أزمة أوكرانيا والاتحاد الأوروبي ـ تحول في السياسات الدفاعية والأمنية

مايو 10, 2022 | الإتحاد الأوروبي, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “2”

أزمة أوكرانيا والاتحاد الأوروبي ـ تحول في السياسات الدفاعية والأمنية

اعتمد الاتحاد الأوروبي استراتيجية دفاعية وأمنية أوروبية تهدف إلى استقلالية أكثر. كذلك  قرر عدم الاعتماد على حلف شمال الأطلسي في تنفيذ خططه في التسلح. واتفق الزعماء الأوروبيون على زيادة إنفاقهم الدفاعي بشكل كبير من أجل زيادة قدرة الدول الأعضاء على التصرف بشكل مستقل ومواجهة إى تحديات أمنية مستقبلية.

دول أوروبية تزيد الإنفاق الدفاعي -أزمة أوكرانيا

أعلنت بلجيكا في 25 فبراير 2022 عن رفع  ميزانيتها الدفاعية من (4.2 ) مليار يورو (0.9٪ من الناتج المحلي الإجمالي) إلى (6.9) مليار يورو (1.54٪ من الناتج المحلي الإجمالي) بحلول عام 2030. وفي 16 مارس 2022. أكدت السلطات البلجيكية إن هذا لا يكفي ، في إشارة إلى احتمال وصول المزيد. وكشفت السلطات البولندية عن تقديم تعديل لزيادة الإنفاق الدفاعي من (2.1٪) إلى (3٪) من الناتج المحلي الإجمالي ابتداء من العام 2023.

تنفق إيطاليا(1.41٪) فقط من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع (حوالي 24.4 مليار يورو أو 29.8 مليار دولار). وفي 16 مارس 2022 صوت البرلمان بأغلبية على رفع الإنفاق الدفاعي إلى (2٪ ) (دون تحديد موعد نهائي)  ليصل إلى لى (41) مليار دولارمن أجل “ضمان ردع الدولة وقدرتها على حماية المصالح الوطنية. وأعلنت النرويج عن زيادة إنفاقها الدفاعي، في 18 مارس 2022 خلال عام 2022 إلى (3) مليارات كرونة نرويجية (341 مليون دولار) لدعم قواتها العسكرية وفقا لـ”breakingdefense ” في 22 مارس 2022. أما فرنسا فأعلنت أنها تعمل على تخصيص أكثرمن (2% ) من ناتجها المحلي الإجمالي للإنفاق العسكري في حين قررت السويد زيادة الإنفاق العسكري إلى أكثر من من (2%). أزمة أوكرانيا ـ انتقادات ومعارضة للمستشار الألماني لدعم أوكرانيا بالأسلحة

أكد المستشار الألماني “أولاف شولتز” وفقا لـ” Reuters ” في 27 فبراير 2022 إن ألمانيا ستزيد بشكل حاد إنفاقها على الدفاع إلى أكثر من (2%) من ناتجها الاقتصادي في واحدة من سلسلة تحولات في السياسة أثارها الغزو الروسي لأوكرانيا. وأضاف إن الحكومة قررت توفير (100) مليار يورو للاستثمارات العسكرية من موازنة 2022. وبلغت ميزانية الدفاع الألمانية بالكامل في عام 2021  (47) مليار يورو.

مراجعة للاستراتيجيات الدفاعية – أزمة أوكرانيا

فرضت الأزمة الأوكرانية مراجعة سريعة للاستراتيجيات الدفاعية وجعلت عددا من الدول تتعهد بزيادات ضخمة في الميزانيات العسكرية وأفادت بيانات “معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام”أن إجمالي الإنفاق العسكري في أوروبا بلغ (418) مليار دولار، ويزيد بشدة منذ ضم شبه جزيرة القرم. وأضاف مركز الأبحاث إن الميزانيات العسكرية زادت بنسبة (3%) بالمقارنة بعام 2020 و(19%) بالمقارنة بعام 2012. ومن المرجح أن يزيد هذا الرقم في الوقت الذي توفي فيه دول مثل ألمانيا بلجيكا والدنمرك والسويد بتعهداتها بزيادة إنفاقها العسكري إلى نسبة (2%) من الناتج المحلي الإجمالي خلال السنوات المقبلة. وتتصدر قوائم التسلح في الدول المتخوفة من روسيا أنظمة الدفاع الصاروخي والطائرات المسيرة والمقاتلات المتطورة تكنولوجيا. .  أزمة أوكرانيا ـ ألمانيا مساعي لتعزيز “جُهُوزِيَّة” الجيش الألماني. بقلم جاسم محمد

استراتيجية “دفاعية مستقلة”- أزمة أوكرانيا

كانت الحرب في أوكرانيا بمثابة “صدمة” للأوروبيين، دفعت كثيرا من الدول إلى زيادة الإنفاق العسكري لمواجهة التحديات التي فرضها أزمة أوكرانيا. وافق القادة الأوروبيون على”زيادة إنفاقهم الدفاعي بشكل كبير من أجل زيادة قدرة الدول الأعضاء على التصرف بشكل مستقل” ويعتبر قرار رفع الاتحاد الاوروبي من الإنفاق العسكري سابقة في ضوء السياسة الأوروبية التي كانت تستند تقليديا على تقليص النفقات العسكرية. وأكد القادة الأوروبيون على أن “أوروبا ينبغي أن تتحمل مزيدا من المسؤولية من أجل أمنها الخاص بها، في نطاقات الدفاع” بما يشمل استقلالية صنع القرار في الاتحاد الأوروبي” وفقا لـ”يورونيوز” في 11مارس 2022.

أقر المجلس الأوروبي، خلال اجتماع مشترك لوزراء الدفاع والخارجية الأوروبيين، رسميا “البوصلة الاستراتيجية” المبنية على أربع ركائزوفقا لـ”وكالة AKI” الإيطالية في 21 مارس 2022.

  • التحرك
  • الاستثمار
  • الشراكة
  • تحقيق الامن

و تتضمن في مجال الشراكة “البوصلة الاستراتيجية” تعزيز التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين مثل حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة والشركاء الإقليميين، بما في ذلك منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والاتحاد الأفريقي ورابطة أمم جنوب شرق آسيا – تطوير شراكات ثنائية أكثر تفصيلاً مع بلدان ذات الرؤية المشتركة وتشمل زيادة الانفاق في مجال الدفاع على المستوى الوطني لتقليص الفجوات في القدرات العسكرية والمدنية وتعزيز القاعدة الدفاعية الأوروبية التكنولوجية والصناعية. وكذلك تعزيز الابتكار التكنولوجي الدفاعي لسد الفجوات الاستراتيجية وتقليل التبعية التكنولوجية والصناعية.

قوة تدخل مشتركة بقيادة ألمانية

يخطط الاتحاد الأوروبي لإنشاء قوة تدخل مشتركة قوامها (5000 ) جندي بحلول عام 2025، لتنسيق مشاريع التسلح بشكل أفضل، ولمواءمة الميزانيات العسكرية للدول الأعضاء. ويمكن بعد ذلك أيضًا أن يتم دعم المشروعات المشتركة من ميزانية الاتحاد الأوروبي. وتتكوّن قوة التدخل السريع من وحدات “برية وجوية وبحرية”، وهي ليست جيشاً أوروبياً،

وتكون قادرة على التنقل “لإنقاذ وإجلاء مواطنين أوروبيين” محاصرين في النزاعات بالإضافة ‘إلى تعزيز قدرات التحليل الاستخباراتي تطوير مجموعة أدوات مختلطة لاكتشاف والاستجابة لمجموعة واسعة من التهديدات الهجينة وتطوير مجموعة أدوات الدبلوماسية الإلكترونية وإعداد سياسة الدفاع الإلكتروني للاتحاد الأوروبي للاستعداد بشكل أفضل للهجمات الإلكترونية. وافقت ألمانيا على توفير نواة قوة التدخل العسكرية خلال أول (12) شهرًا من انطلاقها. وتدعو خطة الانتشار القوات من عدة دول في الاتحاد الأوروبي إلى “التناوب”، بمعنى أنها لن تتمركز كوحدة واحدة في موقع واح وفقا لـ”DW”في 24 مارس 2022 . .  أزمة أوكرانيا – الهجمات السيبرانية أي دور تلعبه في حرب أوكرانيا ؟

التقييم

واجه الاتحاد الأوروبي انقسامات حول مدى التكامل بسياسته الدفاعية المشتركة، وتصاعدت الانتقادات للاتحاد الأوروبي بسبب عدم إنفاق ما يكفي على أبحاث وتكنولوجيا الدفاع، مما دعا إلى التشكيك في قدرتها على تحقيق الطموح العسكري للكتلة.

تعهدت الدول الأوروبية وفي ظل الأزمة الأوكرانية بزيادة ميزانيات الدفاع وأدركت أوروبا خلال أزمة أوكرانيا إنها تحتاج إلى تسريع استراتيجية “البوصلة الاستراتيجية” الأمنية، وتشكيل قوة رد سريع لمواجهة إى تحديات أمنية مستقبلية تهدد الاتحاد الأوروبي .ومن المتوقع أن تشهد الميزانيات الأوروبية ارتفاعًا أكبر مقابل الولايات المتحدة.

يعتبر التحول والارتفاع المستمر في الإنفاق الدفاعي الأوروبي تطورًا إيجابيًا، وتُظهر البيانات والإحصائيات أنه من غير المرجح تكرار أخطاء التخفيضات الدفاعية للدول الأوروبية. ويعد أهم تحول في الإنفاق العسكري  التحول ألألماني بزيادة الإنفاق فوق (2%) من الناتج الاقتصادي للبلاد ، وهو مستوى لم يتم الوصول إليه منذ أكثر من ثلاثة عقود.

تشير التقديرات إلى أن خطة الإصلاح الشامل للاستراتيجية الأمنية للاتحاد الأوروبي وتحديث أنظمة الأسلحة وتحديثها باتت أولوية رئيسة لدول الاتحاد الأوروبي  لاسيما أن خطة الإصلاح ليست بجديدة ولكنها منذ الانسحاب للقوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي من أفغانستان.

رابط مختصر ..  https://www.europarabct.com/?p=81805

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والإستخبارات

الهوامش

Seven European nations have increased defense budgets in one month. Who will be next?
https://bit.ly/3LDWDuc

Global Military Spending Tops $2 Trillion for First Time as Europe Boosts Defenses
https://bloom.bg/3w3xNgD

Germany to increase defence spending in response to ‘Putin’s war’ – Scholz
https://reut.rs/3LIwgmV

EU approves security policy for rapid reaction force

مركز أبحاث: ارتفاع الإنفاق العسكري في أوروبا وروسيا في 2021
https://bit.ly/3KG89nI

بروكسل تكشف عن استراتيجية دفاعية “مستقلة” لرفع الإنفاق العسكري بين دول التكتّل
https://bit.ly/3KGphcK

الاتحاد الأوروبي يعزز قدراته الدفاعية بـ “البوصلة الاستراتيجية”
https://bit.ly/3s92aRQ

المجلس الأوروبي يقر “البوصلة الاستراتيجية”
https://bit.ly/3s87PHZ

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...