أزمة أوكرانيا ـ أجهزة الاستخبارات، المهام والأدوار

مايو 8, 2022 | أمن دولي, الاستخبارات, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “2”

أزمة أوكرانيا ـ أجهزة الاستخبارات، المهام والأدوار

أصدرت الأجهزة الاستخباراتية الغربية تقييمات استخباراتية في محاولة لردع موسكو. ووضعت مخاوف الولايات المتحدة بشأن تحركات القوات الروسية منذ عام 2021 مجتمع الاستخبارات في حالة تأهب قصوى. وقرر المسؤولون الغربيون أنهم بحاجة إلى تسريع تبادل المعلومات الاستخباراتية وبات تدفق المعلومات الاستخباراتية التي رفعت عنها السرية غير مسبوقة ومتاحة للجميع.

الاستخبارات الروسية وتكثيف أنشطتها التجسسية -أزمة أوكرانيا

تمتلك الاستخبارات العسكرية الروسية (5) مراكز نشطة هي:

  • رقم (73) في مدينة سان بطرسبورغ
  • رقم (264) في كالينينغراد
  • رقم (74) في سمولينسك
  • رقم (269) في موسكو
  • رقم (1194) في مورمانسك

وتعد المهام الأساسية للعملاء العاملين فيها هي استخدام المعلومات التشغيلية والتكتيكية التي يتم جمعها عن الدول المستهدف لإعداد ودعم العمليات العسكرية الروسية الخارجية، وبفضل هذه المعلومات يتم تصور الوضع وانتشار القوات المسلحة في البلد المستهدف، خاصة تلك المتعلقة بحضور الناتو وفقا لـ”Le Figaro” في 18 فبراير 2022.

أفاد موقع “ISRAEL DEJENSE” المعني بالقضايا الأمنية والعسكرية، أن الاجتياح الروسي لأوكرانيا سيفضي إلى فتح المزيد من الأسواق داخل أوروبا للشركات الإسرائيلية التي تعمل في مجال المنظومات الأمنية والدفاعية من المتوقع أن يكثف جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية (SVR)، وجهاز الاستخبارات العسكرية الروسية (GRU) من نشاطهما في إسرائيل، ويمكن أن تلجأ موسكو إلى الحصول على المعلومات التقنية عن الصناعات العسكرية والأمنية الإسرائيلية، سواء عبر تجنيد المصادر البشرية (العملاء) أو من خلال أنشطة سيبرانية وفقا لـ”العربي الجديد” في 7 مارس 2022.

يتمتَّع مكتب الأمن الفيدرالي تقليدياً بأهمية سياسية تتجاوز بكثير أهمية وكالات الاستخبارات في الدول الغربية. يوظف المكتب حوالي (66,200) فرد نظامي، بما في ذلك حوالي (4) آلاف من القوات الخاصة. تجري عملية تطهير لجهاز المخابرات الروسية السرية بعد طرد أكثر من (100) عميل من وظائفهم وسجن رئيس القسم المسؤول عن أوكرانيا. وتم فصل حوالي (150) من ضباط مكتب الأمن الفيدرالي (FSB) وفقا لـ”thetimes” في 11 أبريل 2022.

اتهم جهاز المخابرات الخارجية الروسية الولايات المتحدة وبولندا بالتخطيط لكسب نفوذ في أوكرانيا، عبراستعادة السيطرة البولندية على جزء من غرب أوكرانيا. الولايات المتحدة تبحث مع بولندا خطة تدخل بموجبها قوات “حفظ سلام” بولندية بدون تفويض من حلف الأطلسي إلى أجزاء من غرب أوكرانيا، حيث تكون احتمالات المواجهة مع القوات الروسية ضئيلة وفقا لـ”يورونيوز” في 28 ابريل 2022. أزمة أوكرانيا والإتحاد الأوروبي ـ الانقسامات والخلافات  

معلومات استخبارية أمريكية عن تحركات القوات الروسية -أزمة أوكرانيا

أطلقت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “CIA” حملة ترويجية للتعريف بطريقة التواصل معها عبر الشبكة العنكبوتية على نحو يضمنُ للمستخدم إخفاء هويته؛ وذلك لتمكين الروس من التواصل مع الوكالة على نحو يضمن سرية الاتصال، وفق ما ذكرته وكالة “أسوشيتد برس” في 3 مايو 2022. لدى “CIA” موقع ويب مُظلم على الإنترنت يتشارك الميزات ذاتها مع الصفحة الرئيسة للوكالة

ويمكن الوصول إلى هذا الموقع من خلال متصفح الإنترنت “تور” الذي يعمل على تشفير مختلف البيانات ويزيل سجلات التصفح وتنظيف ملفات تعريف الارتباط بعد كل استخدام. حذرت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية من الاستخفاف بمساعي موسكولاستخدام سلاح نووي تكتيكي في أوكرانيا حيث لا تزال موسكو تواجه صعوبات في ساحة المعركة. وتراقب وكالة المخابرات المركزية باهتمام شديدوفقا لـ”CNN” في 14 أبريل 2022.

