مكافحة الإرهاب

#ألمانيا:اجراءات #احترازية ضد #خطيرين أمنيا

ألمانيا ترحّل شابين من الخطيرين أمنياً إلى تونس

بعد رصدهما من قبل السلطات وهما يحتفيان باعتداء برلين الإرهابي، رحّلت ألمانيا شابين تونسيين إلى بلدهما. والشابان مصنفان على أنهما خطيران أمنياً، أي أن السلطات الأمنية لا تستبعد تنفيذهما لهجوم إرهابي.رحلت السلطات الألمانية في مدينة أولم شابين تونسيين اثنين من المصنفين على أنهم خطيرون أمنياً إلى موطنهما. وذكر الادعاء العام ومكتب للشرطة الجنائية اليوم الاثنين (العاشر من نيسان/أبريل 2017) أن التونسيين، ويبلغ كلاهما من العمر 35 عاماً، كانا يخضعان للتحقيق للاشتباه في إعدادهما لجريمة عنف تعرض أمن الدولة لخطر جسيم.

وتمّ رصد التونسيين من قبل السلطات الألمانية بسبب احتفائهما بهجوم الدهس الذي نفذه التونسي أنيس العمري في إحدى أسواق عيد الميلاد ببرلين نهاية العام الماضي، والذي أودى بحياة 12 شخصاً وإصابة نحو 50 آخرين.وبحسب بيانات السلطات، فإن هناك مخاوف من أن يخطط التونسيان أيضاً لهجوم مماثل، لكن لا توجد أدلة على ذلك. وذكرت السلطات اتخاذ “إجراءات إنهاء الإقامة” بدافع احترازي، خاصة وأنه تم من قبل رفض طلبي لجوئهما.تجدر الإشارة إلى أن الخطرين أمنياً هم الأشخاص الذين لا تستبعد السلطات الأمنية في ألمانيا تنفيذهم لهجوم إرهابي.

خ.س/و. ب (د ب أ) ، DW

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى