الإستخباراتتقاريردراسات

أجهزة إستخبارات داعش “أمنيات” …. إختراق أجهزة الإستخبارات

أجهزة إستخبارات داعش “أمنيات” …. إختراق أجهزة الإستخبارات

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا و هولندا – وحدة الدراسات والتقارير  “2”

يعتبر جهاز استخبارات “داعش” أحد أقوى أذرع التنظيم. فهو لا يمتلك وحدات أمنية وعناصر استخباراتية فحسب، بل لديه أيضا وحدات تتابع وسائل الاتصال عن كثب.  فهم يستثمرون في نوع من الاستخبارات التقنية . ويحتكم التنظيم على مركز معلومات مشفر في الإنترنت يصعب اختراقه ، وتعمل  مخابرات” داعش” وفق تلك المنظومة .

اختراق إستخبارات داعش للاستخبارات العراقية

أظهرت دراسة بعنوان ” استخبارات التنظيمات الإرهابية.. داعش والقاعدة نموذجًا ” فى نوفمبر 2018 أن جهاز المخابرات هو أحد الوحدات السرية التي تُشكِّل الهيكل التنظيمي لتنظيم الدولة، وهذا الجهاز أُتيحت له كل الإمكانات الممكنة وكان له عملاءٌ في كل مكان واستمر هؤلاء العملاء في عملهم ولعبوا دورًا حيويًّا في جميع العمليات التي شنها داعش ،وتضمنت الخطط التي وضعها العقل الاستراتيجي لداعش التخفي بالعمل تحت مظلة “مكتب للدعوة الإسلامية” يتم من خلاله إرسال جواسيس متنكرين في هيئة دعاة إسلاميين في البلدات والقرى ، وكان على هؤلاء معرفة ميزان القوى ونقاط الضعف في الأماكن المعنية، وفي الخطوة التالية تأتي العمليات المسلحة من خلال وحدات وخلايا نائمة أنشئت خصيصًا للمواجهة المحتملة مبكرًا.

أعلن مركز الإعلام الأمنى فى العراقى فى نوفمبر 2018 إلقاء القبض على طالب جامعى يعمل لصالح “داعش” فى العاصمة بغداد. حيث كشف جهاز الأمن الوطنى فى بغداد عن علاقة الطالب فى إحدى الجامعات الحكومية بخلايا داعش النائمة. كما اعتقلت الاستخبارات العسكرية العراقية، جاسوسا ينتمى لتنظيم “داعش” بقضاء الفلوجة التابع لمحافظة الأنبار، وأن الجاسوس مسؤول عن جمع المعلومات عن القوات الأمنية العراقية والمواطنين . وأكد الخبير المتخصص في شؤون الحركات والجماعات المتطرّفة “هشام الهاشمي” ، إن شبكات تنظيم “داعش تمكنت من اختراق الاجهزة الامنية والاستخبارات العراقية .

أفاد تقرير بعنوان ” إمبراطورية داعش العقارية في العراق ” فى نوفمبر 2018 أن ضابط في استخبارات الفرقة الثانية للجيش العراقي ، أشار إلى وجود خريطة توضح حزام المباني التي سكنتها خلايا نائمة ، وذلك تمهيداً للسيطرة العسكرية المطلقة وإعلان “دولة الخلافة” . وكانت هناك خلايا تنخر في جسد قيادة عمليات نينوى. ووفق هذه الخريطة العقارية تجمع عناصر التنظيم مع العتاد والسلاح خلال عام 2014 مع مشاغلة مستمرة للقوات الأمنية بحرب شوارع يومية وبغطاء من التفجيرات وعمليات الاغتيال.

اختراق أجهزة الاستخبارات الفرنسية

أوضح تقرير “داعش يخترق الشرطة الفرنسية وباريس ترفع الطوارئ” نشر فى يناير 2017  وفقا لـ ” لأريك بليتييه وكريستوف دوبوا ” ، أن تنظيم “داعش” تمكن من التسلل إلى صفوف ضباط الشرطة الفرنسيين. وجند عدد من صغار الضباط وأفراد الأمن الفرنسى، وسفر (17) ضابطاً على الأقل للقتال فى صفوف تنظيم داعش داخل سوريا والعراق . وإن الفحوصات الروتينية وعمليات التفتيش الإجرائية التى تتم على الضباط كشفت تبنى بعضهم وجهات نظر متطرفة . وأكد تقرير أعدته إدارة أمن المجتمعات المدنية فى باريس، عن انضمام الضباط للتنظيم الإرهابى فى الفترة ما بين 2012 إلى 2015.

اختراق إستخبارات داعش للاستخبارات الأمريكية

اعترف ” إيريك كانغ” الرقيب بالجيش الأمريكي بمحاولة تقديم مساعدات مادية لتنظيم داعش. وذلك عبر محاولة تمرير وثائق تحتوي على معلومات سرية عن الجيش الأمريكي. وأوضحت وزارة العدل الأمريكية في بيان لها نشرته فى أغسطس 2018، أن من بين الوثائق التي حاول “كانغ” تسريبها للتنظيم ما يحتوي على معلومات عن الحركة الجوية ورموز النداء مع أبراج المراقبة الأمريكية. واضافت أنه سرب أنواع الطائرات وخطوط سيرها، وخطط سير العمليات، والأمواج الراديوية التي تستخدمها القوات الأمريكية، وأنواع الأسلحة وقدراتها.

