وسائل تعذيب السي اي ايه

وسائل تعذيب السي اي ايه

017982456 30300شتاينماير: وسائل تعذيب السي اي ايه انتهاك خطير للديمقراطية
أدانت ألمانيا على لسان وزير خارجيتها فرانك فالتر شتاينماير، ممارسات التعذيب التي قامت بها الاستخبارات الأمريكية. ووصف شتاينماير هذه الممارسات التي كشف عنها تقرير للكونغرس الأمريكي بـ “الانتهاك الخطير للقيم الديمقراطية”.
قال وزير الخارجية الألماني فرنك فالتر شتاينماير، إن ممارسات التعذيب لوكالة الاستخبارات

المركزية الأمريكية (سي آي إيه) التي كشف عنها تقرير في الولايات المتحدة تشكل “انتهاكا خطيرا لقيمنا المتعلقة بالديمقراطية والحرية “.وشدد شتاينماير في تصريحات تنشرها صحيفة “بيلد” الألمانية واسعة الانتشار في عددها المقرر صدوره غدا الخميس (11 كانون الأول/ ديسمبر 2014) على أن هذا “الانتهاك الخطير لقيمنا الديمقراطية والليبرالية يجب ألا يتكرر”.
وأضاف الوزير الألماني أن “الأمور التي اعتبرت آنذاك صائبة في مجال مكافحة إرهاب الإسلاميين وتم تنفيذها، غير مقبولة وتمثل خطأ فادحا”. في الوقت نفسه أشاد شتاينماير بعزم الرئيس الأمريكي باراك أوباما، العمل على وقف هذه الممارسات وقال: “الانفتاح الجديد في واشنطن والذي يتجلى من خلال الاعتراف بالأخطاء على العلن والتعهد بعدم تكرارها مجددا، هو خطوة مهمة علينا الترحيب بها”.
وكان تقرير لمجلس الشيوخ الأمريكي، قد أكد على أن المخابرات المركزية الأمريكية “استخدمت برنامجا شنيعا أثناء التحقيق مع المشتبه بضلوعهم في الإرهاب بعد هجمات 2001”. ووصفته بأنه أكثر وحشية مما أقرت به الوكالة. وقال الكونغرس إن وسائل التعذيب المستخدمة فشلت في استخلاص معلومات تقود إلى إحباط أي تهديدات.
وأضاف أن المخابرات المركزية الأمريكية ضللت الرأي العام وصانعي القرار بشأن البرنامج الذي قام اثنان من المتعاقدين الخارجيين بتطويره وتشغيله وتقييمه. وجاء التقرير في أعقاب تحقيق أجرته لجنة شؤون المخابرات بمجلس الشيوخ على مدى خمسة أعوام.
ا.ف/ أ.ح (أ.ف.ب، DW)

اخر المقالات