الأتحاد الأوروبي

#ألمانيا: إحتجاج على عمليات #ترحيل جديدة

“برو أزول” تحتج على عمليات ترحيل جديدة إلى أفغانستان

احتجت منظمة “برو أزول” الألمانية المدافعة عن حقوق اللاجئين على عملية ترحيل جديدة لطالبي لجوء أفغان مرفوضين تخطط لها ألمانيا. وقالت المنظمة إن العمليات الأخيرة لطالبان تثبت أن “أفغانستان غير آمنة على الإطلاق”.دعت منظمة “برو أزول” الألمانية المعنية بالدفاع عن حقوق اللاجئين إلى إلغاء عملية الترحيل الجماعي الجديدة لطالبي لجوء أفغان مرفوضة طلباتهم إلى بلادهم، والتي تخطط لها الحكومة الألمانية. وقالت المنظمة إنه نظرا لأن أفغانستان “غير آمنة على الإطلاق”، لا يمكن ترحيل أحد إلى هناك.

وعللت المنظمة موقفها قائلة إن الهجوم الأخير لجماعة طالبان على قاعدة عسكرية، والذي أسفر عن مقتل وإصابة المئات، خير دليل على أن أفغانستان غير آمنة. وبحسب بيانات المنظمة الحقوقية الألمانية فإن من المقرر أن تقلع طائرة الترحيل الجماعي من مطار ميونخ الألماني في وقت متأخر اليوم الاثنين (24 نيسان/ أبريل 2017).بدورها أعلنت وزارة شؤون اللاجئين الأفغانية أنه من المقرر ترحيل طالبي لجوء أفغان مرفوضين من ألمانيا إلى أفغانستان مجددا.

وذكرت الوزارة إن الطائرة، التي تقل على متنها طالبي اللجوء الأفغان، ستصل إلى العاصمة الأفغانية كابول في وقت مبكر من صباح الغد الثلاثاء، وأشارت إلى أنه من المتوقع أن يصل عددهم إلى 50 شخصا.في غضون ذلك كشف تقرير صحفي عن استمرار تراجع معدل الاعتراف بطالبي اللجوء المنحدرين من أفغانستان. وأوضحت صحيفة “باساور نويه بريسه” الألمانية في عددها الصادر اليوم أن صافي معدل الاعتراف بهؤلاء اللاجئين في ألمانيا بلغ 47,9% خلال أول شهرين من العام الجاري.

وتستند الصحيفة في ذلك إلى رد وزارة الداخلية الاتحادية على استجواب من الكتلة البرلمانية لحزب اليسار المعارض في البرلمان الألماني “بوندستاغ”. يذكر أن 77,6% من طالبي اللجوء الأفغان حصلوا على حماية في ألمانيا في عام 2015، وتراجعت نسبتهم إلى60,5% في العام الماضي.وانتقدت أولا يلبكه النائبة عن حزب اليسار المعارض هذه السياسة. وقالت في تصريحات صحفية إن تراجع معدل الاعتراف بالأفغان على الرغم من تدهور الوضع الأمني يعد “نتيجة للمبادئ التوجيهية السياسية، بتعزيز الترحيلات إلى أفغانستان وإرسال إشارة رادعة”.

ووصفت إنكار الحكومة الاتحادية لسوء الوضع الأمني بأفغانستان بأنه تصرف “غير مسؤول”.وبحسب الحكومة الاتحادية، يعيش حاليا في ألمانيا نحو 255 ألف أفغاني. وتسير إجراءات اللجوء لأكثر من نصفهم تقريبا. ونحو 25 بالمائة من الأفغان لديهم تصريح بإقامة مؤقتة في ألمانيا، فيما يمتلك نحو 6 بالمائة تصريح إقامة غير محدد المدة. وهناك 13 بالمائة ملزمون بالرحيل من ألمانيا أو لديهم وضعية إقامة أخرى.

DW

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق