أزمة أوكرانيا.. هل من تقارب في المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا ؟ بقلم سهام عبدالرحمن

أبريل 15, 2022 | أمن دولي, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد: سهام عبدالرحمن، باحثة في المركز الأوروبي، مختصه في الارهاب الدولي

أزمة أوكرانيا.. هل من تقارب في المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا ؟

لا تزال المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا تتسم بـ”الصعوبة البالغة”، على حد وصف وزيري خارجية البلدين، فبعد انتهاء خمسة جولات من المناقشات، عقدت على مدار شهرين من بدابة الأزمة في 14 فبراير عام 2022، لم تسفر عن أية نتائج أو حلول حقيقية، فيما يبقى الباب مفتوحاً أمام الاحتمالات الخاصة بعملية التفاوض ومسارات الحل الدبلوماسي.وصف وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، المفاوضات بين بلاده وأوكرانيا بأنها ليست سهلة وتسير بصعوبة، مشيراً إلى أن بلاده ستسعى جاهدة لضمان الوفاء بجميع مهام عملية التفاوض، وقال في تصريحات للصحفيين بعد محادثات مع نظيره الأرميني أرارات ميرزويان في موسكو، يوم 8 أبريل عام 2022: ” إن هذه المفاوضات تسير بصعوبة، ولكننا سنسعى جاهدين لضمان تنفيذ جميع المهام المحددة”.

فيما توقع وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، المزيد من المحادثات على مستوى وزراء الخارجية، و قال في تصريحات على هامش مشاركته في اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل، يوم الخميس 7 أبريل 2022، إنه عرض على نظيره الأوكراني ديمترو كوليبا أن تستضيف تركيا الجولات القادمة للمفاوضات مع روسيا، وأضاف أن بلاده ما زالت متفائلة وحذرة، وستواصل مساعيها وبذل قصارى جهدها لإيقاف الحرب الروسية الأوكرانية. من جانبها نفت أوكرانيا مزاعم الرئيس الروسي بأنها أخرجت محادثات السلام عن مسارها بتغيير مطالبها، واتهم ميخايلو بودولياك، مستشار الرئيس الأوكراني، بوتين بممارسة الضغط على أوكرانيا من خلال تصريحاته العلنية حول المفاوضات، وقال بودولياك إن المفاوضات كانت صعبة للغاية، لكنها مستمرة، حيث تبحث كييف عن ضمانات أمنية خارجية.

جولة مفاوضات خامسة دون حلول

أعلنت تركيا، منذ اليوم الأول لبدء الحرب الروسية على أوكرانيا في 24 فبراير عام 2022، أنها ستظل في حالة تنسيق مع الغرب وحلف شمال الأطلسي، لكنها في ذات الوقت لن تتجه إلى المخاطرة في علاقاتها مع روسيا، من خلال إبداء أي نوع من الاصطفاف الكلي مع أوكرانيا.

الجولة الأولى: يوم 1 مارس 2022 قالت موسكو إن المحادثات بين المسؤولين الروس والأوكرانيين بدأت على حدود روسيا البيضاء مع تزايد العزلة الدبلوماسية والاقتصادية لروسيا بعد مرور أربعة أيام على غزو أوكرانيا في أكبر هجوم على دولة أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

الجولة الثانية: يوم 3 مارس 2022 أفادت وسائل إعلام أوكرانية نقلاً عن مصادر دبلوماسية في كييف عن القيام بإجراء الجولة الثانية من المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، أوضح مصدر دبلوماسي، حسب تقارير إعلامية أوكرانية، أن مطالب روسيا خلال المفاوضات تشمل علي  تثبيت وضع أوكرانيا خارج التكتلات على مستوى برلماني وإجراء استفتاء والاعتراف بجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين في حدود مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك، و اجتثاث النازية من أوكرانيا.

الجولة الثالثة: يوم 7 مارس 2022 أعلنت سفارة موسكو لدى مينسك، عن اختتام الجولة الثالثة من المفاوضات بين الحكومة الروسية والسلطات الأوكرانية في بيلاروسيا، وجرت المفاوضات في منطقة بيلافيجسكايا بوشا، التي استضافت الجولة الثانية من العملية التفاوضية يوم 3 مارس، وأفاد مفاوض أوكراني لوسائل إعلام أوكرانية، إن “المحادثات مع روسيا أثمرت تطورات إيجابية طفيفة فيما يتعلق بالممرات الإنسانية، لكنها لم تؤد لنتيجة تحسن الوضع كثيرًا”، على الجانب الأخر، قال رئيس الوفد الروسي المفاوض لوسائل إعلام روسية، إن “توقعاتنا من مفاوضات اليوم خابت ولكننا سنواصل التفاوض، وقدمنا نصوص اتفاقات للجانب الأوكراني لكنه لم يوقعها وطلب عرضها على القيادة في كييف”.

