ألمانيا..القوات الخاصة أمام تحديات كبيرة للغاية.

فبراير 18, 2018 | مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

قائد القوات الخاصة في الشرطة الألمانية: الإرهاب يضعنا أمام تحديات خاصة

الشرق الأوسط ـ 14 فبراير 2017 ـ صرّح جيروم فوكس، قائد القوات الخاصة في الشرطة الاتحادية الألمانية (جي إس جي 9)، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، بأن الإرهاب الذي يقوم به متشددون إسلاميون يضع القوات الخاصة أمام تحديات خاصة وكبيرة للغاية.

ولفتت الوكالة إلى أنه يتم استدعاء القوات الخاصة في العادة إذا كان الوضع خطيراً حقاً، وإذا قام مجرمون بالتهديد بأسلحة ومتفجرات، وإذا أصبحت حياة رهائن مثلاً على المحك، مثلما حدث في عام 1977، عندما اقتحمت القوات الخاصة التابعة للشرطة الاتحادية طائرة «لوفتهانزا» خطفها فلسطينيون إلى الصومال، وحررت جميع الرهائن.

وفي ظل الإرهاب الذي يقوم به متشددون إسلاميون حالياً، أكد قائد القوات الخاصة في الشرطة الألمانية أنه يتعين على هذه القوات أن تكون أكثر حركية ومرونة. ولهذا السبب ستحصل القوات الخاصة على موقع ثان لها قرب برلين، بجانب موقعها في بلدة زانكت أوغوستين قرب بون، وذلك كي يمكنها الاستجابة لأي تهديدات على نحو أسرع.

وفي المقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية، تحدث فوكس عن التحديات القديمة والجديدة التي تواجهها القوات الخاصة. ورداً على سؤال عما إذا كانت قواته مجهزة للتصدي للإرهاب، بعدما كانت تتعامل طوال العقود الماضية مع محتجزي رهائن ومجرمين خطرين، ولكن «عاديين».

قال قائد القوات الخاصة: «بالطبع، إننا مستعدون لمواجهة هذا التحدي، وإعطاء أفضل ما لدينا أيضاً»، وتابع: «يتعيّن علينا دائماً العمل بقوة والتدريب وتبادل (المعلومات) مع وحدات أخرى كانت قد تغلبت على أوضاع مماثلة، والتعلم من خبراتها»، وزاد: «لا يمكنني أبداً قول إننا حققنا 100 في المائة من ذلك، ولكننا نحاول تهيئة أنفسنا لهذه الأوضاع بأقصى قدر ممكن».

ورداً على سؤال للوكالة الألمانية عما إذا كان يمكن للقوات الخاصة الحيلولة دون حدوث ما هو أسوأ خلال هجوم الدهس الإرهابي الذي شهده أحد أسواق عيد الميلاد (الكريسماس)، وسط العاصمة برلين في عام 2016.قال فوكس: «بالتأكيد، كان ممكناً أن يكون لدينا إمكانات، إذا كنا قد وصلنا في الوقت المناسب لموقع الحادث»، موضحاً أن هذه «الإمكانات تتجاوز الإمكانات التي يمتلكها فرد شرطة الدورية الذي تعامل مع هذا الموقف».

وأكد فوكس أن «القوات الخاصة الألمانية (جي إس جي 9) متشابكة جيداً عالمياً»، في إشارة إلى أن الإرهاب الذي تواجهه ألمانيا يواجه أيضاً كثيراً من الدول الأخرى، وأوضح قائلاً: «هناك من ناحية على مستوى أوروبا ما يسمى باتحاد أطلس (وهو تعاون بين الوحدات الخاصة في الاتحاد الأوروبي).فضلاً عن ذلك، فإننا نتعاون أيضاً مع أفضل الوحدات الخاصة في العالم، مثل الوحدات الخاصة الأميركية والوحدات الخاصة من إسرائيل. وفي هذا الصدد، نرى الأمر على أنه مهمة مشتركة».

ورداً على سؤال عن السبب وراء عدم وجود نساء في القوات الخاصة الألمانية، قال فوكس لـ«د.ب.أ»: «لدينا نساء أيضاً، ولكن ليس في قطاع العمليات بالوحدات الخاصة. إن المتطلبات اللازمة لتشغيل النساء في الناحية الجسمانية هي ذاتها المتطلبات اللازمة للرجال، ولكن لم يكن لدينا أي متقدمات للالتحاق بالقوات الخاصة (جي إس جي 9) خلال الأعوام الماضية».

وأشار إلى أنه سيتم زيادة حركية القوات الخاصة عن طريق مروحيات ومركبات ودرجة جاهزية عالية، رداً على التهديد الإرهابي، مضيفاً أنه تم أيضاً توفير مشاركة في إجراءات تدريبية كي يستعد أفراد الشرطة الذين لم يكن لهم أي تعامل من قبل مع إرهابيين محتملين لمثل هذه الأوضاع على نحو أفضل.

رابط مختصر https://wp.me/p8HDP0-bkE

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...