أزمة #اللاجئين و#اليمين_الأوروبي

أزمة #اللاجئين و#اليمين_الأوروبي
أزمة اللاجئين عومت اليمين الأوروبي.
.
نجحت الأحزاب الأوروبية اليمينية المتطرفة في استغلال تدفق موجات اللاجئين القادمين من دول الحروب والأزمات في الترويج لنفسها وزيادة شعبيتها، وهو ما ظهرت آثاره خلال 2015 في الصعود الملفت لهذه الأحزاب في الانتخابات العامة واستطلاعات الرأي بالعديد من الدول الأوروبية.وقبل أيام من انصرام العام الحالي لخّص ألكسندر غاولاند نائب رئيس حزب “بديل لألمانيا” المعادي للوحدة الأوروبية واليورو والهجرة والإسلام، التأثير الإيجابي لأزمة اللجوء على حزبه، مؤكدا أن “قدوم اللاجئين جاء هدية من السماء”.
.
ووجد “بديل لألمانيا” في أزمة اللاجئين طوق نجاة من أزمة كادت تجهز عليه بعد استقالة رئيسه بيرند لوكيه في يونيو/حزيران الماضي، وخروجه مع عدد كبير من أعضاء الحزب الذي أسسه عام 2012، وأطلق الحزب اليميني -الذي وصف زاغمار غابرييل نائب المستشارة أنجيلا ميركل خطابه بالمشابه لخطاب النازيين- حملة واسعة خلال شهري أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني الماضيين لمعارضة سياسة اللجوء الألمانية.
.
الجزيرة
اخر المقالات