شؤونها داخليا، بعيدا عن أجندات الممولين.

أسباب منع التمويل الخارجى للمساجد والمنظمات الإسلامية

  • أولا جمع التبرعات لدعم تنظيم “داعش” : أعلنت السلطات الألمانية وفقا للعربية فى 18 ديسمبر 2018 مداهمة مسجدا ببرلين في إطار تحقيق متعلق بجمع إمامه أموالا لدعم أحد مسلحي تنظيم “داعش” في سوريا لشراء معدات عسكرية.
  • ثانيا تحرر المساجد من التبعية لتركيا :  طالبت حكومة ولاية شمال الراين ويستفاليا وفقا لـ”DW” فى 12 يناير 2018 اتحاد المساجد التركية الألماني “ديتيب” بالتحرر من التبعية للدولة التركية والابتعاد عن تأثيرها المباشر. وقال متحدث باسم حكومة شمال الراين ويستفاليا لصحيفة “غنرال أنتسايغر” في بون “فقط عندما تكون هناك خطوات ملحوظة على هذا الطريق، يكون من الممكن البت في أشكال مختلفة من التعاون”. ومن جانبه أكد رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا” أيمن مزيك”: سيكون من المؤسف حقا إذا لم يفهم اتحاد “ديتيب” مؤشرات العصر ويعمل كل شيئ من أجل تطوير وترسيخ طائفة مسلمة ألمانية”.
  • ثالثا توجيه الأطفال والمراهقين نحو التطرف : طالب ممثلون عن منطقة “نويكولن” ببرلين وفق لـ “DW” فى 15 يناير 2019 ، بإجراءات جدِّية، تجاه مركز الشباب والأسرة، التابع لمسجد النور بالعاصمة الألمانية. لأن السلطات ليس لديها حتى الآن أي علم عما إذا كان يتم دفع الأطفال والمراهقين في هذا المركز نحو ايدلوجيا معينة. ويقول” مارتن هيكل” رئيس بلدية نويكولن: “البلدية لا يوجد لديها إمكانية للاطلاع على دروس القرآن ودروس اللغة (العربية)، التي تُعقد في مسجد النور، ولذلك لا يمكننا سوى تخمين ما يحدث هناك”.وتصنف هيئة حماية الدستور الجمعية التابع لها مسجد النور في برلين على أنها “تجمع سلفي”. ولا تتلقى الجمعية إعانات من الدولة، كما أنها ليست مؤسسة رسمية لرعاية الأطفال والشباب، ولذلك لا تملك الحكومة المحلية لولاية برلين أدوات لرقابة الجمعية.

تأسيس اتحاد إسلامي جديد فى ألمانيا 

أعربت المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل” وفقا لـ”قنطرة” فى 29 ديسمبر 2018 عن تأييدها لقيام بلادها بتدريب المزيد من الأئمة. وأضافت ميركل أن قرار عدم مراقبة جمعية مساجد الاتحاد الإسلامي التركي المعروف باسم “ديتيب” عن طريق هيئة حماية الدستور على الرغم من بعض الأعمال المخالفة للدستور، صدر من الأجهزة الأمنية نفسها. ونفت أن يكون هذا قرارا سياسيا، وأوضحت ميركل أنها تثق في الأجهزة الأمنية وطالبت باستمرار بحث العلاقة بين “ديتيب” وتركيا.

وقامت مجموعة من المساجد في ولاية ساكسونيا السفلى تأسيس اتحاد إسلامي جديد تحت اسم “مسلمون في ولاية سكسونيا السفلى” في مدينة هانوفر” وفقا لـ”DW” فى 28 يناير 2019. ويضم الاتحاد الإسلامي الجديد مساجد من “أوسنابروك وهانوفر وبراونشفايغ ونينبورغ وفشتا ومدن أخرى”. وبحسب المؤسسين فإن أسباب تأسيس الاتحاد الإسلامي الجديد تعود إلى الانتقادات الموجهة للاتحاد الإسلامي- التركي للشؤون الدينية “ديتيب”، بسبب تبعيته للدولة التركية وخضوعه لنفوذها. ومن هذا المنطلق يدعو الباحث والخبير في الشؤون الإسلامية ” عبد الحكيم آورغي” إلى ضرورة توفير هيئة مراقبة  تراقب عمل وتطور هذه الاتحادات الإسلامية في ألمانيا، من أجل ضمان استقلالها السياسي والمادي وتمثيلها جميع المسلمين.

تطبيق ضريبة المساجد فى المانيا

أعلن مشرعون ألمان، ينتمون إلى الحكومة الائتلافية وفقا لـ”سكاى نيوز” فى 26 ديسمبر 2018  أنهم يفكرون في طرح قانون “ضريبة المسجد” على المسلمين الألمان.ويقول عضو الائتلاف الحاكم في ألمانيا، نائب رئيس الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي “تورستن فراي” إن ضريبة المسجد تعد خطوة مهمة لتحريرها في ألمانيا من التأثيرات الخارجية.وفي ظل غياب ضريبة مماثلة، فإن المساجد في ألمانيا تعتمد على التبرعات والمنح، ما يثير مخاوف من احتمال تلقيها دعما من منظمات خارجية وحكومات أجنبية، الأمر الذي قد يغذي الشكوك في بعض الأحيان بشأن احتمال أن تعمد المساجد إلى الترويج لأيديولوجيات متطرفة.

ويرى السياسي الألماني “هيرمان غروهيه” وفقا لـ”يورونيوز”فى 22 يناير 2019  أن وضع حد للتمويل الأجنبي للمساجد هو خطوة مهمة للمجتمع الألماني، وأن على المسلمين الوصول لدرجة من التنظيم الذاتي تبدد القلق من اعتماد بعض المساجد على التمويل من قبل الدولة التركية خاصة فيما يتعلق بالتعليم وهو قد يشكل عائقاً أمام الاندماج. لكن المسؤول يرى أنه من الأفضل الاعتماد على طرق أخرى للتمويل غير فرض نظام ضريبي.

وينادي البعض الآخر بإسلام أكثر تحرراً وانفتاحاً كـ”سيران أتيس”، وهي محامية ومؤسسة جامع ابن رشد-غوته في برلين، التي تثير مخاوف تتعلق بعلاقة الاتحاد التركي الإسلامي للشؤون الدينية، الذي يمول مئات المساجد الألمانية ، بالإخوان المسلمين، وبالتالي فإن النتيجة لا تكون إسلاماً معاصراً روحياً مسالماً بقدر ما تكون إسلاماً مدفوعاً بتوجهات سياسية بحسب رأيها.

الخلاصة

يقتصر تمويل المساجد فى ألمانيا على أموال من الدولة في حالات تمويل مشروعات معينة، مثل دعم إندماج اللاجئين المسلمين في المجتمع أو إبعاد الشباب السلفي عن التيار المتطرف. ويتم تمويل الكثير من الاتحادات الإسلامية والمساجد في ألمانيا من تركيا، ما يجعلها عرضة للاتهام بالترويج للتطرف ودعم تكوين مجتمعات موازية. وتسعى الحكومة الألمانية لتقليص الدعم الخارجى للمساجد والجمعيات الأسلامية .وذلك لتحرر المساجد من التعية لتركيا ومنع توجيه الاطفال والمراهقين نحو التطرف .وسط مطالبات مسؤولون ألمان بتطبيق ” ضريبة المساجد” كخطوة مهمة لتحريرها في ألمانيا من التأثيرات الخارجية. وهو ما أثار الجدل داخل ألمانيا.

رابط مختصر…https://www.europarabct.com/?p=49947

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

العرب اللندنية

https://alarab.co.uk/%D8%AF%D8%B9%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%AA%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D9%82-%D8%B6%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7

DW

https://www.dw.com/ar/%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7-%D8%AA%D9%86%D8%AF%D8%AF-%D8%A8%D8%B7%D8%B1%D8%AF-%D8%A3%D8%A6%D9%85%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%85%D8%B3%D8%A7-%D9%88%D8%AA%D8%B9%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D9%87-%D8%A5%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D9%8B%D8%A7-%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A7-%D9%84%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85/a-44123408

العربية

https://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/2018/12/18/%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%8A%D9%86-%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%87%D9%85%D8%A9-%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D8%A3%D8%B1%D8%B3%D9%84-%D8%A7%D9%85%D8%A7%D9%85%D9%87-%D8%A3%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7-%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D8%AA%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7.html

DW

https://www.dw.com/ar/%D8%AE%D9%88%D9%81%D8%A7%D9%8B-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%A9-%D8%AF%D8%B9%D9%88%D8%A7%D8%AA%D9%8C-%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%82%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D9%88%D8%B3-%D8%A8%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D8%B4%D9%87%D9%8A%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%8A%D9%86/a-47091061

قنطرة

https://ar.qantara.de/content/%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D9%84-%D8%AA%D8%A4%D9%8A%D8%AF-%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A8-%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D9%84%D8%A3%D8%A6%D9%85%D8%A9-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%AC%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%86-%D9%88%D8%AA%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%A3%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D9%87%D9%8A-%D8%B5%D8%A7%D8%AD%D8%A8%D8%A9-%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%B9%D8%AF%D9%85-%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%82%D8%A8%D8%A9

DW

https://www.dw.com/ar/%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF-%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A-%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A3%D9%8A-%D9%85%D8%AF%D9%89/a-47270653

سكاى نيوز عربية

https://www.skynewsarabia.com/world/1212165-%D8%A7%D9%94%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D8%AF%D8%B9%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%B6-%D8%B6%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%86

DW

https://www.dw.com/ar/%D9%85%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8-%D8%A8%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D8%B1-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%AC%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%83-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D9%85%D9%86-%D9%86%D9%81%D9%88%D8%B0-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A9/a-47059007

يورنيوز

https://arabic.euronews.com/2019/01/22/germany-considers-taxing-system-targeting-mosques-foreign-funding

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى