#أوربا و خطر #الإرهاب

#أوربا و خطر #الإرهاب

أوربا: العيش مع خطر الارهاب

باريس، نيس، بروكسل،برلين، ستوكهولم، لندن، مدن تعرضت للإرهاب في الأشهر الثمانية عشر الماضية. هجمات مسلحة، وبالسكاكين والشاحنات التي تصدم الحشود. الإرهاب أصبح أمرا شائعا على الأرض الأوروبية. ولا توجد صورة نمطية للإرهابيين.*

الإرهاب له أشكال مختلفة

التفكير بانهم من الشباب المهمشين الغاضبين، لا يعبر عن الصورة الكاملة. التفكير بانهم من المتطرفين منذ فترة طويلة، أمر ينطوي على شيء من الخطأ. الآن، الإرهابيون لهم اشكال مختلفة، وهذا هو التحدي الرئيسي الذي يجب مواجهته لايقافهم في الوقت المناسب.هناك شيء واحد يتفق عليه معظم خبراء الاستخبارات، السجن هو أرض خصبة للإرهابيين المحتملين. التطرف غالباً ما يحدث فيه، اتباع التوجهات المتطرفة والعنيفة من الإسلام. والسجناء الآخرون الذين على اتصال بهم يتعرضون أيضا لخطر التطرف خاصة وان الارهابيين داخل السجن وخارجه .
لمعرفة المزيد، فاليري زابريزكي توجهت إلى لندن وألقت بعثمان رجا الذي يقول إن المناقشة ليست كافية، وهناك حاجة إلى إجراءات عملية لمعالجة التطرف داخل السجن وخارجه. وله طريقة خاصة للتعامل مع هذا!

بعد هذا التقرير نلتقي بمسؤول سابق في المخابرات لمكافحة الإرهاب، لويس كابريولي، مدير مكافحة الإرهاب في الاستخبارات الفرنسية سابقًا.

الخطر يصاحب الإرهاب. وفقا للمراقبين، فرنسا لا تزال معرضة للخطر ديمقراطية بشكل خاص … ضواحيها المحرومة معزولة اجتماعياً.في فرنسا أكبر عدد من الجهاديين الغربيين المسجلين إلى جانب ما يسمى بالدولة الإسلامية. كالدول الأوروبية الأخرى، فرنسا ديمقراطية،هذا يعني من غير المقبول ومن غير الممكن تفتيشُ كل مواطن. أخذ هذا بعين الاعتبار، يعني يجب العيش مع تهديد الإرهاب. لكن كيف؟

التطوع في صفوف الاحتياطي التشغيلي لدعم قوات الأمن

مراسلتنا فاليري غوريا توجهت إلى مدينة تولوز الفرنسية والتقت بمتطوعين انظموا إلى دورات تدريبية في صفوف  الإحتياطي التشغيلي لدعم قوات الأمن في حالة وقوع اعمال ارهابية. والتقت أيضاً بالسيدة لطيفة بن زياتن، والدة الجندي عماد بن زياتن، الذي قُتل على يد محمد مراح في العام 2012.

يورو نيوز

اخر المقالات