أزمة أوكرانيا وانعكاساتها على اقتصاديات دول أوروبا

يوليو 16, 2022 | أمن دولي, الاتحاد الأوروبي, تقارير, دراسات, دراسات مشفرة, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
يمكنك الاشتراك بالدراسات والملفات المشفرة مقابل اشتراك شهري قدره 30 يورو
بارسالك رسالة عبر البريد الإلكتروني. info@europarabct.com

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

إعداد وحدة الدراسات والتقارير “1”

أزمة أوكرانيا وانعكاساتها على اقتصاديات دول أوروبا

تواجه دول أوروبا ـ دول الاتحاد الأوروبي أزمة اقتصادية حادة، في أعقاب حرب أوكرانيا فبراير 2022، ويبدو ان حسابات دول أوروبا بدخولها الحرب ضد روسيا، لم تكن دقيقة، اليوم دول أوروبا والولايات المتحدة تعيش حالات تضخم كبيرة لم تشهدها من قبل، ،هذا يطرح سؤال، هل أصبحت أوكرانيا مستنقع إلى أوروبا والولايات المتحدة، بدل من ان تكون مستنقع لروسيا ؟

تواجه عملة التكتل الأوروبي “اليورو” تقلبات في سعر صرفها بسبب ضغوط هائلة في الأسواق المالية في سياق تداعيات حرب أوكرانيا، إضافة إلى الإجراءات المتحفظة والنسبية لمحاربة التضخم التي تبناها البنك المركزي الأوروبي. تقهقر اليورو تزامن مع تصاعد المخاوف بشأن الوقف التام لصادرات الغاز الروسية إلى أوروبا بعدما تحدثت مصادر حكومية في عدد من العواصم الأوروبية عن احتمال انقطاع إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا بشكل تام، وبالتالي، يبدو مصير اليورو يعتمد أكثر من أي وقت مضى، على نوايا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وما إذا كان سيسعى إلى تصعيد الحرب الاقتصادية مع أوروبا.

قال رئيس عملاق الطاقة “شل” يوم 16 يوليو 2022 إن “شتاءا صعبا جدا في أوروبا قادم على الطريق”، في ظل ترقب لزيادة كبيرة في أسعار الطاقة. وأضاف بين فان بيردن، خلال مؤتمر للطاقة، إنه لا يمكن استبعاد ترشيد استخدام الطاقة في أوروبا، بسبب القلق بشأن إمدادات الغاز القادم من روسيا.وارتفعت أسعار الطاقة، في وقت سابق من هذا العام، بعدما غزت روسيا أوكرانيا.واُتهمت روسيا أيضا باستخدام الغاز “كسلاح” بتقليل صادراتها كرد فعل على عقوبات الاتحاد الأوروبي.

حذر وكيل الطاقة الدولية  يوم 22 يونيو 2022من “خطوة روسية” ستقلب الموازين في أوروبا، وقد تؤثر على سير الحرب الروسية – الأوكرانية. وقال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، اء، إن روسيا قد تقطع إمدادات الغاز بشكل كامل عن أوروبا، بينما تسعى لتعزيز نفوذها السياسي وسط أزمة أوكرانيا، مضيفا أن أوروبا بحاجة للاستعداد الآن. وأضاف بيرول: “بالنظر إلى هذا السلوك في الآونة الأخيرة فإنني لن أستبعد أن تواصل روسيا إيجاد مشاكل مختلفة هنا وهناك وأن تواصل إيجاد ذرائع لمزيد من الخفض في تسليمات الغاز إلى أوروبا، بل إنها ربما تقطعها بشكل كامل”.

انخفاض النمو الاقتصادي لأوروبا

منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا  فبراير 2022، انخفض النمو الاقتصادي لأوروبا إلى الأسفل وتصاعدت تقديرات التضخم. أحدث التوقعات التي تأخذ في الاعتبار عدم أستقرار الأقتصاد  في أوروبا والصدمات المتزايدة لأسعار السلع ، تشير إلى أن الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي قد ينخفض ​​نمو (الناتج المحلي الإجمالي) في الاتحاد الأوروبي إلى أقل من 3٪ في عام 2022 . وهذا يعني  انخفاض أكثر من 1.3 نقطة مئوية مقارنة بتقديرات ما قبل الحرب.

ومايزيد الأمر تعقيدا هو تراجع سلسلة التوريد وهذا يعني انه من المرجح أن تدفع الاضطرابات والعقوبات الاقتصادية الاقتصاد الأوروبي إلى الركود.   وسوف  ينعكس سلبا ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة على المستهلك في الاتحاد الأوروبي ، وخاصة الأكثر فقرًا منها.

وتعتبر أوكرانيا وروسيا الموردين الرئيسيين للطاقة والمنتجات الزراعية،  لذا فالحرب تضر بالقدرات الإنتاجية ، وسعر العديد من المنتجات الأساسية التي يصعب استبدالها. ومن المتوقع ان يقلل التضخم الناجم عن الحرب الاستهلاك الخاص الحقيقي في أوروبا الاتحاد بنسبة 1.1٪ في عام 2022 ، على الرغم من أن التأثير سيختلف باختلاف البلدان.  وسيكون التأثير محسوسًا أكثر في البلدان التي يكون فيها الاستهلاك أكثر حساسية لأسعار الطاقة والغذاء وأين تتعرض نسبة كبيرة نسبيًا من السكان لخطر الفقر،  بلدان في الوسط والجنوب ـ  تميل أوروبا الشرقية إلى أن تكون أكثر تأثراً.

الضعف الاقتصادي للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي

إن الضعف الاقتصادي للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أمام الغزو الروسي لأوكرانيا موزع بشكل غير متساوٍ للغاية. وهذا ينطبق على التجارة المباشرة مع روسيا في السلع غير المولدة للطاقة ، فضلاً عن الاعتماد على واردات الطاقة الروسية وعلى قابلية التأثر بارتفاع أسعار الطاقة في الأسواق العالمية. ومن المتوقع انه سيكون الحفاظ على الاتحاد الـ27 في الرد على روسيا أمرًا بالغ الأهمية في الأشهر وربما السنوات القادمة وسيتطلب هذا على الأرجح تقاسم الأعباء الذي يأخذ هذه الاختلافات في الضعف والتداعيات الاقتصادية في الاعتبار لتجنب التأثير الاقتصادي المتفاوت، مما قد يتسبب في انسحاب تلك الدول الأعضاء الأكثر تضررًا من الجبهة المتحدة ضد بوتين.

مدى قدرة أوروبا على الاستجابة للصدمة

كان الاتحاد الأوروبي، عشية الهجوم على أوكرانيا،  يتعامل بالفعل مع تدهور حاد في شروطه التجارية ومع ارتفاع التضخم ، والذي يُعزى معظمه إلى أسعار الطاقة المستوردة. على الرغم من أن التعافي من صدمة الوباء لا يزال غير مكتمل ولا تزال التوقعات التضخمية أقل من الهدف إلى حد ما ، إلا أن البنك المركزي الأوروبي كان يواجه صعوبة في الموازنة بين النظر في الارتفاعات المؤقتة في الأسعار والتصدي للتهديدات التضخمية. تنطوي المواجهة مع روسيا على صدمة أكثر وضوحًا وطويلة الأمد ، مما يؤدي إلى تفاقم معضلة السياسة السائدة بشكل خطير.

ومن أجل مواجهة صدمة أسعار السلع الأساسية هو أن البنك المركزي يجب أن يعالج بشكل أساسي تأثيرات الجولة الثانية وتجنب التصعيد المحتمل للتوقعات التضخمية. لا ينبغي أن تشرع في محاولة غير مجدية للسيطرة على التأثير المباشر لارتفاع الأسعار على التضخم الكلي ، ويجب أن تستوعب التغيرات النسبية الدائمة في الأسعار.

ما الذي يجب توقعه من السياسات الاقتصادية للحد من الصدمة؟

قبل غزو أوكرانيا ، كانت خيارات السياسة الاقتصادية مقيدة بمبادئ توجيهية يمكن تلخيصها على أنها “افعل ما يكفي ، ولكن ليس كثيرًا”. من الناحية المالية ، كان الهدف هو تقليل العجز العام الناجم عن الوباء ، ولكن ليس بالسرعة والصعوبة التي تؤدي إلى كسر الانتعاش.

انطلقت فرنسا في هذا المسار ، لكن بحذرها المعتاد “فحص التضخم”، قرار وضع حد للزيادات في أسعار الغاز والكهرباء – طريقة غريبة للرد على صدمة إمدادات الطاقة ، حيث أنها تبذل كل ما في وسعها لضمان عدم انخفاض الطلب – قد أثرت بالفعل بشكل خطير على خفض عجز الميزانية طريق. من المتوقع ان يتم تخفيض عجز الميزانية المتصور سابقًا ، من 8.4٪ من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2021 إلى 4.8٪ في عام 2022 ، بشكل كبير ، مع احتمال حدوث عجز بنسبة 6٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

من الخطير بالنسبة للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي ومجموعة واسعة من الشركاء الاستراتيجيين لأمريكا التركيز على الأبعاد العسكرية لحرب أوكرانيا والفشل في التركيز على أنماطها المدنية والسياسية المتطورة واليقين القريب من استمرار المواجهة مع روسيا على الأقل ، ومع مزيج من روسيا والصين.

بشكل عام ، يجب أن تسعى سياسات الاتحاد الأوروبي ، جنبًا إلى جنب مع سياسات الدول الغربية الأخرى ، إلى تحقيق التوازن بين ضرورات دعم أوكرانيا ، وتقليل مخاطر التصعيد إلى حرب مباشرة بين الناتو وروسيا وخلق حوافز لإنهاء – حتى لو بدأ ذلك كوقف مؤقت. – إلى الحرب بشروط يمكن أن تقبلها كييف.

تقييم

لا يمكن تخمين كيف ستعيد حرب أوكرانيا تشكيل الاتحاد الأوروبي فهناك حاجة ضرورية إلى اتخاذ قرارات أسرع باستمرار إلى إجراء إصلاحات مؤسسية ودستورية طويلة الأمد.  ما يمكن التأكد منه هو أن الأعباء المالية التي تسبب فيها “الغزو” الروسي لأوكرانيا ستؤدي عاجلاً أم آجلاً إلى زيادات هائلة في ميزانية الاتحاد الأوروبي. وسيتطلب هذا بدوره مزيدًا من المساءلة أمام دافعي الضرائب في أوروبا ولا يمكن معالجة الفوضى وتداعيات أزمة أوكرانيا من قبل الدول الأعضاء، سياسياً ومالياً ولا يمكن للحكومات الأوروبية أن تدير ظهورها لملايين اللاجئين في أوكرانيا وتداعيات الحرب، وهذا يعني ان دول أوروبا تمر اليوم بمرحلة حرجة جدا لم تشهدها منذ عقود، وغير مستبعد ان تداعيات حرب أوكرانيا الشديدة، ممكن ان تدفع بعض دول أوروبا الى مراجعة مواقفها تجاه حرب أوكرانيا، محاولة منها لتخفيف حدة تداعيات أوكرانيا على اقتصاديتها.

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والإستخبارات

رابط مختصر..https://www.europarabct.com/?p=82898

هوامش

How bad is the Ukraine war for the European recovery?

bit.ly/3PesweO

Economic Consequences Ukraine

bit.ly/3yH9dnq

The economic policy consequences of the war

bit.ly/3yMVpHJ

Ukraine’s War: The Economic Impacts | Institut Montaigne

bit.ly/3zaqVRt

The Longer-Term Impact of the Ukraine Conflict and the Growing Importance of the Civil Side of War

bit.ly/3AU6LfJ

The war in Ukraine will reshape the European Union – Friends of Europe

bit.ly/3RHMyQC

 

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...