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” إن واشنطن مدت أوكرانيا بمعلومات استخباراتية عن التحركات المتوقعة للقوات الروسية ومواقعها وتفاصيل عن المقرات العسكرية الروسية المتنقلة، وأن أوكرانيا “استفادت من هذه المعلومات” ونفذت ضربات مدفعية وهجمات أخرى أسفرت عن مقتل ضباط روس. وتم قتل نحو (12) جنرالا روسيا في مضمار القتال استنادا على المعلومات التي وفرتها المخابرات الأمريكية وفقا لـDW” في 5 مايو 2022.

قدمت الولايات المتحدة المعلومات الاستخبارية التي ساعدت أوكرانيا على إغراق “موسكفا”، سفينة الصواريخ الروسية الرئيسية في البحر الأسود.وأكد مسؤولون إن أوكرانيا سألت الولايات المتحدة عن سفينة تبحر إلى الجنوب من أوديسا.فقالت الولايات المتحدة إن السفينة هي موسكفا وساعدت في تأكيد موقعها. ثم ضربتها أوكرانيا بصاروخين وفقا لـ”BBC” في 6 مايو 2022. أزمة أوكرانيا ـ ألمانيا مساعي لتعزيز “جُهُوزِيَّة” الجيش الألماني. بقلم جاسم محمد

دور الاستخبارات الأوروبية في أزمة أوكرانيا

الاستخبارات البريطانية : أوضحت الاستخبارات البريطانية أن “الروس بدأوا مع تزايد خسائرهم على الأراضي الأوكرانية، يعززون صفوفهم بعناصر سرحوا من الخدمة العسكرية منذ 2012″كما أضافت أن جهود القوات الروسية لتعزيز قواتها القتالية شملت أيضًا محاولة تجنيد عدد من المقاتلين غير المعترف بهم من منطقة ترانسنيستريا في مولدوفيا وفقا لـ”العربية” في 10 أبريل 2022 .

الاستخبارات الألمانية : اعترضت الاستخبارات الخارجية الألمانية (BND) اتصالات لاسلكية تظهر تحدث جنود روس فيما بينهم عن ارتكابهم عمليات قتل مدنيين وفقالـ صحيفة” The Guardian”  في 7 أبريل 2022. حيث قدم قدَّم مسؤولون من جهاز الاستخبارات الخارجية أدلةً على ذلك إلى البرلمان الألماني. وأكدت مجلة ” Der Spiegel” إن كثيراً من المعلومات الواردة في تلك الاتصالات ربما تتطابق تطابقاً وثيقاً مع المواقع والتفاصيل التي عرضتها الصور التي وثَّقت آثار عمليات قتل المدنيين في المدينة، مؤكدة أن التسجيلات تعد جزءاً من استراتيجية الجيش الروسي لإخضاع كييف.

حذرت وكالة الاستخبارات الوطنية الألمانية في مذكرة أمنية بشأن الحرب في أوكرانيا، من أن ألمانيا قد تواجه تهديدًا متزايدًا من الهجمات الإلكترونية على بنيتها التحتية الحيوية والمؤسسات السياسية والعسكرية والشركات، حسب ما أورد موقع شبكة “يوراكتيف” في 7 مارس 2022. ووفقًا للوكالة، فقد تم الإبلاغ بشكل متزايد عن “أنشطة من جانب مجموعات مختلفة جدًا في الفضاء الإلكتروني” منذ أن شنت روسيا هجومها على أوكرانيا في 24 فبراير 2022.

الاستخبارات الفرنسية : أُقيل رئيس الاستخبارات الفرنسية الجنرال “إريك فيدو” بعدما فشل في توقع الحرب الروسية على أوكرانيا. وأفاد تقرير بأنه يتحمل لائمة “عدم تقديم إفادات وافية” فضلا عن “افتقاره إلى التمكّن من أدواته”. وأكد رئيس الأركان الفرنسي الجنرال “تييري بوركهارد” لصحيفة “لوموند” الفرنسية وفقا لـ”CNN” في 31 مارس 2022 “الأمريكيون قالوا إن الروس سوف يغزون أوكرانيا وكانوا على حق، بينما اعتقدت استخباراتنا أن غزو أوكرانيا سيكون له تكلفة باهظة وأن الروس لديهم خيارات أخرى”.

يقول” ألكسندر بابايمانويل” خبير الاستخبارات والأستاذ بمعهد الدراسات السياسية في باريس، إن فرنسا كانت على علم بفشل استخباراتها، وأضاف “بابايمانويل” أن الاستخبارات العسكرية ليست الجهاز الأمني الوحيد الذي يتحمل اللوم. وذكرت صحيفة “لوموند” أن أجهزة أمنية أخرى، مثل جهاز الاستخبارات الأجنبية قد همشت الاستخبارات العسكرية.

الاستخبارات الأوكرانية : نشر جهاز المخابرات العسكرية الأوكرانية في 28 مارس2022 أسماء (620) شخصاً يزعم أنهم ضباط في جهاز الأمن الفدرالي الروسي (FSB)، وكالة الاستخبارات الرئيسة في روسيا، التي حلت محل لجنة أمن الدول  (KGB). وتقول المخابرات الأوكرانية إن الأسماء المنشورة لعملاء “متورطين في أنشطة إجرامية في أوروبا” دون مشاركة مزيد من التفاصيل حول الجرائم المزعومة.  أزمة أوكرانيا – الهجمات السيبرانية أي دور تلعبه في حرب أوكرانيا ؟

ولم يتم تحديد الوصف الوظيفي للعملاء الروس، أو الدول التي يقومون فيها بنشاطات “التجسس”. وفقا لـ”يورونيوز” في 29 مارس 2022. كشفت المخابرات العسكرية الأوكرانية، عن مخطط روسي لتقسيم أوكرانيا إلى قسمين وإنشاء منطقة تسيطر عليها روسيا بعد الفشل في السيطرة على كامل أوكرانيا. وأشارت إلى أن أوكرانيا ستشن قريباً حرب عصابات في الأراضي التي تحتلها روسيا وفقا لـ”الحرة” في 27 مارس 2022.

التقييم

تقوم الأجهزة الاستخباراتية في أوروبا بجمع وتبادل المعلومات مفصلة حول تحركات القوات الروسية عبر الحدود. ,ساهمت المعلومات الاستخباراتية التي قدمتها أجهزة المخابرات الأمريكية قبل بدء الحرب في تعزيزالتواجد العسكري للدول الأعضاء في الناتو في أوروبا الشرقية.

وأبدت وكالات الاستخبارات في الولايات المتحدة وبريطانيا استعدادًا ملحوظًا للإعلان عن تقييماتها الاستخباراتية السرية لما يحدث. وبالفعل باتت “الوتيرة والنطاق” التي يتم بها الإفصاح عن المعلومات الاستخباراتية السرية غير مسبوقة. ساهمت تلك المعلومات في جمع الحلفاء معًا ضد تهديد الكرملين، ووفرت برنامج عقوبات غير مسبوق ومنسق على جبهات متعددة.

ظهرت تلميحات منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، حول إخفاقات للاستخبارات الروسية وبعض أجهزة الاستخبارات الأوروبية كفرنسا على مستويات متعددة. فيبدو أن الكرملين أخطأ أيضًا في تقدير عزم الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي على مساعدة أوكرانيا والدعم العالمي لأوكرانيا وفوجئت روسيا بشدة العزلة الاقتصادية والمالية.

كانت فرنسا ومجموعة من الدول الأوروبية أقل اقتناعًا بأن غزو أوكرانيا كان وشيكًا على نقيض المعلومات الاستخباراتية العسكرية للولايات المتحدة وبريطانيا. فمن المتوقع أن يكون لهذه الإخفاقات الاستخباراتية ، تأثير بعيد المدى على مسار الأزمة الأوكرانية ، وحتى على مستقبل أوروبا وروسيا والمجتمع الدولي.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=81807

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات 

الهوامش

مصدر يوضح لـCNN علاقة تنحي رئيس الاستخبارت العسكرية الفرنسية بغزو أوكرانيا
https://cnn.it/3809Z5F

Russian soldiers ‘discussed killing civilians’ in Ukraine in radio intercepts
https://bit.ly/37fbPyY

رئيس جهاز المخابرات الخارجية الروسي: واشنطن ووارسو تخططان لتقسيم أوكرانيا
https://bit.ly/3KEe0tG

المخابرات الأمريكية تُطلق حملة لتجنيد الروس! هكذا سيتمكنون من تجنب القبض عليهم والتواصل مع واشنطن
https://bit.ly/3sgP7hd

مدير السي آي ايه يحذر من “الاستخفاف” بتهديد روسيا باستخدام أسلحة نووية في أوكرانيا
https://cnn.it/3LNDvds

Putin ‘purges’ 150 FSB agents in response to Russia’s botched war with Ukraine
https://bit.ly/3w52WAt

المخابرات الأوكرانية تنشر أسماء 620 ضابطا تزعم أنهم عملاء في الاستخبارات الروسية
https://bit.ly/3y9u83M

رئيس المخابرات الأوكرانية يكشف خطة روسيا وطريقة مقاومتها
https://arbne.ws/38RvTIm

الاستخبارات الألمانية تحذّر من هجمات إلكترونية روسية ضد منشآت حكومية وخاصة
https://bit.ly/3vIZzjC

تقرير: معلومات استخباراتية أمريكية “سمحت باستهداف جنرالات روس” في أوكرانيا
https://bit.ly/3ymjQNW

بريطانيا: القوات الروسية تستعين بمسرّحين من الخدمة
https://bit.ly/3kQ9Sfu

Comment le renseignement militaire russe espionne l’Europe
https://bit.ly/3w5rVnd

روسيا وأوكرانيا: واشنطن قدمت معلومات استخبارية “ساعدت في إغراق السفينة الروسية موسكفا”
https://www.bbc.com/arabic/world-61346665

توقعات بتكثيف روسيا أنشطتها التجسسية في إسرائيل
https://bit.ly/39N3K5L

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...