الجولة الرابعة: بدأت الجولة الرابعة من المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا عبر الفيديو، يوم 14 مارس 2022، وقال ميخائيلو بودولياك، وهو أحد المفاوضين الأوكرانيين في المحادثات مع روسيا، إن الجولة الجديدة تركز على التوصل لوقف إطلاق النار، وسحب القوات، والضمانات الأمنية التي تطلبها كييف. وأضاف في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، إن “موقف أوكرانيا لم يتغير في الإصرار على وقف إطلاق النار قبل إجراء محادثات بشأن العلاقات المستقبلية” كما أضاف “مفاوضات الجولة الرابعة حول السلام ووقف إطلاق النار والانسحاب الفوري للقوات والضمانات الأمنية. نقاش صعب”، مضيفا أنه يعتقد أن روسيا “لا تزال تعيش في وهم بأن 19 يوما من العنف ضد المدن الأوكرانية السلمية هو الاستراتيجية الصحيحة”.

 الجولة الخامسة: بعد إخفاق 4 جولات من المفاوضات بين موسكو وكييف تم عقد الاجتماع الخامس في إسطنبول في 31 مارس 2022، وجاء تأكيد الكرملين بـ”عدم إحراز أي تقدّم” ليخيب الآمال في إنهاء الحرب التي انعكست تداعياتها على العالم أجمع، دخل الطرفان المفاوضات بجعبة كل منهما عدة مطالب، فبينما تتمسك أوكرانيا بـ”وقف إطلاق نار وفتح ممرات إنسانية”، فإن روسيا تشدد على “الحياد وعدم انضمام أوكرانيا إلى الناتو، نزع سلاح أوكرانيا والأمن الجماعي، استخدام اللغة الروسية، والتخلص من النازية الجديدة”، أما الملفان الأكثر تعقيدًا فهما ما يتعلق بالسيادة على إقليم دونباس وشبه جزيرة القرم. ملف النازيون الجدد و المقاتلون الأجانب في أوكرانيا، من هم ؟

ووصف الوفد الأوكراني المشارك في المحادثات الجولة الخامسة بأنها “إيجابية وبناءة”، مضيفا أن ثمة تقدم أحرزه الطرفان في بعض القضايا، مؤكدا التزام كييف بالحياد و”عدم الانضمام إلى الناتو والتعهد بأن تكون القواعد العسكرية في أوكرانيا خالية من أي وجود أجنبي”، وقال نائب وزير الدفاع الروسي، ألكسندر فومين، عضو الوفد الروسي المفاوض في جولة المحادثات المباشرة بين روسيا وأوكرانيا في تركيا، يوم 29 مارس 2022 إن موسكو اتخذت قرارا يقضي بـ “تخفيف حدة العمليات العسكرية” في مدينتي كييف وتشيرنيهيف، وأضاف فومين، بعد جولة مفاوضات جمعت الطرفين، أن الخطوة الروسية تهدف إلى “تعزيز اجراءات الثقة المتبادلة وتهيئة الظروف المناسبة لإنجاح المفاوضات”.ملف: أزمة أوكرانيا والاتحاد الأوروبي، سبل الدعم والمواجهة

 سيناريوهات مرتقبة للحرب الأوكرانية

لا يمكن لأحد أن يجزم بما ستأول إليه الأمور في أوكرانيا، وسط تصاعد دخان الحرائق والتفجيرات، وتواصل المعارك في الشوارع، والساحات، بينما يتابع العالم مأساة عائلات الضحايا والنازحين، ويسمع عن التحركات الدبلوماسية بعيدا عن الأضواء.

تصعيد الهجمات الروسية في حرب قصيرة الأمد: يفترض في هذا السيناريو أن تصعّد روسيا عملياتها العسكرية. في هذه الحالة قد يزداد القصف العشوائي المدفعي والصاروخي في مختلف المناطق بأوكرانيا. ويرجح حينها أن تشن القوات الجوية الروسية، التي لم يكن لها دور كبير حتى الآن، غارات مدمرة، وأن تتعرض المؤسسات الأوكرانية الرئيسية إلى هجمات الكترونية واسعة.

حرب طويلة دون التوصل لاتفاق قريب: يتوقع هذا السيناريو أن يتطور النزاع إلى حرب طويلة الأمد. وربما تستغرق القوات الروسية وقتاً أطول في السيطرة على المدن مثل كييف، التي يقاتل المدافعون عنها من شارع لشارع، فيؤدي ذلك إلى حصار طويل الأمد، ويعيد القتال إلى الأذهان الصراع الوحشي الطويل الذي خاضته روسيا في التسعينيات للسيطرة وتدمير غروزني عاصمة الشيشان.أزمة أوكرانيا ـ تكتيكات روسيا بعد الانسحاب من أطراف كييف

هل التدخل الأوروبي محتمل؟

يرتبط هذا السيناريو برغبة الرئيس بوتين في استعادة أجزاء من الإمبراطورية الروسية السابقة، فيرسل قواته إلى جمهوريات الاتحاد السوفيتي سابقاً، مثل مولدوفا وجورجيا وهما ليستا في حلف الناتو، وقد يكون الأمر مجرد تصعيد وحسابات خاطئة، وقد يعلن الرئيس بوتين أن إمداد الغرب أوكرانيا بالأسلحة عدوان يتطلب الردّ، قد يهدد بإرسال قواته إلى دول البلطيق، التي هي في حلف الناتو، مثل لتوانيا، وفتح ممر أرضي إلى الجيب الروسي الخارجي الساحلي كالينينغراد. وسيكون هذا الأمر بالغ الخطورة وقد ينذر بحرب مع حلف الناتو.

المسار الدبلوماسي

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن “السلاح نطق الآن، ولكن لابد أن يبقى طريق الحوار مفتوحاً”. والحوار متواصل فعلاً، إذ تحدث الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون إلى الرئيس بوتين هاتفياً. يقول دبلوماسيون إن الغرب يواصل استشعار مواقف موسكو. كما أن المسؤولين الروس والأوكرانيين أحدثوا مفاجأة عندما التقوا لإجراء محادثات على الحدود مع بيلاروسيا. وإن كانت المحادثات لم تحقق أي تقدم، فإن بوتين على الأقل قبل باحتمال التفاوض على وقف إطلاق النار.

التقييم

يعتمد المسار التفاوضي إلى حد كبير على عملية وقف إطلاق النار باعتبارها محور أساسي لبدء عملية حوار جاد يمكن البناء عليه، وفي الوقت ذاته تفرض روسيا شروطاً يعتبرها الجانب الأوكراني صعبة، فيما تؤكد كييف على جديتها في عدم الانضمام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، وهو أمرر يعزز عملية التفاوض مع موسكو إلى حدٍ كبير.

تتنوع السيناريوهات الخاصة بالأزمة الأوكرانية في ضوء الجمود الذي يشوب عملية التفاوض الحالية، وبالرغم من التأكيدات من جانب تركيا على قدرتها لعب دور الوسيط بين الجانبين، إلا أن المباحثات التي جرت في اسطنبول حتى الآن لم تجدي إلى جديد ولم تنجح في التوصل لاتفاق، لعدة أسباب سياسية وجيوسياسية تتعلق بموقف أنقرة من موسكو منذ بداية الحرب من جهة ومحدودية قدرتها على لعب دور الوسيط الإقليمي من جهة أخرى.

رابط مختصر: https://www.europarabct.com/?p=81313

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

الهوامش

من دون مصافحة.. انطلاق مفاوضات إسطنبول بين روسيا وأوكرانيا
https://bit.ly/3vdf2ap

بدء الجولة الرابعة من المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا
https://bit.ly/3E8qLuV

استئناف المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا والحرب تلامس الغرب الأوكراني
https://bit.ly/3EbkWg2

روسيا وأوكرانيا: موسكو تقول إنها “ستقلص عملياتها العسكرية” في كييف وتشيرنيهيف لتعزيز “الثقة”، والغرب يشكك بجديتها
https://bbc.in/3uF5RQV

روسيا وأوكرانيا: كيف يمكن للحرب أن تنتهي؟ 5 سيناريوهات محتملة أزمة أوكرانيا
https://bbc.in/3xrdvQS

 Russia-Ukraine: A negotiated settlement will be difficult
https://brook.gs/3KEWPZG

 

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...