تنظيم الدولة “يخطف 150 مسيحياً آشورياً

تنظيم الدولة “يخطف 150 مسيحياً آشورياً

150224110038 islamic is in syria 640x360 reutersتنظيم الدولة “يخطف 150 مسيحياً آشورياً ويحرق كنائس” شمال شرقي سوريا
بي بي سي ـ يسيطر تنظيم “الدولة الإسلامية” على مساحات واسعة من الأراضي في سوريا والعراق وتتعرض مواقعه لضربات من جانب تحالف دولي بقيادة أمريكا.
اختطف تنظيم “الدولة الإسلامية” العشرات من المسيحيين الآشوريين من قرى تقع شمال شرقي سوريا، وأحرق عددا من الكنائس، حسبما قال نشطاء سوريون ومصادر آشورية.
وأفادت مصادر المجلس السرياني السوري أن عدد المخطوفين لدى التنظيم من الآشوريين المدنيين يصل إلى 150 شخصا.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد ذكر في وقت سابق أن 90 على الأقل من الرجال والنساء والأطفال خطفوا في سلسلة من الهجمات التي شنها مسلحو التنظيم فجرا في مناطق قرب بلدة تل تمر، بمحافظة الحسكة الاستراتيجية.
وتقع بلدة تل تمر غربي مدينة الحسكة التي تسيطر القوات الكردية على معظم مناطقها.
وتمكن بعض المختطفين من الفرار واتجهوا إلى مدينة الحسكه التي يسيطر عليها الأكراد.

وتزامن خطف المسيحيين الآشوريين مع تقدم مستمر من جانب المقاتلين الأكراد السوريين، المدعومين بهجمات جوية تشنها قوات التحالف الدولي على مواقع لتنظيم “الدولة الإسلامية”، نحو الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في سوريا.
وتتمتع محافظة الحسكة بأهمية استراتيجية في القتال ضد التنظيم لأنها تقع على حدود تركيا والمناطق التي يسيطر عليها مقاتلو التنظيم في العراق.
وقال النشطاء إن مقاتلي التنظيم اجتاحوا عددا من القرى على ضفاف نهر الخابور في فجر الاثنين.
عشرة مقاتلين آشوريين سوريين محليين مفقودون، و 7 أشخاص على الأقل قتلوا خلال هذه الهجمات التي شنها التنظيم فجر الاثنين.مصادر آشورية في بيروت لبي بي سي
وقال المرصد السوري، الذي يتابع تطورات الصراع في سوريا ومقره بريطانيا، إن معظم المختطفين من قرية تل شارمان، الواقعة على بعد قرابة 45 كليومترا من الحسكة.
وقالت مصادر أشورية في بيروت لبي بي سي إن قرابة 100 شخص من سكان قرى آشورية في ريف الحسكة ولا سيما من قرية تل شاميرام، “احتجزوا رهائن” لدى مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية”.
وقالت إن نحو ثلاثين قرية أخرى في المنطقة مهددة من قبل التنظيم.
وأضافت إن عشرة مقاتلين آشوريين سوريين محليين مفقودون، وإن 7 أشخاص على الاقل قتلوا خلال هذه الهجمات التي شنها التنظيم فجر الاثنين.
وحسب المصادر نفسها، فإن مسلحى التنظيم أحرقوا خمس كنائس على الأقل في هذه المنطقة التي تعرضت للهجوم.
وقال مسؤول كردي، الإثنين، إن قوات من وحدات الحماية الشعبية أجبرت مسلحي تنظيم الدولة على التراجع إلى مسافة خمسة كيلومترات من بلدة تل حميس.
أسر سورية فرت من القتال ولجأت إلى أحد المآوي المؤقتة في إحدى ضواحي العاصمة السورية دمشق.
وقال رئيس منظمة “طلب للتحرك”، التي تراقب أوضاع الأقليات الدينية في الشرق الأوسط، إن ما بين 70 و 100 شخص خطفوا.
وقال نوري كينو، في تصريحات لوكالة أسوشيتدبرس، إن قرابة 300 شخص فروا ولجأوا إلى الحسكة والقامشلي، إلى الشمال الشرقي.
وأضاف أن مجموعته تحدثت إلى العديد من سكان القرى وأقاربهم.
وقالت سيدة آشورية من تل شارمان، تعيش حاليا في العاصمة اللبنانية بيروت لوكالة أسوشيتدبرس إنها لم تتمكن ن الاتصال مع أفراد عائلتها.
هل ياترى ذُبحوا؟ هل ما زالوا أحياء؟.. إننا نبحث عن أي أخبار عنهم.سيدة آشورية سورية، تعيش في بيروت، تتساءل عن مصير أسرتها في شمال شرقي سوريا
وأضافت “خطوط الهواتف الأرضية مقطوعة، والهواتف المحمولة مغلقة.”
وتساءلت: “هل ياترى ذُبحوا؟ هل ما زالوا أحياء؟.. إننا نبحث عن أي أخبار عنهم.”
وقالت السيدة الآشورية “عائلتي زارتني الشهر الماضي وعادت إلى سوريا. كانت هناك اشتباكات لكن الأمور كانت عادية ولا شئ غير عادي.. أشعر بأنني عديمة الحيلة ، ولا أستطيع فعل أي شئ سوى الدعاء لهم.”
وقال المرصد السوري أيضا إن تل تمر شهدت اشتباكات كثيفة بين الدولة الإسلامية وميليشيا وحدات الحماية الشعبية الكردية.
وأكد تقدم هذه الوحدات، وقال إن ما لا يقل عن 12 مسلحا من تنظيم الدولة قتلوا.
ويعتقد بأن المسيحيين كانوا يشكلون قرابة 10 في المئة من سكان سوريا البالغ عددهم 22 مليون شخص، قبل بدء الصراع في سوريا قبل أربع سنوات تقريبا، والذي أدى إلى تشريد ملايين السوريين في داخل وخارج البلاد.
ويعيش معظم المسيحيين الآشوريين السوريين في محافظة الحسكة، غير أن هناك أعدادا قليلة منهم يعيشون في محافظتي حلب وحمص والعاصمة دمشق.
وكانت السلطات الفرنسية قد أنشأت القرى الآشورية على نهر الخابور خلال فترة الانتداب الفرنسي بهدف حماية الآشوريين من الاضطهاد في العراق في عام 1933

اخر المقالات