أقر الكوسوفي “أرديت فيريزي” فى يونيو 2016  بتورطه في التعاون مع تنظيم “داعش” الارهابي. وذلك باختراقه بيانات تعود لمئات العسكريين الأمريكيين وتسليمها للتنظيم. واستطاع الحصول على امتيازات المسؤول فيها، ليسلم محتوياتها لمنتمين إلى  تنظيم “داعش”، الذي تبنى في وقت لاحق عملية الاختراق هذه.

وكان التنظيم استطاع اختراق قاعدة بيانات اسماء ضباط واجانب وعرب، وفقا لتقرير نشر بعنوان ” جواسيس داعش ينتشرون في 100 دولة حول العالم” ، فى فبراير 2016 ، حيث كانوا  يشاركون في عمليات التحالف الدولي ضده، وأثبت ذلك خلال مقطع الفيديو الذي بثه للطيار الأردني “معاذ الكساسبة” قبيل حرقه، حيث قدم اسماء ضباط وعنواينهم، وناشد “الذئاب المنفردة”  في الخارج لترصدهم واغتيالهم.

اختراق إستخبارات داعش للاستخبارات الألمانية

ذكر تقرير في محطة (ARD) الألمانية العامة فى أكتوبر 2017 أن مخبر سرى لدى المخابرات الألمانية ، شجع متطرفين على تنفيذ اعتداءات في ألمانيا بدلا من السفر للجهاد في سوريا وأن المخبر السري، كان يراقب الداعية المعروف باسم “أبو ولاء”. ويبلغ السلطات بتقارير بشكل دوري عن هذا الداعية. وكان المخبر السري له صلات قوية بالتونسي أنيس عامري، منفذ اعتداء برلين والتقاه مرارا في عام 2016.

كشفت الاستخبارات العسكرية الألمانية فى أبريل 2016 ، عن أن (29) جنديا سابقا خدموا في الجيش الألماني، قد سافروا إلى سوريا والعراق وأن البعض من هؤلاء التحق بـ”داعش” . فيما حذر مفوض الحكومة لشؤون الدفاع من إمكانية استغلال “الإسلامويين” للجيش .وتحرت المخابرات العسكرية الألمانية منذ عام 2007 عن (320) حالة لجنود يشتبه في تبنيهم توجهات إسلامية متطرفة، وقامت بتصنيف (7%) من هؤلاء الجنود على أنهم متطرفون.

التوصيات

مراجعة أرشيف تنظيم داعش لدى الإستخبارات العراقية، من قبل خبراء مختصين في الإستخبارات، لفرز عناصر المعنيين في إختراق الآجهزة الامنية في دول المنطقة و أوروبا والغرب. مراجعة الارشيف يكشف ايضا العناصر المتعاونة مع تنظيم داعش داخل الحكومة العراقية والمؤسسات الإستخبارية اضافة الى عملاء داعش المندسين في اجهزة إستخبارات الدول الاخرى. وهذا يعني ان ارشيف تنظيم داعش يعتبر “صيد”  او كنز إستخباراتي يمكن الاستفادة منه وتوظيف المعلومات والبيانات في سيايات مكافحة الإرهاب، كون ارشيف داعش يكشف و سائل واساليب عمل التنظيم.

الهوامش

سبوتنيك عربى

https://arabic.sputniknews.com/arab_world/201812081037317289-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B5%D9%84/

الحياة

http://www.alhayat.com/article/797344/%D8%A5%D9%85%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AB%D9%85%D8%A7%D8%B1-%D8%A3%D9%85%D9%86%D9%8A-%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A-%D9%88%D8%AA%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A7%D8%AA

الشرق الأوسط

https://aawsat.com/home/article/706516/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%82%D8%A8-50-%D9%85%D8%AA%D8%B4%D8%AF%D8%AF%D9%8B%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%B5%D9%81%D9%88%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%83%D9%8A

DW

https://www.dw.com/ar/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%AC%D9%86%D9%88%D8%AF-%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%88%D8%A7-%D8%A8%D9%80%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4/a-19180136

file:///F:/E%20I%20I%20C.%20Work/%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D8%B9/%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1_%20%D9%85%D8%AE%D8%A8%D8%B1%20%D8%B3%D8%B1%D9%8A%20%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%E2%80%B3%D8%B4%D8%AC%D8%B9%20%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%8A%D9%86%E2%80%B3%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%83%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA%20_%20%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%20_%20DW%20_%2019.10.2017.html

العرب اللندنية

https://alarab.co.uk/%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D9%85%D9%86%D8%B4%D9%82-%D8%B9%D9%86-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%A7%D9%85%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%85-%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%B2-%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%AA

رابط مختصر … https://www.europarabct.com/?p=49131

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى